صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الإمام مسلم

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    الحمد لله الذي شرح صدور أهل الإسلام بالهدى،ونكَّسَ قلوبَ أهل الطغيان فلا تعي الحكمة أبداً، أحمده جل في علاه وأشكره أنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم القرآن نوراً وهدى،وجعل السنة تبياناً له وجلاء،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له يبتغى ولا ند له يرتجى،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله المصطفى ونبيه المجتبى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على النهج واقتفى.أمابعد:
    فاعلموا رحمني الله وإياكم أن طريق العز والفلاح والعلم يمر بالتقوى أخبرنا عن ذلكم ربنا بقوله في كتابه:{..وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}(البقرة:282).معاشر المؤمنين نعيش وإياكم اليوم مع علم من أعلام السنة النبوية مع شيخ تام القامة أبيض الرأس واللحية يرخي طرف عمامته بين كتفيه(سير أعلام النبلاء:12/570)؛ زاده العلم والتقوى والورع مهابةً ووقاراً.أعرفتم من هو..؟.إنه الثقة الحافظ أمير المؤمنين في الحديث،أنه صاحب أصح كتاب في السنة النبوية بعد صحيح الإمام البخاري،إنه أبو الحسين الإمام مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري،والقُشيري نسبة إلى قُشير قبيلة من العرب معروفة سميت باسم جدها قُشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة(لمزيد النسب انظر:مستفاد الرحلة والاغتراب:55-56/التمييز والفصل:1/335).
    قال عنه الإمام النووي رحمه الله "القشيري نسباً،النيسابوري وطناً ،عربي صليبة،وهو أحد الأعلام في هذا الشأن-يعني في علم الحديث-"(شرح النووي على صحيح مسلم،1/10). ولد هذا العلم في السنة الواحدة والستين بعد المائتين للهجرة النبوية على أرجح أقوال أهل العلم،نشأ الإمام مسلم في بيت علمٍ وجاهٍ؛ فقد كان أبوه من الصالحين وكان متصدراً لتربية الناس وتعليمهم،فانظروا أحبتي إلى أهمية صلاح الأب وكونه قدوة في صلاح الأبناء وحفظهم من بعده ويكفينا في ذلك قول الحق جل في علاه:{..وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا..}(الكهف:80).
    تعاهده أبوه بحسن التربية ودفعه لحلق العلم؛ فكان ثمرة جهده ذلك العالم الجهبذ؛فأين من يهملون تربية أبنائهم وتوجيههم نحو الخير ثم يرجون ثمرة حلوة من هذا المثال العملي..؟.بدأ الإمام مسلم طلب العلم وسماع الحديث وهو في الثانية عشرة من عمره،وقد تأثر بأبرز مشايخه الإمام البخاري رحمه الله؛فَشُغِفَ بحب العلم وكان حريصاً على تمييز الأحاديث الصحيحة من غيرها،ومعرفة علل الحديث والاطلاع على أحوال الرواة ومعرفة عدالتهم وضبطهم وأمانتهم وصدقهم ومعيشتهم ومسكنهم ومولدهم ووفياتهم ولقائهم فيما بينهم،ومقارنة الأسانيد بعضها ببعض ومعرفة اتصالها وانقطاعها وغير ذلك من فنون العلم،كل ذلك بدأ به في سن الثانية عشرة من عمره فأين شباب أمة الإسلام العظيمة اليوم..؟.
    أين من هم في سن الثانية عشرة..؟.بل أين من هم في سن السادسة عشر..؟.بل أين من هم في سن العشرين..؟.ما اهتماماتهم..؟.يا شباب الإسلام أولئك أسلافكم فمن أنتم..؟.أعرفتم أحبتي لما عزت الأمة يوم أن كان رجالها مثل الإمام مسلم..؟.ولما أصاب الأمة اليوم ما أصابها..؟.كان الإمام مسلم ذا همة عالية فلم يكتف بطلب العلم في مدينته بل رحل كعادة العلماء في تلك الأزمان في طلب العلم؛فرحل لمصر والشام والحجاز وعدة مدن من العراق،وكان رحمه الله قد يرحل للبلد أكثر من مرة ليلتقي بها علماء الحديث،فأين أبناء أمة الإسلام اليوم الذين يكتفون بالكتاب المقرر ولا يرحلون لطلب العلم حتى إلى المكتبات التي في مدينتهم وأحياناً حتى التي في بيوتهم من سيرة الإمام مسلم..؟.فيا أمة الإسلام نحن أمة علم وتعلم فأول أية أنزلت من كتابنا على نبينا صلى الله عليه وسلم {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ }(العلق:1).
    تلك الهمة العالية وذلك الجد في طلب العلم جعله أحد حفاظ الدنيا يقول عنه شيخه محمد بن بشار:"حفاظ الدنيا أربعة: أبو زُرعة الرازي في الري،ومسلم بنيسابور،وعبدالله الدارمي بسمرقند،ومحمد بن إسماعيل البخاري"(تاريخ بغداد:2/16 ضمن ترجمة البخاري). ومع ذلك كله لم يكن الإمام مسلم عالة على أحد بل كان يشتغل بتجارة القماش التي درت عليه أرباحاً طائلة؛حتى كانت له أملاك وضياع يعيش منها(شذرات الذهب:1/145).فما أجمل أن يجمع المرء بين العلم والثروة والزهد؛هكذا هو إسلامنا علم غزير في عزة وشموخ؛ فالإمام مسلم فهم وطبق عملياً ما أخرجه في صحيحه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ وَهُوَ يَذْكُرُ الصَّدَقَةَ وَالتَّعَفُّفَ عَنْ الْمَسْأَلَةِ:(( الْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنْ الْيَدِ السُّفْلَى..))(مسلم،الزكاة،ح(1751)).
    تخلق الإمام مسلم رحمه الله بكثير من الخُلق الحسن فكان كثير الإحسان للناس،يتسم بالورع والعبادة والعلم الواسع والاحتياط لدينه؛لذلك عَظُمَ في أعين الناس وعلت منزلته وسمت مكانته وكان إلى جانب ذلك شجاعاً صدوقاً وفياً يقف إلى جانب الحق وأهله لا ترهبه قوة ومكانة الشخص المقابل؛ ومن شواهد ذلك أنه سمع شيخاً له يُعَرِّضُ بالإمام البخاري فأخذ الإمام مسلم الرداء فوق عمامته،وقام على رؤوس الناس،وخرج من مجلسه وجمع كل ما كتب منه،وبعث بها على ظهر حمال إلى باب الشيخ(تاريخ بغداد:13/101).
    الله أكبر هاهو إمام من أمة الجرح والتعديل لا يرضى بالتعريض بشيخ فكيف حاله مع الغيبة.؟.فأين بعض من ينتسبون لطلبة العلم اليوم يَدَّعُون تطبيق منهج الجرح والتعديل على العلماء فيأخذون في غيبتهم،ويأكلون لحومهم،ويتلذذون عياذاً بالله بذلك وكأن أحدهم يأكل قطعة من الحلوى.!؛بل أكثر يسجلون ذلك في الأشرطة والكتب وينشرون قبائح أفعالهم بين الناس، فنقول لهذه الطائفة هلا تخلقتم بأخلاق أئمة الجرح والتعديل أمثال الإمام البخاري ومسلم الذين لم يثبت عنهم غيبة أحد من العلماء..؟.ظل هذا الإمام يطلب العلم حتى أخر لحظة من حياته ذكر ابن الصلاح بسنده عن أحمد بن سلمه قوله:"عُقِد لأبي الحسين مسلم بن الحجاج مجلس للمذاكرة فَذُكِرَ له حديث لم يعرفه،فانصرف إلى منزله،وأوقد السراج،وقال لمن في الدار:لا يدخلن أحد منكم هذا البيت،فقيل له:أهديت لنا سلة فيها تمر،فقال:قدموها إليََّ،فقدموها،فكان يطلب الحديث ويأخذ تمرة تمرة، يمضغها، فأصبح وقد فني التمر،ووجد الحديث،لكنه مرض منها ومات"(صيانة صحيح مسلم:65-66).فتوفي رحمه الله سنة واحد وستين ومائتين للهجرة وعمره خمسة وخمسون عاماً وخلف خمسة عشر كتاباً مطبوعاً من أبرزها كتابه الصحيح،وثلاثة وعشرين كتاباً مفقوداً فرحم الله الإمام مسلم وجمعنا به في دار كرامته في جنة الخلد:{جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّ}(مريم:61).

    الخطبة الثانية
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن مثل هذه السير ليست للتسلية وتمضية الوقت؛إنما لبيان حال رجال من الأمة كان همهم الله والدار الآخرة فكانوا سبباً لعزأمتهم ومجدها،فعلينا أيها الأحبة في الله أن نعتني بتربية أبنائنا وبناتنا وأن نحبب إليهم العلم الشرعي ونيسِّر لهم سبل ذلك،وأن نبين لهم بأن طلب العلم الشرعي والزهد والورع لا يتنافى مع العمل والكسب الحلال، وأن نعلمهم بأن المسلم يجب أن يكون ذا خلق عال بعيد عن سفاسف الأمور بعيد عن الغيبة لاسيما فيما يتعلق بالعلماء،وأن الاختلاف بين العلماء وطلبة العلم لا يجب أن يستغله عدوهم الشيطان فينزل بهم إلى مراتب السوء الدنيا من الأخلاق والأقوال،معاشر المؤمنين إن هذه الأمة لا تعز إلا بما عزت به من سابق فلابد أن يكون هدفنا بناء رجال مخلصين على أساس علمي متين همهم عز الإسلام والمسلمين.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية