صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    متى انتصرت الأمة
    (joma718) 19/ 9/ 1437هـ )

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله القوي المقتدر،يعزعباده المؤمنين الموحدين ومن أعدائهم ينتصر،أحمده جل شأنه وأشكره وقد تأذن سبحانه بالزيادة لمن شكر،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا ند منه الخير ينتظر،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله وصفيه من البشرصلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه ما اتصلت عين بنظر وأذن بخبر.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واصبروا تفوزوا بأمان من الله وعدكم ذلكم ربكم بقوله: {..وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ}(آل عمران:120).
    يا أمة النصر والعزة في شهر رمضان كانت أمة الإسلام على موعد مع النصر على الأعداء فيه،فمعظم المعارك الفاصلة بين الحق والباطل كانت في رمضان منها معركة بدر الكبرى 2هـ،وفتح مكة 8هـ،وفتح الأندلس92هـ،حطين بقيادة صلاح الدين 584هـ،وعين جالوت 685هـ، والقائمة تطول،وفي كل مرة من تلك المواجهات الحاسمة نجد أن عدد وعدة أعداء الإسلام تكون أكبر بكثير من عدة المسلمين فما السر الذي جعل المسلمين يحققون تلك الانتصارات الخالدة؛ في معركة بدر الكبرى شاركت الملائكة من مختلف السموات في القتال مع جيش المسلمين وانتقلت قيادة المعركة من الأرض إلى السماء وصدرت التعليمات الربانية الصارمة لجند السماء والتي خلدها لنا ربنا في كتابه لتظل عبرة على مدى الزمن بقوله: {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آَمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ} (الأنفال:12). فكان النصر المؤزرلجند الإيمان والهزيمة النكراء لجند الكفر ولم تغني عنهم جموعهم ولا أسلحتهم شيئاً،وامتن الله على عباده المؤمنين بذلك النصر بقوله: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }(آل عمران: 123).وفي يوم فتح مكة فرَّ صناديد قريش صفوان ابن أمية،وعكرمة بن أبي جهل، وسهيل بن عمر أمام جند الإسلام،ومن انتصر من أمة الإسلام بعدها في المعارك الفاصلة اتبعوا نفس نهج النبي صلى الله عليه وسلم في مواجهة كثرة الأعداء عدداً وعدة،أتدرون ما هو السر في تحقيق تلك الانتصارات،أنه ترك الدنيا وراء الظهر وعدم الانشغال بها والإقبال على الله بالقلب قبل البدن،فها هو نبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم يوم بدر وكأني أنظر إليه من مقامي هذا رافعاً يديه مناشداً ربه مبتهلاً إليه حتى يسقط الرداء عن منكبه وهو لا يشعر لقوة اتصاله بربه،فتأتي الاستجابة السريعة ممن يسمع النداء ويجيب الدعاء سبحانه وتنزل الملائكة ويُقضى الأمر واسمعوا لربنا سبحانه يخبرنا عن الحدث في كتابه الخالد لنتعلم الدرس بقوله: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ} (الأنفال:9). وفي يوم فتح مكة دخل صلى الله عليه وسلم خاشعاً لربه مطأطأ رأسه حتى إن ذبابة لحيته تكاد تمس ظهر الفرس،واليوم ونحن نرى الهجمة الشرسة التي يعاني منها المسلمون والدماء التي تسيل والأعداد والأسلحة التي يخوف بها الأعداء أمة الإسلام،فأقول للأمة والله لا نصر لنا إلا إذا اتبعنا ما سار عليه النبي صلى الله عليه وسلم وسلفنا الصالح من الإعراض عن الدنيا والإقبال على الله القوي العزيز،لابد للأمة أن تنتزع نفسها من وحل الشهوات المنتن الذي شُغلت به وأن تعود لربها،فالله الذي نصر جند الإسلام في عصر النبوة وما بعدها لا يزال حي قيوم يسمع النداء ويجيب الدعاء ،بيد أنه وضع لنا قاعدة خالدة لتحصيل النصر بقوله: {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (الحج:40).

     الخطبة الثانية :
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن أول خطوات النصر أن ينتصر الإنسان الفرد على نزغات نفسه وعلى شهواته،كما قال الشاعر:والنفس كالطفل إن تتركه شب على...حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم،وإن مما شرعه الإسلام لتحقيق ذلك مع كسب الأجر العظيم عليه هو الاجتهاد في العشر الأواخر من هذا الشهر التي أظلتنا،فإذا كان خير البشر ومن زكاه ربه صلى الله عليه وسلم ينقطع في هذه العشر عن الدنيا ويقبل على ربه يضرب قبة في المسجد يختلي فيها يناجي ربه تخبرنا عن ذلك زوجه الصديقة بنت الصديق  بقولها : ((كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ أَحْيَا اللَّيْلَ وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ وَجَدَّ وَشَدَّ الْمِئْزَرَ))(مسلم،الاجتهاد في العشر،ح(2008)).فما أحوجنا يا أمة الإسلام أن نُعرض عن المسلسلات والقنوات وغيرها من الملهيات وأن نقبل على ربنا سبحانه نحن وأولادنا وأهلينا،ما أحوجنا أن نغير من نظام حياتنا،ما أحوجنا أن نقبل على الله بقلوبنا علًّ الله أن ينظر إلينا فيرحمنا ويصلح ما فسد من قلوبنا،ياعبد الله والله لو لم تخرج من هذه العشر إلا بأجر ليلة القدر لكفى فإنها غنيمة عظيمة كم فرًّط فيها المفرطون وصفها ربنا بقوله: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} (القدر:3).الله أكبر ما أشد حرمان من حُرم تلك الليلة ولا يعني ذلك أحبتي أن نضيع أولادنا وأهلينا وواجباتنا وكسب عيشنا،أحيِّ العشر بما تستطيع أما أن يعيش الإنسان في العشر على نفس نمط الحياة في غيرها فقد فرط،ليرى الله منك الحرص والعمل ما استطعت و ربك كريم يعطي سبحانه على القليل الكثير.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية