صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الأيدلوجية الشاملة هي السبب

محمد جلال القصاص


بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

الأيدلوجية الشاملة هي السبب


المشهد ليلة الإنقلاب:


تم دراسة ردود الأفعال الإسلامية جيدًا، وأعدت الخطة للسيطرة عليها، سواءً ردود الأفعال الإعلامية، أو السلمية (مظاهرات)، أو العسكرية المتوقعة (في سيناء والصعيد). وتم حشد جزء من الشعب، وتجييشه كلٌ في مكانه، حتى تطاول أهل القرى وقطعوا الطرق على المارة وهددوا بحرق بيوت الفاعلين من الإسلاميين، فلا تكاد تمر على قرية إلا وقد أوقدوا النيران وجلسوا على الطريق يفحصون المارين ويتطاولون على من يظهر عليه السمت الإسلامي، في مشهد خالٍ من أي مروءة ومن كل جميل، وكأننا لسنا أهلًا، ولسنا سكان ريف يعرف بعضنا بعضًا؛ وحرص الإنقلابيون على أن يكون بينهم ممثلون للتيارات الدينية الرسمية (الأزهر) وغير الرسمية (حزب النور)، كي يبدوا مشهد الانقلاب وكأنه يحتوي كل الشعب، وكأنه ضد
طائفة قليلة من بعض طوائف الشعب خالفت "إجماع الشعب".

هل كان الإخوان هم الهدف؟!

الانقلاب جاء قبل الانتخابات البرلمانية بأيام، ومن المسلمات الانتخابية أن من يتولى الحكم في وقت أزمة يتعرض لتصويت انتقامي، ولابد، ذلك أنه لا يستطيع –في الغالب - تحقيق مطالب الشعب في فترة رئاسية واحدة، فيصوت ضده الشعب، فكان من الطبعي جدًا أن يخسر الإخوان، أو لا يحققوا نسبة كبيرة في الانتخابات البرلمانية، وبالتالي تخرج منهم الحكومة، ومعها ثلاثة أرباع السلطة؛ بل السلطة كلها إذ كان من حق البرلمان تعديل الدستور.

وهنا لابد أن نستحضر أن القوم قد جربوا هذا الطريق، جربوا أن يركزوا في خيار الانقلاب بأدوات
الديمقراطية (الانتخابات تحديدًا)، وذهب البرادعي للإمارت، وذهب غيره، ودخلوا في جدال طويل حول القوائم، ولم يتفقوا، ولم يظهر لهم أنها وسيلة للتخلص من الإسلاميين، وأن الناس ستترك الإخوان وتختار غيرهم من الإسلاميين كأبي إسماعيل والمستقلين.فسلكوا طريقًا آخر، وهو الانقلاب المسلح على السلطة
الموجودة.

من كان المقصود بالانقلاب تحديدًا؟.من خلال تتبع خريطة المشاركين في الانقلاب يمكننا معرفة من كان المقصود بالانقلاب،

الفاعلون في المشهد:

أراد الإخوان أن ينهضوا بالبلد واتجهوا شرقًا وجنوبًا، وشمالًا بعيدًا عن الأمريكان في محاولة جادة للاستقال سياسيًا والتحول لدولة منتجة اقتصاديًا،حاولت أمريكا أن تضبط الإخوان ضمن سياقها، مع غرس ضمانة لذلك، وهي محمد البرادعي، تريد أن يبقى الإخوان إرضاءً للمتدينين، أو إشعالًا لمعارك داخلية بينهم، أو إفشالًا لهم على مدى متوسط، بتمكينهم من حكم لا يستطيعون به تحقيق أهدافهم السياسية ولا تحقيق أهداف الشعوب الاقتصادية، ولكن الإخوان رفضوا، ولم يكن أمامهم سوى الرفض.
ودخل في المشهد دول الإقليم، وخاصة الخليج، كل له أهدافه الخاصة، بعضهم دخل إجهاضًا للثورة حتى لا تشب في بلده، وبعضهم دخل خوفًا على مصالحه المادية إن أقيمت مشاريع على قناة السويس والبحر الأحمر.

ودخل المشهد الكنيسة، ولها حسابات خاصة، فمنذ استولت جماعة الأمة القبطية على الكنيسة المصرية وهي تعمل على الاستقلال بمصر، لتكوين كنيسة الرب على أرض مصر وما جاورها، وهو من أهدافهم المعلنة، واتخذوا لذلك خطوات نوعية في الداخل والخارج، فانتشروا فيما عرف بـ "أقباط المهجر" كجماعات ضغط خارجية، وانتشروا في الداخل في الاقتصاد والسياسة والتعليم (المدارس الخاصة) والصحافة، واتجهوا للأجيال الصاعدة فاستعدوهم على الإسلام وأهله وأشهر فعاليتاتهم "مدارس الأحد". وهجومهم على مصر من أجل تنصيرها بدأ من عقدٍ ونصف وبشكل معلن. فلهم حسابات خاصة. وفوق ذلك يتواجدون في سياق دولي تابع للتنصير، وسياق دولي آخر تابع للإمبريالية العالمية، وقد شرحت ذلك في مقالٍ سابق بعنوان "اعدل في النصارى يا دكتور مرسي". ويعملون كجماعة وظيفية مع الغرب.
ودخل المشهد العسكر ليحموا مصالحهم المادية في القناة وغير القناة، وقد تحدث عن ذلك وأطال ببياناتٍ رسمية الدكتور يزيد الصايغ وغيره.
ودخل المشهد منتسبوا المؤسسات السيادية في مصر، كالشرطة والقضاء والجيش، من أجل الحفاظ على
نفوذهم الاجتماعي ووضعهم المادي.
ودخل في المشهد أعضاء البرلمانات السابقة، وقيادة المجتمع، ممن يستفيدون من الوضع القديم، أو ممن يتضررون من تغير بنية المجتمع الثقافية أو الاقتصادية، من أصحاب رؤوس الأموال، وأعضاء مجلس الشعب، وهؤلاء كانوا فاعلًا رئيسيًا، وارتبطت بأشخاصهم بعض مظاهر العنف غير الرسمي.

كل هؤلاء تجمعوا على شيءٍ واحدٍ، إجهاض الحركة الإسلامية التي تملك التغيير، والتي تمثلت في الإخوان، ويجمل أن نلاحظ أن عامة هؤلاء لم يكن رافضًا للإخوان كلية؛ بل دعم بعضهم الإخوان ضد مرشح العسكر أحمد شفيق؛ وإنما تجمعوا على منهج التغيير الشامل؛ تجمعوا ضد الخيار الإسلامي لأنه يمتلك رؤية أيدلوجية شاملة: ضد أهداف النصارى المتوسطة والبعيدة، وضد رؤوس الأموال الظالمة، وضد همجية الحكام في الأقاليم المجاورة، وضد العسكر وتسلطهم، وضد التبعية المهينة للكتلة الغربية الرأسمالية الليبرالية بقيادة أمريكا.وليس غير الأيدلوجية الإسلامية الشاملة هي التي يجتمع عليها كل هؤلاء، ولذا صرَّح الدكتور نبيل العربي أن 30 يونيو قضت على المشروع الإسلامي. وتأكد أن المقصود هو القضاء على الحركة الإسلامية من أمور، منها:

تقديم الكنيسة تصرح بلسان مسئولين رسميين بأن الهدف هو تأخير الإسلاميين وتغيير هوية مصر إلى قبطية أو مدنية علمانية، وبعد الانقلاب مباشرة أعلنوا أن مصر أصبحت نصرانية.
ومنها: غلق القنوات الفضائية الإسلامية جميعها، مع أن عامتها لا ينتهج نهجًا ثوريًا، بل كان يخضع للإرادة الخليجية في الجملة.
ومنها: المسارعة إلى اعتقال رموز الحركات الإسلامية،الإعلامية وغير الإعلامية من غير الإخوان، ثم القبض على رموز الإخوان فقد قبض على الدكتور عاطف عبد الرشيد والشيخ حازم أبو إسماعيل مبكرًا.
ومنها: استعمال الرصاص بشكل استفزازي لمحاولة دفع الإسلاميين لمواجهة مسلحة في ظل هذا الهيجان الشعبي ضدهم من أجل إبادتهم والقضاء على قواعدهم، وإخراجهم من الحياة العامة والخاصة لعقودٍ من الزمن.
وإعطاء الإسلاميين الحكم وإفشالهم تجربة حدثت من قبل في أفغانستان، وفي السودان، فإن إقبال الناس على الإسلاميين لا يرده إلى إفشالهم في الحكم، وحدثت بشكل جزئي في التجربة البرلمانية، فقد أعطوا الإسلاميين البرلمان، وتعلق الناس بهم، ثم أحاطوا بهم بالسلطة التنفيذية والسلطة القضائية، فظل البرلمان كساحة للحوار ليس إلا.

حزب النور مع الانقلابيين ضد الإسلاميين

من خلال تتبع التصريحات الرسمية الصادرة من الحزب في شخص رئيسة أو نائب رئيس الدعوة، أو المتحدثين الرسميين، أو القيادات نجد عددًا من الأسباب، منها: الحفاظ على الهوية الإسلامية، ونجد الخوف على الدعوة، وهي الدعوة السلفية، ونجد بقاء صوت يمثل الإسلاميين في الدولة، ونجد الحفاظ على الإسلاميين في الشارع، ونجد قولهم بأن الانقلاب كان شيئًا مسلمًا به، ونجد تخطيئًا للإخوان وسياستهم وأن "حزب النور" قد نصح للإخوان واستخفوا ولم يسمعوا، ونجد الخوف على الدماء، ونجد طلب الاستقرار وتلبية حاجة الناس الاجتماعية والاقتصادية، ونجد الخوف من انتشار فكر التكفير، ثم استقر الأمر إلى الخوف على مصر من التقسيم، يقولون – والكلام للدكتور ياسر برهامي في لقائه الأخير مع خيري رمضان بعد ستة أشهر من الانقلاب-: يقول: مخطط التقسيم جاهز لمصر وغيرها وهم يخافون على تقسيم مصر، ، ويدعم هذا بقوله أن تقسيم الدول لا يأتي إلا بدماء كثيرة،ويستدل بما حصل في الحرب العالمية الأولى، والثانية، والجمهوريات الإسلامية في الاتحاد السوفيتي، يقول: ثمن التقسيم فادح دمويًا.

وهنا عدة ملاحظات:


أولها: أن حزب النور وخلفه الدعوة السلفية في صف العسكر على الدوام لم يفارقه، قبل مجيء الرئيس مرسي وبعده، فقد مجيء الرئيس محمد مرسي انضم للعسكر ضد محاولات الإخوان من خلال البرلمان تقويض حكومة الجنزوري، وانضم للعسكر ضد الحراك الثوري في "محمد محمود" و"العباسية"، ورتب مع شفيق قبل إعلان النتيجة، ثم رفض المشاركة في الحكومة وانضم للمعارضة، ثم انضم للمعارضة بشكلٍ أوضح بعد ظهور جبهة الإنقاذ وتبنى مطالبها الرئيسية، وظهر من أحاديث قياداته(الدكتور برهامي وغيره) أن العسكر كانوا يطلعونهم ويشاركونهم، وأنهم كانوا على يقين من حدوث الانقلاب قبلها بمدة كافية.
وتظهر هذه المودة والثقة، أو التبعية المطلقة من "حزب النور" للعسكر من طريقة دخولهم في مشهد الانقلاب الأخير (3يوليو) دون تفكير، فقد ذكر د. ياسر برهامي أنهم دعوا لحوار وطني، ثم علموا أنه إعلان للانقلاب فانضموا ولم يعترضوا!!

وتظهر هذه المودة والتبعية المطلقة من عدم ظهور كلمة نقد واحدة من قبل "حزب النور" والخطاب الرسمي للدعوة السلفية للعسكر، حتى بعد المجازر التي ارتكبها العسكر في ستة أشهر، رفض د. ياسر برهامي بألفاظٍ صريحة قاطعة القاء التبعة على العسكر.
وظني أن هذه المودة امتداد طبعي لخضوع قطاع من السلفيين للمتغلب، فبين السلفيين من ينظر أين الغالب ثم هو تحت رايته شرّق أم غرّب.

ثانيها:
أن الانقلاب لم يحقن الدماء، بل كان سببًا في مجازر لم تعرف مصر مثلها من قبل، وكان سببًا في تدهور الحالة الأمنية خاصة على أصحاب السمت الإسلامي، فقتلوا وأحرقوا، وفعل بالنساء قبل الرجال ما لم يكن يخطر ببال.

القضية ليست تقسيم مصر، فالتقسيم أداة من أدوات السيطرة والهيمنة، قد يضطرون إليها وقد لا
يضطرون، والثابت هو بقاؤنا مستهلكين وموردين للمواد الخام وخاصة الطاقة.
سبب هذا الإجماع من الفاعلين هو الأيدلوجية الشاملة للحركة الإسلامية، وأنها تتصادم مع مصالح كثيرين، كالعسكر، والنصارى، ورؤوس الأموال، ومؤسسات الدولة القديمة، والنخبة المجتمعية والثقافية التي تربت في الوسط المخالف للإسلاميين وتمكنت مجتمعيًا.والجزء الصغير من الحراك السلفي يتواجد في مشهد الانقلاب للبحث عن مكتسبات خاصة تتمحور حول الحفاظ على الكيان التنظيمي للدعوة السلفية، هذا هو الثابت في تحركهم.

وإن النتيجة البدهية أنهم لا يريدون تغييرًا حقيقيًا، وإنما إفشال الإسلاميين وتطويعهم كأداة لبقاء الشعوب ضمن المنظومة الغربية.


محمد جلال القصاص
5 يناير 2014

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية