صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



🌿 لا تحتقر عملاً ، ولا تنتقص عاملاً 🌿

عادل بن عبدالعزيز المحلاوي
@adelalmhlawi


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لانبي بعده .

 

 هذه الأمّةٌ أمّةً مرحومة في شريعتها ، وأعمالها ، وثوابها .

 

تتعدد فيها سُبل الطاعات ، وتتنوّع فيها الأجور ، ويسر الله لأتباعها طرق الخير ، فلا تكاد ترى عملاً - وإن كان في نظر العامل صغيراً - إلا وفيه من الأجور مايحتار فيه العبد في عظيم فضل الله تعالى ( خذ على سبيل المثيل لا الحصر أجر صلاة الجنازة لا تستغرق خمس دقائق وثوابها أجر قيراط بثقل الجبل العظيم وهذا من فضل الكريم سبحانه )

 

🌱 فمن شاء من الأمّة أن يعمل عملاً بمفرده وجد أجوراً لا حصر لها في عظائم الأعمال كبِّر الوالدين ، ورعاية الأسرة ، ومعونة المحتاج في أي مرفق من مرافق الحياة .

 

🌱 ومن شاء مِن أفراد الأمّة أن يساهم في أعمال البِّر مع الجماعة ، فالباب أمامه مفتوح ، والطرق متنوعة ، وخدمة الأمّةَ في أي مجال نافع هو بِّر وإحسان ، وفضل وقربة .

 

🌿 وهذا التنوّع من تمام إقامة الحياة لاختلاف الحاجات ، وتنوّع القدرات .

ومانراه اليوم من حِراك مبارك للأمّة في القطاع الخيري بتنوّع الأعمال ، وكثرة العاملين ، وظهور طاقات ومواهب يُفرح النفس ويُسعد الفؤاد - على أنّ كل صادق في حبّ أمّته - يرجو المزيد في العطاء ، وأن يتضاعف أعداد العاملين  ، فالأمّة عددها كبير ، وجوانب النقص في أعمال البِّر المتنوّعة تحتاج إلى المزيد ؛ ويبقى السؤال الذي يتردّد في النفس :

 

أي العمل أفضل ؟

وما هو الأنفع لنفسي ولأمتي ؟

 

والجواب :

أنّ من الأفضل للمرء أن يتوجه للعمل الذي يرى فيه نفسه ، وأنّه قادرٌ على العطاء فيه ، وأنّ يحرص أن يتعاون مع إخوانه في أعمال البِّر المشتركة حتى لا تُوغرَ النفوس ، ويتلاعب الشيطان بالعاملين ، فمجالات الخير لا حصر لها ، ومن كمال طهارة النفس معاونة الإخوة ، والمساهمة في نجاحهم لا إبعادهم ، ومانراه في بعض الجهات وعند بعض الأشخاص من مخالفة لهذا الأمر فهو خطأ بيّن ينبغي إصلاحه .

 

🌿 والأفضل من الأعمال لا شك هو ماكان متقناً ، متبِّعاً فيه صاحبُه الشرع المطهّر ، جامعاً لنفع المسلمين في أي عمل من اعمال البر والإحسان .

ومن تأمّل في واقع الصحابة رضوان الله عليهم وجد هذا الأمر بيّناً وواضحاً .

تجدهم قد تنوّعت أعمالهم ، وتعدّدت مشارب نفعهم لأمتهم ، فهذا قد تخصص في العلم ونشره ، وذاك قد لمع نجمه في باب الجهاد ومقارعة الأعداء ، وثالثهم في تعليم القرآن ونشره ، ورابعهم يسعى في قضاء حوائج الناس .. وهكذا في تنوّع يجعل الأمّة كاملة .

ومن سبر سيرتهم - أيضاً - وجد أنّه لم ينقم أحدٌ منهم على عامل ، أو تنقّص جهد مجتهد  ، بل باركوا أعمال بعض ، وأعانوا وسددوا ، وشاركوا ، ودعا بعضهم لبعض في ظهر الغيب وذلك لكمال نصحهم لأمتهم ، وطهارة قلوبهم لإخوانهم .

 

🌱 العمل الأفضل :

ما كان صاحبُه فيه لله أطوع ، وللإخلاص أقرب ، وللتأسي بنبيه عليه الصلاة والسلام ألصق .

 

🌱 العمل الأفضل :

ماكان صاحبه متجرّداً لله في عمله لا سمعة ولا رياء في سعيه ، ولا حب مدح وثناء ، والقلب أثناء العمل بين الخوف والوجل والرجاء .

 

🌱 العمل الأفضل :

ماكان العامل يرى فيه فضل الله ومنّته عليه ، إذ هو الذي هداه ، ووفقه وأعانه ورعاه ، لا قوة النفس ، ولا زكاة الفؤاد .

 

🌿 فاجتهد في سبيل الخير ، وعلّق قلبك بالكريم سبحانه ، وأعن إخوانك ، وانصح لهم ولأمتك ، ولا تستصغر عمل عامل ، ولا تحتقر جهد مجتهد ، وأحط إخوانك بصدق دعائك .

 

كتبه /

عادل بن عبدالعزيز المحلاوي

١٤٤١/٣/٢٦

 



 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
عادل المحلاوي
  • رسائل دعوية
  • مقالات موسمية
  • كتب
  • مقالات أسرية
  • خطب الجمعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية