بسم الله الرحمن الرحيم

لا تتألَّوا على الله أن يقبل التائبين من بقايا بعث العراق !!


الحمد لله على نعمائة ، و الصلاة و السلام على نبيه محمدٍ و آله ، و بعد ..
فإن من أشنع صور التعدي أن يتعدى المخلوق على حق الخالق ، فينصب نفسه حكماً يتألى على أحكم الحاكمين ، و يستدرك على أرحم الراحمين ، فيصنف آحاد البشر بين الجنة و النار ، و كأنَّه اطَّلَع الغيب أو اتَّخذَ عند الرحمن عهداً .
و في زماننا الذي يلتبس فيه الحق بالباطل إلى حد بعيد ، يحلوا للبعض أن يتحجروا رحمة الله تعالى على أنفسهم و من يحبون ، و لا يدعون لسواهم في رحمة الله و فضله حقاً ، بل يوصدون أبواب التوبة في أبواب الأوابين ، و يأخذون بحجز الناس عن الجنة ، بدلاً من أن يأخذوا بنواصيهم إليها .
و تتكرر هذه المواقف كثيراً حينما يُذكَر المجاهدون المرابطون من أهل العراق ، فينبري البعض لينعتهم بأنهم فلول البعث ، أو بقايا نظام طاغوتي بائد ، ضارباً بعرض الحائط تبرأهم من الطاغوت الهالك و حزبه و أعوانه ، و إقبالهم على الله تعالى طلباً للشهادة في سبيله ، و الإثخان في أعدائه .
لذلك رأيت - لزاماً - أن أدعو إخواني الغيارى على دين الله إلى الكف عن التألي على الله ، و إحسان الظن بأهل الثغور ، و حمل كلامهم على أحسن المحامل ، بالدعاء لهم بدلاً من الدعاء عليهم ، و التخذيل عنهم بدلاً من تخذيلهم ، لأن الله تعالى أمرنا بالحكم بظواهر الأمور ، و استأثر لنفسه بعِلمِ السرِّ و أخفى .
و الأولى بمن يبتغي التمكين لشرع الله في أرضه و عباده أن يحرص على تصحيح معتقدات حملة السلاح في وجه الطغاة المحتلين ، فيدعوهم إلى ما يصلح دينهم و دنياهم ، و يجعلهم أهلاً لأحدى الحسنيين ، و يدعو لهم بالهداية و التوفيق و السداد ، فقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلَّم يدعوا بالهداية لأهل الغواية ، فيقول كما روى أحمد و الترمذي بإسناد قال عنه : حسن صحيح غريب ( اللهم اهدِ ثَقِيْفاً ) رغم أن سهام ثقيف كانت تنهل من دماء المسلمين ، فيقول الصحابة : يا رسول الله ! أحرقتنا نبال ثقيف فادع الله عليهم ، فلا يزيد عليه الصلاة و السلام على الدعاء لهم بالهداية كما روى ابن أبي شيبة و أصحاب المغازي !
فكيف لو كانت قذائفهم و نبالهم تصب حممها على أعداء الدين ؟ كما هو الحال اليوم في بلاد الرافدين و عاصمة الرشيد ، حيث مثلث الجهاد ، و معقل الرباط .
و في الصحيحين و غيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : جَاءَ الطُّفَيْلُ بْنُ عَمْرٍو إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ فَقَالَ : إِنَّ دَوْسًا قَدْ هَلَكَتْ عَصَتْ وَ أَبَتْ فَادْعُ اللَّهَ عَلَيْهِمْ فَقَالَ اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَ أْتِ بِهِمْ .
و لا يعارَض هذا بما ثبت من دعاء النبي صلى الله عليه و سلم على بعض المشركين ، و تسمية بعضهم بأعيانهم في القنوت و غيره ، إذ إن لكل من المقامين المتباينين ( مقام الدعاء للمشركين ، و مقام الدعاء عليهم ) ما يناسبه من المقال .
و قد بوب الإمام البخاري في صحيحه على خبر الدعاء لدوسٍ بالهداية فقال : ( باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم ) ، و هو ما عقب عليه الحافظ في الفتح قائلاً : و قوله ( ليتألفهم ) من تفقه المصنف إشارة منه إلى الفرق بين المقامين ، و أنه صلى الله عليه و سلم كان تارة يدعو عليهم و تارة يدعو لهم ، فالحالة الأولى حيث تشتد شوكتهم ، و يكثر أذاهم ... و الحالة الثانية حيث نؤمن غائلتهم و يرجى تألفهم . اهـ .
و لا شك أن من يقاومون طغيان الاحتلال في العراق اليوم ( من غير المجاهدين لتكون كلمة الله هي العليا ) أقرب إلى أن تؤمن غائلتهم ، و يرجى تألفهم ، خاصة بعد أن تمايزت الصفوف ، و انقسم العالم بأسره إلى فسطاطين لا ثالث لهما ؛ فسطاط الجبروت الأمريكي المحاد لله و لرسوله ، و المتربص بصالح عباده و أوليائه ، و فسطاط من يأبى الدنية في دينه ، و لا يركن إلى عدوه ، بل يتصدى له بقلة من العَدد و العُدَد في كثير من العزم و العزيمة .
أفلا يحسن بنا اليوم - و الحال هذه - أن نقول : اللهم اهدِ فلول البعث ، و بقايا القوميين ، بدلاً من أن نرد تائبهم ، و نتألى على الله أن يقبل من أزاح الغشاوة عن عينيه بعد طول عمى !؟
روى الإمام مسلم في صحيحه بإسناده عَنْ جُنْدَب البَجَليّ : أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ حَدَّثَ : ( أَنَّ رَجُلاً قَالَ: وَ اللهِ لاَ يَغْفِرُ اللهُ لِفُلاَنٍ ، وَ إِنَّ اللهَ تَعَالَىَ قَالَ : مَنْ ذَا الْذِي يَتَأَلَّى عَلَيَّ أَنْ لاَ أَغْفِرَ لِفُلاَنٍ ، فَإِنَّي قَدْ غَفَرْتُ لِفُلاَنٍ ، وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ ) . معنى يتألى يحلف و الالية اليمين .
قال الإمام المناوي رحمه الله في فتح القدير : ( قال المظهر : لا يجوز لأحد أن يجزم بالغفران أو العقاب ؛ لأن أحداً لا يعلم مشيئة اللّه و إرادته في عباده بل يرجو للمطيع و يخاف للعاصي . و إنما يجزم في حق من جاء فيه نصٌ كالعشرة المبشرة اهـ . و قال العزالي : روي أن نبياً من الأنبياء كان ساجداً فوطئ بعض العتاة عنقه حتى ألصق الحصى بجبهته فرفع النبي عليه السلام رأسه مغضباً و قال : اذهب فلن يغفر اللّه لك ! فأوحى اللّه إليه : تتألى عليّ في عبادي ؟ قد غفرت له ) .
ربنا اهدنا و اهدِ بنا و يسر الهدى لنا
و ارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيءٍ ، إنك أنت الغفور الرحيم
و صلى الله وسلم على نبينا محمد و آله وصحبه أجمعين

و كتب
د.أحمد بن عبد الكريم نجيب
Dr . AHMED-A-NAJEEB
[email protected]

الصفحة الرئيسية      |      صفحة الشيخ