صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الحاجة للذاكرة التاريخية بين الجهل والعجز

محمد جلال القصاص
 @mgelkassas


بسم الله الرحمن الرحيم

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

الحاجة للذاكرة التاريخية بين الجهل والعجز


الذاكرة التاريخية "كائن حي". تُملئ وتُفرغ، وتفعَّل، وتهمش. وكل أمة من الناس لها ذاكرتها الخاصة بها، تعبئوها بما تحب، وتفعِّلها في طلب ما تحب ودفع ما لا تحب. وتحتاج الصحوة الإسلامية إلى الانتباه للذاكرة التاريخية، تحتاج إلى إنشاء ذاكرة تاريخية واعية تفيد منها في تشكيل وعي الجماهير ومن ثم توجيههم لما في مصلحتهم في الدنيا والآخرة.

الذاكرة التاريخية أداةُ فعل في الساحة، كائنٌ يُقاتِل بنفسه، ويُقاتَلُ به وعليه. ويستخدمه المخالفون بكثافة في معركتهم مع الحق وأهله، فلا تكاد تخلو وسيلة إعلامية تخاطب الجماهير من مساحة كبيرة تستحضر فيها ذكرى "فنان" أو "كاتب" أو يومٍ من أيامهم؛ حتى نصبوا في ذاكرة العوام أوثانًا تحب وتتبع، فأخذوا الناس وشغلوهم.

والسؤال: كيف ننشيء ذاكرة تاريخية؟

إنشاء ذاكرة تاريخية، أو تطوير ذاكرة تاريخية، يحتاج لعددٍ من التخصصات مرتبة حسب مستويات الفعل، فبعضها يتعلق بمستوى السياسات وبعضها بالمستوى الإداري، التكتيكي منه والاستراتيجي، وبعضها يتعلق بمستوى التنفيذ:

نحتاج مَن يقدر أهمية الذاكرة التاريخية في الصراع بين الحق والباطل، ويقدر لها قدرها،ويضع لها أطرًا عامة، وهؤلاء -في الغالب- من أهل السياسة، أو بالأحرى من أهل الرأي ممن يهتمون بأمر التاريخ وأثره كمادة خام وكمادة فاعلة.

ونحتاج إلى مختصين في التاريخ يضعون خططًا لتشييد أرشيف تاريخي هادف، سواءً من الماضي القريب أو البعيد.

ونحتاج لمختصين في جمع المعلومات وأرشفتها، أولئك الذين يتحركون بأشخاصهم لمن وقعت عليهم وبهم الأحداث ويستنطقونهم ويدونون الأخبار منهم، أولئك الذين يقضون الساعات الطوال بين الكتب بحثًا عن الأحداث وتدقيقًا في الوثائق، أولئك الذين يستعملون أدوات جمع المعلومات في تكوين أرشيف تاريخي للحركة الإسلامية المعاصرة مما فعلته وفُعل بها، يضاف إلى ما لدينا من تاريخٍ مضيء عن القرون الأولى للبعثة النبوية، ونضيف إليه ما نحتاجه من تاريخ الأمة الإسلامية وتاريخ غيرها من الحضارات. بمعنى انتقائية هادفة للتاريخ، أو تكوين واعي للذاكرة التاريخية.

ونحتاج لمختصين في علم الاجتماع والعلوم الانسانية من ذوي خلفيات إسلامية للعمل على المواد التي تم أرشفتها، وأيضًا للعمل على المواد التي جمَّعها غيرنا  وتصفيتها مما يخالطها من أهداف جانبية قد تضر بنا ولا تنفعنا، إذ أن شهادة السياسيين (المكتوبة في مذكراتهم أو التي يدلون بها في حواراتهم الشفهية) من المعارضين أو الموافقين تنطوي على تمرير موقف أو دعم فكرة ما، فمثلًا: يصعب أن آخذ شهادة الدكتور الترابي كما هي، ويصعب أخذ ما قد جمعته القنوات الفضائية (كالجزيرة، والعربية، وغيرهما) من برامج حوارية وأفلام وثائقية كما هو، وأيضًا يصعب أن أتجاهل هذا الرصيد الجيد من المعلومات الذي قدمته هذه القنوات في برامجها، فعلينا أن نتجه إليه للإفادة منه بعد تنقيته، وهذا يتطلب نوعية معينة من المختصين ذوي الأطر الإسلامية شديدة الوضوح.


والمختصون في علم الاجتماع وغيره من العلوم الانسانية بعد دراستهم للتجارب التاريخية يستخلصون نوعين من من المواد العلمية، يتجه أحدهما إلى صانع القرار، والثاني يتجه إلى العوام.

ونحتاج بشدة لأهل الفن (بالمعنى الواسع للفن)
لنشر المعرفة على عوام الناس، وتوطين الأفكار الرئيسية في صدورهم، فالفن يرسم الصورة الذهنية في صدور العوام ومن ثم يضبط انفعالاتهم وتحركاتهم بشكلٍ كبير علموا بذلك أم لم يعلموا، ويدخل في عتاد عوام الناس كثير من المثقفين وخاصة في وقت الأزمات.

والسؤال: ما الذي يحبس الحركة الإسلامية عن صناعة الذاكرة التاريخية، والتعاطي معها كأداة فعل في هذا الصراع الرهيب؟!


ظني أن السبب يكمن في شيئين رئيسيين:


الأول:
الجهل بالذاكرة التاريخية أصلًا
. وما يتضمنه ذلك من جهل بتشكيل السلوك (الفعل) الإنساني من خلال المعرفة والصورة، وعدم إدراك ما يفعله الخصم بعقول الأمة الإسلامية مستخدمًا الذاكرة التاريخية كأداة.

والثاني: عدم وجود التخصصات المطلوبة لتكوين الذاكرة والإفادة منها بعد فهمها، فالحالة الصحوية منصرفة عن التخصص الدقيق، الذي يهدف إلى انتاج المعرفة وتوزيعها، لتوطينها كسلوك، أو لإيجاد سلوك محدد بموجب معارف محددة. فالحركات الإسلامية رغم كثرة أفرادها وحماستهم، وقدرتهم على البذل والتضحية إلا أنهم بعيدون عن التخصصية وخاصة في العلوم الانسانية، وهو مايحتاجون إليه، يقف عامتهم في منطقة التشجيع، والثقافة العامة (استقبالها أو نشرها)، ويبحثون عن نصرٍ قريب يتحقق في شهور..حالة العجلة التي تنتاب الجميع منذ ثمانية عقود على الأقل، الكل يريد نصرًا سريعًا، والكل يريد أن يعمل في كل المجالات، وخاصة المجالات النشطة على الساحة، ولا أحد يصبر على التخصص والتركيز في مجال واحد لإتقان العمل وسد ثغرٍ. مع أننا كثرة ومع أن الوقت كثير، وأن التخصص لا يحتاج إلا شهورًا فقط من الوقت، وكم تمضي الشهور.


لتعلم أن التغيير لا يأتي بالحماسة وحدها، ولتعلم أننا بعيدين تمامًا عن الهدف الذي نطلبه، ولتعلم أننا موظفون عند غيرنا، تجوَّل بين المختصين في "التاريخ" وما يتعلق به وستجدهم ثلاثة:

 أولهم:
مستشرق لا يريدك وهؤلاء من حيث العدد كثر ومن حيث الكيف مميزين جدًا يتحكمون في غيرهم.
 وثانيهم: نصراني من نصارى لبنان في الغالب (ولبنان لها دور ثقافي ريادي لم ينقطع لليوم وفي شتى المجالات الانسانية المضادة للصحوة الإسلامية) لا يرى الحياة الآمنة في ظل الشريعة الإسلامية ولذا يدفعها بالتواطئ مع الغرب أو التعاطي مع أطر "محلية" ترفضنا كالإطار العربي القومي.
 وثالثهم: تلميذ لهم يفكر بعقلهم ويقول بقولهم، من المنسبين للإسلام، يكتب بنظريات (فلسفات أو كليات) الغرب.


إننا غائبون -تمامًا أو بشكلٍ كبير –عن أهم قضايانا، والسبب هو الجهل بتفاصيل ما نحتاج إليه، والسبب –أيضًا-: طبيعة الفرد الصحوي الذي لم يحترف مهنة جزئية يخدم بها قضيته، وظلَّ مشغولًا بعموميات، منتظرًا النصر بالحماسة. مع أن التخصصية لا تأخذ الكثير من الوقت والجهد، ومع أنه الأعلى قيمة ـ من حيث الإمكانات – بين أقرانه. فعلينا أن نفهم ما يراد بنا، وعلينا أن ننتشر بين العلوم ونتخصص كل فيما يناسبه أو فيما يحبه مما تحتاجه أمته
 

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية