صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



عقلاء أم شاكّون ؟!

محمد جلال القصاص


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .
 
 غير المسلمين ، من المشركين أو الملحدين نخاطبهم بالإسلام ( التوحيد ) ، أما المسلمون الذي شهدوا أن لا إله إلا الله . وأن محمدا رسول الله ، نخاطبهم بأحكام الإسلام التفصيلية .
 
وهذا الخطاب غير ذاك من حيث المحتوى ومن حيث المخاطبون .
 
حين نخاطب غيرَ المسلمين من اليهود والنصارى وغيرهم بالتوحيد الذي جاء به محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فإننا نتكلم في استحقاقات لا إله إلا الله ، أو ما يقال له أصل لا إله إلا الله ، أو المقدمة المنطقية لـ ( لا إله إلا الله ) ، وهي توحيد  المعرفة والإثبات  ( الربوبية والأسماء والصفات ) ، ومنه نطالبهم بتوحيد القصد والطلب ( توحيد الإلوهية  ) .
 
وهذه هي طريقة القرآن الكريم في مخاطبة غير المسلمين بالتوحيد .
 
قال تعالى "(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة : 21 )
فهنا أمر بـ ( إِفْرَاد الرُّبُوبِيَّة لَهُ , وَالْعِبَادَة دُون الْأَوْثَان وَالْأَصْنَام وَالْآلِهَة ؛ لِأَنَّ جَلَّ ذِكْره هُوَ خَالِقهمْ وَخَالِق مَنْ قَبْلهمْ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَجْدَادهمْ , وَخَالِق أَصْنَامهمْ وَأَوْثَانهمْ وَآلِهَتهمْ , فَقَالَ لَهُمْ جَلَّ ذِكْره : فَاَلَّذِي خَلَقَكُمْ وَخَلَقَ آبَاءَكُمْ وَأَجْدَادكُمْ وَسَائِر الْخَلْق غَيْركُمْ وَهُوَ يَقْدِر عَلَى ضَرّكُمْ وَنَفْعكُمْ أَوْلَى بِالطَّاعَةِ مِمَّنْ لَا يَقْدِر لَكُمْ عَلَى نَفْع وَلَا ضَرّ ) كما يقول الطبري في تفسير الآية .
 
أو نقول أن الله سبحانه وتعالى هنا ( شَرَعَ فِي بَيَان وَحْدَانِيَّة أُلُوهِيَّته بِأَنَّهُ تَعَالَى هُوَ الْمُنْعِم عَلَى عَبِيده بِإِخْرَاجِهِمْ مِنْ الْعَدَم إِلَى الْوُجُود وَإِسْبَاغه عَلَيْهِمْ النِّعَم الظَّاهِرَة وَالْبَاطِنَة ) . كما يقول بن كثير في تفسير الآية .
 
ومثله  قول الله تعالى : (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ) (الأنعام : 1 )
والمعنى كما يقول الطبري في تفسير الآية  (يَجْعَلُونَ لَهُ شَرِيكًا فِي عِبَادَتهمْ إِيَّاهُ , فَيَعْبُدُونَ مَعَهُ الْآلِهَة وَالْأَنْدَاد وَالْأَصْنَام وَالْأَوْثَان , وَلَيْسَ مِنْهَا شَيْء شَرِكَهُ فِي خَلْق شَيْء مِنْ ذَلِكَ وَلَا فِي إِنْعَامه عَلَيْهِمْ بِمَا أَنْعَمَ بِهِ عَلَيْهِمْ , بَلْ هُوَ الْمُنْفَرِد بِذَلِكَ كُلّه , وَهُمْ يُشْرِكُونَ فِي عِبَادَتهمْ إِيَّاهُ غَيْره . فَسُبْحَان اللَّه مَا أَبْلَغهَا مِنْ حُجَّة وَأَوْجَزهَا مِنْ عِظَة , لِمَنْ فَكَّرَ فِيهَا بِعَقْلٍ وَتَدَبَّرَهَا بِفَهْمٍ ! )
ومثله قول الله تعالى : (وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهاً لَقَدْ قُلْنَا إِذاً شَطَطاً) (الكهف : 14 ) ومثله قول الله تعالى : (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (فصلت : 9 ) ومثله قول الله تعالى : ((أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ يَنصُرُكُم مِّن دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ . أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَل لَّجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ) (الملك : 21 ) ومثله قول الله تعالى : (أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ . وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْراً وَلاَ أَنفُسَهُمْ يَنصُرُونَ) (الأعراف : 192 ، 191  ) .
وغير هذا كثير في القرآن الكريم فهي قضية القرآن الأولى تتكرر بأسلوب لا يتكرر كما يقول صاحب الظلال ـ يرحمه الله ـ .
والمقصود أن الخطاب بالإسلام  يصح أن يكون بمقدمات عقليه . وانطلاقا من الثوابت المتعارف عليها عند العقلاء . أو عند المخاطب[1] .  
 
أما الخطاب بأحكام الإسلام التفصيلية ، وهو الخطاب الموجه للمسلمين . . . ما يسميه علماء الأصول ( الحكم التكليفي ) فالعقل يدخل  في منطقتين  :

 
الأولى :  معرفة درجة الحكم ( واجب ـ مندوب ـ مباح ـ مكروه ـ محرم ) إن كان من أهل الاستنباط .
الثانية :  في تحديد المناط . بمعنى الحالات التي ينطبق عليها الحكم .
 
فمثلا : ( القتل العمد يوجب القصاص ).  هذا حكم شرعي ، العقل يبحث في صحة هذا الحكم ، هل هو فعلا أمر الله في مثل هذا أم لا ؟ بمعنى هل هذا الحكم ( القِصاص ) ثابت شرعا أم لا ؟
ويكون طريق ذلك الدليل ، فالعقل هنا يطلب الدليل الذي يستبين به أن هذا حكم الله ، وليس من أقوال الذين من دونه .
 
ويدخل العقل أيضا في مناط الحكم .
 هل الحادث محل النقاش قتل أم غير قتل ؟ وإن كان هل هو قتل عمد أم شبه عمد أم خطأ ؟ وبالتالي ينطبق عليه الحكم أو لا ينطبق ؟
مثال آخر :
حين نقول ( حرم الله الزنا وأوجب الحد على من زنا ) .  هذا حكم شرعي ليس للعقل دخل فيه اللهم أن يستنبط صحته ـ إن كان من أهل الفقه والاستنباط ـ . ويدخل العقل في تحديد المناط هل الحادث محل النظر  زنا أم دون ذلك ؟ وبالتالي هل يُحد أم لا ؟ وما نوع الحد ؟ جلد وتغريب أم رجم ؟
 
أما ما يحدث الآن من ( العلمانيين ) و ( المفكرين ) و ( الليبراليين ) و ( العصرانيين ) ... الخ هذه الأسماء ممن يناقشون ( التعدد ) ـ أعني تعدد الزوجات ، و( الميراث ) و ( تحكيم الشريعة ) و ( الجهاد )   . . الخ . فهو شي آخر .
هم يناقشون أحكام الشريعة الإسلامية نفسها .
 
ومناقشة الحكم هي من جنس مناقشة إبليس لأمر الله تعالى له بالسجود . 
ولا يجدي التأويل في هذا .
 نعم لا يجدي التأويل في هذا .
فإبليس كان متأولا ( . . . أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ . . .) (الأعراف : 12 ) ( . . . أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً) (الإسراء : 61 ).
عرضَ الحكم على عقله فما استقام عنده  . لم ير أن الحكم منصف . لذا رده وأبى الامتثال له ، وكان متأولا . كانت له وجهة نظر ـ بلغة القوم ـ .
ما صرَّح إبليس بأنه يريد الكفر . بل رد الأمر  بتأويل  .
 
إخواني الكرام !
 
إن مناقشة الحكم ليست إلا  تشكيك في حِكمة الله العليم الحكيم   .
ومن يناقش الحكم نخاطبه بالتوحيد .
نبدأ معه من الوراء  نبين له أن الله حكيم عليم ... لذا كل أمره خير وإن بدا له غير ذلك ، وأن الله أرسل إلينا رسولا بلساننا ليبين لنا ما أراد الله منا ، وقد كان ،  نبين له أن العقل عاجز ، وأنه إذا تعارض العقل والشرع فالله أعلم وأحكم .
" قل أأنتم أعلم أم الله "
الله أعلم وأحكم .
 
-------------------------------------------
[1] قد يكون المخاطب من أهل الكتاب مثلا ومستمسك بما في كتابه ، عندها قد تضطر إلى مخاطبته بدلائل النبوة من كتابه ، وبصفات الألوهية لتنقض قوله في الله عز وجل ومن ادعى لهم الألوهية من دون الله ، وتنقض قوله في نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبالتالي في شرع ربنا تبارك وتعالى الذي جاءنا على لسان محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ . فليست كل الطرق عقلية بحته .

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية