صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حول أحداث إرهابية

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري

     
    الحمد لله  الرحيم الرحمان ، مدبر الأكوان ، خالق الإنس والجان ، أحمده سبحانه وأشكره وعد عباده المتقين في الدنيا والآخرة بالأمن والأمان ، وتوعد الكافرين والمعرضين بالخوف والضنك في الدنيا وفي الآخرة بالخسران ، وأشهد أن لا إله إلا الله  وحده لا شريك له المنزه عن الأمثال والأضداد والأعوان ، وأشهد أن نبينا وحبيبنا وسيدنا محمداً  عبد الله ورسوله المصطفى على الثقلين الإنس والجان صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .
    أما بعد : فأوصيكم معاشر من آمن بالله واليوم الآخر ونفسي القاصرة المذنبة أولاً بتقوى الله وهي وصية الله لكم إذ يقول : {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}(1).
    أيها الأحبة في الله نقلت لنا الصحف في أيام خلت أخبار محزنة آلمت كل من يعيش على ثرى هذه البلاد الطاهرة الخبر الأول خبر اكتشاف مجموعة إرهابية أدخلت أسلحة وصواريخ وكانت تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار في بلادنا ، والخبر الثاني خبر حدوث انفجار في مدينة الرياض ولي مع هذه الأخبار وقفات :
    الوقفة الأولى : مع قضية يعرفها الصغير قبل الكبير ولكن مع الأسف هناك من يقصرها على الجانب المعرفي فقط دون أن ينزلها لواقع التطبيق ؛ هذه القضية هي أن هذه البلاد كثر الماكرون والمتربصون بها لأنها معقل الإسلام ومهبط الوحي وقلب الأمة النابض ، فأعداء الإسلام يرون أن في زلزلة الأمن في هذه البلاد زلزلة لأساس أمة الإسلام؛وعليه فهم يسعون لاستقطاب ضعاف النفوس والعقول و ضعاف الدين والفقه يغرروا بهم لتحقيق مآربهم  وخطة أعداء الإسلام أيها الأحبة في الله لا يتصور عاقل أنها تقف عند حدود الأمن العسكري؛فهم يعرفون أن درجة التماسك بفضل الله في هذه البلاد ما زالت عالية وأن القليل من أبناء هذا البلد من ينساق خلفهم لتحقيق تلك المخططات ولكن الخطط والشراك التي وقع فيها العديد من الناس بلا وعي أو شعور هي خططهم القذرة لزعزعة أمننا الفكري ، والاجتماعي ، والأخلاقي ، فهل تصور جميع أفراد المجتمع حجم الدمار الذي لحق بقيم المجتمع وأخلاقياته بسبب برامج الفحش القذرة التي تصبها القنوات الفضائية ومواقع الشبكة العنكبوتية في عقول شبابنا وفتياتنا ، هل تصوروا حجم تأثير دعوات تحرير المرأة ومساواتها بالرجل ودفعها للتمرد على أخلاق دينها ومجتمعها وإهمال بيتها وأولادها لتنزل إلى سوق العمل ، تلك الدعوات المشبوهة تبناها مع الأسف فئة من بني قومنا وأخذوا يرددونها بوعي أو بغير وعي ؛ هل تصور تجار المخدرات ومروجوها حجم الدمار الذي أحدثوه في المجتمع ، هل تصور بائعوا التدخين ومتعاطوه بكافة صوره وأنواعه حجم الأمراض التي تفتك بأبناء المجتمع والأموال التي تنفق على التدخين وعلى علاج المرضى بسببه وكيف يكون الحال لو أنفقت تلك الأموال على مجالات التنمية أو تشغيل الشباب ونحوها من أوجه قوة الأمة ؛ لهذه الأمثلة وغيرها الكثير ينبغي لنا أن نتنبه لها وأن نبذل جهدنا في صدها قبل أن تغرس جذورها العفنة في أرض مجتمعنا الطاهر ثم نجني غداً ثمراتها المرة ؛ وقد حذر الله أمة الإسلام من ذلك يوم أن قال : {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنْ الْمُحْسِنِينَ}(2). فالله جل جلاله أصلح بدين الإسلام المجتمع والمرأة والأخلاق فكل دعوة تخالف الإسلام إفساد في الأرض بعد إصلاحها. فأي صاحب عقل سليم يرضى بالعيش في الفساد بعد نعيم الصلاح .
    الوقفة الثانية : مع تلك الفئة من الشباب المسلم التي قبلت أن تخطط وأن تهرب الأسلحة لبلد مسلم لزعزعة أمنه واستقراره أقول لهم أما يكفي أمة الإسلام ما تعانيه من أعدائها من قتل وهدم للمنازل وتشريد حتى تأتوا أنتم وتشغلوها بأحداث داخلية وتضعفوا أمرها ؟ أسائلهم أرأيتم ذا عقل وبصيرة يوجه سلاحه إلى صدره بدلاً من أن يوجهه إلى أعداء الملة والدين ؟ من أحق بجهدكم وتخطيطكم أليس هو قتال أعداء الإسلام ؟ فكيف أخطأتم الطريق وأخذتم توجهون جهدكم لتحطيم أمة الإسلام ؟ أسائلهم ما هي الفائدة التي تجنونها من مثل هذه الأعمال الإجرامية؟ على من تطلقون تلك الأسلحة ؟ على إخوان لكم في الملة والدين فتقتلون إخواناً لكم أبرياء ألم تسمعوا لقول الجبار جلت قدرته يوم أن قال : {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}(3). هل تصورتم موقفكم يوم القيامة إذا قاموا لكم خصماء يقولون ياربنا ياربنا سلهم فيما قتلونا.أقول لهم نعم إن الله شرع الجهاد وأعلى من شأنه ومن شأن الشهيد في سبيله ولكنه جعله لإذلال أعداء الإسلام ورفع مكانة أمة الإسلام ، شرع الجهاد ووضع له ضوابط وحدود ، والجهاد عباده والعبادة لا تقبل من العبد إلا إذا جاء بها كما شرعها الله وكما وضحها رسوله  صلى الله عليه وسلم  لا كما استحسنتها العقول والأهواء ، فمن عبد الله كما يستحسن عقله كان على ضلاله وردت عبادته على وجهه وكانت عليه وبالاً وخسراناً .
    الوقفة الثالثة : مع التفجير الذي حدث في مدينة الرياض وراح ضحيته رجل بريطاني ؛ حيث سارعت أجهزة الإعلام الموجهة من قبل أعداء الإسلام للتهجم على هذه البلاد ولمحاولة إحداث فتنة بين الشعب والحكام ومحاولة إلصاق التهمة بأهل الصلاح والدين ؛ فنقول لمثل هؤلاء : إنه من فضل الله علينا ومنته أنه يسر لهذه البلاد ولاة أمر لا ينساقون وراء كل ناعق ولا يرضخون لضغوط ، رجال ارتضوا الدين منهجاً للحياة والحكم وهم أعرف الناس بالدعاة وأهل الصلاح ، وهم يتقصون الحقيقة ويبحثون عنها ، نقول لهم لقد حدثت حوادث من قبل مماثلة وقد تكررت نفس المقولات التي تردد اليوم ولكن فضح علام الغيوب الأمر وجلاه على حقيقته فانكشف المستور واتضح أن هناك فئات إجرامية اختارت أن تصفي ما بينها من حسابات على أرض هذا الوطن ، وما يدري المرء لعله أن يكون هناك أجراء مهمتهم زعزعة أمن بلادنا .ولكن نتوجه إلى القوي العزيز أن يجعل بأسهم بينهم وأن يكشف أمرهم إنه على كل شيء قدير ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ}(4).

    الخطبة الثانية

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا ند و لا شريك و لا مثيل له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .
    أما بعد : فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن كل واحد منكم على ثغر من ثغور الأمة عامة وعلى ثغور هذه البلاد خاصة فليحذر كل واحد منا أن تأتى الأمة أو البلاد من قبله ، وليكن كل منا عيناً ساهرة على أمن هذه البلاد فكرياً واجتماعياً وأمنياَ ، وثقوا تماماً أن أول من يصطلي بنار اختلال الأمن في بلاد هم أهله وساكنوه ، ثم اعلموا رحمني الله وإياكم أنه من لا يؤمنه الله فماله من أمان فكم من الدول تملك إمكانات أمنية عالية في مجال الآلات والعنصر البشري ولكنها لم تستطع أن تحقق الأمن لشعوبها لأنها فقدت الطريق الحقيقي للأمن ألا وهو الطريق إلى الله ، أقول أيها الأحبة في الله إن الله قد وضح لنا ذلك في كتابه فجعل الطاعة والاستقامة على طاعة الله هي سبيل الأمن يقول تعالى :{ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ}(5).وبين لنا سبحانه في كتابه الخالد كيف أن الإعراض عن منهج الله وسلوك  طريق المنكرات والمعاصي يكون سبباً لفقدان الأمن وحلول الخوف مكانه بقوله :{ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ}(6). اللهم احفظ على بلادنا خاصة وبلاد المسلمين عامة نعمة الأمن والإيمان ، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا يارب العالمين .

    ---------------------
    (1):آل عمران:  .(2) .(3)النساء:93.(4)الأنفال:30.(5)الأنعام:82.(6) النحل:112.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية