صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هل طبقنا حقوق المسلم في واقعنا
    (جمعه 603)14/7/1434هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله خلق الخلق بقدرته،وبث في الكون آثار عظمته،وجعل الهدى والسعادة في شريعته، أحمده جل شأنه وأشكره على عظيم كرمه ونعمته،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك لله في ربوبيته وفي لا في إلهيته ولا في أسمائه وصفاته،وأشهد أن نبينا وحبينا محمداً عبد الله ورسوله وصفيه من خليقته، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وعترته.أمابعد:ف { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } (النساء:1).

    أحبتي في الله كم من الأخلاق والتوجيهات الإسلامية نعرفها جيداً ونرددها دائماً،بيد أن السؤال المهم أين هي في ساحة التطبيق؟.ومن الأسس العظيمة المهمة في تحقيق عز الأمة الإسلامية مبدا الأخوة الإسلامية قررته العديد من النصوص ؛ فهذا ربنا سبحانه يعلنها لنا في كتابه الخالد بقوله : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ.. } (الحجرات:10). وتأملوا معي قوة هذه العبارة،فأخوة الإيمان أعلا من أخوة النسب وأخوة القبيلة والعشيرة؛عرف هذا المعنى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدموا أروع الأمثلة التطبيقية عليه: فهذا مصعب بن عمير رضي الله عنه يمر بعد غزوة بدر على أخيه أبو عزيز بن عمير وقد أسره أنصاري،فيقول: مصعب رضي الله عنه للأنصاري شد عليه وثاقه فأمه ذات مال،فاستغرب أبو عزيز من وصية أخيه من النسب والذي كان ينتظر منه الشفاعة لدى الأنصاري،فعتب على أخيه بقوله:هذه وصايتك بأخيك،فرد عليه مصعب ليوضح له الحقيقة والفارق بين أخوة الجاهلية وأخوة الإيمان بقوله:هو–أي الأنصاري- أخي دونك!.والسؤال أحبتي هل نحن نطبق هذا اليوم في حياتنا كلها؟.أم أن أخوة المصالح الدنيوية طغت حتى أصبح البعض على استعداد لأن يتحالف مع الشيطان،وأن يهاجم الدين ورموزه من عباد الله الصالحين والدعاة ليحقق مصلحة دنيوية!.هل بيننا من يقدس ويسعى لإحياء القبلية والمناطقية والطائفية على حساب أخوة الدين؟. أحبتي في الله عن أبي نضرة عن أبي سعيد رضي الله عنه قال بينا نحن في سفرٍ مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاء رجلٌ على راحلة له قال فجعل يصرف بصره يميناً وشمالاً فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من كان معه فضل ظهرٍ فليعد به على من لا ظهر له ومن كان له فضل زادٍ فليعد به على من لا زاد له)) قال فذكر من أصناف المال ما ذكر حتى رأينا أنه لا حق لأحدٍ منا في فضل.(محمد الحميدي،الجمع بين الصحيحين البخاري ومسلم،ح(1830)). الحديث واضح في معناه ودلالته ولا أظن أنه يخفى على أحد منكم، لكن تعالوا ننظر معاً إليه في التطبيق:كم نرى في هذه الأيام مسلم موحد يعيش في مهبط الوحي مكة المكرمة يسير في سيارته المكيفة وأخوه في عز الظهيرة واقف تحت حر الشمس فينظر إليه وكان الأمر لا يعنيه،ويقول في نفسه هذا دور سيارات الأجرة!.فهل هذا تطبيق لأخوة الإسلام وما ورد في التوجيه النبوي الكريم؟.يكون أخوه من النسب أو أبوه أو أمه أو حتى جاره في ضائقة مالية وحاجة وهو يسافر للخارج وينفق آلاف الريالات على نفسه وعائلته،وحجته في ذلك لست وكيلاً لادم على ذريته!.تأملوا معي النتائج المترتبة على الحالين،كيف لو وقف معه وساعده كم ينشأ بينهم من ألفة ومحبة،وحين يتجاهل حاله كم ينشأ بينهم في النفوس من الشحناء،وهناك من تكون زوجته وأولاده الملزم بالإنفاق عليهم شرعاً في حاجة لأساسيات الحياة فيتجاهل احتياجاتهم لينفق على نزواته من التدخين أو المخدرات أو غيرها.أحبتي الله تريدون المزيد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ قِيلَ:مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟.قَالَ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَسَمِّتْهُ وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ))(مسلم،من حق المسلم على المسلم،ح(4023)).والسؤال كم من مسلم اليوم يلقى مسلماً فهل نحن نسلم على كل مسلم نلقاه؟.كم عدد من نسلم عليه في اليوم؟.إجابة الدعوة قد تكون هناك دواعي أخرى من الدسم وتوابعه، لكن كم من الناس من ينصح لأخيه،أحياناً قد يسأل البعض في قضية خطيرة في قضية زواج فمع الأسف لا يقول الحقيقة خوفاً من لوم صديقه أو قريبه،فأين الخوف من الله؟.وأين امتثال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم .كم من عاطس حامد لا يجد من يشمته،كم من مريض لا يجد من يعوده،ومع الأسف كم مريض لا يخبر الناس بمرضه خوف الزيارة أو خوف الشماته،وكم من ميت يتثاقل الناس في تشييعه خوف الزحام،وبالذات إن كان فقيراً أما إن كان وجيهاً أو غنياً رأيت السيارات الفارهة تزدحم على المقابر.عباد الله هذا ربكم يخاطبكم فاسمعوا لخطاب ربكم إذ يقول: { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (آل عمران:103).

    الخطبة الثانية :
    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله تعظيماً لشأنه وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وأتباعه. أما بعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن أخوة الإيمان رابطة عظيمة وموجباتها ليست بالمزاج متى ما شاء المرء فعلها ومتى ما شاء تركها.لا فإن لتركها عقوبات كما أن لفعلها أجر ؛ أخرج الإمام أحمد والبيهقي وغيرها بسند حسن عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ وَأَبَا طَلْحَةَ بْنَ سَهْلٍ الأَنْصَارِيَّيْنِ يَقُولاَنِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ((مَا مِنْ أَحَدٍ يَخْذُلُ مُسْلِمًا فِى مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلاَّ خَذَلَهُ اللَّهُ فِى مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ وَمَا مِنِ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِى مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلاَّ نَصَرَهُ اللَّهُ فِى مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ))(السنن الكبرى للبيهقي،ما في الشفاعة..،ح(17127)).أحبتي في الله هل نصرنا إخواننا في سوريا؟.هل نصرنا إخواننا في بورما؟ ونحن نسمع ونشاهد وتنقل لنا وسائل الإعلام يومياً ما يتعرضون له من قتل وتعذيب وانتهاك للأعراض.هاهم أصحاب مذاهب منحرفة على اختلاف نحلهم يتحدون لإبادة إخواننا في سوريا والحرب الآن مشتعلة في القصير. دول تتكالب لإبادة ثلة صغيرة وشعب مستضعف منع عنه حتى السلاح الذي يدافع به عن نفسه.وأهل السنة على كثرة عددهم وفوائض أموالهم يقفون موقف المتفرج بل ومنهم من ينظر وكأن الأمر لا يعنيه،ألا نخشى أن حققوا نصراً واستقراراً في الشام أن يتحولوا إلينا وبوادر ذلك لمسناها في خلية التجسس التي تم اكتشافها مؤخراً ،أما نخشى أن نبحث غداً عمن ينصرنا فنخذل كما خذلنا إخواننا.عباد الله إخوانكم قد لا يكونون في حاجة للرجال هم بحاجة إلى سلاح يدفعون به عن أنفسهم،وأعظم سلاح يمكن أن يقدمه لهم لاسيما العبد المؤمن بجوار بيت الله الحرام أن يخصص وقتاً للدعاء الخالص لهم بالنصرة عسى أن يكون شيئاً من العذر لنا عند ربنا. أحبتي في الله تعالوا وانصتوا معي لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول فيما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ((مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى))(مسلم،تراحم المؤمنين وتعاطفهم،4685). فهل حققنا هذا الحديث في حياتنا عملياً ؟.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية