صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حين تتعطل الأسباب المادية تتدخل القدرة الإلهية
    (joma560) 25/3/1433هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله خلق الخلق بقدرته،وخضع كل شيء لعظمته وهيبته،يدبر الأمور سبحانه كيف شاء بحكمته،أحمده جل شأنه وِأشكره على نعم متتابعة تدل على عظيم عطائه وسعة رحمته، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في أسمائه وصفاته ولا في إلهيته وربوبيته ، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله ومصطفاه من خليقته ، اللهم صل على هذا النبي وصحبه وعترته .أما بعد : فاتقوا الله عباد الله فإن التقوى متى ماخالطها الصبر فاز من جمعها بالعاقبة الحسنى يقول ربنا جل في علاه : { إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } (يوسف:90)
    أمة التقوى والصبر تتزايد الأزمة السورية ومعاناة إخواننا هناك يوماً بعد يوم ، وتضعف احتمالات النصر المادية ؛ وقد يقع المرء في حيرة من أمره كيف المخرج ؟. هل حسم الأمر وكتب الفناء على إخواننا هناك ؟. فأٌقول أحبتي لا تقلقوا فإن هناك سنة ربانية ماضية ، متى ما تعطلت الأسباب المادية للنصر ، تدخلت القوة الربانية وانقلبت الموازين فجأة ، أو كان التثبت بآيات من عند الله جل جلاله مدبر هذا الكون. وهذه على مستوى الفرد أو الجماعات المؤمنة ؛ فهذا نبي الله إبراهيم عليه السلام يوم أن أو قد له قومه النار العظيمة بغية إعدامه حرقاً وتعطلت وسائل النصر المادية فماذا حدث ؟. { قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آَلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ()قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ()وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ } (الأنبياء:68-70).فمن ذا الذي يستطيع أن يجعل النار برداً وسلاماً على إبراهيم غير من بيده الملك وهو على كل شيء قدير؟. وهذا أبرهة الحبشي الأشرم جاء بجيش عظيم لا قبل لقريش به يريد هدم بيت الله!.يريد هدم الكعبة!.وتعطلت كافة الأسباب المادية لحماية بيت الله،حتى قال أبو طالب قولته المشهورة أنا رب أبلي و للبيت رب يحميه،وانحازت قريش للجبال لتنظر كيف يحمي العظيم بيته،فأرسل الله القوي المقتدر على ذلك الطاغية طيور صغيرة تحمل حجارة صغيرة فهزمت الجيش العظيم الذي عجزت العرب قاطبة وعلى رأسهم قريش عن مواجهته؛فلا إله إلا الله إنها قدرة الله،إنها عظمة الله،إنها نصرة الله .ويوم أن كذبت قريش رسول اللهصلى الله عليه وسلم وحاصرته وكافة بني هاشم معه في الشعب حتى أشرفوا على الهلاك من الجوع وتعطلت كافة الأسباب المادية للنصر، كيف كانت نصرة الله لهم؟."قَالَ ابْنُ هِشَامٍ:وَذَكَرَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلمقَالَ لِأَبِي طَالِبٍ يَا عَمّ إنّ رَبّي اللّهُ قَدْ سَلّطَ الْأَرَضَةَ عَلَى صَحِيفَةِ قُرَيْشٍ،فَلَمْ تَدَعْ فِيهَا اسْمًا هُوَ لِلّهِ إلّا أَثْبَتَتْهُ فِيهَا،وَنَفَتْ مِنْهُ الظّلْمَ وَالْقَطِيعَةَ وَالْبُهْتَانَ "،فَقَالَ أَرَبّك أَخْبَرَك بِهَذَا ؟ قَالَ " نَعَمْ " ..، ثُمّ خَرَجَ إلَى قُرَيْشٍ ، فَقَالَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ،إنّ ابْنَ أَخِي أَخْبَرَنِي بِكَذَا وَكَذَا ، فَهَلُمّ صَحِيفَتَكُمْ فَإِنْ كَانَ كَمَا قَالَ ابْنُ أَخِي ، فَانْتَهُوا عَنْ قَطِيعَتِنَا ، وَانْزِلُوا عَمّا فِيهَا ، وَإِنْ يَكُنْ كَاذِبًا دَفَعْت إلَيْكُمْ ابْنَ أَخِي ، فَقَالَ الْقَوْمُ رَضِينَا ، فَتَعَاقَدُوا عَلَى ذَلِكَ ثُمّ نَظَرُوا ، فَإِذَا هِيَ كَمَا قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم"(الروض الأنف،ص163-164). فهذه الأرضة من أرسلها ؟. ومن أمرها بأن تأكل من الصحيفة ما تأكل وتذر ما تذر؟.في أي مدرسة تعلمت هذه الأرضة القراءة والكتابة حتى تأكل الجور والطغيان لتمحيه ، ولا تتعرض لاسم الله؟.صدق الله العظيم : { وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ } (المدثر:31). وفي يوم بدر خرج النبيصلى الله عليه وسلم ومن معه بعدد قليل وسلاح محدود؛حيث كان الغرض العير لا النفير،وإذا بهم أمام جيش قريش الكبير الذي يفوقهم بثلاثة أضعاف في العدد،ويفوقهم بأضعاف العدة والعتاد ، وبكافة الموازين العسكرية والمادية فإن النتيجة المتوقعة إبادة كاملة لجيش الإسلام ، عندها تعطلت كافة الموازين المادية ، فكيف كان المخرج ؟. تدخلت القدرة الإلهية وانتقلت إدارة المعركة من الأرض إلى السماء ونزل جيش الملائكة إلى الأرض بقيادة جبريل عليه السلام والتوجيهات الربانية تنزل عليهم { إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آَمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ()ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ()ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ }(الأنفال:12-14).والنتيجة كما خلدتها كتب التاريخ وجميعكم تعرفونها هزيمة منكرة لجيش قريش ونصر مبين للمؤمنين ، فمن ذا الذي يقف أمام القدرة الإلهية العظيمة؟. عباد الله اسمعوا لربنا يخبرنا عن فرعون مصر وهو مثال لكل فرعون وطاغية يأتي من بعده { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ()فَلَمَّا آَسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ()فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلًا لِلْآَخِرِينَ } (الزخرف:54-56).

    الخطبة الثانية :
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم . أما بعد : فاتقوا الله عباد الله ، واعلموا رحمني الله وإياكم علم اليقين بأن الله مطلع عالم بما يحصل على أرضه كيف وهو القائل في سورة آل عمران: { إنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ }(آ ل عمران:5). وإن الله قد تكفل بعقوبة الظالمين ولو بعد حين أخرج الإمام البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:(( إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ قَالَ ثُمَّ قَرَأَ :{ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ }))(البخاري،قوله وكذلك..،ح(4318)). أحبتي في الله إن من بشائر زوال نظام طاغية الشام الانشقاقات المتوالية من قبل أفراد الجيش والشرطة عنه؛وقد يقول قائل ما أثر هذه الانشقاقات لأعداد بسيطة على نظام متجبر مثل هذا ؟. فنقول له خذ مثالاً سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ففي غزوة الأحزاب "وفي وسط.. الشر المطبق والبلاء المحدق، ينبت الله الفرج من الضيق، ويسوق الخير للمسلمين من أيسر طريق، وذلك هو ما قام به نعيم بن مسعود الأشجعي من خدعة محكمة لهؤلاء الأحزاب فرق بها جمعهم، وأفسد عليهم مكرهم.وكان نعيم بن مسعود -رضي الله عنه- من قبيلة غطفان، وكان صديقًا لقريش وصديقًا لليهود، وقد شاء الله أن يدخل هذا الرجل في الإسلام في الوقت العصيب الذي أحاط فيه الأعداء بالمسلمين، فجاء إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقال: يا رسول الله، إني قد أسلمت، وقومي لا يعلمون بإسلامي، فمرني بأمرك حتى أساعدك. فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "أنت رجل واحد، وماذا عسى أن تفعل؟ ولكن خذل عنا ما استطعت، فإن الحرب خدعة" . فاستطاع رجل واحد أن يفرق الله به الأحزاب ويوهن أمرهم . فمن الذي هدى نعيماً للإسلام ؟. ومن الذي وفقه للقيام بما قام به ؟. وهكذا أحبتي يوم أن تتعطل الأسباب المادية تتدخل القدرة الإلهية فتنقلب الموازين ويكتب النصر بإذن الله لعباد الله المؤمنين ولو كانوا مستضعفين .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية