صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    دور المعلم في الأمن الفكري
     (joma648)10/11/1435هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله الكريم المنان، خالق الإنس والجان، أحمده جل شأنه على ما أنعم به علينا من نعمة الأمن والإيمان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله للثقلين الإنس والجان صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً . أما بعد : فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن نعمة الأمن من أعظم النعم التي لا تطيب الحياة بدونها بعد الإيمان، وإن لتحقيق هذا الأمن بوابات متتالية البوابة الأولى الاستقامة على منهج الله ،تعالوا واسمعوا معي لربنا يخبرنا عن ذلك بقوله :{ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ } (الأنعام:82).والبوابة الثانية هي بوابة التربية والتعليم،وأس التربية والتعليم هم المعلمون والمعلمات،وهم صنفان:صنف أخذ مهمته بحقها فأخذ يغرس في أبناء المسلمين الخير يعلمهم العلم والأدب والأخلاق والدين وكل خير من أمور دينهم ودنياهم؛ وهذا الصنف نَشُدُّ على يديه بحرارة ونقول له هنيئاً لك جمعت بين خيري الدنيا والدين ، أما الدنيا فقد أخذت ما كتب الله لك من الرزق حلالاً طيباً ،وسيظل طلابك الذين علمتهم الخير يذكرون فضلك ما عاشوا، وقد تدخل إدارة من الإدارات فتجد من يبش في وجهك ويسعى في قضاء حاجتك ثم يقول ألا تذكرني أن تلميذك فلان،وكسبت احتراماً وتقديراً في مدرستك وفي حيك وفي وطنك، وقبل هذا كله وبعده كسبت رضوان ربك وفزت بحسنات عظيمة لا تعلمها فكل من علمته خيراً عمل به جاء في ميزان حساناتك يوم القيامة فتأتي في يوم تخف فيه الموازين فتجد ميزانك وقد ثقل بدعوات طلابك بظهر الغيب أو بأعمال صالحة علمتهم إياها فأخذوا يعملونها ويعلمونها أبناءهم جيل بعد جيل،وفزت ببشرى أسوقها لك غضة طرية كما اخبر به صلى الله عليه وسلميوم أن قال:((فَضْلُ العَالِمِ عَلَى العَابِدِ كَفَضْلِي عَلَى أدْنَاكُمْ )) ثُمَّ قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم:((إنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ وَأهْلَ السَّماوَاتِ وَالأَرْضِ حَتَّى النَّمْلَةَ في جُحْرِهَا وَحَتَّى الحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِي النَّاسِ الخَيْرَ ))( رواه الترمذي ، وقال:(حديث حسن).وقد رفع الله منزلة العلماء العاملين وأخبرنا عن ذلك بقوله:{يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} (المجادلة:11).
    الخطبة الثانية :
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً. أما بعد :فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن المعلم المخلص هو الذي يحصن أبناء المجتمع ضد كافة الشبهات المعاصرة التي تدور حول أذهانهم من الإلحاد والتكفير والتميع من الالتزام بالدين وغيرها ، المعلم المخلص هو الذي يربي أبناء الأمة على القرآن والسنة وعزة المسلم وعلو الهمة، بيد أنه لا يستطيع أن يؤدي دوره كاملاً مالم يكن هناك دور آخر من المجتمع والأسرة والأنظمة، فلابد من إعلاء مكانة المعلم والمعلمة في نفوس أبنائنا وبناتنا، فكيف يستمع الأبناء لرجل لا يحترمونه ولا يوقرونه كما أنه لا بد من تعديل الأنظمة المدرسية والتربوية بما يعزز ويكرس مكانة وهيبة المعلم واحترام أهل العلم فهذا من صميم ديننا الذي رفع من مكانة العلم والعلماء.أحبتي في الله ولا يُنْتِجُ في الأمة ولا يبني من اتخذ من مهنة التعليم وظيفة فقط،حيث يرى أن دوره هو إعطاء ساعات معينة من الوقت وطرح معلومات على الطلبة، يقدم مادته باردة مملة باهتة ميتة لا روح فيها فكيف تؤثر ؟.من المعلمين من يعلم الأبناء معلومات وهو غير مقتنع أو ملتزم بها فكيف تؤثر تلك المعلومات. وكم مع الأسف من المعلمين والمعلمات من لا يهتم بغرس القيم والأخلاق والمبادئ السامية في الطلاب،فهذا الصنف من الناس مع الأسف أضاع دينه ودنياه، فهو لم يحلل دخله وأصبح جزء من دخله سحت فيفقد البركة في ماله وقد يمتد الأمر لأن يفقد البركة في أهله وولده ، وهو قد خسر آخرته وهذه ليست مني بل اسمعوها من أطهر فم نطق على وجه الأرض من سيدي أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يوم أن قال:((مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا مِمَّا يُبْتَغَى بِهِ وَجْهُ اللَّهِ لَا يَتَعَلَّمُهُ إِلَّا لِيُصِيبَ بِهِ عَرَضًا مِنْ الدُّنْيَا لَمْ يَجِدْ عَرْفَ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَعْنِي رِيحَهَا))(ابن ماجة،الانتفاع بالعلم،ح(248)).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية