صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



قصة قصيرة
كلمات أذهبت كلمات

محمد جلال القصاص

 
جَلَسَ إليه يُعلمه .. ينصحه ويرشده !
: أي بني أتعبت بدني لراحتك ، وحرمت نفسي لأعطيك ..من أجلك سهرت الليالي فاسمع مني ولا تعصيني.
خالد : مُرْ أبتي أسمع وأطع ، وأكون كما تحب ، فرضاك يرضي ربي .
الأب : أي بني ! اليوم - بفضل الله - نجحت وتفوقت ، وغداً تترك الريف وتذهب إلى المدينة وفيها ..
خالد : علّك خفت علي من الانحراف ومصاحبة أهل الهوى ؟
الأب : لا يا بني ليست هذه !! ، فأنت مني ، مثلك لا ينظر إلى الحرام ، ولا يرضى بمجاراة اللئام . من غير هذا أخاف عليك .
خالد : من غير هذا تخاف علي ؟!!
الأب : أصحاب باسم الدين يكلمونك : اجلس إلينا ساعة فإن اقتنعت وإلا رحلنا عنك من الساعة .
خالد : كلام طيب وحري أن يسمع .
الأب : أبني أما قلت أنك لن تعصيني ؟! ورضاي من الدين ؟! . فأصغ إلي فأنا لك ناصح أمين ُ.
هم قوم أتوا بجديد لا نعرفه خالفوا عاداتنا وتقاليدنا ، خطئوا آبائنا وكبرائنا .
أرادوا للمرأة أن ترتدي الجلباب ، وتمشي تجر بثوبها في التراب ، وتنعزل فلا تجالس الأحباب . وتطاولوا على السادة الأولياء .. البدوي والحسين حفيد سيد الأنبياء .. رموا محبيهم بالشرك والابتداع .
ثم تطاولوا على القيادات المهيبة قالوا : إنها عميلة .. تحكم شرعة الكفر وتنشر الرذيلة .. تحب النصارى .. تناصر شارون وقبيلة .. تطأ على صدر الدعاة بقدم ثقيلة .. تلبس الأمة ثوب ذل طويلة .
ثم تنادوا للتفاني .. أرادوا القتل للرجال .
خالد : أرادوا القتل للرجال ؟!!
الأب : يريدون الحرب هنا وهناك ، في فلسطين وفي كشمير وفي العراق .. في الصومال وفي الشيشان .
ويابني بساعدي هاتين حاربت من أجل فلسطين أعواما وأعوام ، وما ذا جنينا من الحرب سوى الدمار والخراب ، ولو أن في الحرب رجاء ما جلس دونها الزعماء ، فدعك ثم دعك من دعوى الجهاد .. أريدك طبيباً تشخص الداء وتصف الدواء ، وترفع عن أبيك ثقل الدين فقد كثر العناء ، وارحم شيبتي أن يصفعها مقبوح ذو غباء ، وارحم أمك أن يطأ بيتها عديم الحياء .
وإن أبيت فالمقام في السجون ، وهناك كل ظلام غشوم ، هناك من هول ما ترى تزيغ منك العيون ، هناك يصير الموت أمنية .. يصير الموت حنون .
خالد : يصير الموت حنون ؟!!
الأب : يصير الموت حنون .
خالد : يا أبت أنا لا أريد أن أعيش محطما في زحمة الآلام والأشجان ، وتضيع أحلام الصبا في السجن بين الجدران ، ويحمل ظهري ما ليس له على طول الدهر سلوان ، واترك أمي تكتم حسراتها ألماً تواريه عن الجيران ، فمر أبتي فبعون الله متفقان .
الأب : دعك من كل الجماعات ... من بدعوا أو فسقوا أو كفروا الحكومات .. من أرادوا ذبحك بدعوى تحرير المقدسات ، والزم كتاب الله فبه ترفع الدرجات ، وإن ثم آخر فسيرة الحبيب خير البريات .

ذهب خالد إلى الجامعة ، كان أول يوم طويل امتدت الدراسة حتى كادت الشمس أن تغرب ، اليوم الاثنين وخالد صائم فحدث نفسه بالمشي كي يردد الأذكار ، وفي الطريق سمع صوت الآذان ، فذهب إلى مسجد ليصلي . على باب المسجد كتب " مسجد أهل السنة " وقف خالد برهة يفكر ، ولكن أسرع به الظمأ ورغبة الوقوف في الصف قبل التكبير.
خالد : ما أجمل هذا المسجد ، أشعر فيه بسكينة لم أشعر بها من قبل .. الوجوه طيبة يعلوها بهاء الإيمان . ومن هذا ؟ ولم يوزع التمر ؟ أهم مثلي صائمون ؟
صائمون أو غير صائمييون ، أريد بعض التمرات فقد بلغ مني الجوع مبلغاً .

اقترب خالد ممن يوزع التمر ، شاب ذو لحية ، حسن المحيا ، يعلوه بهاء الإيمان ،أعطى خالداً تمراً ودعى له بالقبول .
انقضت الصلاة . دار خالد في المسجد فإذا إعلان عن درس في السيرة فقال : ما حذرني أبي من سماع السيرة إذاً لآتينه .
وفي الدرس تحدث الشيخ عن قلب قريش للحقائق ، كيف أنهم كانوا يتهمون رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسحر والكذب وهم مستيقنون من صدقه . كيف أنهم كانوا يحرضون الطفيل ، وقالوا له مثل ما قال أبو خالد لخالد ، ولكن الطفيل أبى إلا تحكيم عقله ، وخير من الطفيل - فيما يرى خالد - سعد بن معاذ رضى الله عنه فقد عدا إلى مصعب يريد طرده أو قتله وعاد من عنده مسلماً .
خالد : ما أجمل الإنصاف .. ما أجمل الجلوس في حلق العلم .. وما أجمل صحبة هذه الوجوه الطيبة .

كلمات الشيخ الواعظ أذهبت كلمات الشيخ الهرم ، فقد أقسم خالد ليحضرن كل الدروس .
ومرت أيام وكلمات الشيخ لا تزال تترد في أذن خالد .. جلس يحدث نفسه .
خالد : لم حرص أبي - ولا بد أن كثير مثله - على السلامة هكذا ؟

اعتاد خالد حضور الدروس .. ألف بعض الوجوه ، وذات يوم بين المحاضرات وجد وجهاً طيباً .. اقترب منه .. سلم عليه ، جلس إليه يحدثه .. دار حوار وحوار . سأله عبد الله : لم تحيا يا خالد ؟ .. ما ذا تتمنى في هذه الحياة ؟
خالد : التفوق الدراسي ثم العمل ومساعدة الأهل ، ثم الزواج .
عبد الله : ثم ماذا يا خالد ؟
خالد : ثم ماذا ؟! لا أدري أكمل حياتي كباقي الناس .
عبد الله : كل الناس نسوا أو تناسوا ما خلقوا من أجله وانشغلوا بالدنيا .
يا خالد خلقنا الله لعبادته "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون "
خالد : أنا أصلي وأصوم وهكذا جل من أعرف .
عبد الله : هذه من العبادة وليست كل العبادة . كل شيء من العبادة يا خالد ، والعبادة في كل شيء يا خالد .ودراستنا هذه سبب نطلب به الرزق ، وليست غاية ، وهي وسيلة لعمارة الأرض التي أمرنا الله بها .
ويا خالد " المسلمون أمة واحدة ،تتكافأ دمائهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم " كما أخبر الحبيب صلى الله عليه وسلم . ويا خالد جال أهل الإلحاد على أهل الإيمان .. في البلقان .. في الشيشان .ورفع هرقل الصليب يريد الغزو كما قد كان . وفي بلادي تمادى كل منافق وتجبر . وأضحى عموم قومي همهم الفتات المبعثر . هجروا منابع الخير وارتو من كل نبع مكدر . أمتي أمم . أمتي شتات مبعثر . خلت أمتي وهي المليار من الأسد تزأر . ألا ليت شعري من يثور على الظلم ويثأر ؟
ويا خالد لسنا من نثور على الظلم .
خالد : لسنا من نثور على الظلم ؟!!
عبد الله : نحن من نسير إلى الظلم .
خالد : بعون الله أسير إلى الظلم مهما كان . وأرد هرقل كما قد كان . وأقتل يهود في إيلياء .. أقتلهم في كل مكان .


محمد جلال محمود القصاص
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية