صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ولله جنود السموات والأرض

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


     الحمد لله ذي القوة والعزة والجبروت والسلطان ، الذي لا يخرج عن بطشه وقدرته إنس ولا جان،أحمده سبحانه وأشكره فهو العظيم ذو الفضل والامتنان،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،له جنود السموات والأرض لا يعلمها إلا هو ويعلم ما هو كائن وما قد كان،وأشهد أن نبينا وحبيبنا وسيدنا محمداً المبعوث للثقلين الإنس والجان صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم القيامة بإحسان.أما بعد:فاتقوا الله يا أمة الإيمان تفوزوا وتسعدوا وترتقوا في الجنان أتدرون ما تلكم الجنان استمعوا لقول ربكم يخبركم عنها: } جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَانُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا()لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا()تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا{([1]).معاشر المؤمنين يحاول أعداء الإسلام بث الرعب والخوف في قلوب أمة الإسلام من خلال استعراض جندهم وآلياتهم وجيوشهم ، والسؤال كم جندهم إلى جوار من جند الأرض كلها ؟ فما بالكم بجنود السموات والأرض ؟ أتدرون لمن جنود السموات والأرض أنها لربكم الذي خلقكم وهداكم للإيمان به إنها لمن كرمكم بأن أنزل إليكم الكتاب الذي بين أيديكم وأخبركم فيه بقوله }وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا {(2) . وقد قص علينا ربنا جلت قدرته نماذج لأقوام ما عرفوا تلك القاعدة العظيمة }وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا {(2). فسلط عليهم العظيم جند من جنده فهؤلاء قوم نوح كذبوا رسولهم وأعرضوا عن سبيل ربهم فأرسل الله عليهم جند من جنده ألا وهو الماء فأغرقهم وأخبرنا عن ذلك بقوله : }فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ()وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ()وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ()تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ()وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ()فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ()وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ{(3) . فقولوا لي بربكم أي قوة على وجه الأرض مهما بلغ تقدمه ومهما بلغت التقنية التي تمتلكها تستطيع أن تصمد في وجه مياه عاتية وأمواج متلاطمة غطت رؤوس الجبال ، وكم نسمع اليوم عن سفن لدول بلغت قمة التطور والتقنية البشرية غرقت في البحر فوقفت تلك الدول بكامل تقنياتها عاجزة أمام القدرة الإلهية ، وكم من تلك الدول تنفجر سفنها الفضائية أما أعينها ويحترق ركابها وهي عاجزة عن نجدتهم أو أن تفعل شيئاً ، وبنفس الماء هلك طاغية من أكبر طغاة البشرية فرعون وجنده الذي ظن أنه قد تفرد بالتصرف في الكون فقال مقولته الخبيثة : } وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ{(4) . فماذا كانت النتيجة :} فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ{(5) .وقبل أن يأخذهم الله ويهلكهم بالماء أرسل عليهم الجبار سبحانه أصنافاً من جنده لبعتبروا ويعودوا وكانوا في كل مرة يعلنوا توبتهم حتى إذا كشف الله عنهم عادوا ومن تلك الجنود ما ذكره الله لنا بقوله : }فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ{(6) .وهذا أبرهة الحبشي الأشرم غرته قوته وجيشه وفيلته فسار لهدم الكعبة فأرسل الله عليه جند من جنده وأخبرنا عن حاله فقال : }أَلَمْ تَرَى كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ()أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ()وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ()تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ()فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ{(7) . ومن جند الله الريح وقد أهلك الله بها قوم عاد الذي اغتروا بقوتهم فقالوا في غرور وكبر يخبرنا العليم سبحانه عنهم بقوله: }فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ{(8) . فأرسل الله عليهم الريح فلما رأوا مقدمتها كانوا لا يزالون في سكرتهم وغرورهم يخبر الله عنهم بقوله : }فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا{ فرد الله عليهم بقوله : }بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ{(9).وأخبرنا الله عن هلاكهم فقال: }وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ() سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ()فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ{(10) . ونصر بالريح رسولنا r ومن ذلك غزوة الأحزاب التي يقول الله فيها : }يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا{(11) .وكانت ريحاً شديدة باردة أطفأت نارهم وهدمت خيامهم وقلبت قدورهم فما عاد يقر لهم قرار فعادوا خائبين من حيث أتوا ولم ينالوا من المؤمنين ما كانوا يقصدون ، هزم القوي جندهم وقصم قاصم الجبابرة ظهرهم ويقول r فيما أخرجه البخاري في صحيحه عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍt: ((نُصِرْتُ بِالصَّبَا وَأُهْلِكَتْ عَادٌ  بِالدَّبُورِ))(12). ويعلق صاحب الفتح على ذلك بقوله : (..( بِالصَّبَا ) يُقَال لَهَا الْقَبُول لِأَنَّهَا تُقَابِل بَاب الْكَعْبَة إِذْ مَهَبّهَا مِنْ مَشْرِق الشَّمْس , وَضِدّهَا الدَّبُّور وَهِيَ الَّتِي أُهْلِكَتْ بِهَا قَوْم عَادٍ , وَمِنْ لَطِيف الْمُنَاسَبَة كَوْن الْقَبُول نَصَرْت أَهْل الْقَبُول وَكَوْن الدَّبُّور أَهْلَكْت أَهْل الْإِدْبَار , وَأَنَّ الدَّبُّور أَشَدّ مِنْ الصَّبَا.. ففِي قِصَّة عَادٍ أَنَّهَا لَمْ يَخْرُج مِنْهَا إِلَّا قَدْر يَسِير وَمَعَ ذَلِكَ اِسْتَأْصَلَتْهُمْ , قَالَ اللَّه تَعَالَى ( فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَة ) . وَلَمَّا عَلِمَ اللَّه رَأْفَة نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَوْمِهِ رَجَاء أَنْ يُسْلِمُوا سَلَّطَ عَلَيْهِمْ الصَّبَا فَكَانَتْ سَبَب رَحِيلهمْ عَنْ الْمُسْلِمِينَ لِمَا أَصَابَهُمْ بِسَبَبِهَا مِنْ الشِّدَّة , وَمَعَ ذَلِكَ فَلَمْ تُهْلِك مِنْهُمْ أَحَدًا وَلَمْ تَسْتَأْصِلهُمْ . وَمِنْ الرِّيَاح أَيْضًا الْجَنُوب وَالشَّمَال , فَهَذِهِ الْأَرْبَع تَهُبّ مِنْ الْجِهَات الْأَرْبَع , وَأَيّ رِيح هَبَّتْ مِنْ بَيْن جِهَتَيْنِ مِنْهَا يُقَال لَهَا النَّكْبَاء)(13).فنسأل الله أن يحمي المسلمين بجند من جنده.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:} هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا{(2) .

    الخطبة الثانية
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا وسيدنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.أما بعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن ربكم الذي نصر عباده المؤمنين من قبل حي قيوم سبحانه لا تأخذه سنة ولا نوم مطلع عليم بما يفعله الظالمون والكافرون بأمة الإسلام وقد وعد سبحانه بالنصر لأمة الإسلام وربنا جل جلاله لا يخلف الميعاد وقد قال سبحانه : }وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ{(14) .فأفوا عباد الله لله بما طلب يوفي لكم العظيم بما وعد وليستشعر كل واحد منا الأمانة العظيمة التي في عنقه وهي أن يعيد هذه الأمة إلى طريق الاستقامة ويبذل جهده في ذلك حتى يتحقق للأمة عزها ونصرها.

    ---------
    ([1]) مريم 61:63.(2)الفتح:4.(3)القمر:11-17.(4)الأعراف:127.(5)القصص:40.(6)الأعراف:133.(7)الفيل:1-5.(8)فصلت:15.(9)الأحقاف:24.(10)الحاقة:6-8.(11)الأحزاب:9.(12)البخاري،الجمعة،ح(977).(13)فتح الباري،شرح الحديث.(14)النور:55.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية