صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وهل هي وصمة عار ؟؟

    علي بن صالح الجبر البطيّح

     
    يقول أحدهم : في فترة مضت من عمري كنت فيها مسرفاً على نفسي بذنوب ومعاص كثيرة ليلاً ونهاراً سرّاً وجهاراً لا ألوي على شئ , وأتضايق كثيراً من الناصحين وأهل الخير والفضل وأكره مجالستهم والاحتكاك بهم حتى وإن كانوا من الأقربين , وقد منّ الله تعالى عليّ بالهداية والصلاح , وهذا محض فضل منه – سبحانه – عرفت طريق الحق والنور , وأتلذذ به أكثر من تلذذ أهل الباطل بباطلهم , وكلما تذكّرت أهل الباطل أزداد حرقة على واقعهم , طمعاً في هدايتهم وأوبتهم إلى ربهم فهو كريم رحيم يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات وبحكم حداثة عهدي بالتوبة فضّلت التزود من العلم أولاً حتى أكون على بصيرة من أمري , فعكفت على مدارسة العلم ومسائله , وقد رزقت فطنة وفهماً قفزت بي – بفضل الله تعالى – إلى مستوى مطمئن لابأس به كي أنطلق في مجالات الدعوة إلى الله , لعل الله ينقذ بي من لايزال في غيّه يتردّى , ووقعت في حيرة !! أأستمر في التزوّد من العلم , وهذا مطلب عظيم ولاشك فيه , أم أصرف جهدي إلى أناس لازالوا على ماكنت عليه سابقاً من الضلالة والغيّ ؟ فضّلت الخيار الثاني , فبدأت – متفائلاً – ببعض الأقربين والأصدقاء , وكلي أمل أن يكونوا في موازين حسناتي , وأن أكون سبباً في هدايتهم .. ولكن في كل لحظة أدعو فيها قريباً أو صديقاً أجد في ثنايا كلامه ما يجرحني ويذكّرني بالماضي , ولسان حاله يقول : وأنت كنت وكنت , وما اهتديت إلا بالأمس القريب , أتذكر ماكنت تعمل أثناء سفرك للخارج ؟ وهل تريد أن تكون شيخاً في يوم وليله ؟ بل سمعت بعضاً مما ذكرت آنفاً , ولو تفهّمي للعقبات التي تعترض طريق من كان هذا شأنه , لانتكست بسببهم , ولرجعت عن طريق الحق والنور , وهل ماسبق من صفحات سوداء من عمري قد مضت أسأل الله تعالى أن يغفرها لي .. أقول هل ماسبق من صفحات سوداء من عمري ستبقى وصمة عار عليّ أين التشجيع والتحفيز لرجل قد منّ الله عليه بالهداية وانتشله من الضلالة؟ وهل وصمة العار هذه ستبقى حائلاً بين قبول دعوتي لأناس عرفوني ضالاً فهداني الله ؟ قد يقال في مثل هذا : اصبر , وأقول : سأصبر - بإذن الله تعالى -حتى يملّ الصبر من صبري , وهي رسالة منّي إلى كل من عرف طريق الحق والتزم به حديثاً : اصبر , ثم اصبر فإنك على حق , ورسالة منّي إلى كل مدعوّ في مجتمع هذا : افرحوا بهدايته , وأشعروه بقبول كلامه , وشجّعوه , ولاتظهروا تأففاً أو صدوداً فتكونوا سبباً لهزيمته وانتكاسه , حتى وإن لم تقتنعوا بما يقول والله يقول ( إنك لاتهدي من أحببت )


    محبك / علي بن صالح الجبر البطيّح
    [email protected]
    القصيم – البدائع ص . ب ( 988)
    جوال / 0504286623
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    علي البطيّح
  • مقالات دعوية
  • قف وتأمل
  • استشارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية