صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أَتُنْكِـرُ خَالِقًـا

    شعر : د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل


    ضَلَلْتَ عَنِ الطَّرِيْـقِ الْمُسْتَقِيْـمِ --- وَتُهْـتَ بِظُلْمَـةِ اللَّيْلِ الْبَهِيْـمِ
    لسَانُـكَ فِيْـهِ ثَـرْثَـرَةٌ وَتِيْـهٌ --- وَفِيْـهِ سَفَاهَـةُ الرَّجُـلِ الْوَخِيْمِ
    وَفِكْرُكَ يَسْتَقِـيْ مِنْ نَهْـرِ ظُلْمٍ --- وَنَهْـرُ الظُّلْمِ مَمْلَكَـةُ الرَّجِيْـمِ
    أَتُنْكِـرُ خَالِقًـا خَلَقَ الْبَـرَايَـا --- فَمَنْ خَلَـقَ الْبَرِيَّـةَ مِـنْ قَدِيْمِ
    أَتُنْكِرُ خَالِقًـا ! وَالْكَـوْنُ يَزْهُـو --- بِتَنْظِيْـمٍ مِنَ الْمَلِـكِ الْعَظِيْـمِ
    وَتِلْكَ الشَّمْسُ سَـاطِعَـةً بِنُـوْرٍ --- عَلَى الدُّنْيَـا بِتَنْظِيْـمٍ حَكِيْـمِ
    فَمَنْ رَفَـعَ الْكَوَاكِـبَ فِي سَمَاءٍ --- مُزَيَّـنَـةٍ بِـأَشْكَالِ النُّجُـومِ
    غِلاَفُ الْجَـوِّ مَخْـلُوْقٌ دَقِيْـقٌ --- وَفِيْـهِ حِمَـاكَ مِنْ ضَـرَرٍ أَلِيْمِ
    فَمَنْ جَعَلَ الْغِـلاَفَ لِحِفْظِ خَلْقٍ --- عَلَى أَرْضٍ سِـوَى الرَّبِّ الْعَلِيْمِ
    وَكَمْ فِي الْبَحْرِ مِنْ عَجَبٍ عُجَابٍ --- فَنَشْكُـرُ ذَا الْجَلاَلِ عَلَى النَّعِيْمِ
    فَهَـلْ شَارَكْتَ فِي صُنْعٍ بَدِيْـعٍ --- وَهَلْ شَارَكْتَ فِي رَفْـعِ الْغُيُومِ
    وَهَلْ صَنَعَتْ يَـدَاكَ وَلَوْ ذُبَابًـا --- صَغِيْرَ الْحَجْـمِ ذَا قَلْبٍ سَلِيْـمِ
    وَهَلْ تَدْرِي بِرُوْحِـكِ أَيْنَ تَأْوِي --- إِذَا مَا نِمْتَ فِي جَـوِّ النَّسِيْـمِ
    خَسِئْتَ فَأَنْتَ ذُو عَقْـلٍ عَقِيْـمٍ --- وَلَمْ تَـدْرِ الصَّحِيْحَ مِنَ السَّقِيْمِ
    أَتَهْـزَأُ بِالرَّسُـوْلِ أَلَسْتَ تَدْرِي --- سَتَصْلَى فِي غَدٍ نَـارَ الْجَحِيْـمِ
    رَسُولُ اللهِ ذُو شَـرَفٍ عَظِيـمٍ --- رَفِيْعُ الْقَـدْرِ ذُو فَضْـلٍ عَمِيْمِ
    أَتَانَـا بِالْهُدَى فَـأَزَاحَ ظُلْمًـا --- ضَرَاوَتُـهُ أَشَـدُّ مِنَ السُّمُـومِ
    بَشِيْـرٌ مُنْـذِرٌ بَـرٌّ رَحِـيْـمٌ --- يَسِيْـرُ عَلَى الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيْمِ
    لَهُ الْقُـرْآنُ مُعْجِـزَةً مُحَاطًـا --- بِحِفْظِ اللهِ مِـنْ غِشِّ الظَّلُـوْمِ
    فَتُبْ وَارْجِعْ فَلَيْسَ الْغَيُّ فَخْـرًا --- وَإِنَّ الْفَخْـرَ مَنْقَصَـةُ اللَّئِيْـمِ

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الأهدل
  • مقالات
  • كتب
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية