صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الحصر الوهمي

محمد جلال القصاص


بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
الحصر الوهمي


يقف على رأسك أحدهم وينادي : إحدى اثنتين إما أن تأتي معي وإما أن تعود لبيتك ، وقد يكون هناك خياراً ثالثاً غير ما ذكر . بيد أنه مارس الحصر الوهمي عليك .إذ قدم لك خيارين وأخفى ثالثاً وربما رابعاً وخامساً .
ويتقمص دور المثقف أحدهم ويستعرض أمام ناظريك ثقافته وإطلاعه وسنوات خبرته ، ثم يعرض قوماً لا تعرفهم وينادي فيك إنهم من المعتزلة الجدد أو التنويريين ، ويأتي آخر فيقول لا بل ( سلفية إصلاحية ) .!!
هذا حصر وهمي . فلا هم معتزلة ، ولا هم مصلحون سلفيون ، وإنما شيء آخر . إنهم يمارسون الحصر الوهمي ، ليخرجوك من إطارك الفكري ( العقدي ) ، وليلبسوا عليك بقصدٍ أو بدون قصد .
والضعيف يدخل في الحصر الوهمي. والعاقل يتدبر فيما يملى عليه ، وينظر في سياق الأفعال والأقوال ... يلقي نظرة على مَن يتكلم من أين جاء ؟ ، وماذا يريد ؟
وقومٌ يحسبون على الأذكياء ، ويحسبون على الدعاة لهذا الدين ، قد دخلوا ( الحصر الوهمي ) ، وغرقوا فيه .
فقط ألفت النظر لقضية الحصر الوهمي الذي يمارس علينا ، والذي غرق فيه بعضنا وهم لا يشعرون ، وحتى يتضح المقال أضرب مثالاً . والمثال مقصود لذاته .
إحدى المسلمات العقلية أن الواقع يتبع المفاهيم .. أو يتشكل تبعاً لما في الرؤوس من مفاهيم وأفكار ، وتغيير المفاهيم والأفكار ( المعتقدات ) يكفي لتغيير الواقع .
يعرف هذا ويتكلم به عدد من العلوم ، فعلم النفس ( وفصيله البرمجة العصبية اللغوية ) يبين أن ( سلوك ) الإنسان عبارة عن إدراك ، فتصور ، فأحاسيس ، فعمل بالجوارح ، وأهل العقيدة يقولون قول القلب ، وعمل القلب ، وعمل الجوارح . والتاريخ يحدثنا عن أن حركات التغيير كلها بدأت ببث مفاهيم صحيحة في صدور الناس ، وسيرة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكل الأنبياء والصالحين ـ والمجددين ، بل والمتمردين على مجتمعاتهم من الكافرين شاهد على ذلك .
يبدأ حراك فكري يليه تغيير واقعي يتناسب مع المنتصر في الساحة الفكرية . فالواقع يشكله المنتصر فكرياً . أو الصراع الفكري يسبق الحراك العملي .
هذه مسلمة عقلية . لا يماري فيها عاقل. ومع ذلك نجد نفراً من أصحاب العقول ـ زعموا ـ والوجاهة بين الناس لا ينفكون من الحديث عن تغير الزمان وضرورة مسايرته .. أو مطاوعته . يجعلون هذه قاعدة يقفون عليها ، ثم ينادون ( وهم مختلفون في صراحة العبارة وقوة الصوت ) بتاريخية النص ، أو تاريخية التجربة الإسلامية .
هؤلاء غرقوا في الحصر الوهمي . أحيطت عقولهم بسورٍ عالٍ ليس له باب ، فضاق أفق المحصور ، وظن المحصور أن الدنيا كلها ما يرى .
ثم تحمر عينيه ، ويشتد صوته ، وود أن لو حملك على مذهبه حملاً .
والخلل عنده . هو في ركاب غيره . وإن المفاهيم إن وجدت رجالاً يحملونها تحولت لواقع يتحرك بين الناس .
ومن صور الحصر الوهمي حديثهم عن أن الأدب للأدب والصحافة للصحافة ، والفن للفن ، وهذا كله حصار ، سياج يضرب على العقول ، فكلها وسائل ،وأبداً لم تكن غايات . وسائل لتفعيل القضايا أو تمريرها .
 

أبو جلال / محمد بن جلال القصاص
السبت
‏29‏/05‏/2010
‏16‏/06‏/1431


 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية