صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



( الليبرالية الإسلامية ) عقبة جديدة على الطريق

محمد جلال القصاص


بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
( الليبرالية الإسلامية ) عقبة جديدة على الطريق
 

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وعلى آله وصحبه ومن أحبه واتبع هديه ، وبعد :ـ
أسماء الفرق والمذاهب دائما محل نقاش ، وهي نسبية ، وغالباً لا يرتضيها أصحابها ، فالمعتزلة سمّاهم بذلك مَنْ خالفهم ، و( الأشاعرة ) يُدعون عند قطاع عريض من المسلمين بـ ( أهل السنة ) وعند قطاعٍ آخر حين يتجملون يقولون هم من أهل القبلة ، وكذا حديثاً تَسْمَعُ ( قطبية ) و ( سرورية ) و ( جامية ) و ( ليبرالية إسلامية ) ، وكلها من إطلاقات المخالف . أقول هذا كي لا يجادلني أحد في المسمى .

والكلام في هذا المقال عن ( الليبرالية الإسلامية ) ، وهو تيار فكري بدأت تتشكل معالمه من فترة قريبة ، وخاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر ، وما أريد قوله هنا في هذا المقام أعرضه في نقاط :

من هم الليبراليون الإسلاميون ؟
الليبراليون الإسلاميون خليط من :
ـ خليجيين متأثرين بالغرب ، تربوا تربية دينية ، وكانوا بين أفراد الصحوة الإسلامية . . في جملة أفرادها ، ثم اتصلوا بالثقافات الأخرى ـ الغربية تحديداً ـ فخلطوا شيئاً من هذا بشيءٍ من هذا ، وعادوا يتكلمون عن ( العقديين ) وعن ( التحليل العقدي ) للأحداث ويصفونه بأشياء تشير بوضوح إلى القفز على السلفية المتبعة للكتاب والسنة. والنظر إليها بشيء من الازدراء . وهي أولى بهذا الازدراء .
ـ ومن عَجْلَى منصرفين من التيارات ( الجهادية ) في مصر تحديداً ـ وربما غيرها ـ ، ممن ظنوا أن التمكين للإسلام كالتمكين للأحزاب السياسية في البلاد العربية في حقبة الخمسينيات ، ظنّوا أن الدعوة إلى الله حزباً سياسياً يحتاج إلى عدد من القيادات الشجاعة على ظهر عددٍ من الدبابات المتطورة ومِن ثمَّ الانقلاب ثم السيطرة .. . اشتدوا في البدايات .. ظنوا أن الطريق قصيرٌ ذلولٌ مستقيم فإذ به طويلٌ وعرٌ صعودٌ ، انحرفوا ذات اليمين إلى مكان أرحب ، يبحثون فيه عن ذواتهم . فكانوا جنود المراجعة ، وراحوا يتكلمون عن المراجعات ويقودون التراجعات داخل صفوف الحركات ( الجهادية ) .
ـ ومن ( ركب المنهزمين ) ، المنشغلين بـ ( تحسين ) صورة الإسلام أمام ( الآخر ) ، الذين يتكلمون عن ( الحوار مع الآخر ) و ( التعايش ) ، وقد أعطيتُ توصيفاً كافياً لهذا التيار في طرحٍ آخر منشور في الصفحة الخاصة بصيد الفوائد وغيرها تحت عنوان ( ركب المنهزمين ) .
ـ ومن تنويريي جماعة ( الإخوان المسلمون ) الذي خرجوا عن مدرسة مرشدهم وجيله الأول .. أقصد مَنْ تثقفوا في مسائل ( العقيدة ) ، وراحوا يتكلمون عن ( التجديد ) و ( ولاية المرأة والكافر لو جاءت بهم الديمقراطية ) و ( المشاركة في البرلمانات ) و ( سفر المرأة بدون محرم ) و ( الاختلاط في المدارس ) و ( الحجاب ) ، وبالتالي أصبح لهم طرح فكري في الساحة الدعوية مضاد لغيرهم وخاصة السلفية ويتوافق مع العصرانيين أو الليبراليين الإسلاميين أو العقلانيين ...
ـ ومن بعض من تقمصوا شخصية الناصح الأمين للتيارات السلفية ، ممن يظنون في أنفسهم العقل والخبرة والدراية بالماضي الصحوي ومن ثمَّ الرؤية الواضحة للمستقبل ، فتراهم ينظرون ( للنموذج ) من السلف الصالح بشيء من الاستعلاء أحياناً وبكثيرٍٍ من السخرية ، يقارنون حال السلف بحالهم ، يقولون كيف كان يقرأ أحدهم القرآن مرتين باليوم ، وكيف كان يحفظ كذا ، وكيف كان يصلي كذا ، وكيف كان يفعل ويفعل ؟! ، ثم يرون أن هذا النموذج محبط للشباب ، وعلينا أن ندفعه ذات اليمن أو ذات الشمال ونقدم نماذجاً أخرى قريبة للواقع ، ومن نظر إليهم تفهم ـ لا تقبل ـ قولهم ، فهم في الوحل ، قد على الطُينُ ذقنهم وكاد يكتم أنفاسهم ، وهم بين المزامر والطبول ، فكيف يفهمون ؟! وكيف يتقبلون ؟! . المهم أنهم هكذا يتكلمون .وهم فصيل من ( الليبرالية الإسلامية ) .
ـ وبعض الخارجين من مستنقعات الماركسية والتيارات العلمانية ، ممن يحملون لقب ( مفكر إسلامي ) .
وكثرة هؤلاء ليست أمارة على قوة هذا التيار ، فمن كل فصيل فردٌ أو فردان ، ولولا أن الكل الآن يتكلم للناس لم تحس منهم من أحد أو تسمع له ركزا .
ـ سبب تكون هذا التيار أو القاسم المشترك بين جميع أفراده هو أمرين من وجهة نظري بعد التدبر في حالهم :
الأول : البحث عن الذات . فما أعرفه ـ ويعرفه كل من يقرأ ويتدبر ـ أن أكثر الناس يبحثون عن ذواتهم ، يريدون الشهرة بين الناس ، أو دخول التاريخ ، فصمود كثيرين ، وتضحية كثيرين يقف ورائه ذواتهم وحديث الواقع والتاريخ عنهم ، نسأل الله العافية ، وقد قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب يوما (( كثير من الدعاة يدعون إلى الله وهم في حقيقة الأمر يدعون لأنفسهم )) . وصدق رحمه الله .
الثاني : العجلة في التمكين للدين ، وهذه من الجهل بخصوصية الشريعة الإسلامية في حركتها ، فحين يئسوا من التمكين راحوا يعدلون مفاهيم الإسلام كي تتماشى مع الواقع وتزاح كثير ٌ من العقبات التي على الطريق وبالتالي يصبح الهدف قريباً .. ، وبعضهم مخلصون في النصح للأمة والرغبة في تقدمها ، والنية الحسنة لا تكفي ، فما أعلمه هو أن الفعل لا ينتفع بحسن النية ، فحين نحكم على الفعل نجرده من نية الفاعل . فلا يمكن تمرير أعمالهم وتبرير أشخاصهم بدعوى حسن النية ، فالكل يدعي الإصلاح والكل يدعي أنه على الجادة .
ومن الثوابت الإسلامية أننا معنيون بالدعوة إلى الله طلباً للأجر ، فرسالتنا هي عبادة الله وتعبيد الناس لله ، مع اليقين بأن التمكين يأتي بعد ذلك ، وهو آت لا محالة ، وأنه لن يأتي إلا لعبادٍ لله ، وعد الله .. لا يخلف الله الميعاد ، حصل التمكين على أيدينا أم لم يحصل هذه قضية أخرى ، فليس التمكين هدفاً في حد ذاته ، وإنما هو ثمرة لشيءٍ آخر . وهو تعبيد الناس لله ، وعباد الله هم الذين يكتب الله لهم الغلبة والنصر في هذه الحياة .
لماذا الصراع غداً مع الليبرالية الإسلامية ؟
الصراع الفكري في المستقبل القريب سيكون طرفه الثاني في مقابل أهل السنة والجماعة من المُتبعين لا المبتدعين هو ( الليبرالية الإسلامية ) ، بديلا عن العلمانية ، ويدخل معهم في الصراع ما يُعرف ( بالدعاة الجُدد ) ، وقد تشارك الصوفية ، فالملاحظ أن الصوفية نشطت وعادت ـ أو أُعيدت ـ إلى الساحة من جديد ، وقد يشارك ( الخوارج ) تحت أي مسمى .
والقاسم المشترك بين هؤلاء جميعاً هو عرقلة الصحوة الإسلامية السلفية التي تريدها كما كانت على منهاج النبوة الأولى .حقداً وحسداً أو تخطيئاً ونصحاً ، المهم أنهم سيواجهون أهل السنة والجماعة ، أو ستنشب بينهم وبين أهل السنة والجماعة مساجلات فكرية . فمهما قيل فإن الليبرالية الإسلامية دوامة جديدة ستأخذ جهدنا وتقعدنا على الطريق حيناً ، وقد تصرف بعضنا عن الطريق والعياذ بالله .

الليبرالية الإسلامية كيف تمردت ؟

الليبرالية الإسلامية من بنات الصحوة الإسلامية والدعوة السلفية في الواقع المعاصر ، والسؤال : كيف عقَّت وبرزت تبارز من ربَّاها ؟
حين تنظر في مجريات الأمور وتعيد النظر كرتين تجد أن السبب في ذلك هو أن الكفر الآن قوة عظمى أو هو القوة العظمى ، وقد شاء الله أن تكون بيده كثير من أسباب التمكين في واقعنا المعاصر ، وبالفعل أخذ الكفر بأسباب التمكين له ، فمكن للمنافقين في السياسة ، والمنافقون مكنوا لأوليائهم ممن يرى شرعية ما هم عليه من باطل ، والكافرون والمنافقون هم الذين يرمون بهذه الأحجار تحت أرجلنا ونحن نسير ، هم الذي ين يصنعون تلك العقبات على الطريق ، هم الذين يُفعِّلُون هؤلاء. فمن يقول أن شخصاً مثل ( عمرو خالد ) مثلا يأخذ كل هذه المساحة ويتحدث للناس بكل هذه الحرية ؟ ومن الذي يدفع بـ ( الجفري ) الصوفي في وسائل الإعلام يتحدث للناس ؟ ومن الذي يأتي بـ ( وفاء سلطان ـ أم لهب ) لتتحدث على الملأ في أشهر القنوات ؟ ومن الذي يسمح بقنوات التنصير التي تسب الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ على الملأ ، ثم يرى أن الرد عليهم إثارة للفتنة ؟ ومن الذي يستضيف ويثير قضايا تم مناقشتها من زمن بعيد والرد فيها محسوم من يوم ولدت ، مثل ( الحجاب ) ( وتولية المرأة ) و ( سفر المرأة بلا محرم ) و ( الولاء والبراء ) ... إلخ ؟
إنهم الكافرون ، وإنهم المنافقون ، وإنهم الغافلون ، وإنهم المغرضون .وإننا نتحمل وزراً مما يحدث ، ذلك أننا تخلينا عن تربية القيادات الصلبة التي تصنع الحدث ، نحتاج لأصحاب المواقف قبل المعارف ، فما ضيعنا إلا أننا قدمنا مَنْ كثر علمه وعلى صوته وغضضنا الطرف عن هنّاته ثم حين واجهته العقبات قعد أو انحرف ورمى في وجهنا بعدد من الحجج التي لا نقبلها ولا نستطيع ردها . ومشت الجماهير خلفه ، أو انصرفت عنا وعنه حين رأت أبناء القضية الواحدة يتشاجرون .

خطورة الليبراليين تكمن في وسطيتهم المزعومة :

تأتي الانحرافات الفكرية دائما من تيار الوسط ، وتنشأ المذاهب والفرق دائما من أصحاب ( الوسطية ) ، وخاصة حين يطول الصراع بين ضدين ويمل الناس ، فيأتي أهل ( الوسط ) كخيار مقبول عند عامة المثقفين ـ لا أقول عامة الناس فلا ذكر لهم هنا ـ ، يمكن سحب هذا المفهوم على النصرانية ، إذ كان ( بولس ـ شاؤول ) وسط بين الوثنية الرومانية والتوحيد الذي جاء به المسيح عليه السلام . ويمكن سحبه على علم الكلام الذي جاء وسطاً بين التجهم وأهل السنة والجماعة . ويمكن سحبه على مسائل جزئية كثيرة تحدث بصفة سنوية في الواقع ، وحدثت في التاريخ .
و( الوسطية ) تُفتعل ، والآن يتم التحضير لها ، ستقدم ( الليبرالية الإسلامية ) كوسط بين العلمانية و ( الوهابية ) ، وبالتالي سيكون خياراً مقبولاً جداً عند عامة المثقفين ، وخاصة أن هذا التوجه سيدعمه المتراجعون من الصحويين ، أو من جاوروا المجرمين في القنوات الفضائية . ولانوا لهم بحكم الاتصال الإنساني بهم والتعامل معهم ، وللأمر تفصيل يذهب بالموضوع ، ولا يسعنا هنا سوى الإشارة .

وما العمل ؟

إعداد الكوادر اللازمة للمنازلة ، وإيجاد المنابر العالية للدعوة ، والتوجه لتربية الناشئة ، ثم الحوار مع هؤلاء الليبراليين الإسلاميين ، فبعضهم مخلص فيما يأتي ويذر .. يريد الخير لأمته . وكذا الرد على أطروحاتهم وكشف شبهاتهم ؛ لكي لا يغتر بهم غيرهم . والجهود القليلة المبذولة في هذا المجال أثمرت ـ ولله الحمد ـ توعية بخطرهم ، وتحجيماً لنشوتهم .

30 / 3 / 2008 م

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية