صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



حديث في الأرض ، وحديث في السماء

محمد جلال القصاص

 
سئما السهر ، والقيل والقال فصعدا إلى سطح وجلسا ينظران إلى السماء ... ودار حوار .

عبد الله : ما أجمل الليل ... ما أجمل صفاء السماء .. النجوم أشكال وأشكال ... اثنان متجاورتان كأني بهما يتناجيان .. أسراً يحكيانه ؟ أم همّاً يبثانه ؟ أم جلسة ذكر وثناء ؟
ومجموعة متلألئة الضياء . أعروس تزف ؟ .. أم بشر نجم بوليد ؟!
وأخرى وحيدة .. بعيدة شريدة .
أطريدة ؟
أم تحب الخلاء .. جلست تنظر أهل الأرض كما أنظر أهل السماء ؟
ويا سماء الله الذي رفعك بلا عمد ، ونثر النجوم فيك بلا عدد ...
عاصم : الظلمة مخيفة . تَسْتُرْ الشرَ ... تجيء بالبلاء .
عبد الله : في الظلمة حديث في الأرض وحديث في السماء .
عاصم : فيم حديث أهل الأرض وفيما حديث أهل السماء ؟
عبد الله : أقدام منتصبة ، وظهور راكعة ، وجباه ساجدة ، وعيون باكية ، وقلوب وجلة خائفة ، تناجي ربها ... تسعى في فكاك رقبتها من النار .. تخاف أن يذهب شرفها .
عاصم : تخاف أن يذهب شرفها ؟!
عبد الله : شرف المؤمن قيام الليل ، وكم من مفرط في شرفه !! .
هذه البيوت يا عاصم لأهل الأرض كالنجوم لأهل السماء . ننظر للنجوم والنجوم تنظر للمتهجدين ، وبين الأحبة حديث غاب عن الكثيرين .
عاصم : من الأحبة وكيف غاب حديثهم عن الكثيريين ؟
عبد الله : الأحبة هم عباد الله . كل من في الكون يسبح بحمد الله " وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم " ، تفرح الطرقُ بالذاكرين ، وتلعن البهائمُ العاصيين ، ويُلبي الشجرُ مع الملبين ، وسلم الحجرُ على الرسول الأمين .
عاصم : صلى الله عليه وسلم .
عبد الله [ متابعاُ ] : صلى الله عليه وسلم ، وأَحَبَ ( أُحُدْ ) الصحابة أجمعين .
نحن يا عاصم أميون !

عاصم : كيف يا عبد الله ، وقد حصلنا على أعلى الشهادات ؟!
عبد الله : هناك من يَسمعْ ولا يَسمعْ ، ومن يَعقل ولا يَعقل ، ومن يمشي على اثنين وهو دون ذوات الأربع !!
عاصم [ يُبَحلق ]
عبد الله [ يتابع ] : من لم تتجاوز أذنه الكلمات فلم يسمع ، ومن عَقِلَ ولم يعمل فلم يعقل " وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير " ، ومن لا هم إلا الطعام والشراب فهو دون ذوات الأربع .

سكن عاصم إلى كلمات عبد الله ، وجلسا سويا يناجيان ربهما ، مستأنسين بتلك الكائنات التي تذكر ربها .. جلسا يناجيان ربهما في هدأت الليل .. حيث تجاب الدعوات ، وتقضى الحاجات ، وتتنزل الرحمات :
اللهم غارت النجوم ، وهدأت العيون وأنت حي قيوم .. أنت أحق من عبد ، وأنت أحق من ذُكِر .. وأنصر من ابتغي .. وأرفأ من مَلَكْ .. أنت الملك لا شريك .. والفرد الذي لا ندّ لك ، تطاع فتشكر ، وتعصى فتغفر ، القلوب لك مفضية ، والسر عندك علانية ، الحلال ما أحللت والحرام ما حرمت ، والدين ما شرعت ، وأنت الله لا شريك لك .
اللهم اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم ...  
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية