صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



قـــبسات من واقــع الدورات التدريبية (حوار مع أ.عبد الله الربيعي )

إعداد ..
عبد الله بن سعيد آل يعن الله

 
للدورات التدريبية فوائد جمة لا يمكن للمرء أن يتجاهلها أو يقلل من أهميتها ، لأنها أصبحت تشكل أهمية كبرى في رقي النفس والبحث عن الأفضل والأجود ، وهي في الحقيقة توصل المتدرب إلى أمان من الجهل بحقيقة النفس وضعف تطورها ، ولكن هناك ثمة تساؤلات أحببت أن أطرحها على خاض غمار التدريب ، لكي يضيء لنا ما جهلناه من أسرار هذه المهمة التي أصبحت تشكل أهمية كبرى في برامجنا التربوية وأنشطتنا الاجتماعية ، وأعرف بأن أبا عبد الملك قد بذل الغالي والنفيس في سبيل رقي نفسه في هذا المجال ، حتى أصبح له صولة وجولة جعلت له تأثيرا في مجال التدريب ، وأستأذنكم لكي أدلف لنقاش المدرب الأستاذ عبد الله الربيعي ، مدير إدارة التدريب والتطوير بمدارس صدى الإبداع ، مدرب معتمد في مهارات التفكير وبرامج رعاية الموهوبين
ومدرب معتمد من الأكاديمية البريطانية ، له العديد من الدورات الرسمية والخيرية في التدريب ، مقدم برامج رسمية معتمدة مثل: كن مبدعاً، كن مخترعاً، برنامج البحث المستقل IIM، طرق سكامبر، حل المشكلات بطرق إبداعية ، الكورت في التفكير.
 



• في البداية أرحب بك يا أبا عبد الملك في هذا اللقاء الحواري ، وأتمنى أن تفتح لي قلبك كما عهدتك في نقاشك في بعض المسائل الجريئة في عالم التدريب ، فلي رغبة عارمة في إفادة فكري المتعطش لزلالكم العذب !
=
قلبي وعقلي وجوالي وبيتي وحاسوبي مفتوح لكم ولنقدكم أيضاً، فحياكم الله ، مع إني لست أهلا لتوجيه دفتي برامج الأمة المصيرية، ولكن مجرد عرض لما أدين الله به، فإن خانتني عبارة فالمرد الفصل للكتاب والسنة ومنهج سلف الأمة و وعلمائها وصالحيها.

• يعطيك العافية وفيك الخير والبركة ..
الدورات التدريبية أصبحت لغة يريد البعض أن يفهمها ويجيد معرفة أسرارها فما مدادك العذب لمن يريد ذلك ؟!
=
إن علماً لا يبعدك اليوم عن المعاصي ولا يحملك على الطاعة، لن يبعدك غداً عن نار جهنم..
التدريب قالب يقدم فيها قناعات ومهارات ومعارف، أما أسرارها، فأقول: هي ليست أمراً حادثاً أو جديداً، إنما الجديد في تخصيصه كعلم مستقل بذاته، وإلا فإن التدريب بدأ من بداية البشرية من يوم أن أرسل الله غراباً يبحث في الأرض ليري أبن آدم كيف يواري سوءة أخيه في بيان عملي، مرورا بعصور التاريخ والأحداث حتى عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وكيف غير القناعات والمفاهيم، وكيف أثار دافعية الناس، وكيف غرس في قلوبهم القيم فما إن يسلم أحدهم حتى يمتثل الإيمان علماً وعملاً وسلوكياً في حياته فتجده ينطلق من فوره لدعوة غيره لهذا الدين.
التدريب موجود في الأصل في حياة الناس مثلاً: فلو حفظ شاب القرآن فإنه يحتاج إلى تدريب على إمامة المصلين، ولو كان لدينا طالب علم لاحتاج إلى تدريب على إلقاء الدروس والتدرب على طرائق التدريس، ولو كانت لدينا سيارة لاحتجنا إلى التدريب على قيادتها، وليس لجهاز الكمبيوتر الذي يهدى لك أي قيمة مالم يكن لديك مهارة وتدريب على استعماله.
ولكن الذي حصل مع تطور العلوم وتعدد التخصصات أنها قعدت لها القواعد وأفردت مهارات التدريب بمنهجية وطرق خاصة لجمع شتات الأفكار وتحويلها إلى قواعد مكتوبة يمكن تعليمها وتعلمها والتدريب عليها.
فبدأت تعمل لها الحقائب التدريبية لإكساب المتدرب قناعة ومهارة ومعرفة وفق هدف محدد في أي أمر من الأمور، والأصل أن يكون الداعية معلماً مدرباً في كل أحواله، يجمع في نصحه للناس وتربيته لأفراد الأمة بين المعلومة المؤصلة المقنعة من علم شرعي وغيره وبين الخطوات العملية التي يحتاجها المتربي لتطبيق ذلك العلم في حياته اليومية، لنكون أمة عالمة عاملة، إذ أن التعليم ليس إيصال معلومات فقط بل أيضاً تغيير للسلوك والقناعات، فلا يتم التعليم إلا إذا تحول إلى واقع يمارس، فلماذا نفصل بين العلمين فنقول هذا علم شرعي وهذه دورة تدريبية، وإنما يكون الفصل كتخصص يستفاد منه من أجل التمكن.

• إذا ما هي الآفاق والتطلعات المنشودة التي تراها بعد شهرة هذه البرامج التدريبية التي فرضت نفسها في مجتمعنا العربي على وجه الخصوص ؟
=
التدريب جزء أساسي في منظومة بناء الإنسان المسلم المنتج المؤثر، لكن لابد أن نعطي البرامج التدريبية حجمها الطبيعي، حتى لا تطغى على البرامج الأخرى، من طلب العلم الشرعي، أو دعوة إلى الله..
وفي المقابل لابد أن تستنفر طاقات الأمة في كل ميدان وكل فيما يحسن، لتكتمل منظومة التوازن ويكون النجاح محققا في كل المجالات، وليس صحيحاً أن يجلس أحدهم على أريكته ويقول كفوا عنا برامجكم، أو أشغلتمونا..، لذلك ليستر عجزه وقعوده، بل الجميع يستنفر كلٌ في ميدانه.
وإن على المؤسسات والمنظمات أن يواكبوا التغيير والتحديات فعلى الإخوة المنسقين استضافة برامج في تطوير أداء العاملين في منظمتهم أو مؤسستهم ليتمكن المدرب من تحديد الاحتياجات التدريبية وصياغة حقيبة التدريب بناء على المعطيات ودراسة الواقع المراد تطويره ووضع خطة لمتابعة جدوى التدريب وقياس أثره، ليكون العمل مرتباً ومنظماً وقداراً على الإنتاج دون عشوائية أو فوضوية.

• طيب هناك من ينصب نفسه لإلقاء الدورات بحيث أنه قد يأسر المستمع بأسلوبه ولكنه يفتقد المعلومة والمهارة ، وآخر قد يمتلك المعلومة ولكنه يفتقد إلى الأسلوب فما حل من ينهج أحد هذين الطريقين ؟
=
إلقاء الدورات ليس حكراً على أحد، وإنما هو وسيلة، وكون شخص يأسر المستمع بأسلوبه دون أدوات التدريب، فنسمي ما قام به: ماهر في الإلقاء، وليس هذا النقد موجه فقط على كل من ركب صهوة التدريب وإنما كل من تصدى لمثل هذا، فالخطيب قد يملك أسلوب خطابي رائع لكن المستمع يخرج من المسجد متأثراً أو متحمساً، لكن لو سألته ماذا تكلم الخطيب عنه أو ماذا أراد؟ لم يجب لأن الخطبة لم تقدم له المعلومة أو ماذا يجب عليه أن يفعل.. وهكذا!
أما الحل: فأرى أنه يكثف من تمرين نفسه، ويحضر دورات في تدريب المدربين، أو يقرأ في أساليب التدريب الناجحة، ويحاول أن يقيّم نفسه بين الفترة والأخرى، ويكتب الأهداف في بداية كل دورة أو برنامج يريد أن يقدمه، تشمل المعلومة المقنعة والمهارة التي تساعد على التطبيق.

• إذا كان لا يوجد في المدينة أو الحي أو الجامعة أو المدرسة أو أي منشط رجل ليس لديه إلا الحد الأدنى من المهارة والأسلوب والمعلومة هل يمكن أن يقوم بمهمة التدريب ؟
=
جوابه مر معنا سابقاً، لأن التدريب يحتاجه القائد المؤثر في كل وقته، وليس شرطاً، أن أصف الناس في المقاعد وأعرض لهم جهاز بروجكتور، وأقول هذه دورة!
فقد يقوم به المعلم في تدريب أحد الطلاب فنون الإلقاء من خلال الإذاعة المدرسية، ويقوم به الشيخ مع طلابه لتدريبهم على وضع البرامج أو قيادة المناشط أو إدارة الحلقة..، ويقوم به الأب من خلال تدريب أبنه المسؤولية في مشتريات المنزل أو تدريبه قيادة السيارة، وتقوم به الأم في تدريب أبنتها على مهارة الطبخ.
وكلٌ بحسبه لا نستطيع أن نقول للناس لابد أن تكون مدرباً محترفاً، أو لا تدرب، وفرق بين التدريب الحاجي الملح وفرق بين التدريب المتخصص الاحترافي.

• ألا تتحمل مراكز التدريب في مؤسساتنا الحكومية والخاصة مسؤولية العشوائية في اختيار المدربين لأن بعض الجهات من غير ذكر أسماء تعلن عن وجود دورة تدريبية وعندما يحضر الموظف أو المختص المكلف تجده لا يضيف لذاته أو فكره شيء ؟
=
إذا كان خطابنا موجه للمؤسسات فنعم؛ عليهم عبء كبير في المسؤولية، لأن المطلوب دراسة الاحتياجات التدريبية للعاملين وتصاغ المادة التدريبية لسد الفجوة بين الواقع والمأمول، لكن قد يتولى التنسيق أناس لا يعرفون المهنة ولا يدركون الهدف فهؤلاء يحتاجون إلى استشارة مختصين وليس تبريراً لهم؛ فهي أمانة وهم مسئولون عنها في المقام الأول، وإن تحدثنا مع الأفراد فإن عليهم تبعات بالسؤال والبحث والتحري وعلينا توعيتهم~~
لمن يحضرون؟
وأين يتدربون؟
وما أهداف الدورة المراد حضورها؟
وأن لا يغتروا بشهرة المدرب، أو الدعاية التي سلبت عقول الكثير وبالغوا فيها، وقد يكون لكثرة رسوم الدورة أيضاً دور في الانضمام والحماس للحضور عند بعضهم، فأين العقل؟
وما يحصل من بعض الدورات فهي في الغالب محاضرات جماهيرية وليست تدريب في أغلب عناصرها!!
والمدرب في الغالب يجتهد في وضع عناصر البرنامج ليقدمها إلى أطياف شتى قد لا يكون بينها تجانس، مما يضعف أثر التدريب.
ومع ذلك قد يستطيع الإنسان تدريب نفسه بنفسه وبدون حضور دورات لأن الهدف هو كسب مهارة يسعى لتطبيقها، من خلال قراءة أو سؤال أهل الخبرة في مجال، أو تمرس لعمل معين..إلخ.
أهم شيء لا يبقى بعيداً عن تطوير نفسه بما يفيد أمته بحجة أن المؤسسات تدريبها غير مجدي.

• ألا توافقني بأن بعض الدورات التدريبية أصبحت مادتها وعظية ، أو تمجيدا للذات ، أو عبارة عن وسائل وطرق لا تمت للتدريب بصلة ؟
=
أنت شملت بسؤالك أغلب أركان التدريب: المدرب، المحتوى، الأساليب والوسائل، والحقيقة أن على المدرب والمتدرب يلقى اللوم، ففي جانب المدرب قد يكون يحسن هذا الأمر مما يطغى على حديثه ولا يحسن غيره، أما المتدرب ففي بعض الفئات إذا لم تحدثهم عن الصلاح والاهتمام بالدار الآخرة وتنذرهم وتعظهم- على أهميته-
لكن لكل مقام مقال، فإن لم تفعل تواجه بالانتقاد وهذا موجود، فقد يضطر المدرب إلى استخدام أسلوب الوعظ من أجل هذا.
أما تمجيد الذات فهذا أسلوب ينتهجه الأمريكان في إظهار الذات وتمجيدها من خلال كتاباتهم وأطروحاتهم، فقد يتأثر به من يقرأ كثيراً في الكتب المترجمة لهم دون أن يصفي شوائبها، فيصيغ مادة دورته بأسلوب تمجيد الذات الذي تأثر بها ضمناً.

• إذا كيف يتخلص بعض الذين يقوم بإلقاء الدورات من هذه الإشكالية؟
=
بالتدريب والتمرن الجيد، ومعرفة آلياته وأدواته، وتقوى الله والبعد عن الرياء والسمعة، والقراءة في كتب السلف، وكلما كان قربه من الكتاب والسنة وأمتثلهما كلما عظم نجاحه.

• أبا عبد الملك نحن نرى دائما مواد إعلانية تجذب العين وتستنزف الجيب ، فما هي المقومات التي يعتمد عليها المتدرب في اختيار الدورة ؟
=
بعض الناس مصاب بقصور في الشخصية ويخشى تبعات المطالب الأخرى، كتقوية الإيمان، أو طلب العلم، وما يتطلب لها من مجاهدة، فيفزع إلى الدورات فلا تحتاج إلى كبير جهد ويرى مصلحتها الدنيوية مقدما أمام عينيه، وظناً منه أنها تجعله الناجح في كل أمور الحياة.
بالإضافة لتمكن الدنيا في كثير من القلوب فأصبحت- في الغالب- تؤمن بالمحسوسات دون الغيبيات فقد يتحدث المدرب عن "كيف تكسب الثراء المادي" مثلاً، ولا عيب في ذلك لكن تبدأ الدورة وتنتهي وهو لم يشر أي إشارة إلى أهمية تقوى الله والاستغفار والدعاء... مما يتطلبه الإيمان الغيبي، وله تطبيق في أرض الواقع كعمل، فهذا نقص كبير.
أما من ناحية المقومات (المعايير) التي يعتمد عليها المتدرب في اختيار الدورة المناسبة:

1- أن لا تتعارض مادة الدورة مع المنهج الشرعي.
2- أن يكون المدرب مشهود له بالفضل، انظروا عمن تأخذون دينكم.
3- أن تلبي الدورة حاجة لديك لسد نقص أو زيادة تطوير وارتقاء، من خلال قراءة عناصر الدورة.
4- أن تكون معقولة الثمن، وإلا ففي الكتب والمرئيات والمسموعات ما يعوضك.
5- أن لا تجعل الدورات بديلاً عن العلم الشرعي، فستغرق الأوقات.
6- الحماس للتطبيق والتنفيذ دون تأجيل أو تسويف.
ونصيحة أن لا يكون حضور الدورات مقياساً نقيم من خلالها تميز فلان عن فلان وإنما التميز بالتقوى.
ثم من ناحية الإعلانات التي ذكرت فيا أخي الكريم: الدورات مكلفة على المدرب فتجده يحضر دورات عالية الثمن، وتجده في تطوير لنفسه باستمرار فيتابع كل ما يتعلق بالجديد في هذا الفن، من حضور مؤتمرات وشراء مراجع باستمرار، زد على هذا أن الدورات تحتاج إلى تجهيزات وعاملين، مثل: مدير التدريب، مصمم التدريب، المسوق، مصمم الإعلان، المدرب نفسه، وكل هؤلاء لن يعملوا مجاناً في الغالب.
أما التجهيزات: فمثل: استئجار قاعة تدريب مجهزة وغالباً تكون في فندق باهظ الثمن، أجهزة العرض، طباعة شهادات، رخصة الدورة المقامة ولها رسوم عند الجهات المختصة تؤخذ على كل دورة مفسوحة، بالإضافة إلى تجهيزات البوفيه، وأيضاً تسويق الدورة من خلال إعلان في صحيفة أو برشور أو غيرها، بالإضافة إلى إعداد الحقيبة التدريبية وإخراجها وتجهيزها، كل هذه مكلفة جداً.
ومع ذلك فأنا لست أبرر ارتفاع الثمن هنا، إنما أبين أن أصحاب الهدف السامي- الذين لا ينظرون للربحية- أمامهم تحديات وعوائق- في أغلب الأحوال- لابد أن يدركها المتدرب، ويتداركها المدرب، وأصحاب الهمة الذين ينفعون عباد الله كثر ولله الحمد.

• هل هناك أهداف احترافية للمدرب الذي يعلن عن دورة مجانية ثم يضع صورته وعناصر موضوع دورته ؟
=
الناس في الغالب يحبون أن يحضروا لصاحب شهرة ودعاية قوية ، ولوا على حساب المادة التدريبية ، وقد يلجأ المدرب إلى الإعلان عن نفسه ويشهرها ويتفق مع الجهات المستضيفة أو مراكز التدريب بالمجان في مقابل إعلان قوي عن دورته، وقد يعطي أثناء دورته للحضور رسائل إعلانية بدورات قادمة لديه ليحث الحاضرون بحضورها، وهذه من وسائل التسويق التي تلجأ لها بعض جهات التدريب، لكن هذا يخص المدرب، أما المتدرب فإن وجد شيئاً يستحق الحضور وإلا فلا يصيبه هم حب الاستطلاع ولا ينبهر من الإعلانات، وليمسك على قريشاته ليصرفها في كتاب مفيد أو غيره!

• بعض الدورات التدريبية تعيش المثالية التي تجعل المتدرب يشعر بعدم قيمته وحقارة ذاته فهل هذا خلل المدرب أم المتدرب ؟
=
المدرب المحترف هو من يستطيع أن ينقل المتدرب من الواقع إلى المأمول بتدرج، عندما أتحدث عن قيام الليل مثلاً والمستمع لا يقوم الليل فهي مثالية بالنسبة له، فهل معنى هذا أن لا أتحدث عن قيام الليل ؟
أو إن تحدثت عنه ولم يلاقي قبول أو كان بالنسبة للمتلقي مثالياً فهل يعني هذا أن هناك خللاً ما؟
ومثلها مهارات التدريب المختلفة، وعلى الإنسان أن يكون عالي الهمة يسعى لاستكمال الفضائل.

• رسالتك لمن لا يستسيغ مسألة التدريب البتة ؟
بعض الإخوة لا يستسيغ مسألة التدريب ، فيطعن في المدربين أو يعمم خطأ أحدهم لانبهاره بالعلوم الغربية أو تمجيده لذاته، أو الربط بين الدورات وعلوم الدنيا وأنها متلازمة فحسب، وأنها مضيعة للوقت، ولماذا نفترض التضاد؟
=
هذا قد حرم نفسه خير هو يعيشه في كل دقائق حياته ولكنه ينكره كعلم مستقل بذاته.

• أستاذ عبد الله أود أن تخبرني عن الخلفية السائدة لدى الناس عن هذا علم البرمجة اللغوية العصبية، حيث يذكر بأنه علم ذو جذور فلسفية عقدية ,تغسل دماغ المسلم وتلقنه أفكارًا في اللاواعي ثم في عقله الواعي من بعد ذلك، مفاد هذه الأفكار أن هذا الوجود وجود واحد‏، ليس هناك رب ومربوب‏، وخالق ومخلوق وغير ذلك مما يذكر !
=
البرمجة اللغوية العصبية وأنا من أوائل من حضرها على مستوى المملكة ورغم بعض الجوانب الايجابية التي لا تخالف ديننا، فقد تصلح في الغالب لأولئك الماديين وفي ديننا غنية عنها نحن كمسلمين: فإن سعادتنا وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا، وزيادة إنتاجيتنا، وتعاملنا مع الناس، وفهم طبيعة حياتهم، وتعويد النفس على الايجابية ونبذ السلبية، والطموح، وعلو الهمة، موجود في كتاب الله وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم..
والنجاح الاقتصادي والسياسي والاجتماعي وكل مجالات الحياة والآخرة موجود في شريعتنا، ولا يتصور عقلاً ولا شرعاً أن يجعل الله سعادتي وبرمجة حياتي للسعادة بيد حثالة من الكفار لأنه الذي خلقنا وأعلم بما يصلح حالنا ، هم وجدوا الهم والحزن والهموم وبحثوا عن السعادة فوجدوا ما يتناسب مع عقلياتهم المادية، وإلا فإن الدين كمل ولو كان هذا العلم مما يفيد لأخبرنا به رسول الهدى صلى الله عليه وسلم.
لكن حتى تكتشف أن وراءها مصالح مادية بحتة واستنزاف لأموال الناس، أنظر إلى المبالغة في أسعارها إلى درجة لا تصدق، والعجيب أن أفشل إنسان في الحياة لو حضر أربع دورات فيها لأصبح مدرباً عالمياً مشهوراً وكل ذلك في أيام معدودة ليصبح بعدها معالجاً للأمراض ومنقذاً للناس من الفشل.
بل أسأل عن حياة مدربيها تجدهم أبعد الناس عن نجاحهم الأسري أو الوظيفي أو الاجتماعي، طبعاً في الغالب، وإلا فهناك أناس فضلاء استفادوا منها بعد أن هذبوها بالأصول الشرعية وأنزلوها منزلتها دون مبالغة ونشروا المفيد منها.

• هل أهمية ثقافة الدورات التدريبية للمرأة موجودة لدى الوسط النسائي ؟
=
نعم، موجودة وغالباً في المدن.

• كيف لمست ذلك ؟
=
من خلال التدريب في الدور النسائية والجمعيات الخيرية النسوية، وهن أشد تفاعلاً.

• هناك بعض الدورات التي يقيمها بعض النساء في بعض أنشطتنا الاجتماعية ولكن يكاد يكون انتشار ذلك على استحياء فكيف نعزز من هذا الجانب ؟
=
إذا شعرت المؤثرات بأهمية التدريب وسعين لتطوير مهاراتهن في هذا الجانب، سيسدَّن ثغراً في هذا المجال، وسيدربن بني جنسها دون حرج، وأيضا بالتدريب والتمرين، وكلا بقدره وحسبه.

• ألا ترى بأهمية وجود مؤسسات ترعى المرأة وتقوم بتأهيلها لهذا الدور ؟
=
بلى، وجانب المرأة لا يقل شأنا عن الرجل، فهي تحتاج إلى هذا القالب ( قالب الدورات) لتوصيل رسالتهن إلى المجتمع منقحة من الشوائب، وقد أطلعت على بعض المؤسسات التي وضعت مسارات لطالبات العلم ومن ضمنها التدريب، ونحتاج إلى المزيد، كما أن على المرأة أن لا تنتظر بل تصنع الفرصة لنفسها وأخواتها.

• أنت كمدرب ما هي الآليات التي يمكن أن تسلكها المرأة لكي تقوم بهذه المهمة ؟
=
مثلها مثل الرجل لأن التفصيل يطول، وهناك التعليم والتدريب عن بعد يمكن أن تشارك فيها المرأة، والدورات أيضاً التي تهيئ وتعد نخبة من المدربات التي تقام بعنوان تدريب المدربين.

• كلمة توجهها للمؤسسات التي تقوم على مهمة التدريب والتطوير ؟
=
التدريب رسالة تعليمية ينبغي أن توضع في مكانها الصحيح، وأن لا تتقوقع المؤسسات على نفسها بل تبحث عن دعم من الموسرين لبناء أجيال تتعلم وتعمل ، وأن تختار لعقول الأمة الأصلح فالأصلح في نشر العلم والتدريب ولا يكون الهدف المادي مانع من إقامة برامج خدمية للمجتمع.

• وهل للمدربين نصيب قبل توديعك ؟
=
التعليم والتدريب رسالة سامية تحتاجها الأمة، ويجب أن نتعامل معها أنها أمانة تؤدى بإخلاص وإتقان، وأن لا يجعل التدريب مطية للشهرة أو الحظوظ الدنيوية، وأن يستشعر عظم المسؤولية فيؤديها بحقها، وأن عليه أن يقدم كل ما يستطيع ويرتقي بنفسه دوما، ويتحسس مواضع النقص فيتممها، ومالا يتم الواجب إلا به فهو واجب.

• أشكر لك يا أستاذنا على رحابة صدرك وصنيعك الحسن في إجاباتك ، وأرجوا الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك ..
=
وأنا أشكركم، ويبقى أن ما ذكرت أراء وخبرات ، وفي الميدان من هو أفضل لكن هذه مشاركة المقل، فما كان من صواب فمن الله وحده، وإن كان من خطأ فاستغفر الله منه، سبحانك اللهم وحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.
 

تقبلوا تحياتي ..
عبد الله آل يعن الله
الأربعاء 30\2\1429هــ
خميس مشيط ..
[email protected]

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
عبدالله آل يعن الله
  • أفكاردعوية للمسجد
  • أفكار دعوية
  • رسائل دعوية
  • نسائيات
  • رياض الخطباء
  • مصابيح رمضانية
  • موسميات
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية