صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



أصحاب هوى وليسوا عقلاء

محمد جلال القصاص


بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أصحاب هوى وليسوا عقلاء

العقل يعمل في ثلاث مناطق :
الأولى : قبل التوحيد .. قبل الإيمان .
الثانية : بعد الإيمان وقبل الحكم الشرعي .
الثالثة : بعد الحكم الشرعي تحقيقاً للمناط .
الأولى : قبل الدخول في الدين .. قبل أن يعلن صاحبه التوحيد ، يُخاطَبُ العقلُ بالشريعة الإسلامية ، فحين ندعو الناس نحدثهم بما يعقلون ، ويكون الخطاب هنا في اتجاهين ، أو ذا قسمين :
الأول : خطاب عام يتناسب مع الفطرة البشرية ، وهو الخطاب الذي يتحدث عن الله سبحانه وتعالى وعز وجل ، وكيف أنه خلق ورزق وأحيا وأمات ، وأنه أعد ناراً للعاصين ، وجنةً للطائعين ، وأنه قد خلت سنة الأولين ، ولن تجد لسنة الله تبديلاً ولن تجد لسنة الله تحويلاً ، فالمتأخرون على درب الأولين إن آمنوا أو كفروا . ولا يظلم ربك أحداً .
وهذا خطاب إيجابي .. طرح إيجابي يتفق مع كل ما في الأرض
الثاني من الخطاب العقلي قبل الإيمان : نقد لما انطوت عليه الصدور .

وجهدي في أن أعرض عليك المعاني في صورة بهية ، تسر بها وتسكن لها ، وحتى .. دعني أقدم بهذه المقدمة الصغيرة :

مقدمة : من المسلمات عند من يدرسون ( التفكير ) أو ( التعقل ) و ( التفكر ) و ( التدبر ) أو ( السلوك ) .. الخ .. من المسلمات عندهم أن المعارف تبدأ بالإدراك ، ثم بالتفكر فيما يُدرك ، والإنسان غالباً يفكر بالصور ، ولذا اهتم القرآن بالتخييل والتصوير ، ثم يتولد شعور تجاه ما يفكر فيه ، إن كان هذا الشعور قوياً تندفع الجوارح ( ومنها اللسان ) للسير في الاتجاه الموافق لهذا الشعور . وإن كانت الأحاسيس المتولدة من هذه المعرفة ضعيفة بقيت حرجاً في النفس ولا تُوجه السلوك .
فكل ( سلوك ) أو ( فعل ) خلفه أحاسيس داخلية ، تولدت من معارف سمعية أو بصرية أو غيرهما .
والخطاب الشرعي في دعوته للناس اعتنى بإيجاد المعارف الصحيحة ، وتصحيح المعاني الخاطئة ، فكل ( عقلٍ ) له في الشرع خطابان ، خطاب يعرفه بالله ـ سبحانه وتعالى وعز وجل ـ ومن عرف الله فلن يعصيه ، وخطاب آخر ينقد ما انطوى عليه صدره من مفاهيم خاطئة أدت إلى سلوكٍ خاطئ .

أريد أن أقول :
في الوحي : لفتُ نظرٍ قوي لكل الناس أن يتعرفوا على خالقهم ـ سبحانه وتعالى وعز وجل ـ ، وماذا أعد للطائعين وبم توعد العاصين ، وكيف حال السابقين ، الطائعين منهم والعاصين . لفتُ نظر إلى إدراك حقائق كونية عن الله ـ سبحانه وتعالى وعز وجل ـ كيف أنه الخالق الرازق المحي المميت العليم الحكيم ، الذي قوله الفصل وله الحكم ...
وهو ما يعرف في الاصطلاح العقدي بتوحيد الربوبية والأسماء والصفات أو ( التوحيد العلمي الخبري ) أو ( توحيد المعرفة والإثبات ) . وهو مقدمة لتوحيد الألوهية ( توحيد الإرادة والطلب ) ( توحيد القصد والطلب ) أو ( الحاكمية والولاء والبراء والنسك ) في عرفِ قومٍ.
وفي الوحي للذين لم يؤمنوا خطابٌ عقلي آخر ، ينقد ما استقر في عقولِ هؤلاء من معارف خاطئة عن الله ـ سبحانه وتعالى وعز وجل ـ .
فمثلاً النصارى حين يعرض عليهم الإيمان ، يخاطبون بخطابين ، بالخطاب الأول ، الذي يحدثهم عن الله ـ سبحانه وتعالى وعز وجل ـ ويخاطبون بخطابٍ ثانٍ ينقد ما استقر عندهم من مفاهيم خاطئة .عن المسيح ـ عليه السلام ـ وأمه ، وعن أحبارهم ورهبانهم ، وكتابهم .
نناقشهم في ( بولس ـ شاؤول ) نبين كذبَ قصةِ إرسالهِ ، وتعارض دعواه مع ما نسب للمسيح ـ عليه السلام ـ من تعاليم في كتابهم هم ، ونبين أن هذه الملة استقرت بعد قرون من رفع المسيح ـ عليه السلام ـ فليست دينَ المسيح عليه السلام ، ونبين أن هذه الكتب في أحسن أحوالها لا يُعرف مَن كاتبها ، وأنها أخذت القداسة من بشر ( المجامع ) فلم يقدسها الله ، وليس ثمة ضوابط تجعل بينها وبين غيرها من كلام الناس فرقاً .
هكذا نصحح الإدراك ، لتتغير الأحاسيس ، وتتبع الجوارح .
هكذا يخاطب هذا العقل المنحرف . بما يعرفه ويقر به . ندخل في إدراكه ونظل فيه حتى تتولد أحاسيس مناسبة ويستقيم السلوك .
وكذا قريش ، نالها خطابٌ عقليٌ آخر غير الحديث عن الله سبحانه وتعالى وعز وجل ، وهو : حديث عن أصنامها وكيف أنها لا تنفع ولا تضر ، وكيف أن حال من يدعوها كالذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاءً ونداءً . ( غفلة للمدعو وسفه في عقل الداعي إذ دعا من لا يسمعه .. من لا يستجيب له )
والملحدون ، والعلمانيون ، وكل المخالفين ممن هم على غير الملة . نقف على رأسهم بحديثين ، نذكرهم بأن الله أحكم الحاكمين ، قوله الحق وله الحكم ، يعلم وهم لا يعلمون ، خلق ورزق وأحيا وأمات ، وقد مضت سنة الأولين ، وإنها نار تلظي ، وجنة تجري من تحتها الأنهار ، والدنيا لا يصفو نعيمها ولا يهنأ طالبها .
ونقف على رأسهم ننقد دينهم ليهلك من هلك عن بينة ويحى من حي عن بينة .

المنطقة الثانية التي يتواجد فيها العقل : بعد الإيمان وقبل الحكم الشرعي .
حين يخاطب العقل بالحكم التكليفي له أن يناقش الدليل ، يسأل عن الدليل ، ويسأل عن صحة الدليل . أو يناقش الدلالة والاستدلال .

المنطقة الثالثة التي يتواجد فيها العقل : بعد الحكم الشرعي . تحقيقاً للمناط .
حين يثبت الدليل ، وبالتالي الحكم التكليفي ، يعمل العقل أيضاً .. يعمل في المناط . مثلاً ، نقول القاتل عمداً يقتل ، فيعمل العقل : هل الحالة هذه هي قتل عمدٍ أم لا ؟!
وحين نقول الحركة الكثيرة تبطل الصلاة . هذا حكم شرعي . يسأل العقل عن الدليل ، ويستبين المناط : هل تحرك المصلي كثيراً فينطبق عليه الحكم أم لا؟.

ليسوا عقلاء وإنما أصحاب هوى
حين تتدبر النقاشات التي حول النص الشرعي بدعوى العقل تجد أنها تحوم حول الحكم الشرعي ، تقف في وجه لترده ، تجدهم يجادلون في المسلمات الشرعية ، مثل الحدود ، تجدهم حول ما أحل الله يريدون أن يحرموه ، وحول ما حرم الله يريدون أن يحلوه ، ويركبون العقل .
وما ذا بعقل . إنه الهوى ، وإنهم أصحاب هوى وليسوا عقلاء .

أبو جلال / محمد جلال القصاص
ظهر الجمعة 14 / 2 / 1431

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية