بسم الله الرحمن الرحيم

لمن نتبرع في العراق ؟!


الحمد لله على نعمائه ، و الصلاة و السلام على نبيه محمد و صحبه و آله ، و بعد ...
فينبغي للمسلم أن يجود بنفسه و ماله في نصرة إخوانه ، و أن يكون في حاجة أخيه المسلم حيثما كان ، و كلما احتاج إليه ، أو استصرخه مستنصراً ، لا فرق في ذلك بين العراق و غيره .
ففي الصحيحين و غيرهما عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما أنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم قَالَ : « الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لاَ يَظْلِمُهُ وَ لاَ يُسْلِمُهُ وَ مَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ وَ مَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَ مَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ » .
و لا شك في أن من أفضل ما يقوم به المسلم تجاه أخيه المسلم نصرتَه مظلوماً ، و إغاثته ملهوفاً ، و هذين الوصفين لا ينفكان عن كثير من أبناء المجتمعات الإسلامية في عصرنا الحاضر .
و من الغريب المؤسف أن نصرف اهتمامنا إلى ما جد من الجراح النازفة و ننسى أو نتناسى جراحاً أخرى غائرة في جسد الأمة منذ عقود ، فنسير منبتين كأتباع كل ناعق لا ظهراً نبقي ، و لا أرضاً نقطَع .
و كأن الإعلام الذي أفلح في تسيس كل ما يعرضه لصالح فئة أو طائفة من الواقفين وراءه ، لم يعجز في تشتيت اهتمام المسلمين ببعضهم ، و إسقاطهم في بنيَّات الطريق ( أحياناً على الأقل ) حتى لا تؤثر وقفتهم في نصرة إخوانهم و لا تغير من الواقع شيئاً .
فالبارحة أكب المسلمون على جمع التبرعات لنصرة الجهاد و المجاهدين في أفغانستان ، ثم انكفأت قدورهم فأصبحت البوسنة في صدارة الأولويات ، و لكن إلى حين ، قبل أن يتحولوا إلى الشيشان ، ثم كوسوفا ، و اليوم إلى العراق ، و هكذا دواليك .
تحولات يسيرها الإعلام و أهواء الساسة في كثير من الأحيان ، و إغاثة رسمية تخطو ببطءٍ على آثار سياسة مضطربة ، لا أبعاد لها و لا حدود ، سوى ما يمليه الحاكم ، و يسنه القانون ( و أي قانون ؟ ) .
و كأننا لا نذكر إخواننا إلا إذا أهوى الجزار بساطوره على رقابهم ، و أعمل فيهم القتل و التشريد و التعذيب ، فتهب الشعوب المضللة حينما يستصرخها الحكام ، و تجود بالغالي و النفيس ( مادياً و حسب ) في دعم مؤسسات يطغى على نشاطها الإعلام و الإعلان ، و يكثر في أعمالها الرياء و السمَعَة ، و تمجيد الحاكم الذي سمح بإيصال أقل القليل من أكثر الكثير إلى مستحقيه ، و ربما إلى من لا حق له فيه .
فهل استغنت بلاد الأفغان عن مساعدات المحسنين و تبرعات المتبرعين في عهد طالبان حتى أغلقت في وجهها الأبواب ؟
أم أن التبرعات أوقفت تبعاً لأهواء الساسة المحليين و إملاءات الأسياد الغربيين ؟
و ما ذنب مئات الآلاف من الأيتام الذين كانوا يتلقون تحت اسم كفالة اليتيم ما يسد الرمق أو بعضه في بلاد الأفغان حتى توقف كفالاتهم بعد فتح الطالبان لكابول ؟
إنها – و أيم الله – الصدقات المُسَيَّسَةُ التي لا تطلق إلا في الحملات التي يباركها الطغاة و يروجون لها لتثبيت عروشهم ، و تلميع وجوههم ، و لو لم تكن الحال كذلك لخُلِّيَ بين المسلمين و إخوانهم يساعدون و ينصرون و يُجَهِّزون و يَغْزُون .
و إنني أعتب على مدراء الهيئات الإغاثية الإسلامية و منسوبيها و العاملين فيها والمتبرعين من خلالها تخليهم عن الشعب الأفغاني المسلم طيلة السنوات العشر الماضية ، ثُمَّ عودتهم لفتح أبواب مكاتبهم و إيصال فتات مساعداتهم من جديد مع الاحتلال الأمريكي للبلاد و إذلالهم لمن صدق ما عاهد الله عليه من خيرة العباد .
ولا أرى لعودة هؤلاء الإغاثيين المغرر بهم في ظل الاحتلال إلى أفغانستان و العراق و غيرهما مبرراً سوى خدمة المحتل و تلميع صورته ، و المساهمة في زيادة التغرير و الاستخفاف بالمسلمين أمة و كياناً و أفراداً مقهورين .
فأمريكا تدمر و نحن نرمم .
و هي تجرح و نحن نداوي .
و قواتها تشرد و نحن نؤوي .
و هكذا دواليك ، نتحول إلى وسائل لإخفاء معالم الجرائم النكراء التي ترتكبها الآلة العسكرية المتغطرسة في حق أبنائنا و إخواننا ، إذ تدنس الأرض ، و تنتهك الحرمات ، و تذيع الذعر ، و تروج للرذيلة و الفواحش و العهر ، و نحن نعمل تحت إمرتها - و إن لم تكن مباشرة - في هامش ضيق من الحرية المستجداة التي لا تتجاوز سد جوعة ، أو إطعاماً في يوم ذي مسغبة .
فهل يعي المسلمون ما أرمي إليه ؟ أم سيتهمونني بالتثبيط و النهي إغاثة اللهفان في العراق ؟
و أياً كان الأمر ، فإلى أن أقف على أصداء دعوتي هذه لا يفوتني التأكيد على أمر من أوجب الواجبات و هو إعداد الغزاة و تجهيزهم و خلافتهم بخير في أهليهم ، و كفالة أيتامهم و ذراريهم ، و هذا باب فسيح يستوعب الكثير من الطاقات المالية و البشرية التي تشد على سواعد إخواننا المجاهدين ، و تثخن في الصليبيين العتاة المحتلين .
و هو الباب الوحيد من أبواب البر الذي أهيب بالمسلمين وُلُـوجَـه من أجل العراق العظيم ، عراق الإسلام و الحضارة ، و السيادة و الريادة .
و لنرجىء - و لو - إلى حين ترميم المساجد و المدارس و الطرق ، دون أن نغفل أن منظر واجهة المسجد المهشمة أبلغ أثراً في النفوس من ترميمها بالذهب و الفضة و نفائس الدرر و الأحجار الكريمة ، لأن آثار الدمار ستظل شاهداً على فظاعة الجريمة ، و عظم الجريرة ، و ستحفز النفوس على الثأر لدماء المسلمين و النفرة في سبيل رب العالمين .
و يا حبذا الجهاد بالمال ممَّن حبسه العذر عن النفير بالنفس فجاد بالنفيس ، و عاد بفضل ماله على إخوانه المرابطين ؛ فأعد و جهز ، غير واقف عند حدود النفقة الواجبة من زكاة و كفارات و نذور ، و غير شحيح بما استأمنه الله عليه من مال و عتاد ، ليكون و أهل الثغور شركاء في الأجر .
روى أصحاب السنن و أحمد عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ الجهني رصي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم يَقُولُ : « إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يُدْخِلُ بِالسَّهْمِ الْوَاحِدِ ثَلاَثَةَ نَفَرٍ الْجَنَّةَ : صَانِعَهُ يَحْتَسِبُ فِى صَنْعَتِهِ الْخَيْرَ، وَ الرَّامِي بِهِ ، وَ مُنْبِِّلَهُ » .
و روى مسلمٌ في صحيحه عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه ، قَالَ : بَيْنَمَا نَحْنُ فِي سَفَرٍ مَعَ النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم إِذْ جَاءَ رَجُلٌ عَلَى رَاحِلَةٍ لَهُ قَالَ فَجَعَلَ يَصْرِفُ بَصَرَهُ يَمِينًا وَ شِمَالاً فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم : « مَنْ كَانَ مَعَهُ فَضْلُ ظَهْرٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لاَ ظَهْرَ لَهُ ، وَ مَنْ كَانَ لَهُ فَضْلٌ مِنْ زَادٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لاَ زَادَ لَهُ » . قَالَ : فَذَكَرَ مِنْ أَصْنَافِ الْمَالِ مَا ذَكَرَ حَتَّى رَأَيْنَا أَنَّهُ لاَ حَقَّ لأَحَدٍ مِنَّا فِي فَضْلٍ .
و الفضل هو الزيادة ، و فهم الصحابة لمراد نبيهم في غاية السداد و التوفيق ، فهل في زماننا هذا من يسير على خطاهم ، و يهتدي بهديهم فلا يرى لنفسه حقاً فيما فضل عن حاجته حتى يعود به على أهل الثغور ؟
و من عجز عن هذا و ذاك فلا أقل من يخلف غازياً في أهله و ولده بخير ، فيغيث لهفتهم ، و يكفل يتيمهم .
روى الشيخان و غيرهما عن زَيْدُ بْنُ خَالِدٍ رضى الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم قَالَ : « مَنْ جَهَّزَ غَازِيًا فِى سَبِيلِ اللَّهِ فَقَدْ غَزَا ، وَ مَنْ خَلَفَ غَازِيًا فِى سَبِيلِ اللَّهِ بِخَيْرٍ فَقَدْ غَزَا » .
ألا هل بلغت
اللهم فاشهد

و كتب
د.أحمد بن عبد الكريم نجيب
Dr . AHMED-A-NAJEEB
البوسنة و الهرسك - سراييفو
[email protected]

الصفحة الرئيسية      |      صفحة الشيخ