صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الحج عظم المكان وعظم الشعيره
    (joma548) 29/11/1432هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله جعل البيت الحرام مثابة للناس وأمنا،ووجه قائلاً واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى،أحمده جل شأنه وأشكره فهو للحمد أهلا،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له فهو للكون ربا،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله خير من حج البيت وطاف ولبى،صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ما أقبل على دين الله مقبل أو تولى من تولى.أما بعد:فاتقوا الله عباد الله تفوزوا بالنجاة من نار تلظى أخبركم عن ذلكم ربكم بقوله:{ وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا()ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا }(مريم:71-72).
    يا جيران الحرم يا حجاج بيت الله الحرام أعرفتم أي بلد هذه التي أنتم فيها ؟ أعرفتم أي عبادة أنتم فيها؟.أعرفتم أي أيام أنتم فيها؟.تعالوا معي لنتأمل كيف عظّم الله هذا البيت وهذه البلدة،وكيف عظَّم الله هذه الشعيرة؟. وكيف عظَّم الله هذه الأيام؟.عباد الله كم في الأرض من بلاد فيها من جمال الطبيعة و اعتدال الجو وانبساط الأرض وغيرها من المميزات الدنيويه،والله أعلم بها منا كيف لا وهو الذي خلقها سبحانه { هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ()لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ }(الحديد:4-5). فيختار العظيم سبحانه هذه البلدة الصحراوية الجبلية القاحلة لتكون مكاناً لبيته{ وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ()وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ }(الحج:26-27). ولعل من حكم ذلك ألا يُقصد هذا المكان لأمر من أمور الدنيا بل تخْلُص نية من يقصده فلا يريد بحجه إلا وجه الله،فمن اختاره الله من بين خليقته ليكون جاراً للبيت عليه أن يعظِّم الله وأن يعظَّم الشعائر التي عظَّمها الله، وعلى الحاج الذي اصطفاه الله من بين ملايين المسلمين في الأرض ومكنَّه من أداء هذه الفريضة أن يعظَّم ما عظَم الله من الزمان والمكان والشعائر،نعم هكذا ينبغي أن تترجم تقوى القلب عملياً واسمعوا معي أحبتي لربنا وهو يقول:{ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ()لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ()ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ()ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ()حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ()ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ } (الحج:27-32).وتأملوا معي أحبتي كيف ربط العظيم سبحانه بين تعظيم حرمات الله،وتعظيم شعائر الله وبين الحج؛نعم فأنت تستطيع أن تقيم جميع أركان الإسلام في بلدك في حيك في أي مكان من العالم إلا هذا الركن،إلا هذه العبادة،إلا هذه الشعيرة فلا تكون إلا هنا في بلد الله الحرام في مكة المكرمة،ومن هنا طلب الله تأمين هذا البيت وزائريه فقال:{ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ()فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }(آل عمران:96-97).وتأمل معي أخي كيف ربط الله بين الحج والأمان،بل جعل الله مكة بلداً أمناً أمن لا يعادله أمن بلد على وجه الأرض إلا مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا عن ذلك الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم بقوله:((إِنَّ هَذَا الْبَلَدَ حَرَّمَهُ اللَّهُ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فَهُوَ حَرَامٌ بِحُرْمَةِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَإِنَّهُ لَمْ يَحِلَّ الْقِتَالُ فِيهِ لِأَحَدٍ قَبْلِي وَلَمْ يَحِلَّ لِي إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ فَهُوَ حَرَامٌ بِحُرْمَةِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا يُعْضَدُ شَوْكُهُ وَلَا يُنَفَّرُ صَيْدُهُ وَلَا يَلْتَقِطُ لُقَطَتَهُ إِلَّا مَنْ عَرَّفَهَا وَلَا يُخْتَلَى خَلَاهُ فَقَالَ الْعَبَّاسُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِلَّا الْإِذْخِرَ فَإِنَّهُ لِقَيْنِهِمْ وَلِبُيُوتِهِمْ قَالَ إِلَّا الْإِذْخِرَ))(البخاري، إثم الغادر للبر والفاجر،ح(2951)).فقولوا لي بربكم هل يوجد بلد في العالم يأمن فيه الطير ألا يُنَفَّر ويأمن فيه الشجر ألا يُعّضَّد،يضيع منك مالك في مكان فتعود لنفس المكان لا يلتقطه أحد أو تجد من يحمله ويبحث عنك ليوصله إليك، والسؤال ما درجة التزامنا بهذه التعليمات الربانية العظيمة؟. فالله أكبر ما أشد جريمة من انتهك هذه التعليمات المشددة في حرمة هذا البلد الحرام،وحرمة ضيف الله الحرام، وحرمة هذا الشهر الحرام،ما أشد جريمته وخطاب الله بين يديه يسمع ويتلوه يقول الله فيه:{ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ()فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا... }ويتلوا قوله تعالى:{ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ }. .

    الخطبة الثانية
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.أمابعد: فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن أفضل ما يكون العمل الصالح إنما يكون في هذه العشر الأول من ذي الحجة ؛في الصحيح عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ:((مَا الْعَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ قَالُوا وَلَا الْجِهَادُ قَالَ وَلَا الْجِهَادُ إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ))(البخاري ،فضل العمل في أيام التشريق،ح(916)).تأملوا معي أحبتي تفضيل العمل الصالح في هذه الأيام وهي أيام قدوم الحجاج لأداء هذه الشعيرة العظيمة،وكما هو مقرر لدى العلماء أن العمل الصالح المتعدي خير من العمل القاصر على الفرد، فكيف بالله إذا كان هذا العمل هو إكرام خير ضيف على وجه الأرض ضيف خالقنا ورازقنا والمنعم علينا بأنواع النعم،فما أعظمه من عمل صالح وفي ذلك فليتنافس المتنافسون،أحبتي في الله منع العظيم سبحانه من كل ما من شأنه تعكير صفو الجو الروحاني للحج حتى يؤدِ الحجاج حجهم في جو من الطمأنينة ووصل المنع حتى مجرد الجدال اللفظي بين الحجيج أو بينهم وغيرهم فقال الله تعالى:{ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ }(الحج :197).وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم الأجر العظيم الذي رتبه الكريم لمن تأدب بهذا الأدب بقوله:((مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ))(البخاري،فضل الحج المبرور،ح(1424)).عباد الله هي فرصة لا تكرر كل عام فسارعوا لاغتنامها، في بلد تضاعف فيه الحسنات ليكن كل منا عين ساهرة على راحة ضيوف الرحمان وأمنهم يبتغي بذلك الأجر من الله،ولنسهم في حسن ضيافتهم ولو بالكلمة الطيب أو الابتسامة الصادقة والخلق الحسن عسى أن نسعد بذلك وتشفع لنا عند رينا يوم نلقاه، وأكثروا رحمني الله وإياكم من الأعمال الصالحة في هذه العشر من الصيام والذكر والتهليل والتكبير والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وسائر الأعمال الصالحة فما ندري هل نعيش للعام القادم لندركها أم نكون في منازل القبور.



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية