صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حروب قد بدا نتاجها
    (joma566) 7/6/1433هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله أكرمنا بشريعة الإسلام الغراء،وبالقرآن فيه هدى وشفاء ،وبسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم لحياتنا ضياء، أحمده جل في علاه وأشكره على نعم متتابعة يضيق بها الفضاء وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تفرد بالعزة والكبرياء وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الأطهار الفضلاء.أمابعد:فأوصيكم عباد الله ونفسي المذنبة أولاً بتقوى الله فهي العاصمة من الفتن والشرور وهي السبيل لولاية الله ومن تولاه الله فمن ذا الذي يقف له يقول ربنا جل في علاه:{ ...وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ } (الجاثية:19).
    عباد الله إنها حرب ضروس يشنها أعداء الدين،على هذه البلاد،وقد تفننوا في صورها وأشكالها حتى تستوعب أكبر قدر من أفراد المجتمع من الرجال والنساء فهل تنبهنا لها؟.إنها حرب مع الأسف بدت تؤتي ثمارها.هل تريدون معرفة أوجه هذه المعركة؟. إذاً أعيروني أسماعكم وتنبهوا للخطر:كم عدد المدخنين والمدخنات في مجتمعنا ؟ كم منهم من مات بالسرطان والأدواء المختلفة وكم منهم مازال ينتظر؟. كم هي أعدادهم هل هي في زيادة أم في نقصان ؟. هل المجتمع المدخن أقوى أم المجتمع غير المدخن؟.لا ريب أنه كلما زاد عدد المدخنين في المجتمع وكلما كان في وقت مبكر كلما تدهور المجتمع بشكل أكبر،فهل نحب لمجتمعنا أن يكون قوياً نظيفاً،أم نود له أن يكون ضعيفاً ؟. هل التدخين من الطيبات أم من الخبائث والله يقول في كتابه:{ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (الأعراف:157).إنها حرب ومكيدة كم وقع في فخها الواقعون لإضعاف المجتمع. ثم هل اكتفى الأعداء بمن وقع في فخ التدخين فقط؟. لا بل دفعوا شرائح أخرى من المجتمع للوقوع في حفرة أقذر وهي المخدرات،وكم مع الأسف تبين لنا الأرقام من تزايد عدد المدمنين،والأدهى من ذلك والأمر تبين التقارير الرسمية أن الأمر في ازدياد في جانب النساء!!.هل تعلمون أن هناك دولاً خارجية تسعى لأن تكون بلادنا بلاد الحرمين أرخص بلاد تباع فيه المخدرات على مستوى العالم ، هل هذا حباً فينا أم لاستقطاب عدد أكبر من الساقطين في تلك الحفرة القذرة ؟.هل المجتمع الذي يتزايد فيه المدمنون والمدمنات على المخدرات هو مجتمع قوي أم ضعيف؟. إنها حرب لإضعاف مجتمعكم ودولتكم فهل أدركتم ذلك ؟ وهل بدت تلك الحرب تؤتي أكلها ؟.كما شرعت تلك الجهات المتربصة بمجتمعنا وأهلينا تنصب الفخاخ لكل شريحة ما يناسبها.ولما علمت أن الشهوات هي أكبر مدخل لإبليس على البشر،وأن أكبر فتنة للمجتمع هي المرأة كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم بقوله:((إِنَّ الدُّنْيَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ وَإِنَّ اللَّهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا فَيَنْظُرُ كَيْفَ تَعْمَلُونَ فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ فَإِنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَتْ فِي النِّسَاءِ))(مسلم،أكثر أهل الجنة..،ح(4925)). سلطوا على الأمة سياط الإغراء والفتنة تسوقهم للوقوع في الرذيلة، فمن قنوات هابطة،وأغنيات ماجنة،ومواقع إباحية،وسعي حثيث جاهد لإخراج المرأة من خدرها وبيتها وحجابها لتكون وقوداً لنار الشهوة المستعرة،ومحاربة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،و الدعوة لتحجيم دورها والسلسلة تطول.والسؤال:هل بدأت هذه الحرب تؤتي ثمارها؟.هل بتنا نرى من بناتنا ونسائنا من تفرط في حجابها،وتخالط الرجال بلا حياء؟.هل كثر في مجتمعنا حالات الابتزاز الجنسي والاختلاء المحرم ونحوها؟.هل أعداد مرضى الايدز في بلادنا في زيادة خرجت عن حد السيطرة ؟.هل يكثر اللقطاء ثمرة الزنا ؟.هل يتناسق ما يحدث مع التوجيه الرباني:{ وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا } (الإسراء:32). وأخطر من ذلك ياعباد الله هي الحرب الفكرية فكم استثمر أعداء ديننا وبلادنا فضاء مساحة الإعلام الواسع لتشكيك عامة الناس في أصول دينهم وثوابته،تحت ستار تحكيم العقل والمنطق،فهم ينطلقون من إخضاع نصوص الشريعة كافة للعقل والمنطق،ويحاولون إقناع أتباعهم بأن من تعاليم الشريعة ما لا يتماشى مع الفكر العقلي المنطقي وبالتالي فهو مرفوض!!. فهل أثمرت هذه المدرسة في مجتمعنا من يتطاول على النبي صلى الله عليه وسلم تحت ستار المنطق والعقل ويتحدث عن أطهر الخلق صلوات ربي وسلامه عليه بمنطق الندية والتساوي؟.هل ظهر في مجتمعنا من يتطاول حتى على ربه وخالقه تحت نفس المظلة والستار؟.عباد الله إن المكر والكيد لدين الله منهج اجتمعت فيه شياطين الأنس والجن فصنعوا مكراً عظيماً أخبرنا الله عنه بقوله:{ وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ()فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ }(إبراهيم:46-47).

    الخطبة الثانية :
    الحمد لله ولي المتقين،وحافظ عباده الصالحين،أحمده جل شأنه وأشكره تكفل بالنصرة والحفظ لهذا الدين،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له الملك الحق المبين،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صادق الوعد الأمين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الغر الميامين.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أنه لم يسلم من تلك المكائد والحروب حتى المتدينين؛فقد انبرت طائفة لغير الراسخين في العلم منهم فحرفوا لهم معاني النصوص ولبسوا عليهم المفاهيم حتى وصلوا إلى قناعات خطرة من أبرزها أنهم هم المؤمنون فقط على وجه الأرض ومن سواهم كفره تستحل دماءهم وأموالهم،جعلوا من زعزعة أمن الدولة المسلمة والتفجير والتدمير جهاداً في سبيل الله. ونحو ذلك من الأفكار الخطرة،والانحراف الفكري من أخطر الانحرافات،لأن من يرتكب إثماُ ويعرف أنه مذنب الأمل كبير في أن يعود،بيد أن المشكل الأكبر في أن يرتكب الإنسان ما يرتكب من أفعال وجرائم وهو يرى أنه على الحق بل ويتقرب إلى الله بتلك الأفعال.فهل نجح الأعداء في هذه الحرب الفكرية؟.إن ما حدث منذ الأسبوع الماضي من اختطاف الدبلوماسي الخالدي في اليمن والتهديد بقتله وما حصل قبله من تفجير وتدمير في البلاد لهو صورة عملية لثمار تلك الهجمة الفكرية . فقولوا لي بربكم كيف يكون ترويع الآمنين قربى إلى الله وديننا دين السلام والمودة ، إذا لم يرض النبي صلى الله عليه وسلم بترويع حمامة بأخذ أفراخها فهل يرضى الله بترويع مؤمن موحد وعائلته ومن خلفه؟.هل يجوز الإسلام قتل مؤمن موحد لتحقيق أغراض دنيوية دنيئة؟.أين هؤلاء من قول الله جل جلاله : { وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمً } (النساء:93). عباد الله ما المخرج؟. تحصين أولادنا بالتقوى وحثهم على التمسك بالدين لتحصينهم ضد تيار الشهوات، ومتابعتهم ومناقشة أفكارهم أولاً بأول لتحصينهم من الحرب الفكرية ، وينبغي أن يشارك الجميع في حملة التحصين الإعلام والمنابر والمدارس ونحوها، والدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء أن يحفظنا الله وأولادنا وبلادنا والمسلمين من كيد الكائدين وأن يرد كيدهم في نحرهم ويجعله وبال عليهم .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية