صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أنا ابن أسرة أنهارت

    الدكتور عصام بن هاشم الجفري


    الحمدلله الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى ، أحمده سبحانه وأشكره على نعمه التترى والآءه العظمى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له يُدعى ولاند له يُرجى وأشهد أن محمداً عبد الله المصطفى ورسوله المرتضى فصلى الله عليه ماجمع عقد زواج بين اثنين في هدى ، وما نشأ طفل بين أبويه علىالتقى.
    أما بعد: فيقول ربنا جلت عظمته :{ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا(1)}النساء.
    أمة الرحمة والمودة والوئام أنقل إليكم اليوم صرخة لفئة تعاني كثيراً في المجتمع ، أنقل إليكم مشاعر ثمرة من ثمرات خطأ فادح يرتكبه البعض بدون إحساس لما سوف يترتب عليه ، أنقل إليكم صورة تهز كل قلب حي متى ما أدرك أبعادها وتفاصيلها ، سوف أدعهم يحدثونكم فاستمعوا ، وارعوا الحس لمشاعرهم ، وانظروا بتأمل لحالهم حيث يقول ممثل عنهم :يا أمة خير البشر صلوات ربي وسلامه عليه أتدرون من أنا ؟ أنا نموذج لأبناء الانهيار الأسري والتفكك العائلي،أنا نموذج لأبناء الطلاق أنا نموذج لأبناء الخلع أنا نموذج لأبناء لا دخل لهم إلا أنهم وجدوا بين أبوين لا ينظر أحدهما أو كلاهما إلا لحاجته هو فقط،ولا يستمع إلا لمصلحته ولا يشعر ألا بمشاعره وأحاسيسه،وأعجب كيف أنهما تزوجا وقد رأى كل منهما الآخر بالطرق الشرعية وسأل عن أخلاق الآخر ثم أسمع أن أمي تقول بأنها لا تحب أبي أو أن أبي لا يحب أمي ، وما أظن إلا أن كلاً منهما رمي بسهم مسموم من سهام إبليس حيث نظر أبي لنساء الشاشات والقنوات فاحتقر جمال أمي بجوارهن ، ونظرت أمي لرجال وشباب الشاشات والقنوات فاحتقرت شكل أبي وهذه ثمرة واحدة من ثمرات عدم التزام البيوت بما أمر الله به،وليت كلاً منهم قبل أن يحتقر الطرف الآخر نظر لصورته في المرآة ورأى ما هو قدر جماله؟ ليعرف مكانته وقدره،وبسبب عدم معرفة نعمة الإسلام وحسن تنظيمه للأسرة بدءوا التفكير في الطلاق والانفصال وما علموا أن رجلاً جاء لعمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال إني أريد أن أطلق زوجتي ! فقال عمر لماذا ؟فقال الرجل لم أعد أحبها فقال له رضي الله عنه أكل البيوت تبنى على الحب ألم تسمع قول الله تعالى:{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}فإين ذهبت المودة فأين الرحمة؟نعم وأنا أقول لا فض فوك يا بن الخطاب أين الرحمة؟أين الرحمة بالزوجة؟ين الرحمة بنا نحن الأطفال الصغار؟ثم أقول لكل من يبحث عن الحب منهما هل تيقنت أن نصيبك سيكون مع من تحبه حباً أبدياً أم أن الله سوف يسلط عليك بذنبنا وما نعانيه فتتندم على ما فرطت فيه من نعمة كنت تعيشها .يا أبتاه..يا أماه كم أوقعتموني في حيرة قاتلة يوم أن وضعتموني في وسط مشاكلكم حكماً فأنت يا أبي تطلب مني أن أُجرم أُمي،وأنت يا أمي تطلبين مني أن أجرم أبي قولوا لي أنتم معاشر المستمعين كيف لأبن يرى في أبيه قدوته أن يجرمه؟كيف لابن يعز أمه أن يخطئاها ؟إني أفضل الموت على أن أفعل ذلك،كم تمنيت أن تذهبوا بعيداً عني فلا أرى مشاكلكم لأني لا أطيق أن أرى أبي الذي يحترمه القاصي والداني في عمله وفي حيه تهينه امرأة بألفاظ قاسية جارحة لأنه إن تحطمت شخصية أبي وقدوتي أمامي فمن ذا الذي اتخذه قدوة في حياتي،كما أني لا أطيق أن أرى أبي وهو يضرب أمي ضرب العبيد أو حتى يهينها بكلمات قاسية يا أبتاه ..يا أماه أين أنتما من تعاليم ديننا لقد حث الإسلام على استعمال الكلمة الطيبة مع الأباعد فكيف بالزوجين تحت سقف واحد هل نسيتم قول الباري جلت عظمته :{ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا} فما بالكم تطيعوا عدوكم وتنسوا أمر ربكم،أما علمتم أن الكلمة الطيبة تبدل العداوة إلى محبة يقول جل جلاله:{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}
    أبي الحبيب..أمي الحبيبة إني أصبر على حال المشاكل بينكما علَّ الله أن يوفق بينكما ولكني أرجوكما ألا تفترقا،نعم لقد سمعت من أقران لي أموراً وثمناً يدفعه الأبناء بعد الفراق أشد مما في بيتنا،فهذا صديق لي يقول افترق أبي وأمي فأصبحنا بينهما كالبيضة الفاسدة كل يدفعها للآخر فأبي يريد أن يعيش مع زوجته الجديدة في راحة وطمأنينة ولا يريد أولاداً يعكرون عليه صفو حياته،أو ربما زوجته ترفض قبول أبناء من غيرها معها فتتحمل مسئولية وتعباً ليس لها دخل فيه،وأمي لا تريد أولادها معها لأنها تريد أن تعيش في راحة وطمأنينة مع زوجها،أو أن زوجها لا يحب أن يرى أولاداً يذكرونه بالزوج الأول!ومنطق الاثنين زوجة الأب أو زوج الأم قد يكون مقبولاً من ناحية مادية بحتة لكن أين خُلق الرحمة الذي حث عليه الإسلام؟أفي أمة الإسلام من يزن الأمور بمعيار المصالح الدنيوية فقط ولا يحرص على ثواب الآخرة أو يفكر فيها؟ أما سمعوا حديث خير الورى الذي يذكر قصة امرأة زانية من بني إسرائيل رحمت كلباً فغفر لها الكريم زناها وما فعلت!فكيف بمن يرحم أو من ترحم طفلاً صغيراً موحداً يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبد الله ورسوله ، وهذا صديق آخر يقول لي تشاجر أبي وأمي وتطور الشجار بينهما حتى وصلا إلى الطلاق والفراق ونسيا قول نبينا صلى الله عليه وسلم :((لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ))البخاري،ونسيا وصيته صلى الله عليه وسلم لذاك الرجل حيث قال له((لَا تَغْضَبْ فَرَدَّدَ مِرَارًا قَالَ لَا تَغْضَبْ ))البخاري،وكان مع الأسف يمكن أن يدرك الأمر لكن تدخل فيه أعمامي وعماتي وجدي لأبي وجدتي لأبي يحرضون أبي على ترك أمي وأنهم يضمنون له البديل المناسب،كما تدخل في الطرف الآخر جدي لأمي وجدتي لأمي وأخوالي وخالاتي يحرضون أمي بعدم الرجوع لأبي ويمنونها بزوج خير منه وكل يحرض الطرف الذي يليه على المحافظة على كرامته وعدم الخضوع للطرف الآخر حتى ظننت أن الدنيا ليس فيها من يسعى للخير،والأعجب من ذلك أنه كلما ذكر أبي أو أمي قضيتنا قضية الأولاد جاءهم ذلك الرد القذر الأولاد سوف يكبرون ولن يضيعوا نعم قد يكبر عظمنا قد يكبر لحمنا قد تستطيل أجسادنا ولكن ألم تضعوا في الحسبان شعورنا ونفسياتنا التي تتحطم بسبب هذا العناد المريع ؟ وتفرقا وأخذ أبي يبحث عن امرأة جديدة وشرطه الوحيد أن تكون على درجة عالية من الجمال حتى يمتع نفسه ثم ليغيظ زوجته الأولى أمي بأنه قد تزوج بأجمل منها،وجاءت تلك الجميلة وليتها ما جاءت. جاءت لتسومنا سوء العذاب كانت ترى فينا في كل نظرة زوجة أبي الأولى فتشتعل غيرتها فتصبها علينا حمماً من الغضب،أعجب من هذه المرأة فهي كالحرباء أمام أبي أم رؤوم ومن خلفه نار تلظى جعلت منا عبيداً لها ولأبنائها تفعل بنا في غياب أبي الأفاعيل ولا تكتفي بذلك فإذا عاد أبي بكت وتنهدت له مما نفعله بها فيذوب أبي أمام دموعها ويصب جام غضبه علينا بلا هوادة ولارحمة وأصبحنا في بيت لاتكاد تنطفئ فيه نار زوجة أبي حتى تشتعل فيه نار أبي فكنا كدجاج يشوى على الجنبين ، أما أمي فهي سعت أيضاً للزواج من آخر وكان كلما رآنا رأى فينا زوج أمي الأول فيقسو علينا في الكلام والمعاملة مالا يعلمه إلا الله وأمي لا تستطيع إغضابه وإلا كان مصيرها الطلاق، فأصبحنا نعيش في قلق دائم بسبب لحظة غضب لم يتمالك الطرفان فيها أعصابهم ولم تجد من أهل الخير من يعين.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم{وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ}.

    الخطبة الثانية
    الحمدلله وكفى يجزي أهل الوفا بالتمام والوفا وسلام على عباده الذين اصطفى ، أشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الأطهار الحنفا.أمابعد:فيا معاشر الأباء إن من الأباء والأمهات من لايكتفي بما ارتكبه في حق أولاده من حرمانهم م حق العيش في دفء أسرة مستقرة ولكنه بدأ بعد الفراق يحاول الانتقام من الطرف الثاني من خلال الأولاد إما بأن تحرض الأم وأهلها الأولاد على أبيهم أو على زوجة أبيهم متناسين أنها إن ساءت العلاقة بينهم وبين زوجة أبيهم أوبينهم وبين أبيهم فإن الأولاد وحدهم هم الذين يدفعون الثمن، وكذا قد يحرض الأب أبناءه على أمهم أو على زوج أمهم ثم يتركهم وحدهم يدفعون الثمن ، ومنهم من يحاول الإضرار بالآخر مستخدماً ورقة الأولاد فمن المطلقين والمطلقات من يتم تسليم أولادهم للزيارة من خلال مكاتب الشرطة فبالله عليكم كيف يكون حال الأولاد ألا يذكرون قوله تعالى :{.. لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ..} ، ما بالهم نسوا قوله تعالى : {وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنسَوْا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} ، ولكن أيها الأحبة في الله ليس كل الأباء كذلك فمن الأباء من ابتلي بزوجة لا تفكر إلا في نفسها ولم تعرف حق زوجها أو حق أولادها فصبر عليها علها أن تصلح ومع ذلك طالبت زوجها بالفراق حتى حصل لها ما أرادت ، فبحث الأب لأبنائه عن زوجة تخشى الله قوامها الأيمان فوفقه الله لما علم صدق نيته وما يريد فكانت زوجة الأب لأبنائه خيراً من تلك الأم الجحود،وكذا كم من أم صبرت على ظلم زوجها وتعسفه،ومع ذلك فارقها بالطلاق فصبرت على أولاده وتفرغت لتربيتهم التربية الإسلامية فعوضها الله فيهم خيرا،وأخرى عوضها الله برجل صالح يخشى الله فيها وفي أولادها فسعدت به وسعد معها أولادها .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عصام الجفري
  • خطب إيمانية
  • خطب إجتماعية
  • يوميات مسلم
  • خطب متفرقة
  • مناسبات وأحداث
  • رمضانيات
  • خطب ودروس الحج
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية