صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ولا تباغضوا

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله تفرد بصفات العظمة والكمال والجمال،يُغَيرُ بقدرته جل في علاه الأنفس والأكوان من حال إلى حال، أحمده سبحانه وأشكره مَيَّز عباده المؤمنين بطيب الأخلاق وجميل الخصال،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له يرجى منه النوال،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله نهى عن التباغض والتدابر والتحاسد وقبيح الفعال صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .أما بعد:فهذا ربكم يوصيكم ياعباد الله فاسمعوا لوصية ربكم إذ يقول:{ وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدً} (النساء:131).معاشر المؤمنين خلق فطري،وشعور قلبي،لا ينفك عنه أحد من البشر،متى ما وظَّفَ الإنسان المؤمن هذا الشعور وجعله لله سما وارتفع وفاز ونجا لأنه استمسك بأوثق عرى الإيمان؛أخرج الإمام أحمد بسند صحيح عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قَالَ كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: ((أَيُّ عُرَى الْإِسْلَامِ أَوْسَطُ قَالُوا:الصَّلَاةُ،قَالَ:حَسَنَةٌ وَمَا هِيَ بِهَا.قَالُوا: الزَّكَاةُ.قَالَ:حَسَنَةٌ وَمَا هِيَ بِهَا.قَالُوا:صِيَامُ رَمَضَانَ.قَالَ:حَسَنٌ وَمَا هُوَ بِهِ.قَالُوا:الْحَجُّ.قَالَ:حَسَنٌ وَمَا هُوَ بِهِ. قَالُوا: الْجِهَادُ.قَالَ:حَسَنٌ وَمَا هُوَ بِهِ.قَالَ:إِنَّ أَوْسَطَ عُرَى الْإِيمَانِ أَنْ تُحِبَّ فِي اللَّهِ وَتُبْغِضَ فِي اللَّهِ))(أحمد،أول مسند الكوفيين،ح(17792))،ومتى ما خص الإنسان ذلك الشعور بالدنيا والهوى والأغراض الشخصية تحول لداء عضال وتلقفه الشيطان وحوله لريح مدمرة،إنه أداة من أدوات الشيطان الأساس في تدمير المجتمعات المسلمة،أعرفتم معاشر الفطناء ما هو؟. إنه البُغْض،وقد حرم علينا ربنا الوسائل التي تؤدي إليه حتى لا يتلاعب بنا الشيطان فقال جل في علاه محذراً:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ()إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}(المائدة:90-91). البغض لا يكون بين المؤمنين إنما يكون لمن أشرك أو كفر بالله فيكون محموداً ولدا أعلنها الخليل عليه السلام وخلدها الله لنا في كتابه لتكون لنا نبراساً بقوله:{ قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ..}(الممتحنة:4).البغض حالة قلبية بيد أنه لابد أن يظهر على اللسان ما يدل عليها أخبرنا الله ربنا عن ذلك بقوله:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآَيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ}(آل عمران:118). البغضاء عقوبة من الله يرسلها على من عصاه من الأمم أخبرنا عن ذلك بقوله:{ وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ}(المائدة:14).فهل ياترى أصبنا بما أصيبت به الأمم من قبلنا عياذاَ بالله؟عباد الله ليست الذنوب فقط سبب ابتلاء الأمم بالبغضاء ولكن هناك ما هوا أشد منها ألا وهو ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أخبرنا بذلك الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم بقوله:((إِنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَمَّا وَقَعَ فِيهِمْ النَّقْصُ كَانَ الرَّجُلُ فِيهِمْ يَرَى أَخَاهُ عَلَى الذَّنْبِ فَيَنْهَاهُ عَنْهُ فَإِذَا كَانَ الْغَدُ لَمْ يَمْنَعْهُ مَا رَأَى مِنْهُ أَنْ يَكُونَ أَكِيلَهُ وَشَرِيبَهُ وَخَلِيطَهُ فَضَرَبَ اللَّهُ قُلُوبَ بَعْضِهِمْ بِبَعْضٍ وَنَزَلَ فِيهِمْ الْقُرْآنُ فَقَالَ:{ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ }فَقَرَأَ حَتَّى بَلَغَ { وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ }قَالَ وَكَانَ نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مُتَّكِئًا فَجَلَسَ فَقَالَ:لَا حَتَّى تَأْخُذُوا عَلَى يَدِ الظَّالِمِ فَتَأْطُرُوهُ عَلَى الْحَقِّ أَطْرًا))(الترمذي،تفسير القرآن،ح(2974)).ومن أسباب البغضاء ياعباد الله انفتاح الدنيا على الناس؛أخرج الإمام أحمد في مسنده عَنْ أَبِي سِنَانٍ الدُّؤَلِيِّ أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رضي الله عنه وَعِنْدَهُ نَفَرٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ الْأَوَّلِينَ فَأَرْسَلَ عُمَرُ رضي الله عنه إِلَى سَفَطٍ (إناء يعبأ فيه الطيب) أُتِيَ بِهِ مِنْ قَلْعَةٍ مِنْ الْعِرَاقِ فَكَانَ فِيهِ خَاتَمٌ فَأَخَذَهُ بَعْضُ بَنِيهِ فَأَدْخَلَهُ فِي فِيهِ فَانْتَزَعَهُ عُمَرُ مِنْهُ ثُمَّ بَكَى عُمَرُ رضي الله عنه فَقَالَ لَهُ مَنْ عِنْدَهُ لِمَ تَبْكِي وَقَدْ فَتَحَ اللَّهُ لَكَ وَأَظْهَرَكَ عَلَى عَدُوِّكَ وَأَقَرَّ عَيْنَكَ فَقَالَ عُمَرُ رضي الله عنه :إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:((لَا تُفْتَحُ الدُّنْيَا عَلَى أَحَدٍ إِلَّا أَلْقَى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بَيْنَهُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَأَنَا أُشْفِقُ مِنْ ذَلِكَ)).فهل انتشرت العداوة والبغضاء في مجتمعنا بعد أن فتح الله علينا؟.البغضاء ياخير أمة أخرجت للناس جائحة مدمرة لأعز ما يملك المسلم ألا وهو الدين وأنصتوا معي لكلمات الحبيب صلى الله عليه وسلم وكأنكم تسمعون صوته الشجي وهو يقول: ((أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ قَالُوا بَلَى قَالَ صَلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ فَإِنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ)) ((وَيُرْوَى عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: هِيَ الْحَالِقَةُ لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ))(الترمذي،صفة القيامة،ح(2433)).ياعباد الله هذا ربكم يدعوكم لنبذ البغضاء والتآخي وإصلاح ذات البين بقوله:{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }(الحجرات:10).

    الخطبة الثانية :
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداَ عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله،وترفعوا عن بغض عباد الله المؤمنين؛فإن البغضاء تعمي القلب وتطفئ نور العبادة،وهي سبب في تفريق كلمة المسلمين وتمزيق المجتمع؛ فعجباً عجباً من أمة قدوتها خير البشر صلى الله عليه وسلم ربهم واحد ودينهم واحد ويصلون في مسجد واحد ويبغض بعضهم بعضا،ويتربص كل واحد منهم بالآخر الدوائر!عجباً من جيران يجمعهم حي واحد أو عمارة واحدة ويبغض بعضهم بعضاً!عجباً لإخوة من رجل واحد أو حوتهم بطن واحدة ورضعوا من ثدي واحد يبغض بعضهم بعضاً! عجباً من زوج وزوجة يجمعهم بيت واحد ويأكلون من صحن واحد ويبغض بعضهم بعضاً!وليت ذلك البغض من أجل الدين؛ بل مع الأسف على لعاعة من الدنيا،بل بعضهم يحب أهل الفسق والفجور العصيان ويبغض رجلاً مصلياً في المسجد!.فهل وضع أمثال هؤلاء البغض في مكانه الصحيح أم أنهم أسلموا قيادهم للشيطان،فيا من وقع في فخ البغض الشيطاني من الذكور أو الإناث من أمة الإسلام، اسمعوا لنبيكم وحبيبكم صلى الله عليه وسلم وهو يأخذ بلباب قلوبكم ويصرخ فيكم علكم تفيقوا من غيكم بقوله:((لَا تَبَاغَضُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ))(البخاري،الأدب،ح(5605)).



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية