صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ
    (joma720) 17 / 10 / 1437هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله القوي العزيز المنتصر،يحفظ سبحانه دينه وأولياءه من كل كيد قذر،أحمده جل شأنه وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وند معتبر،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداَ عبد الله ورسوله خير البشر صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه الأطهار الغرر.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن التقوى متى ما خالطها الصبر كانت حصناً وصداً منيعاً أمام كيد الكائدين المجرمين أخبر عن ذلك ربنا بقوله جل في علاه: {إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ} (آل عمران:120).معاشر المتقين التدافع بين الحق والباطل وبين النور و الظلمة سنة إلهية ربانية ثابتة تتكرر على مدار التاريخ أخبرنا الله عنها في عدة مواطن من كتابه منها قوله جل في علاه: {..وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (الحج:40).تعالوا أحبتي لنتأمل سوياً في الآية فنجد أن الله سبحانه قد كتب في سنة التدافع النصر لمن ينصر دينه ويسعى لإعلاء كلمته،واعداء دين الله أكثر ما يقلقهم و يقض مضاجعهم ويدخل عليهم الهم والكدر أن تعود هذه الأمة إلى دينها،وقد يسأل البعض لماذا؟.فأقول:لأنهم يوقنون أنه متى ما عاد المسلمون لدينهم كانت معهم القوة العظمى التي لا يقف لها شيء، كان معهم نصر الله،وقد أخبرنا الله عن حالهم هذا في أكثر من موطن في كتابه فقال : .{وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ.. } (البقرة:109). وانظروا للتعبير القرآني الدقيق حسداً والحاسد بدلاً من أن يحاول الوصول للنعمة التي أنت فيها يتمنى ويحاول في زوال النعمة عنك، وهم بدلاً من أن يأتوا للنور والفضيلة والإيمان يحاولون جر أمة الإسلام نحو مستنقع الكفر والرذيلة المظلم أخبرنا الله عن ذلك بقوله : {..وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ.. }(النساء:89).وقد بيَّن لنا الخبير العليم أنه لن تذهب حالة الغيظ والحنق من قلوب أعداء الإسلام حتى تَضِل الأمة -عياذاً بالله-طريقها وتتبع نهجهم وطريقهم وكفرهم فقال سبحانه: {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ}(البقرة:120).ولا يمكن لهذه الأمة الراشدة أن تزهد في دينها وما أكرمها الله به إلا عن جهل،لذا تجد أن من أولويات أعداء هذه الأمة تجهيلها بدينها عن طريق ضرب وتشويه صورة العلماء والدعاة و أمثلة القدوة من أفراد أو دول وأفضل من يُسْتَخْدَمون في ذلك أناس يعيشون بين المسلمين و يتكلمون بألسنتهم وهذا منهجهم منذ عهد النبي  ؛عن عبد الله بن عمر قال: قال رجل في غزوة تبوك في مجلس ما رأيت مثل قُرائنا هؤلاء،أرغبَ بطونا،ولا أكذبَ ألسنًا،ولا أجبن عند اللقاء،وهذا الرجل كان من المنافقين وقد أنزل الله فيه وفي أشباهه قرآن يتلى إلى يوم القيامة. والسؤال أيها الفطناء الأذكياء هل في مجتمعنا اليوم من أفراد أو قنوات أو حتى من ينتسبون للعلم الشرعي والسلفية ظاهراً من يسعى للتشكيك في دعاتنا وعلمائنا واحداً تلو الآخر؟.هل بيننا من أفراد وكتاب وقنوات يدعون نساءنا ومجتمعنا لتطبيق النموذج الغربي في حياتهم ويحببونه إليهم ويدَّعون أنه الأفضل وأن حياتنا الإسلامية التي نعيشها هي حياة تخلف ورجعية؟.هل بيننا ومن أبناء جلدتنا وممن يتكلمون بألسنتنا من يظهرون شماتتهم وفرحهم حين يصاب نموذج لإسلام أو قدوة له،ويحزنهم أن ينتصر دين الله أو من يحملونه؟.إن وجد شيء من هؤلاء في مجتمعنا خاصة أو في المجتمعات الإسلامية عامة لا قدر الله فاسمعوا لتحذير الله الذي حذر به نبيه  منهم بقوله :{ ..هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } (المنافقون:4).

    الخطبة الثانية :
    إن الحمد لله نحمده ونستعنيه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه الغير الميامين. أما بعد: فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن أعداء الإسلام وأذنابهم لم ولن يألوا جهداً في الكيد لهذا الدين وأهله أخبرنا الله عن مكر أهل الكفر بقوله: {وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ}(إبراهيم:46).وقد علم الله سبحانه أن لاطاقة للمؤمنين بمواجهة هذا المكر العظيم الذي يتم رسمه بقيادة إبليس _إجارنا الله وإياكم من مكره ومكر جنده_لذى تولى العظيم أمر مكرهم بقوله: {..وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} (الأنفال:30).فكم يضع أهل الكفر والفسق من خطط ماكرة محكمة بكل المقاييس المادية فيأتي العظيم المطلع الخبير فينسفها من جذورها فيدعها قاعاً صفصفاً لا ترى فيه عوجاً ولا أمتاً،إلا أن الله أحبتي نبهنا لأخذ الأسباب فطلب منا أن نكون حذرين يقظين وألا نتكل ونكون من الغافلين فلحظة غفلة واحدة قد يغتنمها الأعداء فيصيبوا الأمة إصابة بليغة وما درس أحد منا ببعيد قال الله موجهاً الأمة المؤمنة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا } (النساء:71).كما أمرنا بنصرة دينه حتى يتحقق لنا النصر فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}(محمد:8). وأمرنا أن نجتمع ولا نفترق وأن نكون يداً واحدة على أعداء الملة والدين ومن تابعهم، وبين لنا أن الهزيمة والفشل في التنازع والفرقة فقال سبحانه : {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }(الأنفال:46).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية