صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



ظاهرة "شيوخ السلفية" ... محاولة للفهم

محمد جلال القصاص


بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

ظاهرة "شيوخ السلفية" ... محاولة للفهم


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه، ومَن أحبه، واتبع هديه، وبعد:ـ  
"الظواهر" التي تبرز في حياة الناس تمر بأربعة مراحلة: المرحلة الأولى: مرحلة النشأة، والثانية: مرحلة المدٍّ، وهي مرحلة تقوى فيها الظاهرة وتشتد، والمرحلة الرابعة مرحلة الضعف .. الضمور والاضمحلال، وبين المرحلة الثانية والرابعة توجد مرحلة (فترة) انتقالية تظهر فيها أعراض متضاربة، وهذا من طبيعة المراحل الانتقالية، إذ لا قوة غالبة ولا ضعف مستقر.

والظواهر حين تنشأ وتظهر في حياة الناس تتعرض لتفاعلات داخلية (ذاتية)، وتتعرض لتفاعلات (تأثيرات) من العوامل المحيطة، وتتعرض لتأثيرات (تفاعلات) مع الخارج (البعيد جغرافياً)، ومحصلة هذه التفاعلات يحدد المسار، ويحدد البقاء. وكله بتقدير الله سبحانه وتعالى وعز وجل.

ولذا حين نريد دراسة (تحليل) ظاهرة ما فعلينا أن نبحث عن النشأة، وعلينا أن نبحث عن تأثير العوامل الخارجية، وتأثير العوامل المحيطة ( من ذات الوسط الذي تتواجد فيه الظاهرة)، وكذا تأثير التفاعلات الداخلية ( بداخل الظاهرة نفسها استجابة للتأثيرات الخارجية إيجاباً أو سلباً، أو تفاعلاً بين وحدات الظاهرة). وبهذا يتضح لنا مسار الظاهرة: من أين أتت؟، وإلى أين تسير (في أي المراحل)؟، وإلى أين ستمضي؟!

وظاهرة "شيوخ السلفية" أعني تحديداً من انتفشوا في حسِّ الناس كوعاظ ثم تحولوا إلى سياسيين ومصلحين اجتماعيين، هي ظاهرة وجدت بفعل العوامل الخارجية على الساحة الدعوية، إذْ قد أفرز الضغط على الوسط الدعوي هذه الظاهرة.


لا أقول بعمالتهم "للمخالف"، أبداً، ولكن هم إفراز لتأثيرات الخارج على الوسط الدعوي الجاد النشط الرافض لتغييب الدين من حياة الناس. شيء لم نر مثله من قبل في التاريخ، وذلك أن معالم المنازلة مع العدو الآن اختلفت، وأصبح الاعتماد على المنهج التاريخي في التحليل لا يكفي، فقد جدَّ ما لا نعرف له مثيلاً، والأفضل هو دراسة آليات "المخالف" حتى نتعرف على طبيعة الصراع، وأدواته، ووسائله. والمحصلة أن "المخالف" يستعمل كل ما هو ممكن في الصراع، ولم يعد يتقصر على القتال وحده، ومما أوجده المخالف كوسيلة من وسائل الصراع ظاهرة "شيوخ السلفية".


 مرحلة النشأة لظاهرة "شيوخ السلفية" جاءت يوم اشتد الصراع بين العلمانية  والرافضين لها. ووجدوا مساحة (مدّاً) لموافقة مواقفهم وأقوالهم المتسلطين على رقاب الناس يومها، أو كونهم أقل حدَّة من غيرهم. فكانت النشأة.. وكان المدُّ لهذه الظاهرة من غيرها ابتداءً ، ثم نشط أفراد الظاهرة بما يمتلكون من مواهب شخصية. وظلت هذه الظاهرة تتمدد حيث تجد مساحة لا تكلفها مخاطرة، وهو ما يقولون عنه: "الإفادة من المتاح"!!

 وحياة الناس لا تتغير بالمتاح فقط، وإنما بالمغالبة ... المصارعة. والصراع بين واقع كائن وواقع يريد أن يكون، يكون بكل شيء، وإحدى وسائل الصراع هي القتال (فعل اليد) وليست الوسيلة الوحيدة للصراع.

ويحتاج الأمر لدراسة عدد من الظواهر التي تشكلت في داخل الصحوة الإسلامية، كظاهرة "الدعاة الجدد"، وظاهرة "الإخوان المسلمين"، وظاهرة "شيوخ الفضائيات". نرصد في كل دراسة التفاعلات الداخلية، وتأثير العوامل المحيطة، وتأثير العوامل الخارجية، لكشف الفاعل الحقيقي، وكشف تأثيرات الداخل والخارج، وتفاعل هذه "النظم" معها، وبالتالي ترشيدها، لتصحح من مسارها، أو القضاء عليها.


والفرضية التي يراد التحقق منها في هذا المقال هو بيان أن ظاهرة "شيوخ السلفية"، الذين يظهرون للناس من خلال الفضائيات، أو العمل السياسي حالياً، وينتفشون في حس "المريدين"، وكأنهم هم وحدهم ولا أحد غيرهم.
هذه الظاهرة نشأت بفعل عوامل خارجية، وكان حضورها وانصرافها بإذن غيرها، وأنها أقل من التحديات التي تواجه الأمة الآن (وخاصة مصر). وأن قيادتها للصف الإسلامي في مصر والأمة الإسلامية خطر داهم، فلا يعدو أن يكون مرحلة تاريخية للسيطرة على المد الإسلامي، وإعادة الإسلام للتبعية مرة ثانية.
وكذا: أن هذه الظاهرة  تمر بمرحلة انتقالية، وعلى أبواب مرحلة الاضمحلال
.
والفاعل الحقيقي في الصراع مع المخالف من الوسط السلفي هم شباب السلفية، فكما صلح أول هذه الأمة بالشباب فإن آخرها يصلح أيضاً بالشباب.


ويمكن التأكد من صحة هذه الفرضية بأمور، منها:


تبعيتهم في الحدث:


حضور "شيوخ السلفية" في المشهد يأتي متأخراً، وذلك في كل مرة، حتى في تلك الأحداث التي تمس صلب اهتمامهم، مثل التعدي على مقام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، في حادث الدينمارك الأثيم. فقد حضر الشيوخ بعد الجميع، وانصرفوا حين انصرف الناس، بل شارك بعض مشاهير الفضائيات في فض الناس، فيما عرف بمؤتمر البحرين.

وفي الثورة لم يشاركوا، بل كانوا بين معلن عن رفضه، وبين صامت توارى ثم جاء يشارك في قطف الثمرة، بل يحاول أخذها كلها، وبين "متذاكي" يحسب أنه يستطيع أن يستغفل الناس كلهم، حضر متأخراً، وبخطابٍ "موارب"، ثم جاء يقول قد شاركت من أول يوم!!

لا أتهمهم بالعمالة، ولا بمحبة "المخلوع" ونظامه، وإنما: كان الحدث أكبر منهم، وكانوا في الحدث تابعين لا متبوعين، لا يملكون رؤية سليمة، ولا يستطيعون صناعة الحدث. ووقفوا تائهين، صامتين لأنهم في دائرة "الإفادة من المتاح" !!، ولذا انتظروها حتى استقرت، ثم خرجوا  يستفيدون من المتاح!!

هذا هو مفتاح شخصيتهم: الإفادة من المتاح، وسل عاقلاً: ماذا يتاح ممن يحاربك؟؟!!
فقط أخرج من تحت سيطرتهم، وانظر للمشهد من زاوية أوسع، وستعلم .


خارج دائرة الصراع.

واقع ظاهرة "شيوخ السلفية" أنها خارج دائرة الصراع مع المخالف، أو في ساقة المجاهدين. فلم تنزل بالأمة الإسلامية نازلة وحملها شيوخ الفضائيات، أو المشاهير من الشيوخ. وأقرب شهيد على هذا: تطاول النصارى على مقام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في مصر والأمة الإسلامية كلها!!

كمُّ الاستفزاز الذي حصل من النصارى لا يمكن أن يصبر عليه أحد، مهما كانت بلادته، وكان المطلوب وقتها، فقط الرد بالتي هي أحسن. وتم استنفارهم بكل ما يمكن الاستنفار به، ولم يشارك أحد. فقط لأنه استقر في حسهم أن الرد على النصارى قد .. قد .. يكون خارج دائرة المتاح. وظني أن حدود المتاح عندهم وقتها هي ما لا يُغضب "مخبر" "أمن الدولة".!!
وبعض هؤلاء لم يشارك لأنه خارج الحدث... مفصول عن الواقع، ولا يريد أن يتصل به.
والذي شارك منهم مشاركةً محدودة جاء بدعم من الشباب، وعلى أيديهم، ولم يأت مستقلاً، ولم يستمر. وجزاه الله خيراً. فقط أبين موقفهم من الحدث.

وكنا نبين لهم، أن لا خطر، وأن الإشارة خضراء، وأن الأمر يزداد تعقيداً، ولابد من التصدي له اليوم قبل أن يستشرِ المرض. ولم يتحركوا. وقد انتهت الأحداث، وطارت الطيور بأرزاقها، وسيلقون الله، "إنا نحن نكتب ما قدموا وآثارهم، وكل شيء أحصيناه في إمامٍ مبين". فلو وقف هؤلاء للمتطاولين من النصارى في بداية تطاولهم لانتهى ثلثي الشر الذي نجده هذه الأيام، أو كله. وأحسب أن غير قليل من الشر الذي استطر في مصر والعالم الإسلامي من جراء الحملة النصرانية الآثمة على شخص الدين وسيد المرسلين ـ صلى الله عليه وسلم ـ ربما يأتي في صحائفهم.

وحين تحركت الجموع للمؤمنات اللواتي أُرجعن إلى الكفار، لم يُقْدِم هؤلاء، ومن أقدم منهم جاء مؤقتاً ورحل، شارك مشاركة عادية وأقل من العادية، وبعضهم حين رأى أن يد الأمن لم تعمل ضد التظاهرات والفعاليات، راح يتحدث بأنها ستعمل يوماً ما وأن علينا أن نخاف!!
 وهذا يعكس مدى التزام هؤلاء بالوهم الذي سكنهم.

وظهور النصارى شجع العلمانين، وفعَّلهم، وظهرت كتابات رديئة لم يكن يَسمع بها إلا خاصة الخاصة، مثل كتابات سيد القمني، وإعطائه جائزة الدولة، وعدد غير قليل من المنتسبين للإسلام وتنتشر كتابتهم في مواقع النصارى، يثبتونهم على الكفر.
دارت معركة فكرية لم يشارك فيها "الشيوخ" إلا قليلاً جداً، فلم يبدؤوا، ولم يشاركوا إلا قليلاً ومتأخرين، فهم في زيل الحدث دائماً، وضمن "دائرة المتاح"


عشوائية العمل

 آلية "شيوخ السلفية"في العمل، عشوائية، وأشبه ما تكون بإدارة "العمدة" و"شيخ البلد"، يُفتح لهم باب العمل السياسي (الأحزاب)، فيندفعون إليه، دون تفكير، ودون نظرٍ في المآلات. ويأتي كبيرهم وعالمهم، بأخيه لواء الداخلية ليكون رأس العمل السلفي!!، ولا مؤهلات، فقط لأن أخوه الشيخ، كما أظن. وحين يُعترض عليه ينتفض غضباً، ويدخل في خصومة شرسة مع أقرب الناس، فقط لأنه لم يرض بلواء الداخلية رأساً لعملٍ سلفي!!

ولا أقصد انتقاص هذا أو ذاك، وإنما أبين نقطة الحضور في الحدث، ومستوى إدارة الصراع، وأن الحدث أكبر من هؤلاء.

وآخر لا يرى غير مريديه، أو مَن يسمع له ويطيع. وينادي: لن نؤيد إلا رئيساً يسمع كلام "العلماء".!!.. ثم العلماء هو ومن يوافقه.!!

 والبقية تائهة. أو ما زالت تضبط بصلتها على "المخالف"، انتظرت حتى ظهرت سلطة في البلد ثم راحت تمد حبالها بها، وكأن الحال كما قد كان.!!، وأيضاً بذات العلة القديمة: الخوف على "المصلحة العامة" .. الخوف على "الدماء"... الخوف على "الشرطة" و"الجيش" لأن "أمن  مصر" أهم من كل شيء!!.
 حق يعجن بباطل.ووجوه خلف الصفوف تُقاد ولا تقود.  ومرحلة صعبة لا يصلح لها مثل هؤلاء.

ويزداد الأمر وضوحاً باستعراض موقفهم من الأزهر بعد الثورة .بل وقبلها، وكذا موقفهم من الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل.


موقفهم من الأزهر


انتهى الأزهر إلى مؤسسة حكومية، يترأسها موالٍ للدولة، يتم تعينه من قبل "المخلوع"، وكان الأزهر على الدوام يقول بقول الدولة، ويقف خلفها، حتى في أحداث غزة. وزاد الأمر سوءاً بشيخ الأزهر الحالي (الطيب)، فقد كان ممن يجاهرون بعداوة التوجه السلفي، بل ويحاول الرد على السلفية في القنوات الفضائية، وله خلفية صوفيةقوية، وخلفية فلسفية قوية، وقريب من ابن "المخلوع". ومثله أو أسوء منه ـ بالنسبة للتوجه السلفي ـ مفتي مصر علي جمعة، فلم نكد نراه إلا ضدنا.

وحين نجحت الثورة كان العقل، وكان الحس الديني ينادي على كل غيور أن نثب على الأزهر، لنحدث تغييراً داخلياً فيه، ويعود الأزهر لمكانته القديمة، ويرحل عنه "الأشرار" كما رحل عن مصر الأشرار، وخاصة أن رأسيه من "الفلول"، وجزء لا يتجزأ من النظام السابق، والفرصة أناخت بالباب. ولكن "شيوخ السلفية" لم يفعلوا!!

لم يقف "الشيوخ" موقف المحايد، بل سارعوا للتقبيل رأس شيخ الأزهر، وتصديره، وكاد رأسي ينفجر من هول ما رأيت... تذكرت وقتها السادات وهو يَطرد الروس ويطئطئ للأمريكان بلا ثمن، ويخاصم العرب ويصالح إسرائيل بلا ثمن، غير أن يرفع من رصيده الشخصي عند خصمه... والخصم خصم .. لا يأتي به تقبيل الرأس..

لم يا قوم؟؟، وقد بدت البغضاء من أفواهم... وبينهم من هو خير منهم؟؟!!..

إن من يقبل رأس "المخالف" لا يمكن أن يكون حراً، ويقود صفاً.

على هؤلاء الذين تنتفخ صدورهم من نقد "مشايخ" السلفية أن يأتوني بتفسيرٍ مقبولٍ لهذا؟؟
تركوا الرجلين يمران بسلام، وهما الآن يرتبان صفهما لجولة جديدة ضد "التشدد".. "السلفية". وإن أرجى ما نؤمله في القريب العاجل أن يؤول الأزهر "للإسلام السياسي" ويفرض علينا "تقبيل الرأس"، وتقديم "الخصم".


موقفهم من الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل

إلى الآن لم يحسموا أمرهم، والسبب ببساطة: أنهم لم يتحرروا بعد، ليست لهم عند أنفسهم استقلالية، ولا يستطيعون التفكير خارج دائرة "المخالف". أو لا يستطيعون التعاطي مع غير مريد تابعٍ يسمع لهم ويطيع. ولذا وقف بعضهم ينتظر "المخالف" ماذا يريد ليشرعن له ما يريد، وإنْ بمخالفة الصف السلفي، وبعضهم لا يستطيع التعاطي مع غير مريدٍ تابع، ويحسب أن رئيس الجمهورية إن كان إسلامياً فلابد أن يكون أحد أتباعه.. أو بتعبيرهم (يأخذ بالشورى)... يريدون "طرطوراً" يحركونه!!، والحال يستدعي للذاكرة "كهنة" العصور الوسطى وهم يسيطرون على الأمراء.

وإن أقل ما نجنيه من دعم خيار إسلامي قوي أن ننال ما هو دونه، كما حدث في انتخابات مجلس الشعب، فقد جاءت بعد أحداث الثورة الثانية (18/11/2012)، وكانت بمثابة الرشوة السياسية. بل هي ـ عندي ـ أكبر رشوة سياسية بعد الثورة.


أين الخلل؟

الخل في أن هؤلاء يحسبون أن كمال الدين وشمولية الشريعة انتقلت إليهم، وأن الداعية خليفة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، يحل محله تماماً. ولذا  أعطوا أنفسهم الحق في النزول لكل ميدان. وأمرُّ من هذا أنهم يريدون أن يحملوا الناس على قولهم. وأمرُّ من هذا وذاك أنهم يحسبون أنهم هم علماء الأمة وحدهم.

 أحد الصغار يعلق على خبر وفاة الشيخ العالم العامل المجاهد ـ والله حسيبه ولا أزكي على الله أحداً من خلقه ـ ، رفاعي سرور فيقول هذا الصغير: توفي اليوم داعية اسمه رفاعي سرور. يحسب حجم العالم بحجم الانتشار في الفضائيات، والشيخ رفاعي رجل، لا ينقص من قدره تجاهل هؤلاء!!
ومن خداعهم لأنفسهم تأسيس ما أسموه هيئة العلماء، وظنوا أن الإسم يكفي، وأن قولهم في كل مسألة هو الفصل. وأنهم أوصياء على الناس.. يختارون لهم... وأن الناس عيال عليهم أن يصدروا عن هؤلاء.

يا سادة!! .. يا شيوخنا!!
القيادة فكرة وقوة، ولا فكرة، والقوة التي بأيدكم من صنع غيركم، وستفقدونها بالوقت، أو بالمواقف. فإنما ظاهرة "شيوخ السلفية" في مرحلة انتقالية، وعلى أبواب مرحلة التحلل والاضمحلال.

 شيء مضحك
بعض الإخوة يكبر في حسة نقد هؤلاء، ويقول: العلماء: ولاة الأمر.. وصمام الأمان.. ولحومهم مسمومة...!!

وقد استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم أن غير قليل من هؤلاء لم يَسلم منه إخوانه من المنتسبين للعلم، ففتِّش عن عامتهم، ستقف على إقصائيٍ لم يسلم منه إخوانه قولاً أو فعلاً، أو تقريراً. فلا يضيق صدرك بنقدهم
فإنا نغرف لهم مما أفرغوه في أوعيتنا.!!


واستحوذ عليه الشيطان فأنساهم أن العلماء (ولاة الأمر)، هم قادة الأمة حقيقة، هم مقدمة الصفوف، هم صناع الحدث، هم مَن يقفون في وجه الطواغيت
، ابن تمية يعظ السلطان ويزجره، ويُنفى، ويُحبس، ويجلد، ويتحدث الناس بالفرار، فيثبتهم، ويقف في الصف مع المقاتلين، بل: "حيث الموت"... فبعد أن شجع الناس للقتال، نادى الغلام : ضعني حيث الموت، يقاتل في المكان الذي لا ترجى فيه حياة، أما حال هؤلاء فغير، حالة يضحك منها التاريخ. ما ساد هؤلاء إلا لظرف تاريخي، وإلا لأنهم خرجوا في سياق غيرهم، وإنهم يأخذون بزمامها لضيقٍ وانحدار...

كيف أراهم؟

كرام أفاضل، ولكنهم لا يصلحون لقيادة الأمة، ولا يصلحون للتبعية، فقط للوعظ وتعليم الأوليات .. ما لا يعذر أحد بجهله، وإن قيادة الأمة تحتاج قادة متحررين.. علماء ربانيين... إن الظرف التاريخي الذي أفرز هذه الظاهرة قد انتهى، وعليهم أن يأخذوا مكاناً يتناسب مع إمكاناتهم الحقيقية، ويخلوا بين الناس والقادة الحقيقين، أو يتقوا الله ويرشدوا العامة لما فيه صلاح دينهم ودنياهم .


إننا نمر بأيام لها ما بعدها، وإن بقاء هؤلاء على سدة القيادة إفساد لدورة جديدة من دورات التاريخ، وقد أفسدها أمثال هؤلاء ـ وكانوا مخلصين يريدون الخير أيضاً ـ مرتين : قبل محمد علي، وبعد سقوط الخلافة، فيما عرف بمؤتمرات العلماء، وذاكر التاريخ تعرف. وإن الظرف يحتاج لأسدٍ كاسر، أو ... ماكرٍ... وليس أحد هؤلاء...


وصدِّق: أني أكره كتابة مثل هذا المقال ولكني مضطر إليه، فلم آتي لشهوةٍ في النقد، وأعي جيداً أن هذا قد يغلق أبواباً يحرص عليها غيري، أتيت ليقيني أن مسئول غداً.  وسأنظر في نواحيها ممسكاً بقلمي.. وأكتب ـ بحول ربي وقوته ـ إن وجدت ما يدعو للكتابة، وخاصة أن ما أكتب يجد تأييداً وترحيباً.وإن كان اليوم مكتوماً.
 

محمد جلال القصاص
ربيع ثاني 1433هـ
الجمعة 2/ 3 / 2012



 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية