صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



السلفيون في مصر بعد عامين من ممارسة السياسة

محمد جلال القصاص


بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

السلفيون في مصر بعد عامين من ممارسة السياسة


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه ومن أحبه واتبع هديه، وبعد:ـ

قبل عامين، وبعد ثورة يناير 2011 اندفع التيار السلفي في مصر بجميع طوائفه،وعامة أفراده إلى العمل السياسي، وفي مقال (السلفيون الإخوان، أو السلفية الإخوانية) حاولتُ توصيف الظاهرة، وتحليلها،ومحاولة التعرف على مسارها في المستقبل القريب. والآن بعد اضطراب المشهد المصري، وبعد انقلاب الشارع على الخيار الإسلامي، ثارت أسئلةٌ حول الحالة الإسلامية، ويعنيني هنا السلفية تحديداً: ماذا عنها؟، أين هي الآن وقد فُكَّ قيدها، وتركت في شوارعها بكامل عددها وعتادها؟!، ما الذي فرغها وأذهب ريحها؟! وخاصة أنها متواجدة في جميع المحافظات، بل لا يكاد يخلو منها تكتل سكاني كبر أو صغر، وبين السلفيين "رموز" للدعوة ذات قبول شعبي عريض، وكذا أن عامة أفراد الحالة السلفية من المستوى المتميز تعليمياً، والمقبول مجتمعياً؟! .

والفرضية التي تتسابق للذهن، إجابة على هذا السؤال، هي: أن التنازع هو الذي يذهب بالريح، ويفسد مفعول العدد والعتاد، فألف مختلفون كواحد بل ربما أقل، وإنْ مجهزون.

ولكن النزول إلى الواقع .. الممارسة في الشارع السلفي لا يظهر منه أن الحالة السلفية مختلفة متناحرة، منشغلة ببعضها، يحرص كلُّ فصيلٍ منها على أخذ ما في يد غيره. القراءة العملية تبين أن المسألة تحتاج لمزيد من التحليل والتدقيق للوقوف على العوامل التي تعمل في الظاهرة الظاهرة السلفية، ومن ثم تحديد مسارها مستقبلاً، وبالتالي التعاطي معها ترشيداً . وعند تدقيق النظر في المشهد السلفي يمكننا رصد ظاهرة "الانشطار السريع" بين السلفيين بإحدى أدوات السياسة "الأحزاب السياسية"، ومن خلال استعراض ظاهرة "الانشطار السريع" في الوسط السلفي نستطيع أن نستوضح السبب الرئيس وراء ذهاب ريح السلفيين في مصر. فدعني أعرض عليك، وقبل البدء أذكر بأنني شاهد عيان.

الانشطار السريع:

استقبل "المجلس العسكري" عدداً من شيوخ السلفيين، وبدا واضحاً أن "المجلس العسكري" لم يكن يعرفهم جيداً، وأشار عليهم بأن يسلكوا "القنوات الشرعية"، وأن يشاركوا في العملية السياسية، وأنه منهم أو قريب منهم، وأن المجلس قد أفرج عن المعتقلين إلا قليلاً من أصحاب الأحكام يفرج عنهم بعد إعادة محاكمتهم، وصدَّق قومنا وسلكوا الطريق الذي دلهم عليه العسكر، وكان سياق استدعاء السلفيين للعمل السياسي هو تكثير الفاعلين في الساحة ليلاشي بعضهم بعضاً (وقد تعرضت لهذا وحللته في مقال السلفيون الإخوان).

مهم هنا أن نرصد أن المشاركة السياسية كانت خياراً لشباب السلفية الذين شاركوا في الثورة من أول يوم، ولم تكن هناك فلسفة للمشاركة غير دفع الظلم وعدم التعرض للإهانةة مرة ثانية. وكذا كانت المشاركة من بعض السلفيين ناجمة عن قناعة عند بعضهم ممن لهم أصول إخوانية كالشيخ حازم أبو إسماعيل، وهذا التنوع في النظر للعمل السياسي متسق مع رأي السلفيين في العمل السياسي، فلم يكن ثمة إجماع سلفي على رفض العمل السياسي قبل الثورة.
قرر السلفيون العمل السياسي وتأسيس حزب واحد (سلفي)، وزار الشيخ محمد عبد المقصود الأسكندرية، وزاره شيوخ الأسكندرية، وساد المشهد السلفي حالة من الود والوئام، وعزم القوم على تأسيس حزب واحد بقيادة روحية للشيخ محمد عبد المقصود، وهو حزب الفضيلة،وبارك المستقلون من شيوخ السلفية كالشيخ محمد حسان، ثم ما لبس سلفية الإسكندرية أن انشقوا وأسسوا حزباً مستقلاً (حزب النور)، بدعوى أن "حزب الفضيلة" قد حوى "التكفيريون" و"الجهاديون". ودب الخلاف بين سلفية القاهرة حول : من هم التفكيريون وكيف نتخلص منهم؟!
وتدخل "حزب النور" ودعم انشقاق آخر بين "حزب الفضيلة"، وهو ما عرف لاحقاً باسم "حزب الأصالة"،
وحسب ما روي وقتها أن "حزب النور" قد مدَّ "حزب الأصالة" بتوكيلات خمس محافظات.
ثم دخل في "حزب الفضيلة" بعض الموتورين من "الشيخ" ياسر برهامي، للسيطرة على الحزب ومن ثم منازلة "حزب النور"، وقد فطن لهم شباب "الفضيلة" ورفضوا المشاركة في هذه المعركة الداخلية لسلفية الأسكندرية، وكنت شاهد عيان؛ بل فاعلٌ أساسي، وتأسس ثالث الأحزاب (حزب الفضيلة).
وابتعد الجهاديون (جهاد إسلامي وجماعة إسلامية)، وأسسوا عدداً من الأحزاب، بعضها تأسس بالفعل والآخر تعثر
فقبع "تحت التأسيس".

ونشب في رأس بعض الشباب فكرة جديدة للعمل الإسلامي، تتلخص في تكوين لجان ضغط متخصصة في المجالات العامة (إعلام، حقوق، سياسة... إلخ)، وراحوا ينفذونها فيما عرف باسم "الجبهة السلفية"، وكان عامة هؤلاء من
مؤسسي "حزب الفضيلة"، وبهذا خرجت صيغة جديدة هي "الجبهة السلفية".

وراح الشرعيون يشكلون كيانات مستقلة للتواجد في المشهد غير الأحزاب، فتأسست "الهيئة الشرعية"، وغيرها.
ثم جاء "جماعة أهل السنة والجماعة" تحاول أن تبحث لنفسها عن حزب، وأرادت الفضيلة، ثم رفضته، وراحت تؤسس لنفسها حزباً مستقلاً، وتعثرت، فجنحت لتكوين جماعة منظمة.

وآخرون في محافظة البحيرة حاولوا تأسيس حزب مستقل أيضاً، ومن عامين وهم يحاولون!! ، ثم جاءت الجبهة السلفية (وهي ثلاثة أرباع حزب الفضيلة)، وحاولت أن تؤسس حزباً مستقلاً (حزب الشعب)؛ ثم حاول من حول الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل تأسيس حزب مستقل "حزب الأمة" وخالطتهم الأحداث فأجلستهم. ثم دب الخلاف وعلا الصوت داخل "حزب النور" وانتهى الأمر بانشقاق "حزب الوطن".
هذا، وأعرف عشرات يريدون تأسيس أحزاب مستقلة.!!
والتجمعات الشرعية يخرجون منها ويدخلون فيها. والشباب يؤسسون فعاليات أخرى "التيار الإسلامي العام"، "حازمون"، "المسلمون الجدد"؛ وبعض الأذكياء من مطاريد الأحزاب العلمانية تدور عينه على الأحزاب السلفية للقفز عليها وأخذ بعضها مؤسساً جاهزاً "يقاتل" به سياسياً، رافعاً يافتة "إسلامية سلفية" لم أفهمها جيداً بعد الجلوس معهم لساعات على مرتين، يقولون: توحيد عربي ثم إفريقي، ويوناني وهندي، وغير ذلك مما لم أره واضحاً عندهم هم !!
هذا هو المشهد السياسي، وقد تجنبت الحديث بالتفصيل عن ظاهرة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، وإن شاء الله أتحدث عنه منفرداً؛ السؤال الآن: إذا كانت الانشقاقات والانشغال بتأسيس أحزاب سياسية جديدة هو ما ذهب فيه جهد السلفيين في الفترة الماضية، فإن علينا كي نصل إلى مزيدٍ من التحليل أن نسأل: لماذا كل هذه
الانشقاقات؟! ؛ أو ما هو العامل الأهم في ظاهرة الانشقاق؟!
الثابت - من خلال المعاملة - أن السلفيين لا يبغض بعضهم بعضاً، والوجوه تلتقي بمودة في الغالب، اللهم ما يكون من أمور شخصية بين قرناء، والمسائل الخلافية قليلة؛ وتُفعَّلُ الخلافات في سياق التبرير، بمعنى أنها تأتي لاحقة، وظني أن هذا الانقسام يقف وراءه أكثر من سبب، منها:

عدم قبول الخلاف، ولو في مسائل فرعية، فكلما خالفتَ سلفياً في شيء رحل عنك أو دفعك للرحيل عنه.
ومما يلحق بذلك، أن أغلب السلفيين يظن أن الأمر لا يستقيم بخلاف، بل لابد من مجموعة على قلب رجل واحد
(تبعاً لمفهومه الخاص للتدين)، ولذا يريد حزباً بلا أي منازع أو حتى مشاغب.

وأهم العوامل من وجهة نظري: افتقاد الرؤية الواضحة لإنشاء دولة، فثقافة السلفيين ثقافة ممانعة لا ثقافة بناء، وثقافة دين لا ثقافة حضارة، فليس بينهم كوادر متخصصة في المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية والاجتماعية ... . وكذا بضاعتهم الدينية اقتطاع لمشهد من حياة السلف ومحاولة لصبغ الموجود به، ولذا تجدهم منفصلون عملياً عن المجتمع، وإن باحترام وتقدير لحسن سلوكهم.

انعكس ضعف السلفيين في العلوم الإنسانية على قلة الوعي للسياق السياسي، فتجد من بعضهم تضخيم لدور "المخالف" ووضعوا الرفض الأوروبي والأمريكي للمشروع الإسلامي موضع الضرورة التي تبيح تأجيل المشروع الإسلامي، مع أن واحداً فقط منهم حين تجرأ وصل، أو أوصل غيره. أعني الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل. ومع أن أوروبا مشغولة بنفسها، تطحنها الأزمة المالية( اليونان، والبرتغال، وأسبانيا، وإيطاليا)، وإن دخل عامل آخر كالوقود مثلا أفقدها توازنها وأوقد النار بين أعضائها، فضلا عن تعطل سيولة البضائع، والأسواق، وتعرض الاستثمارات للمخاطر، ولكننا لا نحسن المفاوضة لعدم الدراية والتخصص، ثم لعد القدرة على اتخاذ قرار سياسي ممن صار بأيديهم القرار. وكذا أمريكا لم تعد قادرة على فرض الهيمنة والسيطرة على كل بقاع العالم، وقد خرجت من العراق، وأفسحت للأوروبيين في ليبيا ومالي والشام، وتمددت إيران على حسابها في الخليج، وأخلت أماكناً في شمال آسيا الوسطى، ولا تطيق اضطراب الأوضاع في قلب الوطن العربي أياماً. المهم الرؤية غائبة تماماً، حتى عن مدى قوة الفصائل المناوئة لهم في الساحة السياسية المصرية، فتجد فصيلاً منهم يخافهم ويحاول أن يصلح بيننا وبينهم، وهم يقتلون، وهم يخربون، وهم يبذلون كل ما يستطيعون لتقويض المشروع الإسلامي.

وقبل شهرين من الآن ظهر في المشهد شيء جديد، وهو أن جزءاً من شباب السلفية الذين اشتهروا إعلامياً راحوا يبحثون عن ذواتهم، أو ظنوا أنهم يملكون رؤية للتصحيح، وبالتالي حاولوا الاستقلال في صيغ جديدة، وبعضهم الآن يحاول الإفادة من الحضور الشعبي للشيخ حازم أبو إسماعيل، يريد عدداً من مقاعد البرلمان توطيداً لتواجده في "البيئة السياسية" ومن ثم بناء كيان مستقل، ولذا تجدهم الآن قد استقلوا وأقاموا تحالفاً، وكل منهم يحاول السيطرة على أكثر قدر ممكن. وهذا ينذر بفصل جديد من الانشقاقات بعد الانتخابات.

هل تنتهي هذه الظاهرة؟!

دعني أقول: أن هذا هو الحصاد النهائي للحراك السلفي، انشغال داخلي، ذهب جهدهم في إيجاد صيغ للعمل في مشروع لا يخدم أهدافهم. ودعني أقول: أن وجود الباحثون عن ذواتهم (برخصة أو بغير رخصة) أمارة على استمرار الظاهرة، وقابليتها للدعم من المخالف (بالمال أو بالإعلام)، وأن أقصى ما تصل إليه هو البقاء في المشهد ولكن في
طور البحث عن الذات بخلفية "سلفية".

والحل في:

تطعيم المشهد السلفي بنخبة سلفية متخصصة في العلوم الإنسانية، تستطيع تخليص الهوية الإسلامية، وتحديد معالمها جيداً، وبالتالي تحديد قضايا الصراع مع المخالفين من الصف الإسلامي وغيره، وتستطيع تحديد الأهداف القريبة والبعيدة وبالتالي تقديم رؤية صحيحة لما يجب فعله في القريب العاجل وفي المدى المتوسط. وكذا تقوم هذه النخبة بالانتشار في مجالات الحياة المتعددة، تعالج المجتمع وتتحول من ظاهرة أيدلوجية (فكرية) إلى قوة مجتمعية، وبالتالي تعيد صياغة المجتمع من جديد وفقاً لأيدلوجيتها.
يحتاج المشهد السلفي إلى كوادر تنتج نظرية اجتماعية إسلامية جديدة، وثمة جهود مشكورة في المجال السياسي بدأها الدكتور حامد ربيع، ثم جيل التلاميذ (شيوخ السياسة الآن) الدكتور سيف الدين عبد الفتاح والدكتورة نادية مصطفى والدكتورة هبة رءوف، وغيرهم.
والحل في امتلاك أدوات صراع مستقلة، وعلى رأسها إعلام مستقل. فلم يعد يحل لمن يقاتل في الشارع الإسلامي أن يعمل بأدوات غيره.
والحل في فرض وسائل جديدة للصراع مع الباطل غير الأحزاب، فقد بدا بوضوح أنها وسيلة تفتيت ، ولا يمكن أن نصل من خلالها لبناء مجتمع يمنع الاستبداد بمراقبة الحاكم والأخذ على يديه. ويقيناً: الأحزابُ ليست وسيلة من وسائل العمل الجماعي.
يحتاج الأمر لنظرة من زواية أخرى تتعاطى صيغ العمل السياسي، وحاجتنا للابتكار وعدم التقيد بالوسائل الغربية (الأحزاب) و (البرلمان)، ويحتاج المشهد حول الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل نظرة خاصة؛ وإن يسر الله لي وقتاً أتيت وتحدثت. والله أسأل أن ينفع ويبارك. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


محمد جلال القصاص
الجمعة ‏11‏/05‏/1434
‏22‏/03‏/2013


مقال ذو صلة ( السلفيون الإخوان)
 http://saaid.net/Doat/alkassas/231.htm

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية