صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إلى من تشتكي من غموض زوجها

    علي بن صالح الجبر البطيّح

     
    الحيرة تنتاب بعضاً من الزوجات في أمر أزواجهنّ , فتضيق عليهنّ الدنيا بما رحبت - والمرأة عموماً ضعيفة - إحداهنّ تقول : أراه صامتاً في أغلب الأحيان , وأخرى تقول : يتضايق عند أتفه الأسباب , وما أدري ما الذي يرضيه ؟ , وثالثة تقول ورابعة ... وإنّ المتأمّل لأحوالهنّ يرثي لهنّ ولما آل إليه أمرهنّ , منهنّ من صبرت و أضمرت ورفعت شكايتها لخالقها , ومنهنّ من بحثت عن متنفس لقضيتها بالاستشارة تارةً , وبالشكاية لمن ترى من أهلها وذويها تارات أخرى , وربما غاب عن بالها تسطير ما في قلبها بأرق وأعذب العبارات عبر رسالة خاصّة لشريك حياتها , كامرأة حارت في وضع زوجها , فاقترحت عليها أن تسطر أناملها رسالة إليه فكتبت له رسالة بخط يدها قائلةً :
    ( زوجي وحبيبي وقرّة عيني , لقد ترددت كثيراً في الكتابة إليك , ولكنّ حبّي أملى عليّ أن أسطّر لك هذه العبارات التي أتمنى أن تجد قلباً مفتوحا وقبولاً لديك , وأنت كذلك .. حبيبي : كم أتألم عندما أراك حزيناً تلزم الصمت في غالب أحوالك خصوصاً في هذه الأيام , ويزداد ألمي عندما يساورني الشك في كوني سبب هذا , فأقول في نفسي : كلا , وأنا أحاول إسعاده بكل طريق وأسلوب , وأفديه بنفسي , فأقول : ربما ضغوط العمل , أو خسارة في صفقة معيّنة , لكنّك – حبيبي – لم تفض لي بشئ كي أشاطرك همومك وتطلعاتك وأواسيك , وربما تجد عندي ما لاتجده عند غيري , حبيبي : أنا حبيبتك , وأشعر بما تشعر به , والحياة لاتخلو من منغصات فهلاّ أفضيت بشئ من ذلك , عندها ستجد المفاجأة من الرأي والمشورة والحوار الهادئ ومحض النصح والمحبة , جرّب حبيبي ولن تخسر .. حبيبي : هذا جزء من عباراتي , وما قلبي أعظم , ولو شققت عن قلبي لقلت : سبحان الله كل هذا لي وأنا لاأعلم , وأقول : تستحق الكثير , لأنك جنتي وناري , لأنّ ربي أمرني بإكرامك وأداء حقك ....) وبعد رسالتها , أقبل عليها زوجها إقبال الظمآن على الماء البارد : كم أنت وفيّة , أين أنا منك طيلة السنوات السابقة ؟ أنت كنز , بل أعظم الكنوز ... تصوري حبيبتي أنني .....) ثم بدأ يبثّ همومه إليها إلى أن بدأ يذوق بنفسه طعم سعادته معها ..
    أختي الكريمة : إن نقاش الزوج مباشرة يترك فرصة للردود الجاهزة قبل أن تستتمي كلامك , لكنّ الرسالة ستضطره إلى الصمت والقراءة بعمق دون أن يملك ردّاً في لحظته تلك , فالورقة هي التي أمامه فقط , بخلاف ما لو كنت أمامه لربما لم يسمع لما تقولين , لذا اكتبي له ولاتترددي , وأحسني صياغتها , ونمّقي عباراتها , وتغزّلي بعض الشئ فالأزواج يحتاجون لذلك ...
     

    محبك / علي بن صالح الجبر البطيّح
    [email protected]
    القصيم – البدائع ص . ب ( 988)
    جوال / 0504286623
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    علي البطيّح
  • مقالات دعوية
  • قف وتأمل
  • استشارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية