صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف نعرف المحب لرسول الله صلى الله
    (joma737) 10/3/1438هـ)

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم،أحمده جل شأنه وأشكره أن أكرمنا بسيد المرسلين،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ولا معين،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله إمام المرسلين وخير عباد الله أجمعين صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبه الغر الميامين.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله تفوزوا بمحبة رب العالمين وعدكم الله بذلك بقوله: { ...إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ }(التوبة:7).
    بأبي وأمي أنت يا خير الورى...وصلاة ربي والسلام معطرا..يا خاتم الرسل الكرام محمد...بالوحي والقرآن كنت مطهرا...لك يا رسول الله صدق محبة...وبفيضها شهد اللسان وعبرا...لك يا رسول الله صدق محبة...فاقت محبة من على وجه الثرى...لك يا رسول الله صدق محبة...لاتنتهي أبدا ولن تتغيرا.معاشر المحبين لرسول الله صلى الله عليه وسلم مع الأسف أن هناك من جعل من حب النبي صلى الله عليه وسلم قضية اختلاف تفرق الأمة الواحدة مع أنها من أوضح الواضحات فحب النبي صلى الله عليه وسلم أصل من أصول الدين فهذا ربنا يوضح مكانته صلوات ربي وسلامه عليه:{ النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ.. }(الأحزاب:6). وفي حديث أنس:((لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ))(البخاري،الإيمان،ح(14))،فأمام هذه النصوص الواضحة لا مجال للجدال، وانحصر الجدال حول كيفية ترجمة تلك المحبة لواقع ملموس،وأظن أن هذه أيضاً واضحة فهذا ربنا يقول: { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرً}(الأحزاب:21).والأسوة أي الاقتداء به،في عبادته،في أخلاقه،في تعامله..وغيرها من الشمائل الكريمة،ومدار ذلك كله على القيم التي تشربها المؤمن من الشريعة التي جاء بها الحبيب صلى الله عليه وسلم وعلى ما تشربت به نفسه من السيرة العطرة؛فأعظم ماجاء به حبيبن صلى الله عليه وسلم هو توحيد الله،فلا يدعى إلاالله ولايستغاث إلا بالله ولايجعل المؤمن بينه وبين الله واسطة فمن فعل ذلك تحت أي مبرر فقدخالف ماأمربه الله وما أمر به حبيبن صلى الله عليه وسلم جاء صلى الله عليه وسلم بحرمة الظلم وقال ولا تظالموا فكيف يظلم بعد ذلك محباً للنبي صلى الله عليه وسلم زوجته أو جاره أو غيرهم،جاء صلى الله عليه وسلم بحرمة الكذب فقال:((إِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ حَتَّى يَكُونَ صِدِّيقًا وَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا))(البخاري،ح(5629)) ؛فكيف يحترف الكذب أناساً يدعون حب النبي صلى الله عليه وسلم ،جاء صلى الله عليه وسلم بذم الكبروقال:((لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ))قَالَ رَجُلٌ:إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا وَنَعْلُهُ حَسَنَةً قَال:َ((إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ))(مسلم،تحريم الكبر..،ح(131))،فإذا رأيت من يتكبر وهو يدعي حب النبي صلى الله عليه وسلم فقل له ليست هذه أخلاق من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فقد كان صلى الله عليه وسلم قمة في التواضع،جاء صلى الله عليه وسلم بذم الفظاظة وسوء الخلق وأمر بحسن الخلق ورغب فيه فقال:((مَنْ تَرَكَ الْكَذِبَ وَهُوَ بَاطِلٌ بُنِيَ لَهُ فِي رَبَضِ الْجَنَّةِ وَمَنْ تَرَكَ الْمِرَاءَ وَهُوَ مُحِقٌّ بُنِيَ لَهُ فِي وَسَطِهَا وَمَنْ حَسَّنَ خُلُقَهُ بُنِيَ لَهُ فِي أَعْلَاهَا))(الترمذي،ماجاء في المراء،ح(1916))،وهناك من يدعي حب النبي صلى الله عليه وسلم ولسانه عياذاً الله بذيء وخُلُقه سيء حتى مع أقرب الناس إليه من زوجة وأولاد وأقارب وجيران،فقل لمثل هذا:أين تأثير حب النبي صلى الله عليه وسلم على أخلاقك وعلى حياتك، معاشر الكرام حب النبي صلى الله عليه وسلم لا ينبغي أن يدفعنا لأن نرفعه إلى مقام الألوهية كما لا ينبغي أن ننقصه عن المقامة الرفيعة التي أكرمه الله بها، وهذا ربنا يخاطب أمة الإسلام بقوله:{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ }(آل عمران:144).

    الخطبة الثانية :إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله على هذا النبي العظيم وعلى آله وصحبة وسلم تسليماً كثيراً .أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن القيم التي جاء به الحبيب صلى الله عليه وسلم كثيرة يضيق المجال عن ذكرها وعلى رأسها العبودية الحقة لله التي تدفع المرء للمحافظة على الصلوات الخمس في الجماعة،وعلى قيام الليل وعلى كثرة ذكر الله وغيره العديد من أوجه العبودية لله ، فكيف هو حال أمة الإسلام اليوم مع الصلوات الخمس في المساجد كيف هم مع صلاة الفجر على جهة الخصوص، كيف هم مع تطبيق سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في حياتهم هل هم حريصون عليها أم يزهدون فيها لأنها سنة!.أحبتي في الله إذا أردنا أن نعرف نمودجاً بشرياً أحب النبي صلى الله عليه وسلم بصدق فهم أصحابه رضوان الله عليهم فمن أراد النجاة فليقتدي بهم،وكل من أدعى أن أشد حباً للنبي صلى الله عليه وسلم من أصحابه الذين عاشوا معه فهو كاذب بلاشك،وقد أرشدنا حبيبن صلى الله عليه وسلم لطريق النجاة بقوله: ((..مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ يَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ فَإِنَّهَا ضَلَالَةٌ فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَعَلَيْهِ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ))(الترمذي،ماجاء في الأخذ بالسنة..،ح(2600))،فمن أراد النجاة فقد بين له صلى الله عليه وسلم فما كان عليه أصحابه رضوان الله عليهم من صور الحب العملية فافعله وما لم يفعلوه فلا.فإن فعلت فقد فزت ونجوت بإذن الله

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية