صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



ثانية : المعرفة .. والقبول .. والإذعان

محمد جلال القصاص

 
كتبتُ تحت هذا العنوان في مقال سابق وانتهى مقالي ولم ينتهي قولي لذا ثنيت بهذا المقال ، فأقول ـ والله المستعان ـ :

يعرف الإنسان فيفكر ويخطط ثم ينفذ . هذه مراحل ثلاثة موجودة في كل عمل يقوم به كل إنسان .
1 ـ مرحلة المعرفة الخبرية : وهو ما يسميه علماء العقيدة " قول القلب ”
2 – مرحلة التفاعل بالوجدان وهو ما يسميه علماء العقيدة " عمل القلب "
3 – مرحلة التنفيذ وهو ما يسميه علماء العقيدة " عمل الجوارح " ويدخل فيه قول اللسان ضمنا .
نعم هكذا ... يعرف الإنسان فيُحِب ويَطلب ، أو يعرف فيكره ويَبْعد . فهي معرفة تنشأ أثرا في القلب تنقاد بموجبه الجوارح خيرا أو شرا .. قوة أو ضعفا .
فمثلا يسمع الإنسان عن الجنة ... أفنانِها وأنهارِها وقصورِها وحورِها وشبابِ أهلها ـ هذه كلها أخبار ـ تُولِّد في القلب محبة أو شوقا ثم تنقاد الجوارح فتأتي كل ما يقربها من محبوبها وتبعد عن كل ما يبعدها عن محبوبها , بل تدفعه إن أتاها .
وكلما قويت المعرفة ( قول القلب ) قويت الإرادة ( عمل القلب ) وظهر ذلك على الجوارح .ولابد. . لذا " إنما يخشى الله من عباده العلماء " لأنهم أعرف الناس به ـ كما قيل ـ.
ولذا من أمحل المحال أن يكون المرء عالم بفرضية الصلاة وعظم أجرها , وجرم تركها ومريد ولا مانع يمنعه ثم لا يصلي كما يقول شيخ الإسلام بن تيمية .
ومن أمحل المحال أن يكون المرء محبا لله ورسوله وعباده المؤمنين ثم يعاديهم ويحب أعدائهم , فيقينا " لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبنائهم أو إخوانهم أو أزواجهم أو عشيرتهم ..."
ومن يتدبر كلام العلماء في الولاية : يجد أنها تدور على أمرين : محبة وهي عمل القلب الناشئ من معرفته , ونصرة وهي عمل الجوارح الذي هو ثمرة عمل القلب ولازمه .
فكل محبٍ متبع ناصر , وكل مبغض مخالفٍ معاد . وتمام الولاية مع تمام المحبة والحصة للحصة .
وأحيانا يسمع المرء آيات الله ويصدق ما يتلى عليه ثم تصطدم هذه المعرفة الخبرية ـ النظرية ـ بعارض يحول دون حدوث أثر لها في القلب ، مثل الكبر وعرف الآباء والشهوة وغير ذلك . وبالتالي لا تنقاد الجوارح فيكون صاحبها مصدق أو قل مقتنع بعقله وهواه (عمل القلب ) مع آباءه وأجداده أو إخوانه وأقرانه وجوارحه مع من يحب فتراه على ملة أبيه , ومع إخوانه في مراتع الفسق ومواطن الشبهات .
فهو عارفٌ بالصواب ، ناطقٌ بالحق ، إلا أنه لا يمتثل بالجوارح . كأبي طالب وقد أقرَّ ونَصر حمية ولكن غلبهُ حُبُّ آبائه فمات على ملة أبيه . وكيهود . فيروى أن حيِّي بن أخطب ـ سيِّد يهود المدينة ـ وقف مع قريب له ينظران رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم المدينة مهاجرا فسأله صاحبه أهو هو .؟ فأجاب : نعم هو هو . فقال فعلام عزمت ؟ فأجاب حَيِّي : معاداته أبد الدهر . وصدق الله " فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به " [ البقرة : 89 ]

وهناك من يعرف ويستيقن ولا تنشأ المعرفة في قلبه أي شيء . بل يبغض ويكذب ويعادي كفرعون موسى " وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا "[ النمل : 14] وكفرعون الأمة أبو جهل " فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون " [ الأنعام :33 ]

وهناك المنافقون الذين يعرفون ويستيقنون فيبغضون وظاهرا يتَّبعون ثم هم يتربصون حتى يجدون فرصة فينقلبون . أو عدوا غازيا فيتواطئون .
وهناك المعرضون الذين رضوا بالحياة الدنيا واطمئنوا بها والذين هم عن آيات ربهم غافلون ,
ومن يقرأ قليلا في حال من زالوا ومن لا زالوا ، يجد أن أغلب من ينصرف عن الدين ليس يجهله ، ومن يعاديه يعاديه وهو يعلم ما فيه من الخير .... هذه حقيقه تشهد لها كل أحداث السيرة وينطق بها القرآن في كل صفحاته تقريبا "
( قالوا يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين )( قال رب إني دعوت قومي ليلا ونهارا . فلم يزدهم دعائي إلا فراراً . وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأسروا واستكبروا استكبارا ) . ( قالوا سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين ) ( .. وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين )
" وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم " لم يا رب ؟ " ظلما وعلوا " أي ليس تكذيباً وجهلاً .
( وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه وفي آذاننا وقر ومن بيننا وبينك حجاب فاعمل إننا عاملون ) . ( فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم " لم يا قوم ؟! " إنهم أناس يتطهرون " ألهــذا ؟!.
وهذا ما فصلت فيه القول في المقال السابق .

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية