صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ولكنكم تستعجلون

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    الحمد لله المنزه عن الأشباه والأمثال والأضداد،الواحد الأحد الذي لم يتخذ صاحبة ولم يكن له أولاد، أحمده سبحانه وأشكره تكفل بنصر دينه وعباده مهما كثر عدد الأعداء ومهما ملكوا من العتاد،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له شهادة أرجو بها النجاة يوم المعاد ، وأشهد أن نبينا وإمامنا وسيدنا محمداً عبد الله ورسوله المصطفى من بين العباد، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم صلاة سرمدية إلى يوم التناد.أما بعد:فاتقوا الله عباد الله تسعدوا في دنياكم وأخراكم يقول ربكم وخالقكم جل في علاه:{..وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا()وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا}([1]).
    معاشر المؤمنين بالله الواحد الأحد وقفنا في الجمعة الماضية مع قاعدة ربانية وضعها الله في آية من كتابه ، واليوم نعود إلى نفس ذلك الكتاب الخالد كتاب ربنا لنستلهم منه ونقتبس منه ونستنير بنوره فإن من لم يستنر بنور القرآن حكم على نفسه بالتخبط في الظلمات ، ومن لم يبن حياته على القرآن حكم على نفسه بالضيق والضنك ثم في الختام إلى النار والعياذ بالله ، واليوم أيها الأحبة في الله أود أن أقف مع صفة بين لنا ربنا وخالقنا وموجدنا من العدم أنها من طبيعة ابن آدم فقال سبحانه : {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ}(2). ويقول جل جلاله : {..وَكَانَ الْإِنسَانُ عَجُولًا}(3). وعجلة الإنسان لها تطبيقات عدة ولكني اليوم أريد أن أربط بين عجلة الإنسان والأحداث المؤلمة التي تعيشها أمة الإسلام في هذه الأيام ؛ حيث قد يلقي الشيطان في نفوس البعض شبهة عظيمة يقول لهم فيها ألم يعدكم ربكم بالنصر على الأعداء والتمكين في الأرض فأين هذا الوعد لم يتحقق ؟ ما بال الأمة تعيش هذه الحال من الذل والهوان ؟ هذه الشبهة الخطيرة مدخل لتشكيك العبد في كل وعود الله ، فهي تشككه في وعد الله بالجنة للمؤمنين الطائعين ، وفي وعده بالنار للمجرمين المعاندين ، وفي وعده بالحشر يوم القيامة وغيرها من وعود الله العظيمة، وإن لم يحصل له شك فيها فهو على الأقل يضعف تأثير تلك الوعود في نفسه ، فنقول لمن عرضت له هذه الشبهة إن إيمانك بوعد الله يجب أن لا يتزحزح قيد أنمله لأن الله قد قال في محكم التنزيل :{..وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلًا}(4). وقال سبحانه : {أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}(5). وقال جل جلاله وتقدست أسماؤه :{ إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا}(6). ويقول :{ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}(7).والآيات في هذا كثيرة ، لكن هل قال العليم الخبير الحكيم بأن النصر سيأتي بعد يوم أو يومين أو عام أو عامين أو قرن أو قرنين؟ لا . ولكن متى ما أخذت الأمة بأسباب النصر واقتضت حكمته سبحانه وبحمده أن ينزل ا لنصر نزل ، وما يتأخر النصر إلا لعيوب بنا وذنوب منا ثم لحكمة يريدها الله. ألم تسمعوا إلى قصة نوح عليه السلام مع قومه كم صبر على أذيتهم وعلى تكذيبهم وعلى صدهم ؛ صبر على ذلك ألف سنة إلا خمسين عاماً، وقد استعجل قوم نوح عليه السلام عذابهم :{ قَالُوا يَانُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ}(8).فأجابهم نوح عليه السلام إجابة الواثق بوعد ربه : {قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ}(8). فصدقه الله وعده وجاءه النصر وانتقم الله من القوم الكافرين بأن أغرقهم ونجى الله نوحاً ومن معه من المؤمنين : {وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَابًا أَلِيمًا}(9). فرعون كم عاش من السنوات يبطش ببني إسرائيل يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم ، كم من السنوات أمضى يضطهد موسى ومن معه استكبر وعاث في الأرض فساداً لأنه لم يصدق بوعد الله أن إليه مرجعه : {وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ}(10) حتى جاءت تلك الساعة الحاسمة وتدخلت القدرة الإلهية وتحقق وعد الله بالنصر فأغرق الله فرعون وجنوده ونجى موسى والقوم المؤمنين:{فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ}(10). نعم هكذا هي سنة الله فإن النصر للمؤمنين وهلاك القوم الكافرين لا يأتي على ما يشتهيه المرء منا وإنما يأتي وفقاً لتدبير الله  ولحكمة الله ولأمر الله فهذه عاد كذبوا وبطشوا وتحدوا واغتروا بقوتهم فمتى هلكوا يوم أن جاء أمر الله:{وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَنَجَّيْنَاهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ}(11). وهؤلاء ثمود كذبوا نبيهم صالحاً فصبر عليهم حتى جاء النصر بتدبير الله وبأمر الله:{فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ()وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ}(11).وهؤلاء قوم لوط آذوا نبيهم وسنوا في البشرية فاحشة هي من أقذر الفواحش فصبر عليهم حتى جاء الفرج من الله وجاء النصر من الله وهلكوا بأمر الله : {فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ()مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنْ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ}(11).وهذا شعيب مع قومه آذوه وكذبوه وهموا أن يرجموه بالحجارة فصبر حتى جاء النصر من الله وجاء الانتقام من الله :{وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتْ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ()كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلَا بُعْدًا لِمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ}(11). وهاهو رب العالمين يوجه الحبيب المصطفى ويوجه الأمة من بعده لنفس المعنى :{ فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنْ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ}(12). فكان هذا دأب رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم الثقة بوعد الله بالنصر ففي صحيح البخاري عَنْ خَبَّابِ بْنِ الْأَرَتِّ قَالَ شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ قُلْنَا لَهُ أَلَا تَسْتَنْصِرُ لَنَا أَلَا تَدْعُو اللَّهَ لَنَا قَالَ: ((كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الْأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهِ فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَاللَّهِ لَيُتِمَّنَّ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لَا يَخَافُ إِلَّا اللَّهَ أَوْ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ))(13). أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ}(14).

    الخطبة الثانية
    الحمد لله وحده أنجز وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، أحمده سبحانه وأشكره على ما أنعم من فضله وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى أله وصحبه . أما بعد : فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن من أسباب الذل والهوان والخذلان وتخلف النصر على الأعداء الذنوب والمعاصي وقد نبه على هذا المعنى من بيده ملكوت السموات والأرض بقوله:{أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}(19).وسار على نفس النهج القرآني الفاروق الملهم رضي الله عنه يوم أن أوصى قائداً لجنده وهو متوجهاً للقاء الأعداء فقال له:إياك والذنوب فإنكم إن عصيتم الله كنتم أنتم وهم سواء وهم أكثر منكم عدداً وعده فيهزموكم نعم أيها الأحبة في الله إن مفتاح النصر على الأعداء في أيدينا وفي مقدورنا ألا وهو تحسين الصلة بالمالك لهذا الكون المدبر له باتباع أوامره واجتناب نواهيه والثقة بوعده، وبإعداد من العدة ما نستطيعه ، فإذا حققنا ذلك حق لنا أن ننتظر تحقيق وعد الله لنا بالنصر،وقد بين ربنا جلت قدرته أنه لا يكون النصر من قبل أي قوة في الأرض ولا في السماء عداه بقوله:{إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ}(15). ولكنه بين سبحانه أيضاً أن النصر لا ينزل على أمة لاهية غافلة وإنما له متطلباته وشروطه فقال سبحانه :{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} (16). وقال جل جلاله{وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}(18)الحج:40.ولينظر كل امرئ منا في نفسه وبيته وولده وأهله وليتفكر هل هو من أسباب نصر الأمة باستقامته على الدين أم لا قدر الله من أسباب خذلانها بسبب غفلته وبعده عن ربه . 

    --------------------
    ([1])الطلاق:2،3.(2)الأنبياء:37.(3)الإسراء:11.(4)النساء:122.(5)يونس:55.(6)الإسراء:108.(7)الروم:6.(8)هود:32،33.(9)الفرقان:37. (10)القصص:39،40. (11)هود58،66،67،82،83،94،95.(12)الأحقاف:35.(13)البخاري،المناقب،ح(3343).(14)النور:55.(15)آل عمران:160.(17)محمد:7.(18)الحج:40.(19)آل عمران:165.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية