صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



خطيئة ابن خلدون

محمد جلال القصاص
 @mgelkassas


بسم الله الرحمن الرحيم


لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

خطيئة ابن خلدون

الاحتفال بابن خلدون جاء من الغرب بداية، ثم انتشر بيننا بفعل المستشرقين وتلامذتهم من بني جلدتنا، وحين انتشر ذكره بيننا حمله عامتنا على رؤوسهم دون أن يتحققوا مما يقول؛ وراح بعض المبهورين بكل مشهور ينتقون من كلام ابن خلدون جملًا وأفكارًا صحيحة في ذاتها دون سياقها، أو دون أن ينتبهوا للسياق العام الذي قدر غرسوا فيه، والهدف العام الذي يدفعون إليه.

اهتم الغرب بابن خلدون لشيءٍ رئيسي أحدثه في الفكر الإسلامي هو الانطلاق من الواقع الذي يحياه الناس، بمعنى أن تكون القيم المطبقة في حياة الناس هي القيم الحاكمة، بمعنى أننا قد هزمنا وغرست فينا قيم غيرنا، فعلينا أن نستسلم ونتعامل مع الواقع، بمعنى أن نستدبر الجيل الأول وسيرته ولا نحاول استعادتها من جديد فقد تغير الواقع ..علينا أن نكون واقعيين، كما يقولون!!

لهذا يحفلون به؛ وهذا ما قد غرس في حس كثيرٍ ممن يتحدثون للناس: أن نقطة الانطلاق هي الواقع. أن كن واقعيًا!!


وثمة خلط.


الواقع نقطة انطلاق للتشخيص، للتعرف على المناط كي نأتي له بالحكم الصحيح إذا كان المقام افتاء، أو نبحث له عن الدواء إذا كان المقام دعوة وإصلاح، ولكن الواقع –أبدًا- لا يكون مصدرًا للقيم الحاكمة. بمعنى أن القيم هي التي تصوغ الواقع. فكل مجتمع تطبيق لمجموعة من القيم، أيًا كان وصفها. وكل قيم تغير الواقع مهما كان الفرق بينها وبينه إذا وجدت من يغرسها ويرعاها؛ كما حدث في النموذج الإسلامي الأول، فقد تبدد ظلام الجاهلية الدامس الذي كان يخيم على الأرض بأكملها إلا قلة قليلة من "الأحناف"، وما هي إلا سنوات معدودة حتى خرج الناس من مستنقع الكفر الآسن إلى مرتع الإيمان البهي.


وفي واقعنا المعاصر نموذج شديد الوضوح يشهد بأعلى صوته على كذب من ادعى حتمية الواقع، أو من اختلت عنه الرؤية فظن أن الواقع يفرض مفاهيمه على الجميع.
هذا النموذج هو تمكن الإباحية (الجنسانية كما يسميها مشيل فوكو في كتابه تاريخ الجنسانية)، من المجتمعات الغربية وظهورها في المجتمعات الإسلامية وكادت أن تتمكن منا كما تمكنت من غيرنا. فقد كانت المجتمعات الغربية إلى وقت قريب محافظة لا تعرف التعري. بل، ولا تعرف غير الحجاب وقرار النساء في البيت، حتى دبت منظومة الإباحية (أيدلوجيا الإباحية) ووجدت من يحملها إيمانًا بالرزيلة وبغضًا في الفضيلة، أو تكسبًا من حيث لا يحل، أو وسيلة لسياسة الناس.

وكما تمكنت منظومة أفكار (أيدلوجيا) الإباحية من المجتمعات الغربية والجنوبية تتمكن اليوم من مجتمعاتنا، فهذه أفكار تغير واقع، ثم يأتي المؤمنون بخطيئة ابن خلدون يصرخون بحتمية الواقع، وكأن هذا الواقع لم يصغ من قبل مفاهيم حملها قلة من الناس عالجوا بها الواقع حتى أعادوا تشكيله.


ومما جعل الأمر يلتبس على بعضهم أن أغلب الناس تبع، يخضعون للواقع في كل شيء .. أغلب الناس مع ما ذاع وانتشر، في عقائدهم وفي خاصة أمرهم.
يرددون ما يتردد ، ويلبسون ما يلبس وإن كان محرمًا، ويأكلون ويشربون ما يؤكل وما يشرب وإن كان مما لا يضر ولا ينفع. فالواقع هو أبو هؤلاء وسيدهم وهم اتباعه، وهم الكثرة الكاثرة، ولكن الواقع الذي يسوق هؤلاء حيث يشاء هو هو بنفسه تبع لفئة قليلة تؤمن بفكرة وتُخضع لها الواقع، وإنهم في كل زمانٍ ومكان .. صالحون أو مفسدون.

ألا إن ابن خلدون قد جاء على فترة من العز..بعد أن كُسر المسلمون في الأندلس ودخل النصارى عليهم في المغرب واحتلوا أطراف العالم الإسلامي وهاجموا قلبه،  فراح ـ بقصد أو بدون قصد- يقول بسيادة الواقع، وكلا.. وألف كلا. إن الواقع يسود على الهمج ويأخذهم حيث شاء، والواقع ذاته بيد فئة من الناس.. أولئك الذين يحرسون القيم ويستنبتونها.

محمد جلال القصاص
14شوال 1437هـ
19يوليو2016

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية