صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ماتعرف عن البركة؟

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله عز في علاه وتقدس رحمان رحيم،وعد من سار على شريعته من الأفراد والأمم بالبركات والخير العميم، أحمده جل شأنه وأشكره على ما أنعم به علينا وعلى الخليقة كلها في حديث أو قديم،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ولاند ولا معين، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صادق الوعد الأمين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.أما بعد:فاتقوا الله عباد الله تفوزوا بخيري الدنيا والآخرة واسمعوا لوعد من لا يخلف الميعاد وهو يقول:{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}(الأعراف:96).أيها الأحبة في الله أبدأ حديثي اليوم بقصة من سيرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم؛ أخرج الإمام البخاري في صحيحه أن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه قَالَ لَمَّا حُفِرَ الْخَنْدَقُ رَأَيْتُ بِالنَّبِيِّصلى الله عليه وسلم خَمَصًا شَدِيدًا-أي جوعاً شديداً-فَانْكَفَأْتُ إِلَى امْرَأَتِي فَقُلْتُ هَلْ عِنْدَكِ شَيْءٌ؟.فَإِنِّي رَأَيْتُ بِرَسُولِ اللَّهِصلى الله عليه وسلم خَمَصًا شَدِيدًا فَأَخْرَجَتْ إِلَيَّ جِرَابًا فِيهِ صَاعٌ مِنْ شَعِيرٍ،وَلَنَا بُهَيْمَةٌ دَاجِنٌ فَذَبَحْتُهَا وَطَحَنَتْ الشَّعِيرَ فَفَرَغَتْ إِلَى فَرَاغِي وَقَطَّعْتُهَا فِي بُرْمَتِهَا ثُمَّ وَلَّيْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِصلى الله عليه وسلم،فَقَالَتْ: لَا تَفْضَحْنِي بِرَسُولِ اللَّهِصلى الله عليه وسلم وَبِمَنْ مَعَهُ،فَجِئْتُهُ فَسَارَرْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ذَبَحْنَا بُهَيْمَةً لَنَا وَطَحَنَّا صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ كَانَ عِنْدَنَا فَتَعَالَ أَنْتَ وَنَفَرٌ مَعَكَ. فَصَاحَ النَّبِيُّصلى الله عليه وسلم فَقَالَ:((يَا أَهْلَ الْخَنْدَقِ إِنَّ جَابِرًا قَدْ صَنَعَ سُورًا فَحَيَّ هَلًا بِهَلّكُمْ! فَقَالَ: رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وسلملَا تُنْزِلُنَّ بُرْمَتَكُمْ وَلَا تَخْبِزُنَّ عَجِينَكُمْ حَتَّى أَجِيءَ.فَجِئْتُ وَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وسلم يَقْدُمُ النَّاسَ حَتَّى جِئْتُ امْرَأَتِي.فَقَالَتْ:بِكَ ،وَبِكَ.فَقُلْتُ: قَدْ فَعَلْتُ الَّذِي قُلْتِ.فَأَخْرَجَتْ لَهُ عَجِينًا فَبَصَقَ فِيهِ وَبَارَكَ،ثُمَّ عَمَدَ إِلَى بُرْمَتِنَا فَبَصَقَ وَبَارَكَ، ثُمَّ قَالَ:ادْعُ خَابِزَةً فَلْتَخْبِزْ مَعِي وَاقْدَحِي مِنْ بُرْمَتِكُمْ وَلَا تُنْزِلُوهَا)) يقول جابر رضي الله عنه:وَهُمْ أَلْفٌ فَأُقْسِمُ بِاللَّهِ لَقَدْ أَكَلُوا حَتَّى تَرَكُوهُ وَانْحَرَفُوا وَإِنَّ بُرْمَتَنَا لَتَغِطُّ-أي تغلي- كَمَا هِيَ وَإِنَّ عَجِينَنَا لَيُخْبَزُ كَمَا هُوَ.(البخاري،المغازي،ح(3793)).لا إله إلا الله كيف كفى طعام أشخاص محددين ألف رجل..؟؛إنها وأيم الله البركة؛وإذا بارك الله في الشيء القليل كفى وأغنى؛فالله يبارك فيما شاء متى شاء،فقد بارك لنا في كتابه العظيم وأخبرنا عن ذلك بقوله:{وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} (الأنعام:155).وقد يبارك في مكان معين كما أخبرنا عن بيت المقدس وماحوله حرر الله أسره من اليهود الغاصبين، أوجزء من الزمان كما أخبرنا عن ليلة القدر،أو في شيء من خلقه كشجرة الزبتون التي ذكرها في سورة النور،وقد يبارك في الشخص أو المال أو الزوجة أو الولد أو الصحة أو في الوقت، أوفي كل ذلك..معاشر المؤمنين كم نسمع من بعض التجار بعد الخروج من موسم تجاري يقولون إن هذا الموسم ليس فيه بركة،وكم من الموظفين وعامة الناس يشكون قلة البركة في المال ،كم من الناس يشكون قلة البركة في الزمان..وهكذا، فنقول للجميع إن الله جعل في كل مجال طرقاً تتحصل بها البركة متى ما تقيد المرء بها ،وإذا تنكب ضدها حُرم من البركة، تعالوا أحبتي نبحث عنها سوياً في كتاب الله وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم؛فمن كان يريد البركة في التجارة والمال نقول له اسمع طرفاً من طريق ذلك؛أخرج الإمام البخاري في صحيحه أن النبيصلى الله عليه وسلم قال:((إِنَّ هَذَا الْمَالَ خَضِرٌ حُلْوٌ فَمَنْ أَخَذَهُ بِسَخَاوَةِ نَفْسٍ بُورِكَ لَهُ فِيهِ وَمَنْ أَخَذَهُ بِإِشْرَافِ نَفْسٍ-أي حرص شديد-لَمْ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ وَكَانَ كَالَّذِي يَأْكُلُ وَلَا يَشْبَعُ))(البخاري،الزكاة،ح(1379)).وقوله صلى الله عليه وسلم:((الْبَيِّعَانِ بِالْخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا أَوْ قَالَ:حَتَّى يَتَفَرَّقَا فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا وَإِنْ كَتَمَا وَكَذَبَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا))(البخاري،البيوع،ح(1937)). كما أخرج قوله صلى الله عليه وسلم:((الْحَلِفُ-أي اليمين الكاذبة- مُنَفِّقَةٌ لِلسِّلْعَةِ مُمْحِقَةٌ لِلْبَرَكَةِ))(البخاري،البيوع،ح(1945)).فقولوا لمن يغش ويخادع ويحلف كاذباً في التجارة كيف تبغي البركة؟ ومن أراد البركة في الوقت نقول له عليك بما أخرجه الإمام الترمذي عَنْ صَخْرٍ الْغَامِدِيِّ قَالَ:قَالَ رَسُولُ صلى الله عليه وسلم:((اللَّهُمَّ بَارِكْ لِأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا قَالَ وَكَانَ إِذَا بَعَثَ سَرِيَّةً أَوْ جَيْشًا بَعَثَهُمْ أَوَّلَ النَّهَارِ)) وَكَانَ صَخْرٌ رَجُلًا تَاجِرًا وَكَانَ إِذَا بَعَثَ تِجَارَةً بَعَثَهُمْ أَوَّلَ النَّهَارِ فَأَثْرَى وَكَثُرَ مَالُهُ (الترمذي،البيوع،ح(1133)[حسن]).فقولوا لمن يصلي الفجر ثم ينام أو حتى لا يصلي الفجر إلا بعد طلوع الشمس كيف تبغي البركة؟.ومن أراد البركة في الطعام والصحة نقول له عليك بما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمكَانَ إِذَا أَكَلَ طَعَامًا لَعِقَ أَصَابِعَهُ الثَّلَاثَ قَالَ:وَقَالَ:((إِذَا سَقَطَتْ لُقْمَةُ أَحَدِكُمْ فَلْيُمِطْ عَنْهَا الْأَذَى وَلْيَأْكُلْهَا وَلَا يَدَعْهَا لِلشَّيْطَانِ وَأَمَرَنَا أَنْ نَسْلُتَ الْقَصْعَةَ قَالَ فَإِنَّكُمْ لَا تَدْرُونَ فِي أَيِّ طَعَامِكُمْ الْبَرَكَةُ))(مسلم،الأشربة،ح(3795)). وما أخرجه الترمذي عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّصلى الله عليه وسلم قَالَ:((الْبَرَكَةُ تَنْزِلُ وَسَطَ الطَّعَامِ فَكُلُوا مِنْ حَافَتَيْهِ وَلَا تَأْكُلُوا مِنْ وَسَطِهِ))(الترمذي،الأطعمة،ح(1727)[ حَسَنٌ صَحِيحٌ]).فقولوا لمن يرمي بأطنان الطعام شهرياً في براميل النفايات كيف تنشد البركة؟.ومن أراد البركة في الزوجة نقول له عليك بما أخرجه الإمام أحمد بسند صحيح عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلمقَالَ:((أَعْظَمُ النِّسَاءِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُنَّ مَئُونَةً))(أحمد،باقي مسند الأنصار،ح(23966)).فقولوا لمن يسرفوا على حفلات الزفاف وعلى المظاهر ويغالون في المهور كيف ترومون البركة؟. وأي فرد أو مجتمع أراد بركات الرزق نقوله له عليك بالتقوى فإن الله قال: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}(الأعراف:96).

    الخطبة الثانية:الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنتانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشأنه وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداَ الداعي إلى رضوانه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وأتباعه وسلم تسلمياً كثيراً.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واقبلوا على طلب البركة في أرزاقكم بأخذ الحلال منها وفي أبدانكم وطعامكم بتطبيق سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في حياتكم،وفي أزواجكم وأولادكم من خلال التقوى وتربية الأولاد على منهج الإسلام فإنه لا تجتمع المعصية والبركة،بل شرط نزول البركات،تقوى الله واستقامة على دينه وبقدر ما يُفَرِّط المرء بقدر ما يخسر من البركات،أيها الأحبة في الله كم من الناس يسعى وراء الكثرة وينسى مفهوم البركة،فيكسب المال الكثير من الحل والحرام ولكن لا يبارك له فيه فإما أن يبتلى بمرض في جسده فلا يستمتع بطعام ولا بشراب،وإما أن يبتلى بالشقاء في أهله وولده عياذاً بالله فلا يتلذذ بالحياة كلها،أو يبتلى بالكوارث والمصائب التي تصرف ذلك المال أولاً بأول فيذهب المال ويبقى وزره..وهكذا. وكم من صاحب مال قليل يعيش حياة هانئة مريحة وكم من صاحب مال كثير يعيش حياة الضنك، معاشر المؤمنين لا يُنْزِلُ البركة إلا الله وطريق نيل ما عند الله الدعاء فألحوا دائماً أبداً على ربكم بطلب البركة في المال والأهل والوقت وفي كل شيء وأبشروا بالإجابة فإن ربكم كريم.كيف لا وهو القائل :{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } (البقرة:186).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية