صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رَبَّاهُ عَفْوًا

    د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل

     
     رَبَّـاه عَبْدُكَ مَغْمُـوْسٌ بِأَوْزَارِ *** مُكَبَّـلُ الْفِكْـرِ مَغْلُـوْلٌ بِأَكْدَارِ
    وَالْمَوْجُ يَقْـذِفُهُ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ *** وَسَاحِلُ الْبَحْـرِ مَحْفُـوْفٌ بِأَخْطَارِ
    كَمْ تَاهَ فِي دُنْيَةٍ شُـؤْمٌ عَـوَاقِبُهَا *** وَغَـاصَ فِـيِ زِيْنَةِ الدُّنْيَـا كَمُحْتَارِ
    كَأَنَّهُ قِشَّةٌ فِيْ الأرْضِ قَـدْ تُرِكَتْ *** تَدُوْرُ بَيْـنَ رَحَـى رِيْـحٍ وَإِعْصَارِ
    رَبَّاهُ كَمْ نِعْمَةٍ عَنِّيْ قَـدِ ارْتَفَعَتْ *** بِشُؤْمِ ذَنْبِيْ وَمَا قَدَّمْـتُ أَعْـذَارِيْ
    تِلْكَ السَّحَابُ الَّتِي عَاشَتْ تُدَاعِبُنَا *** دَهْـرًا طَوِيْلا وَلَـمْ تَبْخَـلْ بِإِدْرَارِ
    قَدِ اخْتَفَتْ عَنْ سَمَائِيْ لَمْ أَجِدْ أَثَرًا *** إلا النَّـذِيْـرَ بِإِفْـلاسٍ وَإِقْـتَـارِ
    رَبَّـاهُ عَـفْـوًا وإِحْسَانًا وَمَغْفِـرَةً *** فَلَسْتُ أَقْـوَى عَلَى التَّأْدِيْبِ بِالنَّارِ
    يَا أُمَّةَ الدِّيْنِ تُوْبُوْا وَاخْلِصُوْا عَمَـلا *** وَادْعُوْا الرَّؤُوْفَ بِإِصْبَـاحٍ وَأَسْحَارِ
    صَلُّوْا الصَّلاةَ بِقَلْبٍ ذَابَ مِنْ خَجَلٍ *** فَـالذَّنْبُ يُـؤْذِنُ فِي الدُّنْيَا بأَغْيَارِ
    وَالْجَدْبُ عَمَّ بِلادًا كَـانَ يقْطُنُهَا *** مُزْنُ السَّحَابِ كَمِثْلِ الظِّل فِي الدَّارِ
    لَوْلا الذُّنُـوْبُ لَمَا فَـرَّتْ سَحَابَتُنَا *** وَلا ابْـتُـلِيْـنَا بِإِعْصَـارٍ وَإِعْسَارِ
    أُمُّوا الْمَسَاجِدَ وَاسْتَسْقُـوا فَبَارِئِكُمْ *** رَبٌّ رَحِيْمٌ بِـنَا سُبْحَـانَهُ الْبَـارِيْ
    لَوْلاَ الْبَهَائِمُ وَالأَطْفَالُ قَـدْ رَضَعُوْا *** كَـذَا الشُّيُوْخُ وَضَعْفٌ فِيْهِمُو سَارِيْ
    لَذَاقَ كُلٌّ عَذَابَ الْخِزْيِ فَارْتَدِعُوا *** أَمِ الْقُلُوْبُ قَسَتْ أَضْحَتْ كَأَحْجَارِ
    فَسَارِعُوا يَـابَنِي الإِسْـلاَمِ وَامْتَثِلُوا *** أَوَامِـرَ الشَّرْعِ وَاسْتَسْقُـوا بِإِصْرَارِ
    دَعُوا الدُّمُوْعَ عَلَى الْخَدَّيْـنِ سَائِحَةً *** سَلُوا الإِلـهَ سَلُـوْهُ مَحْـوَ أَوْزَارِ
    ثُمَّ انْظُـرُوْا نَظْرَةً فِيْ غَيْرِ سَاحَتِنَـا *** تَـرَوْنَ كُـلَّ بَلاءٍ هَـائِـجٍ ضَـارِ
    مَـوْتٌ وَ فَقْـرٌ وَ زِلْزَالٌ يُزَلْزِلُهَـا *** سُبْحَانَهُ خَفَّفَ الأَضْـرَارَ عَنْ دَارِيْ
    صَلَّـى الإِلهُ عَلَى طَـهَ وَعِتْـرَتِـهِ *** وَالصّحْـبِ طُـرًّا وَمَنْ يَقْفُـو لآثَارِ

    ◙ ◙ ◙ ◙ ◙ ◙ ◙
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الأهدل
  • مقالات
  • كتب
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية