صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



بنتَ الحشر ! تبت يداك
( قراءة في كتاب خلف أسوار الحرملك
[1] )

اضغط هنا لتحميل الكتاب على ملف وورد  

محمد جلال القصاص


بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن أحبه واتبع هداه ، وبعد:ــ
صدر عن النادي الثقافي الأدبي بأبها ـ المملكة العربية السعودية ـ كتاب ( خلف أسوار الحرملك ) للمعلمة ( عائشة بنت الحشر ) ، الطبعة الأولى صدرت في عام 2006 م / 1426هـ  ، والكتاب في سياق التنظير لما يسمى بـ ( حرية المرأة ) ، والكاتبة من الناشطات في هذا المجال تنظيرا ودعوة إلى فكرها . وقد كتبتُ هذا البحث أتناول فيه موضوع الكتاب وهو في فصلين[2] وخاتمة :
 
1.  الفصل الأول : كلمة لمن قرأ الكتاب وآمن به أو وقف متحيرا . ويشمل :
    أولا :  إضاءة على دعوة ( التحرير )
      ثانيا :  هل سينجح النسويون في السعودية ؟
     ثالثا : تساؤلات .
    رابعا : مسلمات عقلية وشرعية وقدرية
   خامسا: المنافقون كانوا (مصلحين )  و( عقلانيين ) .
 
الفصل الثاني قراءة في عقلية الكاتبة ومنهجها ويشمل :
 أولا : بعقل من تكتب ؟
       ثانيا : أخطاء شرعية فادحة واضحة
       ثالثا  : كرهت ما أنزل الله وأحبت الكافرين
     رابعا :  تبني أفكارها على صورة وهمية  أو حالات فردية   
     خامسا : تهزأ بالنظم التعليمية  والمجتمع السعودي المسلم .
 
 ثم الخاتمة ، وفيها توصيات البحث .
 



الفصل الأول :  كلمة لمن قرأ الكتاب وآمن به أو وقف متحيرا .

  أولا :  إضاءة على دعوة ( التحرير ) :
 
في القرن التاسع عشر خرج (النسويون) ـ أو دعاة تحرير المرأة كما يسمون أنفسهم ـ على الناس يَعِدُونهم ويمنونهم ، يقدمون لهم النموذج الغربي كنموذجٍ للتطور والرقي[3].

كانت الأمة غارقة في مستنقع الجهل الآسن يخيم عليها ظلامُ الإرجاء البهيم الذي أقعد الناس عن الجهاد ضد عدوهم وعن الاجتهاد من أجل تحصيل النافع لهم ومنع الضار بهم.

أتفهمُ ـ وليس أقبلُ ـ أن ينجح الخطاب (النسوي) قبل قرنين من الزمن في وسط الشعوب الأوروبية التي عانت حينا من الزمن من ظلم الدين الكنسي، الذي أكل أموالهم باسم الدين، وسامهم سوء العذاب باسم الدين، ووقف حجر عثرة في طريق عمارة الأرض باسم الدين.
أتفهم هذا كله ولكني لا أقبله.
فهي مبررات تصلح لتنحية الدين الكنسي... دين بولس (شاؤول) اليهودي، مبررات تصلح لأن يقال للنصرانية: لستِ من عند الله، وكتابكِ المحرف لا يصلح أن يُقيم الناس بالقسط، ولكن ما شأن هذا بالدين الإسلامي؟!
إنه عجب عجاب.
جاءنا الإسلام (ونحن على أسوأ حال، جوعنا لم يكن يشبه الجوع؛ كنا نأكل الخنافس والجعلان والعقارب والحيات، ونرى ذلك طعامنا ، وأما المنازل فإنما هي ظهر الأرض، ولا نلبس إلا ما غزلنا من أوبار الإبل وأشعار الغنم، ديننا أن يقتل بعضنا بعضا وأن يبغي بعضنا على بعض وإن كان أحدنا ليدفن ابنته وهى حية؛ كراهية أن تأكل من طعامه)، كان هذا حالنا قبل مجيء الإسلام ـ كما وصف المغيرة بن زرارة بين يدي كسرى ـ، ثم بالإسلام أصبحنا مِشعل النور الذي أضاء الكون كله ودخل كل البلدان واستضاء بنوره البار والفاجر.
فكيف القياس؟!

ونسأل هذه الكاتبة ومن لفَّ لفها :
أتَخَلَّفْنَا حين التزمنا بالإسلام كي نتركه طلباً للتحضر والرقي؟!
لا والله. بل لا سبيل للتحضر والرقي إلا بالإسلام "وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ" (الأعراف: 96)
والبُعْدُ عن منهج الله هو سبب كل بلاء "وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ" (النحل: 112)
ومن أصدق من الله قيلاً؟! ومن أصدق من الله حديثاً؟!
قل أأنتم أعلم أم الله؟!
بل الله أعلم وأحكم .
والتاريخ والواقع يشهدان، ولكنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.

قرنان من الزمان وزمام الأمة في أيديكم، فإلى أين سرتم بها؟
أين التحضر ؟ وأين الرقي؟!

دعاةَ (التحرر )!

قد نبأنا الله من أخباركم، أنتم الذين تحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، وإنا نبشركم بعذاب أليم في الدنيا والآخرة إن بقيتم على ذلك. قال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ" (النور: 19)
فلا نفهم من دعوة التحرر إلا أنها دعوى للعري والتفسخ ومخالطة الرجال، تنزعون عن المرأة لباس الطهر والعفاف لتشيع الفاحشة في الذين آمنوا، وتعترضون على التعدد ـ تعدد الزوجات ـ وأنتم تعلمون أنه الحق، إذ النساء أكثر من الرجال، كي تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، وتُخْرِجون المرأة من بيتها ليفتتن بها الرجل في الطريق والزميل في العمل وتتهدم الأسرة وتشيع الفاحشة في الذين آمنوا.

دعاة (التحرر)!
قد نبأنا الله من أخباركم. أنتم الذين كرهوا ما أنزل الله... أنتم الذين اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه.
ما أفهمه من حملة (تحرير) المرأة، والدعوة إلى المساواة بينها وبين الرجل في كل شيء، أنها في جوهرها حملة على العقيدة الإسلامية، حملة تشكيك في أحكام الإسلام ، وحملة من أجل زحزحة الشريعة من حياة الناس.
وأراه هدفكم الرئيسي، وما المرأة إلا سبيل تعبرون منه لشريعتنا كي تنالوا منها.

فماذا يعني قولكم (تحرير) المرأة وإعطائها حقوقها؟
أظلمَهَا ربها ـ سبحانه وتعالى وعز وجل ـ وجئتم تنصفوها ؟!
وماذا تعني مناداتكم بالمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث؟
أليس تعديلا لثوابتنا الشرعية يستبطن اتهاما لها؟!
وماذا يعني جرأتكم على (التعدد) ودعوى أنه ظلم وهضم لحق المرأة؟!
وماذا تعني السخرية من حجاب المرأة الذي ارتضاه أحكم الحاكمين العليم الخبير لها؟
وماذا يعني تلبيسكم على عوام الناس بما ترددونه عن الملتزمين بشرع ربهم؟!
كله ينطق صراحة بأنكم تحبونهم ولا تحبوننا، وتتمنون أن لو كانت ديار الإسلام كديار الغرب والشرق.
ولكن: إن كيد الشيطان كان ضعيفاً، وإن الباطل كان زهوقاً، وإن العاقبة للمتقين، وعد الله القدير، وهاهي بشائر النصر تلوح في الأفق فالحجاب قد عاد حتى أصبح ظاهرة في كثير من بلدان المسلمين التي بدأ فيها التغريب، وإنا نرى حرقة أكبادكم فيما تسودنه بأقلامكم، وما يحدث الآن من مؤتمرات ما هي صحوة الموت.
قال الله _تعالى_: "يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ" (التوبة: 32).
 
ثانيا :هل سينجح المشروع التغريبي في المملكة العربية السعودية ؟ 
 
قد كان للأمر  ـ حين برز أول مرة في تركيا ومصر وتونس وغيرهم ـ مبررات  تقبلها الجماهير ، فالكل كان يطمع ( للرقي ) و ( التحضر ) ... الخ كما هو الحال في أوروبا المُستعمِرة للعالم الإسلامي يومها.
 
ولكن التجربة فشلت ، فلم تحصل الأمة على شي مما تكلم به المثقفون ... دعاة ( الإصلاح ) ، والعسكريون ... ( الثوار  الأحرار ) و ( العرب الأمجاد ) . وازداد الطين بله . وفشلت مشاريع الإصلاح القديمة كلها على أرض الواقع فلا اتحد العرب ، ولا  تقدمت الشعوب وارتقت . ولا استطاعت العِلمانية أن تثبت فكريا فضلا عن عمليا .
وها نحن نشهد من جديد ( عودة الحجاب ) في مصر  وتركيا وتونس وغيرهم من الدول التي بدأ فيها المشروع التغريبي ، رغم أن العصا غليظة  ، وهاهي الجماهير تقف كلها مع التيار الإسلامي في كل الدولة الإسلامية والعربية منها على وجه الخصوص . ولا أدل على ذلك من انتخابات الجزائر  والبحرين ومصر  وغيرهم ، وها هي الجماهير تتعاطف مع ما يحدث في العراق وأفغانستان والشيشان وتكسر بذاك الحواجز الجغرافية المصطنعة . بما يعني أن المشروع ( الإصلاحي ) لم يعد يصلح . بعدما كذَّبَهُ الواقع وانكشف عواره أمام الجماهير .
 
وأمَرُّ من هذا كله هو أننا نجد أن الصراعات في العالم بدأت تتجدد على خلفيات دينية . إذ أن العالم كله اليوم يشهد صحوة دينية عند أصحاب الديانات الثلاثة . فالمد الكنسي يزداد يوما بعد يوم . وما أمر حملات التنصير التي تنتشر كالجراد في كل مكان منا ببعيد .
وغني عن القول أن اليهود تُحركهم معتقدات توراتية  وأنهم ما جاءوا لفلسطين إلا لتحقيق نبوءات توراتية يشهد لذلك عَلَمُهم  ذو الخطين الأخضرين.( النيل والفرات )  وخارطة إسرائيل  الكبرى  على الكنيست ( الإسرائيلي ) ، والعملة اليهودية تشهد بذلك  .
 
كل هذا يعطي جملة واحدة يفهمها كل من متابع وهي أن الصراع بدأ يتجدد عقديا . وأن العلمانية بدأت في خلع أطناب خيمتها ، استعدادا لشد رحالها  .
 
بعد كل هذه الآيات البينان على فشل المشروع التغريبي ... أو كما يسميه أصحابه  ( التجديدي ) .. ( الإصلاحي ) . نجد أن بعضا ـ منهم صاحبة هذا الكتاب ـ قاموا يعيدون الكرة من جديد ، ويطالبون بحرية المرأة في قيادة السيارة والسفر للخارج ، وأن التفسخ والعري هو رغبة ( بنات الرياض )  ، وأنه تسلط الرجل .  وإلى متى ؟ ...  إلى آخر هذه الشنشنة القديمة  . التي مللنها ولم نعد نتقبلها .
ونقول لهؤلاء جميعا : جئتم متأخرين .
فقد فشل أسلافكم في مصر وتونس والشام وتركيا ، ولفظتهم الجماهير . .
جئتم متأخرين فقد شبّت الصحوة وأصبحت فتية ، ولم تعد الجماهير تنصت للمؤسسة الدينية في أغلب البلاد بل لا تنصت إلا لشيوخ الصحوة هنا وهناك .
جئتم متأخرين فعدونا ـ الذي تدعونا للمشي خلفه ــ  اليوم على أرضنا يغتصب نساءنا  ويقتل شبابنا ويشرب بترولنا ويأكل زرعنا ، ولم يأت بسبب الحكم الديني المتخلف كما تزعمون بل بسبب الحكم العلماني الذي إليه تدعون .
جئتم متأخرين وأسفر وجهكم وهو كالح يذكرنا بماضي أليم لم نجن من ورائه شيء .
جئتم متأخرين ، وإنا نبشركم بخزي الدنيا وعذاب الآخرة ((إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (النور :    19 ) ومن أصدق من الله قيلا ، ومن أصدق من الله حديثا ؟!
 
ثالثا :تساؤلات
 
 نتساءل لماذا حين يتكلمون عن المرأة لا يعرفون إلا المرأة التي تشتهى فقط ، ولا يتكلمون عن المرأة كأم أو كأخت أو كبنت ؟
لماذا يتبنون قضية المرأة التي تريد التعري والسفور ولا يتبنون المرأة التي تريد الحشمة والتستر وأن تكون كما أراد الله لها وهنَّ كثيرات ولله الحمد ؟
لماذا ينصتون فقط لمن تريد أن تترجل ، ولمن تريد أن تتبرج وتخالط الرجال ؟
إن حديثهم عن المرأة لا يطال إلا نوعا واحدا من النساء ، وهن المتبرجات ، الكارهات للعفة والفضيلة . وما ذاك إلا لأنهم لا يريدون من المرأة إلا جسدها فقط . يريدوها أن تخرج لتشيع الفاحشة في الذين آمنوا . لتنهدم الأسرة .
نتساءل : ما بال الحجاب والتقدم ؟
ما الذي قرن الحجاب بالتخلف . وقرن التدين بالرجعية والسير في زيل الأمم ؟
 
 رابعا  : مسلمات عقلية وشرعية وقدرية[4] .
 
وهنا عدة أمور :
أولا  : لا بد من الإيمان بأن هناك فوارق بين الرجل والمرأة .                                  
فوارق جسدية
فوارق معنوية
فوارق شرعية
 هذه الفوارق ثابته قدراً وشرعاً وحساً وعقلاً .
 
 ثانياً : العلاقة بين الرجل والمرأة علاقة تكامل لا علاقة تضاد .

 لا بد أن يُفهم هذا جيداً . فهما يشتركان في عمارة الأرض كل فيما يخصه ، ويشتركان في عمارتها بالعبودية لله.
فالذكر ليس كالأنثى . الذكر ليس كالأنثى في صِفة الخلقة والهيئة والتكوين، ومن آثار هذا الاختلاف في الخلقة : الاختلاف بينهما في القوى، والقُدرات الجسدية، والعقلية، والفكرية، والعاطفية ، والإرادية ، وفي العمل والأداء ، والكفاية .
فخصَّ سبحانه الرجال ببعض الأحكام ، التي تلائم خلقتهم وتكوينهم، وتركيب بنيتهم، وخصائص تركيبها، وأهليتهم، وكفايتهم في الأداء، وصبرهم وَجَلدهم ورزانتهم ، وجملة وظيفتهم خارج البيت، والسعي والإنفاق على من في البيت .
وخص سبحانه النساء ببعض الأحكام التي تلائم خلقتهن وتكوينهن، وتركيب بنيتهن، وخصائصهن، وأهليتهن، وأداءهن، وضعف تحملهن ، وجملة وظيفتهن ومهمتهن في البيت، والقيام بشؤون البيت، وتربية من فيه من جيل الأمة المقبل.
وذكر الله عن امرأة قولها : " وليس الذكر كالأنثى " [آل عمران: 36] ، وسبحانه من له الخلق والأمر والحكم والتشريع: " ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين " [الأعراف: 54] .
 
 ثالثاً : بموجب هذه الفوارق القدرية كانت هناك فوارق شرعية .
 
 إذ خص الرجال بأحكام منها القوامة على البيوت بالحفظ والرعاية وحراسة الفضيلة... قوامون على البيوت بمن فيها بالكسب والإنفاق علي من فيها.
قال الله تعالى : " الرجال قَوَّامونَ على النسَاء بِما فضَّل اللهُ بعضهمْ على بعضٍ وبِما أنفقوا مِن أمْوالهم فالصَّالحِات قانتاتٌ حافظاتٌ للغيبِ بما حفظ الله " [النساء: 34] .
وانظر إلى أثر هذا القيام في لفظ القرآن العظيم : " تَحْتَ " في قول الله تعالى في سورة التحريم : " ضرب الله مثلاً للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين " [التحريم: 10] .
فقوله سبحانه :" تحت" إعلام بأنه لا سلطان لهما على زوجيهما، وإنما السلطان للزوجين عليهما، فالمرأة لا تُسَاوَى بالرجل ولا تعلو فوقه أبداً .
والولاية العامة، والنيابة عنها، كالقضاء والإدارة وغيرهما، وسائر الولايات كالولاية في النكاح ، فهذه كلها لا تكون إلا للرجال دون النساء .
وأن الرجال اختصوا بكثير من العبادات دون النساء، مثل : فرض الجهاد، والجُمع، والجماعات، والأذان والإقامة وغيرها، وجُعل الطلاق بيد الرجل لا بيدها، والأولاد ينسبون إليه لا إليها .
وأن للرجل ضعف ما للأنثى في الميراث، والدية، والشهادة وغيرها .
وهذه وغيرها من الأحكام التي اختص بها الرجال هو معنى ما ذكره الله سبحانه في آخر آية الطلاق [228 من سورة البقرة] في قوله تعالى : " وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم ".
وأما الأحكام التي اختص الله بها النساء فكثيرة تنتظم أبواب : العبادات، والمعاملات، والأنكحة وما يتبعها، والقضاء وغيرها، وهي معلومة في القرآن والسنة والمدونات الفقهية، بل أفردت بالتأليف قديماً وحديثاً .
ومنها ما يتعلق بحجابها وحراسة فضيلتها .
 
رابعاً -  لا فرق بين الرجال والنساء في عموم الدين:

 في التوحيد، والاعتقاد، وحقائق الإيمان، وإسلام الوجه لله تعالى، وفي الثواب والعقاب، وفي عموم الترغيب والترهيب، والفضائل. وبلا فرق أيضاً في عموم التشريع في الحقوق والواجبات كافة {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }الذاريات56 وقال تعالى : {وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيراً }النساء124 وقال تعالى : {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }النحل97 ،
 
 خامساً  - ولا تتمنوا مَا فضَّل الله به بعضكم على بعض للرجالِ نصيبٌ مِمَّا اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إنَّ اللهَ كانَ بكلِّ شيءٍ عليماً "  ولاحظ هنا أن النهي عن مجرد التمني فضلاً عن المطالبة بالمساوة .
 
سادساً - التسليم بهذه الفوارق والرضى التام وهذا هو الإسلام " وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ، ومن يعصي الله ورسوله فقد ضل ضلالاً بعيداً "
ولابد بجانب ذلك من اليقين بأن هذا هو العدل بعينه فالله لا يظلم الناس مثقال ذرة ، والله هو الحكيم العليم ، الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير .
 
 سابعاً- ليست هناك قضية للمرأة .
 
وهنا أريد التنبيه على أمور:
  أولاً :  حين نسمع بأي طرح فكري على الساحة فلا نتعجل ونمشي مع الركب نردد ما يقال . بل نتمهل ونعرض ما يقال على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله ثم ننطق بما ينطق به الشرع . وهذا الأمر ليس تطوعاً بل هو لازم الإيمان بالله ورسوله ، قال تعالى " .. فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا " . وما أجمل أن يتكلم أهل العلم ويستمع الباقون " وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم  "
 
ثانياً : نعم المرأة لها حقوق كما أن عليها واجبات ، وكل أفراد المجتمع هكذا لهم حقوق وعليهم واجبات ، ولكن الذي يحدد ذلك هو الشرع الحنيف وليس غيره .
 والتحسين والتقبيح تشريع . وإن ثم ظلم واقع على المرأة في مجتمع ما فرفعه يكون بإعطائها ما أمر الله به لها ، وليس بنبذ الدين واقتفاء أثر المغضوب عليهم والضالين . ولابد أن يستقر في الذهن أن أوربا أخطأت حين تمردت على الدين ونادت بالعلمانية بما رأت من ظلم رجال الدين المحرّف . كان أولى بها أن تبحث عن الدين الصواب لتتبعه لا أن تترك الدين كل الدين .
 
ثالثاً -  أدى ترجمت فلسفة الإغريق واليونانيين - في عهد المأمون العباسي- ، إلى اختلاط مباحث العقيدة بمباحث الفلسفة فظهر علم الكلام ، ونبتت جرثومة الإرجاء في الفكر الإسلامي .فأتت على الحكم ثم انتشرت في جسد الأمة فكانت هذه العصور التعيسة التي حكمت غير شرع ربها وهي لا ترى في ذلك منكراً ، ووالت أعدائها وهي لا ترى في ذلك منكراً ، ونذرت وذبحت لغير ربها وهي تعد ذلك من شرع ربها . ثم رضيت بالعري تحسبه تحضراً ، وجملةً تنكرت لهدي نبيها ، ومشت في ركاب المغضوب إخوان القردة والخنازير ومن لا دين له ،وهذا كله مرجعه للخلل العقدي .ولولا ذاك لرفضت وأبت , ولقامت وجاهدت .
 
خامسا : المنافقون كانوا يدعون الإصلاح
 
المنافقون الأول كانوا يدعون الإصلاح . قال تعالى " وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون "[ البقرة :12،11 ] وقال تعالى " إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون " [ الأعراف : 30]
والغريب أن كل الدعوات التي خرجت في واقعنا المعاصر  ترتدي ثوب الإصلاح ، ترفع كلمة المنافقون الأول ، جمعية الإصلاح والترقي التي ترأسها أتاتورك في توركيا ، دعوة الإصلاح التي نادى بها محمد عبده في مصر ، وغير ذلك كثير .
 
ولا نعرف أن هناك أحدا يقول[5] بعدم القبول لشرع الله .. ولا أحدا يجاهر برَد الشرع .بل الكل يدعي أنه على الطريق المستقيم .
لذا فالعبرة بالأفعال لا بالأقوال .  الفعلُ أقوى في الدلالة على المراد من القول . وإن اختلف قول وفعل فلا عبرة بأقوالٍ كذبتها الأفعال .
 
 فمن قبل ادعى قوم المحبة فجُعل الإتباع شرطاً لصحة دعواهم ." قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم " [ العمران : 31 ]  ، "ونطقت نفوس مريضة بالإيمان فكُذبت ، قال تعالى :" ومن الناس من يقول آمنا بالله واليوم الآخر وما هم بمؤمنين "[ البقرة : 8 ]  .ونطق لسانهم بالصلاح ، ونطق فعالهم بالفساد فكان القول قول الفعال لا قول اللسان . قال الله :" وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون .ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون "[ البقر : 11 ، 12 ]
 



الفصل الثاني : بعقل من تكتب ؟

أولا : بعقل من تكتب ؟
 ثانيا : أخطاء شرعية فادحة واضحة
 ثالثا  : كرهت ما أنزل الله وأحبت الكافرين
رابعا :  تبني أفكارها على صورة وهمية  أو حالات فردية تعممها  
خامسا : تهزأ بالنظم التعليمية  والمجتمع السعودي كونه يظهر شعائر الإسلام  .
 
 أولا : بعقل من تكتب ؟! 
 
بيِّن جدا أن الكاتبة تحمل في رأسها عقلا مستعارا ، وأنها لا تكتب لا من رأسها ولا بيدها ،و تدبر الآتي :
 
1.  تعتمد نظرية ما يسمى بعلم مقارنة الأديان ، وهذا العلم يتكلم بأن الإنسان قديما كان في فقر وجهل ، وكان يعبد آلهة كثيرة ، وما تعرف على التوحيد إلا في فترة قريبة ، ويفسرون بذلك كثرة آلهة اليونان والفراعنة ، وتقديس الهنود للفئران والبقر والشجر والحجر .  ويتكلم هذا العلم أيضا بأن الإنسان مر في تاريخه بأربعة عصور ، عصر الصيد ـ يأكل السمك ـ  ، وعصر الرعي ، وعصر الزراعة وعصر الصناعة . انظر ( 28 ـ 35 ) [6]
 
قلت ُ : هذه النقطة تحديدا موجودة عند كل دعاة الإصلاح في العصر الحديث ، محمد عبده ، وعباس العقاد[7] ـ وكان يدعي أنه إسلامي ـ  ، وهذه الكاتبة .  ومن له أدنى دراية بالشريعة يعلم أن آدم عليه السلام ـ وهو أبو البشر كلهم ـ كان على التوحيد ، بل كان نبيا مُكَلَّما[8] كما جاء في حديث أبي ذر  ، وهو في الصحيح ، وأن الله سبحانه وتعالى لم يترك خلقه هملا بل أرسل للهم رسله تترا  { وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلا فِيهَا نَذِيرٌ }  (فاطر:من الآية 24  )
. وأن الإنسان الأول كان يزرع ( قابيل كان فلاحا ) ، ويرعى ( هابيل كان راعيا ) وكان يصنع ، فقد كان إدريس عليه السلام ـ وهو قبل نوح وقريب من آدم عليه السلام ـ كان يجاهد بالسلاح ، وكان خياطا يحيك الثياب .
والسبب في هذا القول عند هؤلاء ( المصلحين ) أحد أمرين :
الأول : الجهل بالشريعة الإسلامية ، فهم لا يلتفتون إليها ولا يتعلمون من الوحيين ـ كتاب وسنة ـ وإنما يشربون من حياض الكفر  ، ثم يجيئون للكتاب والسنة فقط ليَلْوا أعناق النصوص لتنطق بكذبهم وافترائهم ، وهذه إحدى الصور .

الثاني : أنهم يكذبون الشريعة فيما تخبر به عن القرون الأولى ، وأن خبر الكافرين أصدق عندهم من خبر الله عز وجل . ولا يستبعد هذا القول ، ولا يستهجن ، ولا تحسبن أنه من تحاملٍ عليهم . لا والله ، فلولا بغضهم لما أنزل الله وحبهم للكافرين ، ما ذهبوا إليهم ورددوا قولهم وغفلوا عن قول ربهم .
 
2.  ومن صور الكذب الصريح وقلب الحقائق  بل والجهل بالأمور المسلمات التي يعرفها كل من له أدنى دراية بتاريخه ـ  زعمها أن( الأصنام التي كانت عند الكعبة مثل  اللات والعزى ومناة كانت نساء عبدها الناس في الماضي السحيق ثم نحتوا لهن تماثيل ليستمروا في تقديسهن من خلال تلك التماثيل .)
 
أسال : هل قال بهذا الكلام أحد قبلها ؟
 وهل كانت( اللات) [9] و( مناة ) عند الكعبة ؟ وهل كانت ( العزى ) عند الكعبة ؟
 إنها جهولة كذوبة .
أو أنها ـ كغيرها من أهل البدع ـ تعتقد ثم تستدل ، توجَد الفكرة عندها أولا ثم تذهب للنصوص وأحداث التاريخ كي تفسرها بما يدلل على باطلها الذي تعتقده أولا . وهذا مسلك أهل الباطل جميعا . وسنلاحظ هذا الأمر في كثير من أفكارها التي تدعوا إليها
 
3.  تدعي أن العادات الجاهلية ـ فيما يخص المرأة تحديدا ـ تلقفتها الجاهلية من اليهود والوثنيين ( هنود ويوناننين )[10] ، وهذا الكلام فيه مغالطة كبيرة للتاريخ والواقع ، فلم يحدث تبادل ثقافات بين العرب في الجاهلية واليهود و لا بينهم وبين الوثنين ، ولم يكن حال المرأة عند العرب بنفس الدرجة من السوء التي كانت عليها المرأة عند الهنود ، واليهود واليونانيين والنصارى المنحرفين ، ولم يكن وأد البنات سمة للعرب ككل ، ولا كان ظاهرة متفشية ، وإنما كانت ظاهرة موجودة ، ولا كانت المرأة نجسة تنجس ما تلمسه وما يلمسها  ـ كما ينص الكتاب ( المقدس ) في عهده القديم الذي يؤمن به اليهود والنصارى على السواء . فمن المُسَلَّم به عند كل من كتب في تاريخ العرب الأول أن العرب لم يستقو عاداتهم وتقاليدهم من غيرهم من الشعوب ، فقد كان عندهم استعلاء وكبر على غيرهم من الشعوب حتى إنهم يسمونهم ( عجم ) ، وقد كانوا في شركهم ـ عبادة الأوثان وتشريع الشرائع من دون الله ـ يدعون أنهم متدينون على الحنيفة السمحاء ( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى) (الزمر:من الآية 3)

4.  تدعي بأن غطاء الوجه ـ  الخمار ـ عادة يونانية انتشرت في شمال الجزيرة العربية بحكم  تجاور الثقافات ، ونصت صراحة أن الحجاب ـ بشكله الموجود اليوم ـ ( كان مفروض على النساء أن يغطين وجوههن لأسباب دينية وثنية لا نزال ندافع عنها ونصر  على أنها إسلامية خالصة )[11].  وهي تكذب ، فقد كان الحجاب ـ بمعناه الكامل الذي هو الستر بالجدران ثم بالثياب إن اضطرت المرأة للخروج من البيت ـ  معروف عند العرب القدامى قبل الإسلام في جنوب الجزيرة العربية عند القبائل اليمنية ، وعند قبائل الأزد وقضاعة وربيعة ومضر .[12] وكذا ليس الحجاب من فعل الوثنيين ـ سبحانك هذا بهتان عظيم ـ وإنما شرع شرعه الله على لسان نبيه . والآيات في سورة الأحزاب والنور صريحة بذلك .
 
5. تصف مجتمعاتنا بأنها جاهلية ، قد ارتدت إلى ما كانت عليه قبل الإسلام ، فتقول ـ وقبحها الله بما تقول ـ ((  لكن الناس عادوا إلى جاهليتهم وظلت بقايا النظرة الدونية متوارثة عبر الأجيال إلى يومنا هذا برغم التدين الشديد الظاهر على المجتمع . لكنه تدين انتقائي يختار المجتمع فيه من الدين ما يراه مناسبا لأهوائه ويغفل تطبيق ما يلزمه بما لا يريد الالتزام به . . . وظل الناس حتى يومنا هذا يستميتون في الدفاع عن عادات مقيتة أدخلتها الديانات الوثنية التي كانت قبل الإسلام في بلاد فارس والرومان وكذلك الديانة اليهودية المحرفة  )) [13]
  
6.  في صفحة 68 ، 69 كلام أقرب للسفاهة والحمق منه لأي شيء آخر . وفيه ظلم واضح لهذا المجتمع المتوضئ الطاهر .
 
 7.  تدعي بأن هناك نداء زكوريا عاما  بعدم مشاركة المرأة في الحياة ، وأن تبقى حبيسة ، وهذا الكلام كذب وَوَهْمٌ .
 
 8. تدعي بأن الفقه الإسلامي كله ما هو إلا من تأثير الثقافة اليونانية الوثنية في عقول بعض المسلمين . ولا ندري هل درس مالك والشافعي وأحمد وبن عبد الرزاق وأبي حنيفه ـ وهم أئمة الفقه ـ على يد اليونانيين أم ماذا ؟![14]
  
9.  أن الحجاب وما يخص المرأة مما هو في المجتمع اليوم كله من تأثير الوثنيين . وليس من شرع رب العالمين ، وهذا رد صريح لمحكم الكتاب .
  
10.  أن المرأة كالرجل تماما في كل شيء ، حتى في النواحي العاطفية ، وأنها تستطيع أن تقتل وتحرق بل وتسجن وتعذب ، وليس كما يدعي الرجال ـ في مجتمعنا ـ ويصدقهن النساء الغافلات ـ !![15]
  
ثانيا : أخطاء شرعية فادحة واضحة :
 
1. تدعي أن هناك مساواة مُطْلَقةٌ في الخطاب الشرعي بين الرجل والمرأة ، وأنه ليس ثم أي تخصصية في الأحكام الشرعية بين الرجل والمرأة ، تقول بعد ذكر سبب نزول آية الأحزاب ( إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات... الآية ) (( وهذا يقودنا إلى رفض الانتقاء ورفض توزيع الأدوار التي جاءت حسب العادات وليست حسب خطاب القرآن لمن آمن به ))[16] . وهذا بهتان عظيم .
  
2. استدلالها بأقوال شاذة وتعميمها هذه الأقوال على أنه هذا هو حال  الفقه و الفقهاء في نظرتهم للمرأة ، فقد أوردت نصا لرجل مجهول ـ أو مغمور ــ [17] يدعى النعمان بن أبي الثناء ـ  يدعوا إلى عدم تعليم النساء الكتابة والقراءة ، وتنقل نصا فقهيا آخر عن فقيهٍ مجهول ـ أو مغمور ـ يُدعى ( منصور البهوتي ) ، يتكلم بأن  ليس على الزوج أن يكفن زوجته من ماله الخاص .
 وهي لم تفهم .
 وهي تسوق الحالات الشاذة وتقدمها على أنها حالات عامة ، وأنها كلام الفقهاء جميعهم ، وأنها أحكام الشريعة ، [18] في محاولة مكشوفة لرفض الفقه الإسلامي باعتبار أنه آراء أناس عاديين يخطئون ويصيبون وأنها ليست آراء الشريعة [19] .
  
3.  تدعي بأن هذا الفقه ـ وخاصة ما يخص المرأة ، تتطرق للعقلية المسلمة مع الفتوحات الإسلامية لبلاد اليونان في نهاية عهد الأمويين [20]!!  ، ومرة ترجع سبب التحدث بضعف المرأة وقوة عاطفتها وأنها ليست كالرجل في الخِلْقة والتكوين لبداية العصر الأموي حين كثرت الإماء في القصور ، وليس اتصالهم باليونانيين كما ادعت في أول الكتاب [21]، ومرة تقول بأن(  التراث الفقهي والثقافي للمجتمع والذي انطلق أساسا من تراكمات قبلية هي بطبيعتها تسعى لفرض هيمنتها على المجتمع ) [22]
  
4.  لا يروق لها أن الطلاق قرار فردي بيد الرجل ، وتريده قرارا مشتركا بالاتفاق بين الرجل والمرأة [23]!! 
   وهذا اعتراض واضح على حكم الله . وتشكيك في حكمته سبحانه . وهي في هذا تدعي أن القول بأن الرجل يملك قرار الطلاق هو من أقوال الفقهاء وليس من قول الله ، فقد استقر في ذهنها  ـ وتحاول نقل ذلك للقارئ ـ أن كل الأحكام الشرعية ـ وخاصة ما يميز الرجل عن المرأة في نظرها ـ هي أقوال الفقهاء وليس قول الله ورسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقد مر بنا توثيق ذلك من قولها في الفقرة السابقة .
 
5.  تسخر من تفسير ابن كثير  ، وتُقَوِّلُهُ ما لم يقل . وتتجاهل سياق كلامه ـ رحمه الله ـ وأنه لا يفسر من رأسه ، وإنما بما ثبت عن رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وصحابته رضوان الله عليهم [24].  بل وتزدري المفسرين جميعا في ص 84 ، وتوهم القارئ أن التفسير ما هو إلا كلام من رأسهم ليس إلا .
  
6.  تفسر آيات النور التي تتكلم عن غض البصر  ، وعدم إبداء الزينة من أم رأسها . بكلام لم يسبقها به ذو قلم [25]، وكذا تتكلم في ص 94 ، 95 وما بعدهما  بكلام يضحك منه الصبية ، ويدل على جرأة غريبة على النصوص الشرعية ، والقفز فوق فَهم الصحابة والتابعين .  ويتكرر هذا الأمر في صفحة 99 وما بعدها وهي تتكلم عن قول الله تعالى ( وهديناه النجدين ). وانظر فهمها لحديث ( ما من مولود إلا ويولد على فطرة ... الحديث ) في صفحة 101 ، وفهمها لقول الله تعالى واللاتي يأتين الفاحشة من نساءكم ... الآية ) في صفحة 111 ، 112 ، وكذا كلامها على حديث رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ( رفقا بالقوارير ) في صحفة 119 وما بعدها . تعلم أنها أتت بما لم يأت به الأوائل ، وأنها عقلية شاذة .
  
7.   تزعم أن السبب في أن النساء لم يأخذن حقهن في الشريعة هو ... واسمع  ـ ولا تضحك فما قصدت الطرفة ـ  تقول : ( والسبب يعود إلى أن النساء لم يكتبن التفاسير ولا الشروح ) [26] وتقول بعد هذا الكلام وغيره ـ من جنسه ـ  كاستنباط وتقعيد على ما تقيأته : ( ومن هنا نلاحظ أن المجتمع لا يتعامل مع آيات الله بذات الكيفية في كل الحالات . بل يجتزئ ما يناسب موقفه المتسم بالتمييز والعنصري ضد المرأة . .. الخ ) [27] فانظر إلى هذا التعميم . وانظر إلى هذا السبق التي أتت به بعد أكثر من ألف وأربعمائة عام .
  
8. تدعوا إلى ربط التشريعات بالواقع ، وإن خالف ذلك صريح الكتاب والسنة ، وتستدل بما فعل عمر ـ رضي الله عنه ـ حين جمع الناس في صلاة التراويح ، وبوقفه لحد السرقة حين المجاعة ، وعدم تقسيمة أرض العراق على المسلمين كما فعل النبي ـ بخيبر ـ .
 
 وهذه مسائل رُدَّ عليها كثيرا وتم تجلية الحق الذي فيها ، ولكن قومنا مصرون على ما في رؤوسهم . عمر رضي الله عنه لم يبتدع وإنما كان متبع ، فالنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  صلى بالناس التراويح جماعة ثم ترك صلاة الجماعة لعلة ذكرها نصا ، وحين زالت العلة صلى عمر بالناس ، ورسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قسَّم خيبر لمصلحة شرعية تبدت له ، وعمر ـ رضي الله عنه ـ ترك تقسيم ريف العراق لمصلحة شرعية تبدت له ، وليس لمجرد رأي رآه من رأسه ، ووافقه عليه الصحابة رضوان الله عليهم ، وهم أعلم الناس بمراد الله . وفي المجاعة ... حين يموت الناس جوعا ، ترفع الحدود ، وفي الجهاد تتغير أحكام إقامة الحدود  ـ وتفصيل هذا في كتب الفقه ـ وهو فعل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أو فهم الصحابة لمراد الله من خطابه ، وهم أعلم الناس بذلك . فلَمْ يبتدع عمر إذا .
ودعوى أن الواقع هو الذي يشكل المفاهيم  دعوى غير صحيحة ، وتنطلق من نظرية العقد الاجتماعي لروسوا ، والصحيح  عقلا وواقعا أن المفاهيم والتصورات هي التي تشكل الواقع وليس الواقع هو الذي يشكل المفاهيم والتصورات . هذه مسلمة عقلية . لا ينازع فيها عاقل .
 
9.   لا تفهم الفرق بين اللعن بصيغة الخبر ، واللعن بصيغة الدعاء في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ، ولذا تكلمت بكلام باطل واستدلت استدلالات لا تصح ولا يتكلم بها من له أدنى دراية بالشريعة[28].
 
10. في صفحة 59 وما بعدها تنادي على الأئمة أن يدرءوا تعارض العقل مع النقل بدل أن يضخموا النقل ويلغوا العقل . والأمثلة التي ضربتها تنم على أنها سطحية ، أو مغرضة . وهي للضحك أقرب منها للجد .  وشر البلية ما يضحك .
  
11. تدعي وجود تعارض بين الأحاديث الصحيحة [29]
 
12. تقول في صفحة62 ( إن وجود نصين في صحيح البخاري ومسلم أحدهما يقول بأن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم وضع النساء في صف بعض الحيوانات ونص آخر ينفيه بشدة يمدنا بالجرأة المطلوبة لكي نتساءل عن النصوص التي تلعن النساء لكونهن نساء حتى ولو لم يفعلن شيئا سوى التزين بتهذيب الحاجبين )
ونسأل الكاتبة : هل في الشريعة نصوص تلعن النساء لكونهن نساء ؟ أين هي ؟ هاتيها ؟
والكاتبة بجهلها تدعي التعارض بين النصوص الصريحة وتتجرأ على الرفض فقط لكون النص لم يستقيم مع فهمها السقيم .
  
ثالثا  : كرهت ما أنزل الله وأحبت الكافرين :
 
1.  قلة توقير الكاتبة للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ فنجدها كثيرا تذكر اسم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بدون اقتران اسمه بالرسالة ، ( تقول محمد ، والد فاطمة ) ( إذ أن سؤالها يتصل برسالة محمد ورب محمد وقرآن محمد )  ، وبدون صلاة عليه [30] ؛ والله يقول ( لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا ) ، والله يقول ( إن الله وملائكته يصلون على النبي ـ يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )
  
2.  تستحسن تفسير الفيلسوف  الهندي الوثني ( طاغور ) عن خلق المرأة من ضلع أعوج ، في حين تستقبح تفسير   رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ  لهذا الأمر . وتدعوا للاعتماد على القرآن الكريم في فهم كيفية خلق المرأة دون غيره . تقول ـ وقبحها الله بما قالت ـ ( وبرغم هذا التبرير الجميل أرى أنه يبقى تبريرا . أي أنها مجرد محاولة لتحسين الوضع المزري الذي ترسمه مقولة أن المرأة من ضلع ولس في الضلوع إلا الإعوجاج[31] )[32]   . وتقول في ذات الصفحة قولة فاجرة  تقول ـ قطع الله لسانها  : ( وطاغور من أولئك الذين أرادوا أن يجعلوا من هذا القول وسيلة للدفاع عنها والرفع من شأنها . بعكس آخرين رأوا أنه دلالة على اعوجاجها واستحالة إصلاحها ) . ولم يقل بهذا إلا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم[33] ـ  فانظروا إلى قولتها ما أفجرها .  ألا تبت يداها ، ألا قطع الله لسانها .
وإن قيل : ربما لا تعلم أن هذا من قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فما موقفها الآن وقد علمت أنه قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
  
3.  ومن ذلك أنها ترى أن ظهور أحكام الإسلام في هذه المجتمعات هو السبب المباشر في تخلف المرأة وظلمها فتقول  أن المرأة في الجنوب يوم كان الناس يجهلون دينهم كانت لها ذات الحقوق ـ أو يكاد ـ التي كانت للرجل ، والآن ـ بعد أن انتشر ت دعوة التوحيد وأتى التدين ـ  عمَّ الظلم[34] .
وفي موطن آخر من كتابها تطرق ذات الموضوع بيد أنها  تشتد في اللهجة وتتسفل في الأسلوب معللة تغير حال نساء الجنوب إلى الزي الإسلامي بكل ما يعنيه من ثياب وآداب عامة تقول : ( كنَّ نساء معروفات بالوجه والاسم . وكلمة "حريم أو حرمة " غير متداولة بل غير معروفة على الإطلاق قبل تغلغل الأيديولوجيا المتأسلمة في كل تلافيف العقول هنا . وقبل وصول ثقافة الصحراء إلى الجبل . وقبل إلباس الثقافة البدوية )[35] 
 
وأنقل لكم هذه الجملة بلا تعليق .. تقول : ( المجتمع كله غير ما لديه من عادات وفق ما قالوا له أن هذا هو الدين . فاعتنق بكل إخلاص عادات دخيلة انتجتها البداوة وفق ما قدمته لها الثقافات المختلفة في الماضي السحيق وتتناسب مع طبيعة وقسوة الصحراء )[36]
 
 4.  وتصرح بأننا ـ في المجتمع السعودي ـ نبارك قمع المجتمع لأعضائه ونلبس القمع اللباس الشرعي[37]
  
5.  كلماتها في صفحة 49 تقطر سما وحقدا على ( أكثر الكتب قديما وحديثا ـ والمطويات والندوات والمحاضرات  ، والمواقع الإسلامية على شبكة الانترنت والفضائيات الإسلامية والشريط الإسلامي)[38] . ويبدوا أنها تحمل في صدرها من شيوخنا الكرام ، حملة لواء الشريعة في بلاد الحرمين ـ حفظها الله ـ وتحرض عليهم العامة[39] ، وكذا  وتتهكم على ما يظهره الله من كرامات للمجاهدين في سبيله وتعبر هذا نوع من الخرافة[40] ، مع أنه ثبت مثله للصحابة رضوان الله عليهم ، وما يحدث للمعاصرين توار نقله عن ثقات.
 
 6.  تسخر من كثير من الشرائع الإسلامية وخاصة المتعلقة بالمرأة ، وإن شئت فقرأ ما كتبت في صفحة 77 وما بعدها  .
 
 7.  تغمز شيوخنا الأفاضل وخاصة صاحب كتاب حراسة الفضيلة .. الشيخ الدكتور بكر أبو زيد ـ حفظه الله ـ  [41].
 
8.  هواها مع الغرب الكافر المنحل ، وترى أننا مجتمع متخلف منغلق [42]، يجبر أعضاءه على اعتناق ثقافته التي تعج بالأساطير والخرافات ـ ، وأن هذا المجتمع المنغلق المتخلف يغير حتى مبادئ الشريعة الإسلامية [43]، بل وتنادي صراحة أن نسير مع الغرب الكافر ، ونُعمل ما يسمى بـ ( حقوق الإنسان ) .[44] وتستنفر المرأة المسلمة العفيفة الطاهرة المتوضئة لتلحق بنساء الغرب [45]
 
9.  تمتدح العلوم  الغربية ( كعلم النفس )   التي  يتناسى فيها الباحث عقائده. كما تُعبر هي [46]
 
10.  تصف الفضليات اللاتي يرفضن التبرج والسفور  وما أحلل الله للمرأة بأنهن عمياوات ص/64 في أولها .
  
11. ترصد الأحداث بالميلادي[47] وهذا له دلال ، وتكرر في كلماتها رجال الدين[48] ، وهو مصطلح كنسي غير موجود في الطرح الإسلامي وأحسب أنه تتطرق إليها من كثر القراءة في كتب الكافرين . وتنقل عن ( قصة الحضارة ) لوول ديورنت وتصفه بأنه أهم كتاب في التاريخ  ، و ( نوبوأكي نوتوهارا) [49]وفولتير [50]وفرجينا وولف[51] ، و جرمين تيليون[52][53]
 
12. تثني على بن عربي الذي أجمع أهل السنة على ذمه [54].
 
رابعا :  تبني أفكارها على صورة وهمية  أو حالات فردية   :ـ
 
وأضرب بعض الأمثلة لذلك من كتابها .
 
1)  اقرأ ما كتبت في صفحة 70  في آخرها ، تكذب وتفتري على رجال  المجتمع السعودي ونسائه ، ومن جملة كلامها في هذا الموطن ( فإذا خرجت [ المرأة ] في رفقته ، وهذا يحدث عند الضرورة القصوى ، فإن كان في سوق مثلا سبقها بما لم يقل عن عشر خطوات وظلت تحاول اللحاق به كي لا تضيع بين الناس وهي لا ترى طريقها إلا كما يرعى الأعشى في الظلام  . فإذا شاهد الرجل أحدا يعرفه أدار رأسه ليتأكد أنه لا ينظر الـ " حرمة " التي خلفه . ثم سارع في خطواته أكثر لكي لا يعلم أحد أنه معها  ... )[55] الخ ما تفتريه .
هل يحدث هذا ؟
نحن نشاهد الرجال يمشون خلف نسائهم ولكنهم حين يقابلهم آخر تستتر المرأة بالرجل لتفسح الطريق  إن كان الطريق ضيق ، وتكون لصيقة به ، وربما أمسكت بذراعه . لا أنها تسير خلفه بعشر خطوات على الأقل كما تقول  هذه المفترية  .
وإن وجدت حالة فردية بهذا الشكل ـ ولا أحسب ـ فهل على هذا كل أفراد المجتمع ؟
هي تريد مِشية كالتي نراها في شوارع القاهرة والقيروان واسطنبول ودمشق ... الرجل تأبط زوجته أو عشيقته وقد لفت زراعها حوله ، و ( كوعه )  على نهديها . ويفاخر بها قرناءه ... يسير ولسان حاله :انظروا هذه زوجتي أو صديقتي !!
 إنها دياسة وقلة إيمان . ولا حول ولا قوة إلا بالله .
 
2)  ترسم ـ بكلماتها ـ هذه الصورة  ، ولا ندري من أين أتت بها ، تقول " ( المرأة لا تخرج إلى الحياة ولا تعرف كيف تشارك فيها لأن الرجل خاف عليها من غرائزه وسجنها خلف الأسوار ثم انشغل بها لعله يفوز بنظرة من إحداهن . ليس له شاغل يؤرقه سوى النساء فيحمي القريبة ويلهث خلف الغريبة ، يأخذ قريبته بسيارته إلى حيث يوافق لها أن تذهب  ويمنعها أن تذهب إلى حيث لا يريد لها أن تذهب ثم لا يفكر إلا في شكل المرأة إذا فكر في الزواج .... ) انظر ص 109 ، 110 .
 
3)  تستجيش العواطف من خلال طرح صورة وهمية تفيد بأن الرجل ينظر للأنثى على أنها حاملة العار  ، وأنه يريد أن يعيد سيرة أجداده الأولى بوأد الأنثى ، عن طريق إخفاء جسدها خلف سور منزل لا تغادره إلا للضرورة ، كما وأد جده الأول جسدها في التراب .
          وتقول ضمن هذه الصورة التي ترسمها من أم  رأسها : ( الخوف من العار ، والحفاظ على العفة لم تسيطر على قلبه وعقله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع أنها كانت هي كل ما يفكر به الرجل تجاه المرأة حتى اليوم في مجتمعنا ) [56]
وهي تكذب ، وتكتب من خيالها ، وتعمم الحالات الفردية .
 ونسأل الكاتبة :
 أين هذه الصورة في أرض الواقع ؟
مَنْ مِن الرجال يحبس امرأته في البيت ولا يخرجها إلا للضرورة ؟! 
إن هذه الصورة فقط في ذهن الكاتبة .  فالحمد لله النساء في مجتمعنا بخير ، معلمات ـ وهي كذلك ـ  وطالبات في جميع مراحل التعليم من الإبتدائي حتى الجامعي ، وبعضهن تسكن بعيدة عن أهلها طلبا للعلم ، والحمد لله المرأة تخرج إلى الأسواق منفردة أو مع محرم لها . وتخرج للمنتزهات على الشواطئ وفي الحدائق . وهذا الأمر يشاهده الجميع .ولا ندري كيف عمت عنه الكاتبة .
 
4)  وفي محاولة أخرى للكذب ، وخلط الحقائق ، راحت  تتكلم بأن الذي جعل النساء في البيوت هو التراث ، والعادات الظلومة التي توارثناها ، أما الشرع فلا .
 
تقول (  لقد حمل التراث إلينا صفات عديدة للمرأة تنزع عنها إنسانيتها وتبقيها ضمن ممتلكات الرجل تحولها إلى شيء من أشيائه ، وعليه أن يحافظ على ما يملك . وليس لها أن تفعل شيئا في هذه الدنيا فيما عدا خدمته وخدمة الأطفال .  .  . فيا للعجب . خلق الله النساء ليبقين في منازل الرجال رهن إشارتهم ،  فهن في النهار لخدمة الرجل وفي الليل لفراشه  . . . وكأن الرجل هو  الإنسان . أما المرأة فمن ضمن ما سخر الله للرجل ؟ )
وهذه طريقة إبليس في الحديث .. ( واستفزز من استطعت من بصوتك ) ، جلبةٌ وصياحٌ  تذهب بباطل الكلام وتستنفر بادي الرأي من الناس . إذ أن أغلب الناس عاطفي تأخذه حماسة الخطاب عن مضمونه وفحواه .
 
وبهدوء نقول :
 التراث لا نعرفه ، وإسناد الأمر للتراث أمر في منتهى الخبث ، ما نعرفه هو الشرع ، وإن انحرف الناس في تطبيق الشرع يوما ما ، أو في مرحلة معينة من مراحل التاريخ ، فلا يعني هذا أبدا أن نسير ورائهم ، أو أن نرد الشرع لفعالهم . المحك هو الشرع وليس بعض الحالات الفردية الشاذة . 
 
والذي أمر بأن تَقِر المرأة في بيتها هو الله ، هو الحكيم العليم ، والذي أمر المرأة أن تبقى لخدمة أطفالها وزوجها هو رب العالمين الخبير اللطيف الذي يعلم من خلق . قال الله ( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى) (الأحزاب:من الآية 33)  ، ولم يظلمها ربها ، فقد خلقها هكذا تصلح لهذا الأمر ـ وقد تقدم الكلام في هذا الأمر ـ .
ولم يجعل الرجل سيدا قاهرا لها مخدوما منها . هذا كذب وتعد في الحديث ، فالرجل طول يومه يكد ويتعب ، لقضاء حاجة بيته ، زوجته وأطفاله وربما أمه وأخته . يَخْدم ويُخْدم . كل يؤدي ما عليه بما يتناسب وطبيعته .

خامسا : تهزأ بالنظم التعليمية  والمجتمع السعودي المسلم .
 
ويتضح هذا من أمور .
 
1)  في صفحة 59 وهي تتكلم عن ( أمر الحاجبين ) كما تسمي هي . وتكرر الأمر في هامش صفحة 150
2)  وهي تتكلم عن قص الشعر  في أول صفحة 47 ، وكذا في صفحة 98 وهي تتكلم عن التعليمات وطرق الإدارة داخل المدارس الحكومية . وفي صفحة 120 وهي تتكلم عن تشجير المدارس .
3)  وكذا وهي تتكلم عن الطلاق وسفر المرأة بلا محرم ص 157 .
4)  وانظر ما كتبت في 72 ، وهي تتهجم على عادات هذا البلد ، وعلى معاني العفة والغيرة. 
5)  تدعي أنه لا توجد رعاية بالمرأة في هذا المجتمع ، وأنها مهملة . ص 87
6)  وكذا ما تكلمت به في المقالات الأخيرة عن تعليم البنات والإرشاد وغير ذلك مما كتبته في نهاية كتابها .
 



خاتمة :


* أحببت أن أقول : أن  الانحلال الخُلُقي يأتي بعد الانحلال الأخلاقي بمراحل ، فليست كل من تستحل التبرج تتبرج ، ولا كل من تكره العباءة تستطيع أن تسير بدونها ، تمسكها الأعراف والعادات ، والحاصل من حركة التغيرات في تاريخ البشرية أن الناس ينحرفون عقديا ثم بعد حين ينحرفون أخلاقيا .
وقد بدأ الانحراف العقدي والفكري في المجتمع ، وعلينا أن نتصدى بهؤلاء كل بما يستطيع ، من له قلم يكتب ، ومن قدرة على الخطابة يخطب ، وهكذا . 
 
 
* الهجوم على المرأة في حقيقته هجوم على الشريعة الإسلامية ، ومحاولة لتغريب المجتمعات ، وما المرأة إلا جسرا يعبرون  عليه  لهذا الغرض . ولا يحتاج هذا الأمر لكثير تدبر .
فقد كانت المرأة ـ ولا زالت ـ هي المحور الرئيسي الذي هجم من خلاله أعداء الملة على ثوابتنا الإسلامية ، فما زالوا بها حتى أخرجوها من بيتها لغير الحاجة التي أذن فيها ربها ، وحين خرجت المرأة انهدمت الأسرة أو تصدعت ولم تعد على ذات الحال الأولى ، وكان أخطر ما في الأمر هو أن أصبح ( للمرأة الحديثة ) قضايا تتعارض مع الشريعة الإسلامية ، ومن هنا وصل القوم إلى عقيدتنا عن طريق المرأة ، فراحوا يناقشون الميراث ، ويتساءلون لم التفرقة بين الرجل والمرأة وهما سواء في طلب الرزق ؟! ولم القوامة للرجل وقد صار الكل ينفق من ماله ؟! وغير ذلك مما استحدثوه من قضايا . فكانت القضية في حقيقتها حرب ضد الشريعة الإسلامية وما  )قضية المرأة ) إلا طريقا للنيل من الشريعة الإسلامية وتغيبها عن أرض الواقع . وهذا واضح جدا في كره هذه الكاتبة للمجتمع الإسلامي ( السعودي ). وأفراده الملتزمين بشعائره .
 
* لمعالجة أفكار هذه الكاتبة نحتاج تفعيل ثلاث محاور  .
 
الأول : محاورتها من ذي قضية مثقف . يدحض حجتها ، ويكشف عوار فكرها أمام من اغتر بها ومن جلس إليها أو سمع بها . ويذكرها بربها والدار الآخرة ، وأنها يوما ما موقوفة بين يدي الله عز وجل .
 
الثاني: اتخاذ إجراء إداري ليرفع يدها عن أبناءنا ، فإن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن .
 
الثالث : عقد محاضرات ومؤتمرات تثقيفية في الوسط الذي تنشط فيه . يتناول طرح إيجابي ضد ما تلقيه على أسماع الناس . وهجر المبتدع وسيلة يراعى فيها الحال .
 

-------------------------------------------
[1] كلمة الحرملك كلمة تركية الأصل ، وتطلق على المكان المخصص للنساء في البيت وغيره ، واشتهرت هذه الكلمة بعد أن بث التليفزيون المصري في العقد الأول من القرن الخامس عشر الهجري   الماضي مسلسلا بهذا الاسم ( الحرملك ) وكثير من أفكار الكاتبة تتشابه إلى حد كبير مع المطروح في هذا المسلسل . بل لا يوجد في كتابها أفكار جديدة . كله قيل من قبل ، وإن لم يكن بذات الأسلوب . الجديد هو أن تكتب امرأة من مجتمع محافظ ـ كالسعودية ـ كلاما كهذا .
[2] وبذلت قصارى جهدي في الاختصار ، وعمدت إلى استخدام العبارات المجملة ، وأشرت إلى كثير من الحقائق إشارات .
[3] ونلاحظ في هذا الكتاب أن الكاتبة تدعوا لذات الأمر .
[4] هذه الفقرة مستخلصة من كتاب حراسة الفضيلة للشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد .
[5] أتكلم عن المنتسبين للدين . وإلا فهناك الملا حدة  يجهرون  بالكفر .
[6] وصرحت هي في هامش صفحة 34 بأن أهم كتب التاريخ قصة التاريخ ( لوول ديورنت ) . أقول من العجيب لهؤلاء الذين كتبوا التاريخ ، ومنهم ( وول ديورنت ) ومن نقل عنه من بني جلتنا أنهم يتكلمون عن حقب التاريخ دون ذكر الأنبياء والمؤمنين ، مع ما لهم من عظيم أثر في مسير التاريخ ، فتجدهم يتكلمون عن الفرعونية ولا يذكرون موسى عليه السلام. مع أن ما حدث للفرعونية على يد موسى عليه السلام أمر جلل يعرفه الصغير والكبير ، ويتكلمون عن الآشورية ولا يذكرون إبراهيم عليه السلام ، وهكذا .فتدبر . لتعلم أنها قلوب مريضة تريد طمس الحق . ليس إلا . [ انظر مقدمة في تطور الفكر الغربي والحداثة للشيخ الدكتور سفر بن عبد الرحمن الحوالي ]
[7] ألف العقاد كتابا بعنوان ( الله جل جلاله ) وفيه يبحث كيف تعرف الإنسان على التوحيد ، والكتاب لا زال في السوق من طبعة صيدا بيروت ، وتعجب من هذه العقلية ـ وهي عقلية مطلعة مثقفة كما يقال عنها ـ كيف أنها تعمى عن الحقائق البينة في كتاب الله  ، وحين تتدبر حالها تجد أن القوم لا يشربون إلا من مياه الغرب الكدرة ، حتى وهم يقرءون عن الإسلام . هكذا جل حالهم . وإن قرءوا الإسلام هم بأنفسهم فبعين الغرب وعقله .
[8] الحديث عند أحمد من حديث أبي ذر رضي الله عنه 2065
[9] اللات كانت صخرة بني عليها بيتا ، وكانت في الطائف لثقيف ، وسببها معروف وهو أن رجلا كان يلت السويق للحجيج على صخرة هناك ، فمات ، فزعم عمرو بن لحي أنه لم يمت وأنه دخل في الصخرة ، وطلب من الناس تعظيم الصخرة فعظموها .
ومناة  كانت على ساحل البحر الأحمر بالمشلل ـ عند صعبر اليوم . ولم تكن بمكة ، ولم يقل أحد أنها كانت أنثى عبدها الناس .
والعزى . كان ببطن نخلة شمال شرق مكة ، وسدنته بني سليم  . ولم تكن أنثى . ولم يقل أحد بهذا .
[10] انظر ص 34
[11] ص/ 64
[12] وقد ذكر أدلة كثيرة على ذلك الشيخ بن بكر أبو زيد يرحمه الله . في كتاب حراسة الفضيلة . والكلام منثور في الشعر الجاهلي .
[13] ص / 37
[14] في العقد الأخير من القرن الميلادي الماضي بينما أنا في الخدمة العسكرية إذ بأحدهم ـ من زملاء الدراسة ـ يقف على رأسي والكلمات  تتزاحم على شفتيه ، وتتحرك أعضائه حركة لا إرادية ولا يتكلم وفجأة دس يده في حذائه ( بيادته ) وأخرج لي أقصوصة ورق صغيرة من جريدة فيها مقال على رأسه كتب ( المقال الذي قرأه ثلاثة ملايين  ) وفي المقال هراء ، يتكلم الكاتب بذات الكلام الذي تتكلم به هذه المرأة ، يقول أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يأتنا بحلال وحرام ، وإنما كل القوانين الإسلامية هي من وضع أناس عاديين يدعون بن حنبل والشافعي و... الخ . ذكرني ـ وتذكرني هذه ـ بحال النضر بن الحارث يوم كان يجلس يهزي بكلام يستقبحه هو قبل جلساءه  ويدعي أنه أحسن حديثا من رسول الله صلى اللع عليه وسلم ، ويهللون له تشجيعا ويدعون الطرب من قوله  ، وهم يكذبون على أنفسهم ، وبحال النصارى وهم يتخبطون في نفي نبوة النبي ـ صلى الله عليه وسلم . وصدق الله العظيم ( إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى )
[15]  ص 99
[16] ص37
[17] وهي تنقل هذا النص عن عبد الله الغذامي وهو رائد على دربها المنحرف وليس مباشرة من كتب الكاتب ولا ندري هل الغذامي صادق في نقله أم كاذب ؟
[18] انظر ص 39
[19] صرحت بهذا في أول صـ40 ، وفي صفحة 59 ، وأكدت هذا المعنى في نفس الصفحة وما بعدها ، وعادت إليه ثانية في أول صفحة 75 . ويبدوا أن هذا هو صلب ما تدور حوله هذه المرأة .
[20] قلت هذا الكلام في منتهى الجهل بالفكر الإسلامي والتاريخ الإسلامي . فالأموييون توسعوا غربا في المغرب العربي والأندلس ، وشرقا في اتجاه وسط أسيا ، ولم يدخلوا أوروبا ، ومعلوم للجميع أن القسطنطينية  وبلاد اليونان لم تفتح  إلا على يد العثمانيين بعد سبعة قرون من الدولة الأموية تقريبا . والفكر الإسلامي لم يتأثر بفلسفة اليونان إلا في القرن الرابع والخامس ، وكانت حالات فردية ممن درسوا الفلسفة . فانظر إلى جهلها .!!
[21] انظر ص122
[22] انظر ص 75، وما بين الأقواس نص كلامها . قلت ، وهذا حال أهل البدع . يعتقدون ثم يستدلون . فهي تريد أن تقول بأن الحجاب والغيرة على الأعراض ، وأن يلتزم كل واحد ما خلقه الله من أجله ، ليس شرع الله وإنما شرع الذين من دونه ، هذا ما في رأسها ثم هي تتخبط في التدليل على ذلك ، وكلامها يناقض بعضه بعضا ، مرة من العادات القبلية ، ومرة من الفرس ، ومرة من الهند ومرة من اليونانيين . !!
[23] وهذا الفكرة تتشابه إلى حد كبير برواية مصرية عرضت فيلما بعنوان ( آسفة أرفض الطلاق ) إن لم تكن مأخوذة منها .
[24] انظر ص43
[25] انظر ص85
[26] انظر / 126
[27] انظر 127
[28]  ص57 ، وما بعدها ، اللعن بصيغة الخبر يقتضي الطرد من رحمة الله ، إذ هو خبر لا يحتمل إلا الصدق ، مثل قول الله تعالى ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ) ، و كما في الحديث ( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبياءهم مساجد ) ، أم اللعن بصيغة الدعاء وهو الواد في أحدايث تحريم ( النمص ) وأحاديث الربا والرشوة وغيرهما بصيغة الدعاء ( لعن الله من فعل كذا أو كذا ... ) فهذا دعاء لا يفيد الطرد من رحمة الله ( الكفر ) ، وإنما يفيد سوء الفعل وشدة العقوبة
[29] ص 64
[30] . /ص15 ، 17 ، 34 ،
[31] تشير في قولتها الفاجرة هذه إلى حديث الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن النساء خلقن من ضلع أعوج .
[32] ص 26
[33]  الحديث في صحيح البخاري / 3084 ونصه " اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ فَإِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلَاهُ فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أَعْوَجَ فَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ " وعند مسلم كتاب الرضاع 2669 .
[34] انظر ص 10 ، وتكرر ذات الكلام في ص 128
[35] ص 128
[36] ص147
[37] ص90
[38] ما بين الأقواس نص كلامها .
[39] ص 78 ، 79
[40] ص 77
[41] انظر ص 125، 20 وتكرر هذا الأمر في كتابها ، بل وكتبت تاريخ صدور الكتاب بالميلادي .
[42] ص. 51 .
[43] ص52 نهاية الفقرة الأولى .
[44] انظر ص / 49 نهاية الفقرة الآولى.
[45] ص75
[46] ص 83
 
[47]  انظر مثلا ص20 ،  152 ، قلتُ ترصد بالميلادي وهي تتكلم عن أمر حصل في بيتها ، ويفترض أنها مدرسة تعيش في الجنوب  لم تتعامل يوما مع التواريخ الميلادية . ولكن هواها مع  ( الميلادي ) وأهله .
[48] هامش ص 77 وفي صفحة 229 .
[49] ص 89
[50] ص 115
[51] ص / 65
[52] ص / 154
[53] واسمع النص الذي نقلته عن هذا الأخير ... إنها تنقل عنه تفسير القرآن الكريم ، وهو يكذب ، وهي تعلم أنه يكذب ومع ذلك تنقل عنه يقول هذا الكفور معلقا على قول الله تعالى { تلك حدود الله ومن يتعد حدود الله يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين }  : ( لنتأمل وضعية السجل العقاري نلاحظ أن الفلاحين منذ ثلاثة عشر قرنا بمعدل ثلاثة أجيال في القرن الواحد كلهم مسلمون أتقياء بلا شك اختاروا اللهيب الكبير لجهنم على التضحية بتوريث الأرض للمرأة ) .
أوَ كل الحالات التي طالعتها هذه المرأة في مجتمعها الكبير ـ السعودية ـ لا تأخذ فيها المرأة نصيبها من الميراث ؟!
[54] ص26
[55]  ربما يتساءل أحدنا : لماذا تكتب مثل هذه الصورة وهي تعلم أن ليس هنا من يصدقها فيما تقول ؟ . أقول : هي تكتب لمن هناك ، بالخارج ، تكتب للمستشرقين تعطي صورة للمجتمع لمن يقرأ كتابها من بلاد الغرب الكافر والشرق الملحد ، والقوم لا يقصرون ، يأخذون هذه الصورة وهم يعلمون كذبها وينقلونها لقومهم على أن هذا هو المجتمع السعودي المحافظ . يحدث هذا كثيرا . فمن يتتبع شبهات النصارى والمستشرقين حول الإسلام يجد أنهم فساد مصدر الاستدلال هو أحد الأسباب الرئيسية لتكون الشبهات .
[56] انظر صفحة 13

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية