صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إهمال تربية الأبناء وخطره
    (joma638)24/7/1435هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله خالق الأرض والسماء ، وموجد الظلمة والضياء ، أحمده جل شانه وأشكره على نعمة الأسرة والأبناء ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له يحكم ما يريد ويفعل ما يشاء ، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله خاتم الرسل والأنبياء صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى من سار على النهج باقتداء وسلم تسليماً كثيراً .أما بعد:فإن من أعظم ما يحفظ العبد به ذريته من بعده تقوى الله يقول ربنا جل في علاه :{ وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا }(النساء:9).
    أحبتي في الله أولادنا هم أثمن تجارة لنا في الدنيا والآخرة ؛ فإذا ما صلح الولد وكان باراً في الدنيا سعد به أبواه ومجتمعه وأمته وكان قرة عين لهم ، لذا كان من دعاء الصالحين والذي خلده الله في كتابه لنقتدي بهم في قوله تعالى :{ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا } (الفرقان:74).وهم ذخراً للعبد بعد موته يقول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم : ((إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ صَدَقَةٌ جَارِيَةٌ وَعِلْمٌ يُنْتَفَعُ بِهِ وَوَلَدٌ صَالِحٌ يَدْعُو لَهُ))(الترمذي،في الوقف،ح(1297)[ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ]).ومع ذلك وقبله وبعده هم أمانة نحن مسؤولون عنها يوم القيامة يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم : ((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ الْإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ...))(البخاري،الجمعة في القرى والمدن،ح(844)). يا عباد الله مناسبة هذا الكلام ظاهرة انتشرت مع بداية الإجازة الصيفية في مجتمعنا عامة و حتى في حينا مع الأسف حيث شكى لي بعض أهل الحي أن هناك أولاد في سن الطفولة لا يتجاوزون المرحلة الابتدائية يتسكعون في الشوارع لساعات متأخرة من الليل،وسمع تبادلهم لفحش القول والسباب؛هذا ثمرة خبيثة ظاهرة لإهمال تربيتهم وتركهم للشوارع تربيهم وما خفي كان أعظم،والسؤال المحير إين آباؤهم؟.إين أسرهم.؟ألا يوجد من يسأل عنهم؟.ألا يفتقدونهم وهم يقضون الساعات الطوال متسكعين في الشوارع؟.هل وصل الحال بالتفكك الأسري إلى أن الأسرة لا تتابع ولا تدري عن حال أبنائها؟. ياعباد الله هذا ربكم يخاطبكم فانصتوا لخطاب ربكم إذ يقول: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } (التحريم:6).

    الخطبة الثانية
    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه،وأشهد أن لا إله إلا الله تعظيماً لشأنه وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله عليه وعلى أله وصحبه وأتباعه.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله ، واعلموا رحمني الله وإياكم أن إهمال الأولاد وترك الحبل لهم على الغارب بحجة الإجازة سيدفع ثمنه الأسرة والمجتمع غالياً،فحينما يمكث الولد الصغير في الشارع لساعات متأخرة ما الذي يضمن للأب أن لا تعتدي عليه الذئاب البشرية وينتهكون عرضه وكرامته ويدمرون نفسيته لسنوات طويلة فقولوا معي لأبيه أيها الأب كما هي الخسارة والعار الذي سيلحق بك؟. في ظلمة الليل تنتشر شياطين الإنس والجن فكيف بالله لو انحرف الولد لمستنقع المخدرات أَيَسُرُّ الأب أن يكون في بيته مدمن للمخدرات والمسكرات ضيع مستقبله وحياته؟.وماذا لو حصل على الأقل أن حمل الولد زبالة ألفاظ الشوارع القبيحة الفجة وأخذ يرددها في المنزل وأصبحت متداولة في المنزل ، أَيَسُرُّ الأب أو الأسرة بأن يكون أبنهم عياذاً بالله بذيء الأخلاق واللسان؟. ثم هل نتوقع من طفل تربى في أحضان الشوارع أن يذكر والديه بدعوة بعد الممات؟.أحبتي في الله إن السكوت عن مثل تلك الظواهر يؤدي لانتشارها في المجتمع وإني لأخشى أن يتسع الخرق على الراقع فليتواصى الجيران وأهل الحي الواحد للبحث عن الحلول المناسبة التي تستوعب أولادهم في بيئة تربوية هادفة آمنة بدلاً من تركهم نهبة للانحراف والمنحرفين،ولا يعني ذلك البتة أني من أنصار أن يحبس الأب أولاده بعيداً عن المجتمع،لكن السؤال:لماذا لا ينامون في الليل مبكرين و يخرجون في النهار لوقت محدد ومع أبناء جيران معروفين.لماذا لا تتواصى كل مجموعة متقاربة من الجيران في أن يخصصوا سطح أو فناء عمارة لمجموعة أولادهم للعب في ألعاب تربوية هادفة؟.أعرف أن هذا قد يحتاج لمال وجهد إلا أن أولادنا يستحقون منا ما هو أكبر وأعظم،لماذا لا يلتحق الأبناء بالنوادي الصيفية التي وفرتها الدولة مشكورة واختارت لها قيادات تربوية متخصصة،لما لانهدف لإكساب الأولاد مهارات مهنية أو أسرية أو اجتماعية،فالبدائل المتاحة عديدة بيد أن أيسرها وأشدها تكلفة أن نفتح الباب للأولاد ونقول لهم اذهبوا للعب خارج المنزل وهو أسلوب الضعفاء والعاجزين.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية