صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الدراسة وأنفلونزا الخنازير

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي لا تغلق عنده الأبواب ولا يغيب عن علمه من غاب،مسبب الأسباب وخالق البحر العباب،أحمده جل شأنه وأشكره على نعم أغدقها علينا بلا عد ولا حساب،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له إله عظيم إليه المرجع والمآب،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله المصطفى بالرسالة والكتاب اللهم صل على هذا النبي وعلى الآل والأصحاب.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله يكفيكم الله ما أهمكم من أمور دينكم ودنياكم يقول ربكم جل في علاه:{ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا()وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا }(الطلاق:2-3).

    أمة التوكل على الله يكثر الحديث في هذه الأيام عن بدء الدراسة وأنفلونزا الخنازير،فهل تكون نظرتنا نحن أمة التوحيد لهذا الموضوع كغيرنا؟.
    فأقول بالتأكيد لا.فإن عندنا من القواعد الشرعية الربانية والأصول العقدية ما يجعل نظرتنا تختلف وأجمل القول في النقاط التالية:
    أولاً: أليس الفيروس المسبب لهذا المرض هو خلق من خلق الله؟. نقول: بلى.فلا يستطيع أحد من الخلق أن يضاهي خلق الله وقد تحدى الله في ذلك بقوله:{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ()مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}الحج(73-74).
    ومادام الأمر كذلك فإن هذا الفيروس لا يتحرك ولا يصيب إلا بإذن الله فيرسله الله عذاباً على من عصاه وابتلاءً لمن والاه،فكلما كان العبد قريباً من الله مطيعاً لجلاله كلما كان في حفظ الله ووقايته كيف والله يقول في كتابه:{ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ} (الحج:38).ويقول سبحانه في الحديث القدسي:((مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ))(البخاري،الرقاق،ح(6021)).

    ثانياً:
    بعض الناس يخشى على نفسه وعلى أولاده من الإصابة بالمرض عن طريق العدوى فأقول أحبتي هل هناك أحد أصيب بالمرض بدون قدر الله؛اسمعوا معي لهذه القاعدة العظيمة؛أخرج الإمام الترمذي عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه قَالَ:قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :((لَا يُؤْمِنُ عَبْدٌ حَتَّى يُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ حَتَّى يَعْلَمَ أَنَّ مَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ وَأَنَّ مَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ))(الترمذي،القدر،ح(2070)).
    ذكر لي أحد الأطباء قصة عجيبة في هذا الشأن عن طفلتين كانتا تلهوان وتعلبان سوياً أصيبت أحدهما بالحمى الشوكيه الدماغية ومرضت وماتت وأختها لم تظهر عليها أعراض المرض، فلما حللوا للأخرى وجدوا أنها أصيبت بالفايروس المسبب للمرض؛بيد أن الله قدَّر على تلك الموت وقدر على الأخرى أن لا يؤثر فيها الفايروس مقدار شعرة؛وقد رأينا الحرم في العشر الأواخر من رمضان وقد أكتظ بالناس وكثير منهم لم يكن يتقيد بالقواعد الصحية؛فكان يعطس بلا منديل!.ويسعل بدون أن يضع شيئاً على فيه!.ومع ذلك بفضل الله لم ينتشر الوباء ولم يمت أغلب المعتمرين بل لم تسجل حالة وفاة واحدة بين المعتمرين بالحرم فمن حفظهم إنه الله،وإلا بالمقاييس الطبية المادية كانت المنطقة منطقة انتشار وتحول المرض لوباء.

    ثالثاً :
    بعض الناس يخشى على نفسه أو على أولاده الموت من الإصابة بهذا المرض فأقول له قلي بربك هل مات أحد قبل انتهاء أجله لا يمكن ذلك لأن الله قررها قاعدة خالدة إلى يوم القيامة بقوله:{ وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ}(الأعراف:34).
    ومهما فر المرءُ من الموت فإنه ملاقيه يقول العليم الخبير:{ قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}(الجمعة:8).ولا يعني ذلك إلقاء النفس إلى التهلكة،لكن لنعلم علم اليقين أنه ما مات أحدٌ بأنفلونزا الخنازير أو بغيرها إلا وأجله قد انتهى.

    رابعاً :
    إن جماع الفهم لهذه المسألة وما يماثلها معرفة العلاقة بين الأسباب والمسببات؛فالزواج سبب لتحصيل الولد الشرعي فلا يتصور عقلاً أن يكون للرجل ذرية شرعية بلا زواج،والزرع سبب لتحصيل الثمر فلا يتصور عقلاً أن يحصد الزارع ثمراً وهو لم يزرع وهكذا؛ بيد أنه قد يتزوج الرجل ولا يرزق بالذرية،وقد يزرع الزارع ولا يرزق بالثمر،فمن الذي يجعل الأسباب تؤدي لنتائجها أولا تؤدي؟.
    إنه الله جل في علاه وفد جمع المسألة الإمام ابن تيمية في فتاواه في كلمات محدودة فقال: "..الالتفات إلى الأسباب شرك في التوحيد،ومحو الأسباب أن تكون أسباباً نقص في العقل،والإعراض عن الأسباب بالكلية قدح في الشرع.."(الفتاوى،ط3، 1404هـ،ج8،ص133).
    معاشر المؤمنين ومن الأسباب المؤدية لانتشار الأوبئة واستحقاق عقاب الله انتشار الذنوب والمجاهرة بها،وتعطيل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهذا ربكم يقول:{ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ()وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ}(الشورى:30-31).{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ()لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ}(الحديد:22-23).

    الخطبة الثانية:

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلاهادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أما بعد:
    فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن الله قد أمرنا على لسان نبيه بأخذ الحيطة والحذر عند انتشار الأوبئة والأمراض؛ أخرج الإمام البخاري عن أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ يُحَدِّثُ سَعْدًا عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم :((أَنَّهُ قَالَ إِذَا سَمِعْتُمْ بِالطَّاعُونِ بِأَرْضٍ فَلَا تَدْخُلُوهَا وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلَا تَخْرُجُوا مِنْهَا))(البخاري،الطب،ح(5287)).كما شرع لكم من التحصينات الشرعية ما تقيكم وأولادكم السوء بإذن الله؛أخرج الإمام الترمذي عَنْ مُعَاذِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ خَرَجْنَا فِي لَيْلَةٍ مَطِيرَةٍ وَظُلْمَةٍ شَدِيدَةٍ نَطْلُبُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي لَنَا قَالَ فَأَدْرَكْتُهُ فَقَالَ:((قُلْ)) فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ثُمَّ قَالَ:((قُلْ)) فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا قَالَ:((قُلْ)) فَقُلْتُ مَا أَقُولُ؟.قَالَ:((قُلْ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي وَتُصْبِحُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ))(الترمذي،الدعوات،ح(3499)).ومنها أن يستودع الأب والأم أبناءهما حال الخروج من المنزل فيقولون لهم أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعها ويأمرونهم بأن يقولوا قبلنا فإن الله يحفظهم من كل سوء حتى يعودوا،والمجال في هذا يطول بيد أنه بالعودة للكتب التي اهتمت بالأذكار والتحصينات ونحوها نجد الشيء الكثير حفظنا الله وإياكم وبلادنا وقادتنا من كل سوء.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية