صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    نِعمَ المُصَلَّى " 30 " متى نحرر المسجد الأقصى

    أيمن الشعبان
    @aiman_alshaban

     
     بسم الله الرحمن الرحيم

     
    الحمد لله والصلاة والسلام على عبده ومصطفاه، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد:
    فهذه سلسلة حلقات مختصرة للتعريف بمكانة " المسجد الأقصى" من خلال القرآن والسنة الصحيحة، وارتباطه العقدي الإيماني التاريخي، بالوحي ورسالة التوحيد ودعوة الأنبياء، وإحياء تلك الحقائق في نفوس المسلمين، سميتها " نِعمَ المُصَلَّى " أسوة بحبيبنا وقدوتنا صلى الله عليه وسلم، الذي أطلق عليه هذه التسمية الجميلة.
    الحلقات ستكون بطرح سؤال في كل حلقة، ثم نجيب عليه لتكون أرسخ وأثبت وأحفظ وأوعى، من حيث المعلومة والفهم وديمومة الأُثر. 
     
    س29/ متى وكيف نحرر المسجد الأقصى؟

     
    إن لكل نتيجة مقدمات وأسباب، لابد من تحققها حتى نصل إلى الأهداف المرجوة، وقد بين الله سبحانه وتعالى أتم بيان في كتابه العزيز، مقومات النصر والتمكين والرفعة والعزة والسؤدد لهذه الأمة، وجعل لذلك أسبابا معنوية هي أصل وأساس، وأخرى مادية هي تبع ومكملة.
    معرفة سيرة وترجمة الصحابة وأحوالهم في تلك الأرض الطيبة المقدسة المباركة؛ يشحذ الهمم ويحيي الولاء الشرعي لتلك المقدسات، كما يحفز الأجيال على الاقتداء بهم وسلوك طريقتهم واقتفاء أثرهم، لأن طريق الأنبياء وأتباعهم هو أقصر الطرق لتحرير بيت المقدس، وتتلخص بتحقيق العبودية لله سبحانه وتعالى وتوحيده كما أمر، وتأسيس مجتمعات مثالية قائمة على أساس العلم النافع والعمل الصالح، كما هو الحال في مجتمعات الأنبياء صلوات الله عليهم والصحابة رضوان الله عليهم.
    لقد أدرك الأعداء أن الأمة إذا تمسكت بدينها وعادت إلى كتاب ربها وسنة نبيها عليه الصلاة والسلام، فإن النصر سيكون حليفها ولا تقف أمامها كل قوى الظلم والطغيان أيا كانت إمكانياتها المادية والتقنية والتكنولوجية، ولنا في سير الأنبياء والتاريخ والحروب عبر.
    عندما سئلت غولدا مائير رئيسة وزراء الكيان الصهيوني (1969-1974) أن المسلمين سوف ينتصرون عليكم كما في كتبهم، أجابت: نعم ذلك سيحصل لكن ليس في وقتنا بل عندما يكون عدد المصلين في صلاة الفجر كالمصلين في صلاة الجمعة!
    باختصار لنتأمل الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الصحيحة، التي فيها أسباب النصر والتمكين:
    1- ترك الذنوب والمعاصي، فما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة، ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ )[1].
    2- عودة المسلمين إلى دينهم وتحكيم شرع الله، ( إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ )[2]، ( وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ )[3].
    3- تحقيق العبودية لله سبحانه وتعالى، بأداء الفرائض والطاعات على الوجه المطلوب، ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ )[4]، وقال سبحانه( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا )[5].
    ( كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ )[6]، بِأَنَّ النُّصْرَةَ لَهُ وَلِكِتَابِهِ وَرُسُلِهِ وَعِبَادِهِ المؤمنين في الدنيا والآخرة، وأن العاقبة لِلْمُتَّقِينَ.[7]
    والمتأمل في قصة طالوت وقتاله الملك الكافر من العمالقة الوثنيين جالوت، يرى كيف أن الفئة المؤمنة القليلة بعد الثبات والصبر وتحقيق العبودية والاتباع، انتصرت على الفئة الكافرة رغم قوتهم وعددهم وعدتهم، ( قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ . وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ . فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ )[8].
    لذلك عندما خاطب النبي عليه الصلاة والسلام أصحابه كما في البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما- بقوله لهم:" تُقَاتِلُونَ اليَهُودَ" وفي رواية "تُقَاتِلُكُمُ اليَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ" وفي رواية" تَقْتَتِلُونَ أَنْتُمْ وَيَهُودُ " وفي رواية " لَتُقَاتِلُنَّ اليهودَ فَلَتَقْتُلُنَّهُمْ ".
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ، فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوِ الشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ، إِلَّا الْغَرْقَدَ، فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ ".[9]
    مع أن في زمن الصحابة كان الروم من يسيطرون على فلسطين، إلا أن النبي عليه الصلاة والسلام ذكر إعجازا في ذلك وأيضا لفت انتباههم ليسترعي انتباهنا، أن الجيل الذي يقاتل اليهود وينتصر عليهم، هم رجال يحملون أخلاق وصفات الصحابة! فمتى ما حققنا الاقتداء بهم تحقق النصر على الأعداء واستردت المقدسات.
    4- وحدة الصف وعدم التنازع والفرقة، ( وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ )[10].
    5- الصبر والتقوى وكثرة ذكر الله والثبات، ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )[11].
    لذلك نور الدين زنكي رحمه الله الذي مهد الطريق أمام صلاح الدين لتحرير بيت المقدس، عمل على نشر العلم والتوحيد وتقريب العلماء، وتوحيد الدويلات، ثم تكللت الجهود بتحرير المسجد الأٌقصى.
    يقول مفتي القدس الحاج أمين الحسيني رحمه الله: عودوا إلى الله تعودوا إلى فلسطين.
    فالنصر لا يكون أبدا بالتمني والأمنيات، ولا الشعارات والنداءات، لكن بالجهد والجد والعمل والجهاد، والمسجد الأقصى عائد طال الزمان أو قصر، لأن العاقبة للمتقين.
    في الختام نقول:
    النصر لا يكون إلا بالأيادي المتوضئة، وبالجباه الساجدة، والأنفس الزكية، والأجساد المتطهرة والألسنة المحفوظة.
    نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ويتقبل منا ومنكم، وأن يستعملنا في طاعته، وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
    اللهم حرر المسجد الأقصى من براثن الغاصبين، واحفظه من مكائد المعتدين، وتآمر المتآمرين، وفك أسره عاجلا غير آجل يا رب العالمين.
    اللهم انصر واحفظ إخواننا في فلسطين، اللهم ثبتهم واربط على قلوبهم وأعنهم وكن معهم، ووحد صفوفهم واجمع كلمتهم، ووحد على الحق آرائهم.
    اللهم ارزقنا وإياكم فيه صلاة قبل الممات، وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
     

    --------------------------------
    [1] (الشورى:30).
    [2] (محمد:7).
    [3] (الحج:40).
    [4] (الأنبياء:105).
    [5] (النور:55).
    [6] (المجادلة:21).
    [7] تفسير ابن كثير.
    [8] (البقرة:249-151).
    [9] صحيح مسلم.
    [10] (الأنفال:46).
    [11] (الأنفال:45).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أيمن الشعبان
  • من أقوال السلف
  • مقالات
  • ما صح وما لم يصح
  • فلسطينيات
  • تأملات قرآنية
  • المسلم في بلاد الغربة
  • رمضانيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية