صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الفرج مع الشدة

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    الحمد لله واحداً أحداً،لم يتخذ صاحبة ولم يكن له ولداً، إله عظيم بأحسن الأسماء منعوتاً وبأكمل الصفات متصفاً أحمده سبحانه وأشكره جعل مع الشدة يسراً ومع الهم فرجاً،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خلق الخلق وأحصاهم عدداً ، وأشهد أن نبينا وسيدنا وإمامنا محمداً عبد الله ورسوله خير الخليقة وأعظمهم قدراً صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ما أظلم ليل وما أشرق فجر وبالضياء بدا.أما بعد:فاتقوا الله عباد الله ترزقوا وتنصروا وتسددوا وتعانوا فكيف لا يكون ذلك وقد وعد ربكم أنه مع المتقين بقوله : }إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ{([1])  
    كان خير الورى  صلى الله عليه وسلم  جالساً في ظل الكعبة متوسداً بردة له فجاءه خَبَّابِ بْنِ الْأَرَتِّ t  وصدره يغلي خوفاً على أمة الإسلام ، جاءه وهو يرى قريش قوة طاغية باغية في ذلك الزمان لا يدخل في الإسلام أحد إلا نكلت به ليكون عبرة لمن خلفه ، سعت قريش مغرورة بقوتها وضعف أمة الإسلام لإبادة الدين وأهله إبادة كلية ؛ فهؤلاء آل ياسر يعذبون أشد العذاب على مرأى من الناس حتى تموت سمية رضي الله عنها تحت التعذيب أمام الجماهير ، وهذا بلال بن رباح وما لاقاه من تعذيب ،وهذا خباب نفسه كم وجد من العذاب والأذى ، فضاقت على خباب نفسه مما يرى ويسمع ويعيش ؛ فهذه قوة الكفر طاغية، وهذا بطشها بأفراد أمة الإسلام عظيم، وهذه الأمة ضعيفة لا تستطيع الرد عن نفسها ، فرأى أن أقصر الطرق أن يدعوا النبي  صلى الله عليه وسلم  ربه فينزل الله عقابه على القوم الكافرين وترتاح أمة الإسلام مما هي فيه فجاء قائلاً للنبي  صلى الله عليه وسلم  هو ومن معه : أَلَا تَسْتَنْصِرُ لَنَا أَلَا تَدْعُو اللَّهَ لَنَا فقَالَ النبي المربي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم : ((كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الْأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهِ فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَاللَّهِ لَيُتِمَّنَّ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لَا يَخَافُ إِلَّا اللَّهَ أَوْ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ))(2) .الله أكبر يبشره بالنصر والأمة في تلك الحالة ، يعدهم بالنصر والأمن مع أن الأمة كانت في خوف شديد وذل عنيد ، لكنه نور النبوة وقبله وحي الإله ، يخرج  صلى الله عليه وسلم  من مكة وقد أخرجه قومه منها بعد أن حاولوا قتله ؛ يخرج متخفياً مع صاحبه والقوم يشتدون في طلبه ، ويلحق به من القوم رجل اسمه سراقة بن مالك فيحول الله بينه وبين أن يصل إلى نبيه  صلى الله عليه وسلم  فيتوب سراقة بعد ما يرى من الآيات ويطلب من النبي  صلى الله عليه وسلم  علامة تكون له شاهدة ، فيبشره خير الورى  صلى الله عليه وسلم  بسواري كسرى ، الله أكبر رجل مخرج من بلده مطارد من قومه يعد أحد مطارديه بسواري ملك القوة العظمى الثانية في العالم في ذلك الزمان ، فيعيش سراقة حتى يقبض ما وعده به رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ، وفي موقف للشدة آخر تتجمع العرب قاطبة على النبي  صلى الله عليه وسلم  وصحبه في المدينة تستهدف استئصالهم والقضاء عليهم بقيادة قريش التي لا زالت في غيها واغترارها بقوتها ، وينقض اليهود من داخل المدينة عهدهم مع رسول الله  صلى الله عليه وسلم   ويشتد الأمر والكرب واستمعوا لوصف العليم الخبير لذلك الموقف إذا يقول : } إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَ() هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا {(3) .وفي تلك الشدة وذاك الكرب يخبرنا الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحَفْرِ الْخَنْدَقِ قَالَ وَعَرَضَ لَنَا صَخْرَةٌ فِي مَكَانٍ مِنْ الخَنْدَقِ لَا تَأْخُذُ فِيهَا الْمَعَاوِلُ قَالَ فَشَكَوْهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ عَوْفٌ وَأَحْسِبُهُ قَالَ وَضَعَ ثَوْبَهُ ثُمَّ هَبَطَ إِلَى الصَّخْرَةِ فَأَخَذَ الْمِعْوَلَ فَقَالَ ((بِسْمِ اللَّهِ فَضَرَبَ ضَرْبَةً فَكَسَرَ ثُلُثَ الْحَجَرِ وَقَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ الشَّامِ وَاللَّهِ إِنِّي لَأُبْصِرُ قُصُورَهَا الْحُمْرَ مِنْ مَكَانِي هَذَا ثُمَّ قَالَ بِسْمِ اللَّهِ وَضَرَبَ أُخْرَى فَكَسَرَ ثُلُثَ الْحَجَرِ فَقَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ فَارِسَ وَاللَّهِ إِنِّي لَأُبْصِرُ الْمَدَائِنَ وَأُبْصِرُ قَصْرَهَا الْأَبْيَضَ مِنْ مَكَانِي هَذَا ثُمَّ قَالَ بِسْمِ اللَّهِ وَضَرَبَ ضَرْبَةً أُخْرَى فَقَلَعَ بَقِيَّةَ الْحَجَرِ فَقَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ الْيَمَنِ وَاللَّهِ إِنِّي لَأُبْصِرُ أَبْوَابَ صَنْعَاءَ مِنْ مَكَانِي هَذَا ))(4) . الله أكبر إيمان راسخ كالجبال الشم الراسيات بأن مع العسر يسراً وأن مع الخوف أمناً وبعد الذل غلبة ونصراً ؛ نعم هكذا هو حال المؤمن الموحد الذي يثق بأنه لا مدبر لهذا الكون سوى والواحد الأحد؛هذا أبو بكر الصديق تمر الأمة في بداية عهده بمرحلة دقيقة خطرة فيثبت ويثبت الله به الأمة ، كيف لا يثبت وهو الذي رباه رسول هذه الأمة صلوات ربي وسلامه عليه؟ ثبت في وقت ارتدت فيه فئام كثيرة من العرب بل ومن القبائل حول المدينة ، ثبت وهو يعلم علم اليقين أنه لامخرج للأمة من تلك الأزمة إلا بالتمسك بكتاب الله والسير على خطى رسول الله  صلى الله عليه وسلم ،ثبتt  وقال قولته المشهورة:(والله لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه). فنصر الله به الأمة وحفظ به الدين .أعوذ بالله من الشيطان الرجيم :} الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ()فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ()إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ {(5) .

    الخطبة الثانية
    الحمد لله جعل لكل شيئاً أجلاً ، وجعل بعد العسر يسراً ، وبعد الليل فجراً ، أحمده سبحانه وأشكره على نعمه التترى وآلائه العظمى ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا أشرك به أحداً ، وأشهد أن نبينا وحبيبنا وسيدنا محمداً خير من ثبت على طريق الهدى ودعا صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الأطهار الحنفاء . أما بعد : فاتقوا الله عباد الله وقولوا لكل من رأى أن أمة الإسلام هالكة لا محالة وأنه ليس لها طاقة بقوى الكفر وما عاد لها مخرجاً ، قولوا لكل من يسأل متى نصر الله } أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ {(6) . أيها الأحبة في الله لنوقن في أنفسنا ولنغرس ذلك في أزواجنا وأولادنا بأن الله لن يتخلى عن أمة الإسلام ولن يتركها لقمة سائغة في فم اللئام من أهل الكفر ؛ أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن ثَوْبَانَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  : ((إِنَّ اللَّهَ زَوَى لِي الْأَرْضَ فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا وَأُعْطِيتُ الْكَنْزَيْنِ الْأَحْمَرَ وَالْأَبْيَضَ وَإِنِّي سَأَلْتُ رَبِّي لِأُمَّتِي أَنْ لَا يُهْلِكَهَا بِسَنَةٍ عَامَّةٍ وَأَنْ لَا يُسَلِّطَ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ سِوَى أَنْفُسِهِمْ فَيَسْتَبِيحَ بَيْضَتَهُمْ وَإِنَّ رَبِّي قَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنِّي إِذَا قَضَيْتُ قَضَاءً فَإِنَّهُ لَا يُرَدُّ وَإِنِّي أَعْطَيْتُكَ لِأُمَّتِكَ أَنْ لَا أُهْلِكَهُمْ بِسَنَةٍ عَامَّةٍ وَأَنْ لَا أُسَلِّطَ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ سِوَى أَنْفُسِهِمْ يَسْتَبِيحُ بَيْضَتَهُمْ وَلَوْ اجْتَمَعَ عَلَيْهِمْ مَنْ بِأَقْطَارِهَا أَوْ قَالَ مَنْ بَيْنَ أَقْطَارِهَا حَتَّى يَكُونَ بَعْضُهُمْ يُهْلِكُ بَعْضًا وَيَسْبِي بَعْضُهُمْ بَعْضًا))(7). وإني لاشتم من الريح الهوجاء التي تهب على أمة الإسلام في هذا الزمان بشائر النصر والعزة بإذن الله.

    -----------------
    ([1] ) النحل:128.(2)البخاري،المناقب،ح(3343).(3)الأحزاب:10-11.(5) آل عمران:173-175.(6)البقرة:214.(8)مسلم،الفتن،ح(5144).
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية