صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







     أَتَانِي نَذِيْرُ الْمَوْتِ

    د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل

     
    أَتَانِـيْ نَذِيْـرُ الـموْتِ فِيْ قَعْرِ مَنْزِلِي *** وَمَدَّ يَـدَ الرُّعْبِ الرَّهِيْبِ لِمَقْتَلِي
    فَأَغْرَزَ فيْ جِسْمِـيْ شَظَـايَا فَأَضْعَفَتْ *** عِظَامِـي وَفِكْرِيْ مِثْلُ بِئْرٍ مُعَطَّلِ
    وَسَـدَّدَ سَهْمًـا نَحْـوَ كُـلِّ خَلِيَّـةٍ *** بِجِسْمِيْ وَلَمْ يَفْتَـأْ يَهُـدُّ بِمِعْوَل
    كَأَنِّـيْ بِهِ في دَاخِـلِ الْقَلْبِ وَالْحَشَا *** يَدُوْرُ كَرِيْحٍ مِـنْ جَنُوْبٍ وَشَمْأَلِ
    فَيَهْـدِمُ أَعْضَـاءً وَ يُضْعـِفُ قُـوَّةً *** وَيُبْدِلُ مَا اسْتَعْذَبْتُ حُلْواً بِحَنْظَلِ
    وَمَـرَّ عَـلَى شَعْـرٍ كَلَيْـلٍ سَـوَادُهُ *** فَأَصْبَحَ مُبْيَضًّا كَمَا الصُّبْحِ مُنْجَلِي
    فَأَنْشَدْتُ بَعْدَ السُّقْمِ وَالضَّعْفِ وَالوَنَى *** وَعِنْدَ لَهِيْبِ النَّارِ فِيْ كُلِّ مِفْصَلِ
    ( وَلَيْلٍ كَمـوْجِ الْبَحْـرِ أَرْخَى سُدُوْلَهُ *** عَلَيَّ بِأَنْـوَاعِ الْهُمُـوْمِ لِيَبْتَلِيْ )
    أَلا يَا نَذِيْـرَ الْمَـوْتِ جِئْتَ فُجَـاءَةً *** وَحَمَّلْتَنِـي الأَكْفَـانَ دُوْنَ تَمَهُّلِ
    فَقَالَ مُجِيْبًـا كَـمْ أَتَتْـكَ إِشَـارَتِي *** وَأَنْتَ تَغُـضُّ الطَّرْفَ دُوْنَ تَأَمُّلِ
    فَتَنْسَى اقْتِرَابَ الْمَوْتِ تَنْسَـى قُدُوْمَهُ *** وَتَنْسَى ظَلاَمَ الْقَبْرِ تَحْتَ عَقَنْقَلِ
    أَضَعْتَ زَمَانًـا بَيْـنَ لَهْـوٍ وَ غَفْلَـةٍ *** كَأَنَّكَ عَنْ أَهْـلِ الصَّلاَحِ بِمَعْزِلِ
    أَفِقْ أَيُّهَا الْمَغْـرُوْرُ وَاحْـذَرْ بِفِطْنَـةٍ *** وَفِكْرٍ مُضِيْءٍ عَـلَّ لَيْلَكَ يَنْجَلِي
    فَقُلْتُ لِنَفْسِيْ وَالدُّمُـوْعُ غَـزِيْـرَةٌ *** أَفِيْقِيْ أَفِيْقِـيْ مِـنْ سُبَاتِ تَدَلُّلِ
    فَكَـمْ مِـنْ نَذِيْرٍ هَبَّ نَحْوَكِ مُسْرِعًا *** وَأَنْتِ بِـأَعْلَى ذُِرْوَةِ اللَّهْوِ فَانْزِلِيْ
    وَتُوْبِـيْ إِلَى الرَّحْمَنِ تَـوْبَـةَ مُخْلِصٍ *** وَإِلاَّ جَحِيْمًا فِي انْتِظَارِكِ فَاعْقِلِي

    ◙ ◙ ◙ ◙ ◙ ◙ ◙
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الأهدل
  • مقالات
  • كتب
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية