صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قصيدة في التَّرْحِيْبُ بِاسْتِقْبَالِ شَهْرِرَمَضَانَ
    ( بعنوان ) زُرْ يَاحَبِيبُ

    شعر : د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل


    رَمَضَانُ أَنْتَ عَلَى الشُّهُورِ إِمَامُ ** شَهْرَ التُّقَى ازْدَانَتْ بِكَ الأَعْوَامُ
    شَـهْرٌ كَـأَنَّ نَهَـارَهُ أُنْشُودَةٌ ** غَنَّتْ بِهَـا فَوْقَ الْغُصُونِ يَمَامُ
    وَاللَّيْلُ يَسْطَـعُ بِالضِّيَـاءِ كَأَنَّهُ ** شَمْـسُ النَّهَارِ فَمَا هُنَاكَ ظَلاَمُ
    أَهْـلاً وَسَهْلاً يَا كَرِيمُ وَمَرْحَبًا ** فَرِحَـتْ بِقُرْبِ لِقَائِكَ الأَقْوَامُ
    وَتَمَايَلَ الْغُصْنُ الرَّطِيبُ بِرَوْضَةٍ ** وَاهْتَـزَّ دَوْحٌ حِينَ لاَحَ غَمَـامُ
    وَمَسَاجِدُ الأَقْطَارِ ضَاعَ أَرِيْجُهَا ** مِسْكًا وَضَوَّعَ فِي الْفَنَـاءِ بَشَامُ
    زُرْ يَاحَبِيبُ فَأَنْتَ ضَيْفٌ مُشْرِقٌ ** كَمْ بِالصِّيَامِ تََحَقَّـقَتْ أَحْـلاَمُ
    يَا بُغْيَـةَ الْعُبَّـادِ يَا بَدْرَ الدُّجَى ** فَعَلَيْكَ مِنْ أَهْلِ الصِّيَـامِ سَلامُ
    شَهْـرٌ تَمَيَّـزَ بِالصِّيَامِ نَهَـارُهُ ** وَمَسَـاؤُهُ لِلصَّـالِحِـينَ مَرَامُ
    وَتِـلاَوَةُ الْقُـرْآنِ فِي أَرْجَائِـهِ ** يَتْـلُـوهُ قَـوْمٌ سُجَّـدٌ وَقِيَامُ
    وَتَصَفَّدَ الشَّيْطَانُ وَانْدَحَرَ الْهَوَى ** وَالْكُـلُّ هَـادٍ مَا هُنَاكَ خِصَامُ
    للهِ أَنْـتَ فَرِيـدُ دَهْرِكَ مَنْ لَـهُ ** وَجْهٌ كَوَجْهِـكَ زَانَهُ الإِكْـرَامُ
    مَنْ نَالَ مَرْتَبَةً كَمِثْلِكَ فِي الذُّرَى ** لَكَ فِي الْقُلُـوبِ مَحَبَّـةٌ وَمَقَامُ
    لَكَ فِـيْ الْقُلُوبِ مَكَانَةٌ مَا ضَرَّهَا ** مَسٌّ مِنَ الشَّيْطَـانِ أَوْ أَسْقَـامُ
    وَالتَّـائِبُـونَ تَهَيَّئُـوا لِلِقَائِكُـمْ ** وَدُمُوعُهُـمْ فَوْقَ الْخُدُودِ جِسَامُ
    يَرْجُـونَ رَحْمَـةَ رَبِّهِمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ** ضَـاقَتْ بِهِـمْ يَا ضَيْفَنَـا الآثَامُ
    رَبَّـاهُ فَاغْفِـرْ فَالْـمَآثِـمُ جَمَّـةٌ ** وَارْحَمْ ضِعَافًا فِي الشَّقَاءِ أَقَامُوا
    أَنْتَ الوَدُودُ وَأَنْتَ مَـالِكُ أَمْـرِهِمْ ** هَـلْ تَائِبٌ رَبَّ الْعِبَـادِ يُضَامُ
    يَارَبِّ صَلِّ عَلَى الْمُشَفَّعِ فِي الْوَرَى ** مَا افْتَرَّ فَجْـرٌ وَالأنَـامُ نِيَـامُ
    والآلِ طُـرًّا وَالصَّحَـابَةِ كُلِّهِـمْ ** مَا طَارَ طَيْـرٌ أَوْ سَعَتْ أَقْـدَامُ

    **********

    قصائد الترحيب بشهر رمضان المبارك
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الأهدل
  • مقالات
  • كتب
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية