صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ
    (joma731) 11 /2/1438هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمدلله الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى،أحمده جل شأنه وأشكره على نعمة الدين والهدى،وأشهد أن لاإله إلاالله وحده لا شريك له يبتغى ولا ند له يرتجى، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله أفضل من يقتدى به ويُهتدى،صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله والزموا شريعة ربكم تسعدوا في الآخرة والأولى،معاشر الموحدين لو سُئل أي مؤمن ألك إله غير الله؟.لنفر من ذلك السؤال واستهجنه لاسيما في بلادنا بلاد التوحيد،إلا أن بعض الناس قد يتخذ إلهاً غير الله وهو لا يشعر،فالقاعدة التي وضعها لنا ربنا هي إخلاص جميع أعمالنا وأقوالنا لله سبحانه ووجه بذلك نبيه صلى الله عليه وسلم والأمة من بعده بقوله: { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ()لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ }(الأنعام:162-163).وأي خروج عن هذه القاعدة بأن يصدر من الإنسان قول أو عمل لا يريد به وجه الله أو يخالف به شريعة الله عمداً فهو انحراف عن الطريق، وأكثر ما يُتَخَذُ إلهاً من دون الله هو الهوى؛حينما يتمكن الهوى من الإنسان بشكل جزئي أو كلي تجده يقدم ما يمليه عليه الهوى على ما تمليه عليه شريعة الله إلهه وربه وخالقه،أخي الحبيب تعال واستمع معي إلى ربنا والهنا إذ يقول : { أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلً}(الفرقان:43).أورد ابن كثير قول حبر الأمة وترجمان القرآن ابن عباسرضي الله عنه حيث قال " أي:مهما استحسن من شيء ورآه حسناً في هوى نفسه، كان دينَه ومذهبَه "،ومن الأسباب المفضية لاتباع الهوى الجهل بالعلم الشرعي، فمن الناس من يتصدر ويكتب أو يتحدث أو يفتي في أمور الشريعة وهو غير مؤهل لذلك، فيتكلم في شريعة الله بما يمليه عليه هواه فيكون وبالاً على الأمة لأنه يقودها إلى الضلال وتحسب نفسها على الهدى،وقد حذَّر الله من هذا الصنف من الناس بقوله:{وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ }(الأنعام:119).ومن الصور الخطرة والتي لها آثار وخيمة على الفرد والمجتمع هي اتباع الهوى في ميدان الحكم بين الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم فعاقبة ذلك الأمر الضلال عن سبيل الله،تعال معي أخي واستمع لإلهنا وربنا وهو يحذر نبياً من أنبيائه بقوله: { يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }(ص:26).ولم يسمح ربنا والهنا سبحانه لأي مبرر للجور في الحكم بين الناس والحيد عن شريعة لله إلى ما يمليه هوى القائم بالحكم بين الناس،فلا مجال لاعتبار صلة القرابة ولو كان من أقرب الأقرباء،ولا وجاهة المال،ولا الرحمة بالفقير،تعالوا واسمعوا معي يا عباد الله لتوجيه ربنا إذ يقول: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرً}(النساء:135).أمة الهدى إن صور اتباع الهوى عديدة يضيق المجال عن حصرها،وإن لاتباع الهوى أضراره الوخيمة على الفرد وعلى المجتمع لأنه انحراف عن الطريق المستقيم،وسلوك طريق الخسران للدنيا والآخرة،ويعظم جرم الهوى إذا كان عن علم وتقصد لابتغاء دنيا فانية أو شهوة زائلة واسمع ماذا يقول الهنا وربنا العظيم سبحانه في ذلك: { أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }(الجاثية:23).

    الخطبة الثانية :الحمدلله ولي المتقين،وقابل توبة التائبين،وقاصم الجبابرة والمعاندين، أحمده جل شأنه وأشكره على نعمة الهدى والدين،وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له الملك الحق المبين وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صادق الوعد الأمين، صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه الغر الميامين.أما بعد:فاتقوا الله عباد الله،واعلموا رحمني الله وإياكم أن اتباع الهوى والمداومة على ذلك من أبرز أسبابه الغفلة عن ذكر الله وتعظيمه في القلب ومخالطة الغافلين وقد حذر الله من ذلك بقوله: { وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا }(الكهف:28).وإن العاصم من ذلك كثرة ذكر الله ومخالطة العلماء والتزود من العلم الشرعي-وما أسهل هذا اليوم مع تطور وسائل الاتصال-واتباع ما أنزل الله من البينات والهدى،والتمسك بتطبيق شريعة الله في كل كبيرة وصغيرة من حياتنا،فكل ما بدا أمر نسأل عن حكم الله فيه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فإن كان موافقاً لها اتبعناه ولو خالف هوانا ومراد نفوسنا أو مراد أهلينا وأبنائنا، فهذا ربنا سبحانه وتعالى يخاطب خير البرية موضحاً له ولأمته الطريق بقوله: { ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ()إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ()هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ()أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ }(الجاثية:18-21).


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية