صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وَلَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ

    شعر : د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل


    أَهْلاً وَسَهْلاً بِشَهْرٍ طَيِّبٍ زَاكِي ** وَمِنْحَةٍ ظَهَرَتْ لِلْمُذْنِبِ الشَّاكِي

    أَهْلاً بِمَقْدَمِ شَهْـرٍكُنْتُ مُنْتَظِرًا ** قُدُومَـهُ بِفُؤَادٍ خَائِـفٍ بَاكِـي

    يَا بَدْرَ تَمٍّ مَحَى دَيْجُـورَ لَيْلَتِنَا ** يَا شَمْسَ حُسْنٍ بَدَا فِي ثَوْبِ نُسَّاكِ

    أَنْوَارُ حُسْنِكَ ضَاءَتْ فِي مَرَابِعِنَا ** وَكَفُّ بَذْلِكَ لَمْ يُعْـرَفْ بِإِمْسَاكِ

    شَهْرُ الصِّيَامِ هَلاَ كَمْ تَائِبٍ هَطَلَتْ ** دُمُـوعُ مُقْلَتِهِ فِي لَيْلِكَ الزَّاكِي

    وَرَاكِعٍ سَاجِـدٍ يَدْعُـو وَمَا فَتِئَتْ ** رُوحُ الضَّعِيـفِ كَطَيْرٍ بَيْنَ شُبَّاكِ

    يَخَـافُ ذَنْبًا عَظِيمًا هَـدَّ كَاهِلَهُ ** يَقُولُ يَا نَفْسُ شَهْرَ الصَّوْمِ وَافَاكِ

    فَادْعِي إِلَهًا كَرِيْمًا وَاسْجُدِي خَجَلاً ** مِمَّا جَنَيْتِ وَمَا صَـاغَتْهُ يُمْنَاكِ

    فَـإِنَّـهُ مِنْحَـةٌ لِلتَّائِبِـينَ وَهَـلْ ** يَنَالُهَا مُعْتَـلٍ فِي ثَـوْبِ أَفَّاكِ

    فَأَخْلِصِي عَمَلـاً تُوبِي عَسَى فَرَجٌ ** يَأْتِيكِ أَوْ رَحْمَةٌ يَا نَفْسُ تَلْقَاكِ

    وَلَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْـرٌ لَوْ ظَفِرْتِ بَهَا ** جِبْرِيْلُ يَنْزِلُ فيها بين أملاك

    رَبَّاهُ ذَنْبِي كَسُمٍّ بَاتَ فِي كَبِـدِي ** وَشُعْلَةٌ فِي فُؤَادِي مِثْلُ سَفَّـاكِ

    وَأَنْتَ أَنْتَ عَظِيمُ الشَّأْنِ مُقْتَـدِرٌ ** وَمَا يُفِيدُكَ يَامَوْلاَيَ إِهْلاَكِـي

    فَاغْفِرْ ذُنُوبِي فَأَنْتَ اللهُ ذُو كَـرَمٍ ** وَأَنْتِ يَا نَفْـسُ إِيَّاكِ وَإِيَّـاكِ

    فَرَاقِبِي اللهَ وَاخْشَيْ مِنْ عَوَاقِبِـهِ ** حَتَّى يَسِيرَ بِكِ الْبَاكِي لِمَثْوَاكِ

    =================

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الأهدل
  • مقالات
  • كتب
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية