صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



حيث يحسن وحيث يحب

محمد جلال القصاص
 @mgelkassas


بسم الله الرحمن الرحيم

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
حيث يحسن وحيث يحب


من مظاهر الحرية في النموذج الحضاري الإسلامي إطلاق صراح الناس إلى ما يحبون.. إلى ما يحسنون.. حين يشب المرء يشتد إلى ما يحب أو إلى ما يحسن، إن كان محبًا للقتال التحق بالثغور. يتدرب ويتسلح ويجاهد مع المجاهدين دفاعًا عن الدين واعتاقًا لرقاب المستضعفين من المتكبرين في الأرض بغير حق؛ وإن كان من أهل التجارة ذهب إلى السوق يتاجر؛ وإن كان حرفيًا فإلى ما يريد؛ وإن كان ممن يحبون العلم تعلم، وتخصص فيما يريد من العلم إن فقهًا وإن حديثًا، وإن شعرًا...

ولم تكن الحرية في التوجه العام فقط. بل كان التوجه العام الواحد(جهاد، تجارة، زراعة، تعلم، حرفية...) به عديد من التخصصات؛ فهذا الذي قد يمم وجهه شطر حِلَقِ العلم -مثلًا- يجد نفسه أمام ثمار شهية، أعلاها وأجملها القرآن كريم (تلاوة .. قراءات)، وبعضها تفسير، وبعضها حديث، وبعضها فقه، وبعضها شعر، وبعضها مما ابتدع في الدين (كعلم الكلام، والاعتزال)...
وليس فقط تعدد أفقي للتخصصات. بل وتعمق في كل تخصص، ففي كل تخصص عديد من الطبقات، فأهل الفقه ليسوا سواء، وأهل التفسير ليسوا سواء، والقراء ليسوا سواء... طبقات بعضها فوق بعض.. كل حسب جهده ... حتى ينتهي الأمر بأن يكون الفرد علامة على نفسه، يقف حيث هو وحده مميزًا بما من الله به عليه من صفاتٍ.

والدولة لا دخل لها بحركة الأفراد، لا تأمر أحدهم بأن يتخصص في هذا أو ذاك. بل تكفل للفرد الحد الأدنى من المعيشة من بيت المال. ففي كل تجمع سكاني حاكم، وبيت مال، يأخذ الحاكم من الغني ما فرضه الله عليه من زكاة ويوضع في بيت المال ويوزع بعد ذلك على الفقراء والمساكين ويوزع في التمكين للدين، فلا فقر ولا مهانة..لا يمنُّ الغني على الفقير، ولا يمد الفقير يده للغني. حرية وأمان مادي، وتفعيل تام للإنسان حيث يحب .. حيث يحسن.

وهكذا كان الصحابة، رضوان الله عليهم، كل حيث يحسن، بعضهم لا تكاد تسمع به إلا في التجارة، وبعضهم في القتال، وبعضهم في الرأي والمشورة.... كلٌ نجمٌ ساطعٌ في مكانه.. والجميع يحضر المواقف العامة، أو يحضر المواقف الخاصة كأحد العامة.

ولا يظنن أحدٌ أن الناس إن تركوا فإنهم يسيرون في اتجاه واحد. أبدًا.. أبدًا.. لخمسةٍ:


أولها:
في مثل هذا المجتمع يكون التفاضل بالتقوى لا بالوظيفة كما هو حاصل اليوم، ففي نموذجنا الحضاري أكرم الناس أتقاهم، وأحسنهم خلقًا. {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ } [الحجرات : 13].

وثانيها: أن الناس بطبعهم مختصون، كلٌ له ما يحسنه؛ وحين يترك لهم العنان لا يتجمعون في نقطة واحدة، هذا يحدث الآن فقط في النموذج الغربي المضاد للفطرة. فالآن لو تركتهم لتجمعوا في عددٍ قليل من الوظائف ذات الدخل العالي أو النفوذ الاجتماعي، وذلك لارتباط الأرزاق والوجاهة الاجتماعية بالوظائف ظاهريًا، ولأن الناس لا يفاضلون بالتقوى.

وثالثها: أن في الشريعة ما يعرف بـ "فرض الكفاية"، وهو ما إن ترك يأثم الجميع. فأحوال الناس كلها بين فروضٍ واجبة وفروضِ كفايات، وبالتالي تسد كل حاجاتهم، ويستقيم المجتمع متزنًا بلا خلل، كما قد كان لقرون طوال.

ورابعها: أن الفرد كان يتحرك في مساحة كبيرة من الأرض دون أدنى عائق سلطوي أو اجتماعي، حيث شاء يحط رحاله كأنه قد ولد في ذات البلد، فمن الصين (تركستان المحتلة الان) إلى شمال أسبانيا يتحرك من شاء متى شاء آمنًا مطمئنًا.

وخامسها: في نموذجنا الحضاري تكون الرتب بالأفعال لا بالدعاوى، والمهام تسند ولا تطلب، فالناس لا يستفتون جاهلًا لأنهم أتقياء، أو متدينون في الجملة، والعالم يعيش بينهم ويعرفونه، ولا يدعي أحد الجندية ثم هو يجلس بينهم، بعيدًا عن الثغور يعربد تجارةً وإرهابًا للآمنين؛ ولا يؤمن المجتمع الخائن على ما أوقفوه لفروض الكفايات، فهي أموالهم، دفعوها من قوتهم أو ينتظرون الإفادة منها،،،،،

واليوم:

نساق كلنا في مسارٍ واحدٍ، لا ينظرون للفروق الفردية، لا ينظرون للمواهب الشخصية، كأننا قطيع مواشي وسائقنا فقط من قد رشد.. نساق إلى مسارٍ واحد: الذكور والإناث، الأذكياء والأغبياء، محبي الحرفة ومحبوا التعلم والمطالعة؛ ولذا يتسرب الناس من التعليم، ولذا يكون الفرد مزدوج الشخصية، يتأرجح بين تخصصين أو أكثر، ما يحسنه وما هو مضطر إليه كسبًا لقوت يومه، فتجده صيدلي وسياسي، مهندس وشاعر، مدرس وبلطجي، محامي وتاجر، فلا يحسن الهندسة ولا يحسن الشعر. ويفقد المجتمع التخصصية العالية التي تنفع الناس. إننا نمتلك أرقى وأبهى نموذج في التاريخ، وإننا -اليوم بما استوردناه من حضارة غيرنا- نضيع الأوقات والأعمار، فمتى نعود؟!.

محمد جلال القصاص
30/12/2015

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية