صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



لا ترسل إلا ما يسرك ( رسائل الواتس )

محمد بن فنخور العبدلي
@ALFANKOR


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد
لا شك أن الكتابة شيء جميل يبرز الكاتب من خلاله قدراته الكتابية واﻷدبية والدعوية ونحو ذلك ؛ وكذلك النقل والنشر له نفس الحكم ؛ ولكن عند الكتابة أو النشر ( مقال أو نص أو مقطع صوتي أو فيديو ) لابد من اﻹختيار السليم المبني أولا على الحلال والحرام ؛ وثانيا احترام ومراعاة الذوق العام للمتلقي ؛ لأننا محاسبون شرعا وعرفا على ما نكتب أو ننشر ؛ قال تعالى ( وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنْشُوراً اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً ) ، وقال تعالى ( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً ) ، وقال تعالى ( فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُوراً وَيَصْلَى سَعِيراً إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُوراً ) وسيجد الكاتب والناقل والناشر كل ذلك في كتاب أعماله ، وقال الشاعر سواء أكان الشافعي أو الدينوري :
وما من كاتب إلا سيفنى ؛؛؛ ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء ؛؛؛ يسرك في القيامة أن تراه .
وأتقدم بالعذر للشاعر ومستأذنا منه بأن أجري تعديلا بسيطا ﻹنزال على الأبيات على واقعنا مع الواتس ورسائله فأقول :
وما من ناشر إلا سيفنى ؛؛ ويبقي الدهر ما نشرت يداه
فلا ترسل بيدك غير شيء ؛؛؛ يسرك في القيامة أن تراه .
هذه الخاطرة لم تأتي من فراغ ؛ بل كتبتها لموقف والمواقف كثيرة حيث وصلني عبر الواتس مقطع فيديو من أحد اﻷخوة ( الفضلاء ) وحولي جلوسا أسرتي بالكامل كبيرهم وصغيرهم ؛ ذكرهم وأنثاهم ؛ ولثقتي بالمرسل فتحت المقطع مباشرة فتفاجأت بمقطع صوتي فيه تجاوز لﻷدب العام لا يليق به ولا بأمثاله أن يرسل هكذا مقاطع ؛ كما أنه لا يليق بأمثالي أن يستقبل أو أن ترسل له مثل هذه المقاطع ؛ 《 حتى لو من باب المداعبة أو الملاطفه 》؛ فالذوق واﻷدب ﻻ يعلى عليه ولا يليق بأحد أن يتجاوزه .
بحمد الله وفضله تداركت الموقف ومضى بسلام .

همسات :

1-لا ترسل إلا المفيد الذي ينير صفحتك يوم القيامة
2- ﻻ تفتح أي مقطع صوتي أو فيديو إلا بعد التأكد من سلامته
3- كن داع للخير ﻻ داع وناشر للشر
4-كن قدوة لنفسك ووأهلك وصحبك
ودمتم سالمين بلا مفاجآت محرجه .
 

كتبه محمد فنخور العبدلي

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد العبدلي
  • البحوث العلمية
  • عروض البوربوينت
  • المقالات
  • خطب الجمعة
  • عروض الفيديو
  • الصفحة الرئيسية