صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حادثة بقيق ...الدروس والعبر

    عادل بن عبدالعزيز المحلاوي
    @adelalmhlawi


    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على إمام المرسلين وبعد .

    النعم على العباد كثيرة ، والمنن على الخلق لا تُحصى عِدّة ، وتعظم النعم بعظم منزلتها وآثارها .
    ولا نعمة أجلّ من نعمة الأمن ، ولا مِنّة أرفع من الطمأنينة في الوطن ، فبها يُعبد الله ، ومعها يُشكر ، ومن خلالها تكون الحياة الطيبة الآمنة ، ولذا ذكرها الله في معرض مننه على قريش فقال سبحانه :
    " الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ "

    مع الأمن تُصان الأعراض ، وتأمن النفوس على الأرواح ، وتكون الحياة الدنيا في أكمل صورها عِلماً وكمالاً وعمارة للأرض .
    ولذا جاء الإسلام بالعناية بالأمن ورعايته والتشديد على من حاول زعزته أو التلاعب به فقال صلى الله عليه وسلم :
    " مَنْ أَتَاكُمْ وَأَمْرُكُمْ جَمِيعٌ عَلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ يُرِيدُ أَنْ يَشُقَّ عَصَاكُمْ أَوْ يُفَرِّقَ جَمَاعَتَكُمْ فَاقْتُلُوهُ " رواه مسلم .

    أيها القارئ /
    قديماً قال القائل :
    " كل ذي نعمة محسود " .
    ولمّا كان الحسد غريزةٌ في النفوس ، ويكون على مستوى الأفراد ، وعلى مستوى العشيرة ، وعلى مستوى الدول ، ولا يُحسد إلا صاحب النعمة .
    ونحن في هذه البلاد نعيش نعماً لا تكاد تتوفر لكثير من الدول ، فلذا تجد الحسد متوجه عليها لِما حباها الله من نعم لا تُحصى .

    وأوّل النعم وأعلاها منزلة ورفعة :
    نعمة الإسلام والسُنّة :
    هذه النعمة الكبرى التي تتمتّع بها هذه وترعاها حكومتها منذ توحدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - فكانت عداوة الرافضة لها ظاهرة على مرّ الزمان لأنّها هي من يرفع السُنّة والدفاع عنها وهم أعدى أعداء السُنّة .

    بلادنا - ولله الحمد والمنّة - حباها الله بأمن لا مثيل له في هذه الأزمنة المتأخرة ، فيسير الراكب من شرقها إلى غربها ، ومن جنوبها إلى شمالها وهو آمن مطمئن لا يخشى على نفسه ولا على أهله ولا على ماله أوولده .

    بلادنا قد أنعم الله عليه بسعة العيش وبسطة الرزق فحسدها الأبعدون والأقربون .

    مُتعّت في تطبيق الشريعة ، فالصلوات تقام في أوقاتها في الجماعة في مساجدهم ، والحجاب في أحسن صورة ، والشعائر ظاهرة ، وأحكام الشريعة في الحياة قائمة ، فهذه النعم ونحوها جعلت الحسّاد يمكرون لهذه البلاد في الظاهر والخفاء ولكنّ الله حافظاً دينه وبلده .

    وقبل إيام استهدف الرافضة المجوس معملي ارامكو في بقيق وخريص وهو استهداف للعالم كله ولذا استنكر العالم الحُرّ هذه الحادثة وهذا يدل على فساد طوية هؤلاء المجوس وعدم اكتراثهم بفساد الدنيا لأنّهم قومٌ قد تعوّدت نفوسهم على الفساد والإفساد ، فقد أفسدوا دين أتباعهم فلذا لن يتورعوا عن إفساد دنيا النّاس .

    في حادثة إرهاب بقيق الذي أثبتت فيه الأدلة توّرط دولة المجوس فيه والمكر الكُبّار التي سيخيب سعيها بإذن الله تبيّن فيه حكمة قادة هذه البلاد وقوتهم وحنكتهم في معالجة مثل هذه القضايا ، فالله حافظاً لمن يُحكّم شرعه ويخدم دينه .

    مع هذه الحادثة نستذكر أسباب قوة الدول والمجتمعات ، فأول هذه الأسباب وأعظمها :

    الأعتصام بالله وتطبيق شرعه :
    والحمد لله نحن في دولة معتصمة بربها ومستمسكة في شرعه منذ وحّدها المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - إلى يومنا هذا في ظهور لا يخفى على أحد ولا ينكره إلا مكابر ، فلا شرك في عبادة الله ، ولا أوثان تُعبد من دونه ، ولا أضرحة تُزار ، ولا قرابين تُقدم لغيره .. بل حرب صريحة من ولاة أمرها لهذه الأمور .
    وشعائر ظاهرة من إقامة صلوات ، ومعونة على أعمال البر ، وتطبيق لأحكام الشريعة في مرافق الحياة لا يُنكره إلا حاقد أو ظالم.

    ومن الأسباب :

    الطاعة لولي الأمر وعدم الخروج عليه بأي صورة من صور الخروج ، فالخروج عليه جرم ليس بعده جرم ، وخطيئة لا أكبر منها خطيئة ، ومفاسدها لا يشك فيها عاقل ، ولذا جاءت الشريعة بهذا المقصد العظيم ليعيش النّاس حياة طيبة هنيئة .

    ومن أسباب القوة :

    الوحدة بين الراعي والرعية والتعاضد لحفظ الأمن والرعاية لهذه الغاية العظيمة ، وهذا مانراه ولله الحمد ظاهراً بيّناً ، وهذا دين يتقرّب الله كلاهما لربه وبه تستقر الأمور وتقام الشعائر ويأمن الناس .

    ومن الأسباب :

    الوقوف سداً منيعاً أمام الأعداء المتربصون بنا ، فعداوتهم ظاهرة بيّنة بصور متنوّعة ، ومن أشدها مايحصل في الإعلام بجميع صوره وأشكاله ونحن في زمن إعلام ، فينبغي أن نحذر ونُحذّر من هذا لتتم النعمة ويندحر العدو .

    حفظ الله بلادنا وأدام عليها أمنها ، وحفظ ولاة أمورنا وسددهم وأعانهم وكتب أجورهم على رعاية شعائر الإسلام والوطن والمواطنين .

    كتبه /
    عادل بن عبدالعزيز المحلاوي

    ١٤٤١/١/٢١ هجري
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عادل المحلاوي
  • رسائل دعوية
  • مقالات موسمية
  • كتب
  • مقالات أسرية
  • خطب الجمعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية