صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



مؤسسات شعارها الصمت
أذن من طين ...... وأخرى من عجين
بقلم حامد بن أحمد طاهر

اختيار : محمد جلال القصاص


اعتدنا من صحف الليبراليين والعلمانيين السخرية والازدراء للإسلام دائما وأبدا ولن نتوقع من السادة العلمانيين الذين يتشكلون حسب مزاج أصحاب القنوات والصحف إلا الشر دائما ومحاولة العبث بهذا الدين ومقرراته ..ولا حرج فالقوم سقط برقع الحياء من وجوههم القباح ,فألسنتهم على الشرع حداد كالسيوف بينما هي أرق من النسمة وألين من الحرير مع كل من يدين بغير الملة الحنيفية .
وليس ببعيد عنا ما قد سطرته يد المغمور الدغيدي في (( اليوم السابع )) وهي صحيفة بمثابة المتحدث الرسمي باسم البابا , ثم ما كتبه يوسف سيدهم عضو المجلس الملي عن الطعن في نظام الميراث الإسلامي على صفحات (( القبطي (( عفوا المصري اليوم )) وغيرها من حالات التلبس بازدراء الإسلام والسخرية الدائمة منه .

وها هي الكرة تعود ليخرج الكاتب سليمان جودة ليكتب عن اشمئزازه من آية سمعها ودعاء طرق أذنيه أثناء استقلاله الطيارة التابعة لشركة مصر للطيران .
ويبدو أن الأستاذ سليمان يستقل الطائرة لأول مرة في حياته ومن أجل ذلك قام بهذه الضجة المفتعلة بسبب آية , فأراد الرجل أن يعلم أصحابه وأحبابه أنه ركب الطائرة واستقلها (( وعقبال عندكم يا حبايب )) .

والذي يزكي الفكرة عندي أن مصر للطيران تذيع الآية الكريمة : ((لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ (14) سورة الزخرف .
قال الحافظ ابن كثير عند تفسيره لهذه الآية : (({ وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ } أي ((لصائرون إليه بعد مماتنا وإليه سيرنا الأكبر )) فرحلة السفر تذكر المرء برحلته إلى الله تعالى كما ذكرالحافظ ابن كثير هنا .
وقال الألوسي في روح المعاني ك
((وكذا راكب السفينة لا يأمن انكسارها وانقلابها وغرقها ، فينبغي للراكب أن لا يغفل عن الله لحظة ويستعد للقائه ، ويعلم أن الموت أقرب إليه من شراك نعله وإن كل نفس يتنفسه ؛ كأنه آخر الأنفاس.

وهو ما ذكره الشيخ الشعراوي رحمه الله في تفسيره أيضا فقال : ((ولكن ما علاقة قولنا:{ سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَـاذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ }[الزخرف: 13] بقولنا:{ وَإِنَّآ إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ }[الزخرف: 14].
قالوا: لأننا سننقلب إلى الله في الآخرة، وسنُسأل عن هذا النعيم، فإنْ شكرنا ربنا على هذه النعمة فقد أدَّيْنا حقها، ومَنْ شكر الله على نعمة في الدنيا لا يسأل عنها في الآخرة؛ لأنه أدَّى حقَّها.

وهذا دليل قاطع على أنه لم يقرأ القرآن في حياته او لم يصل إلى سورة الزخرف التي نزل فيها الأمر بتلاوة هذه الآية , والرجل ايضا لم يقف على حديث رواه مسلم برقم 425 - ( 1342 ) ترقيم الشيخ عبد الباقي بسنده عن علي الأَزْدِىَّ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما عَلَّمَهُمْ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ إِذَا اسْتَوَى عَلَى بَعِيرِهِ خَارِجًا إِلَى سَفَرٍ كَبَّرَ ثَلاَثًا ثُمَّ قَالَ « سُبْحَانَ الَّذِى سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ فِى سَفَرِنَا هَذَا الْبِرَّ وَالتَّقْوَى وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَى اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَذَا وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِى السَّفَرِ وَالْخَلِيفَةُ فِى الأَهْلِ اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ فِى الْمَالِ وَالأَهْلِ ». وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنَّ. وَزَادَ فِيهِنَّ « آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ ». قَوْلُهُ « مُقْرِنِينَ » : مُطِيقِينَ . وَ« الوَعْثَاءُ » بفتحِ الواوِ وَإسكان العين المهملة وبالثاء المثلثة وبالمد وَهِيَ : الشِّدَّةُ . وَ« الكَآبَةُ » بِالمَدِّ ، وَهِيَ : تَغَيُّرُ النَّفْسِ مِنْ حُزْنٍ وَنَحْوهِ . وَ« المُنْقَلَبُ » : المَرْجِعُ
وفي رواية صحيحة لأبي داود في سننه برقم 2604- قال : حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو الأَحْوَصِ حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ الْهَمْدَانِىُّ عَنْ عَلِىِّ بْنِ رَبِيعَةَ قَالَ شَهِدْتُ عَلِيًّا - رضى الله عنه - وَأُتِىَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا فَلَمَّا وَضَعَ رِجْلَهُ فِى الرِّكَابِ قَالَ بِسْمِ اللَّهِ فَلَمَّا اسْتَوَى عَلَى ظَهْرِهَا قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ ثُمَّ قَالَ (سُبْحَانَ الَّذِى سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ) ثُمَّ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ. ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. ثُمَّ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ. ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ قَالَ سُبْحَانَكَ إِنِّى ظَلَمْتُ نَفْسِى فَاغْفِرْ لِى فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ. ثُمَّ ضَحِكَ فَقِيلَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَىِّ شَىْءٍ ضَحِكْتَ قَالَ رَأَيْتُ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- فَعَلَ كَمَا فَعَلْتُ ثُمَّ ضَحِكَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مِنْ أَىِّ شَىْءٍ ضَحِكْتَ قَالَ « إِنَّ رَبَّكَ يَعْجَبُ مِنْ عَبْدِهِ إِذَا قَالَ اغْفِرْ لِى ذُنُوبِى يَعْلَمُ أَنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ غَيْرِى ».

قال التابعي الجليل طاوس : حق على كل مسلم إذا ركب دابة ، أو سفينة أن يقول ذلك ، ويتذكَّر انقلابه في آخر عمره على مركب الجنازة إلى الله تعالى .
طبعا الأستاذ سليمان لا يعرف هذه الأحاديث ولا الآية السابقة ولا كلف نفسه بقراءة أي من هذه الأحاديث ولا اطلع على تفسير ولا شرح , وكل ما فعله انه ركب حمار الهوى الذي يركبه الضالون من العلمانيين الذين يرون في عقولهم غنى عن الشرع وأحكامه , ولا حاجة له بالنظر في كتب الفقه البدوي القديم .
وأدل دليل على جهل الأستاذ سليمان أنه راح يسفه (( سوء المنقلب )) و (كآبة المنظر )) وأنها ألفاظ تبعث على التشاؤم والاشمئزاز رغم ان الراكب يدعو الله نستعيذا به من هذه الأمور التي قد تطرأ له في سفره .
ثم يقول : لا اعتراض !! كيف إذن لا اعتراض وهو يدعو إلى تبديل الدعاء بآخر والسخرية من الآية واستبدالها بآية أخرى من سورة يوسف .
على أساس أن أثر الآية من سورى الزخرف سيء على النفس يالله ويالصبره على وقاحة العلمانيين .

العلمانيون لا ضوابط شرعية عندهم دائما يعارضون بالعقل والهوى , وينسون أن التشريع حق خالص لله تعالى بوحييه الشريفين : الكتاب والسنة .
يا أستاذ سليمان : أليس من الممكن أن يكون الماشي في الطريق يمشي بطريقة صحيحة ولكن هناك سائق يمشي بطريقة خاطئة فيهلكه أليس هذا من سوء المنقلب وكآبة المنظر تستعيذ بالله مقدما منه , ولو وقع المكروه كان العبد قد مات على الذكر .

المسلم يا سيد سليمان يصل كل شيء بالله لأنه يحيا حياة العبودية لله ويصل حبله به لا يعيشها فوضى ولا حلا مباحا غير منضبط كما يفعل العلمانيون وتذكره لمصيره الأخير يحقق له وهو مسافر رقابة الله تعالى وترك المعاصي والظلم ليعيش في أمان ويكفي الناس شره وأذاه .

ويا ترى لو كان المسؤلون قد أذاعوا اغنية عاطفية او وطنية هل كنت ستعترض ؟
ولو كانت هذه ترنيمة كنسية أكنت ستعترض ؟
الإجابة لا دائما نحن نعلمها منكم ومن كبرائكم .
المشكلة ليست في سليمان جودة ولا غيره من العلمانيين ..لكن المشكلة فيمن أعلن الصمت شعارا لمؤسسته التي أنيط بها الدفاع عن الدين ومقرراته .
لسنا نتحدث عن قضية خلافية الآن , نحن نتحدث عن القرآن والسنة وازدرائهما فهل الدفاع عن القرآن والسنة من جرائم الوهابيين ؟
وأين مولانا الأكبر , وأين السيد وزير الأوقاف الذي انشغل بالدفاع عن كنيسة شنودة وإبطال إسلام كاميليا شحاتة ؟
وأين السيف البتار وكيل وزارة الأوقاف صاحب القذائف المطلقة على السلفيين , وكأنه لم يسمع بما كان وبما قد جرى ؟
وأين السيد خيري رمضان الذي أشعلها حربا على القنوات الإسلامية ؟
وأين ضيوفه الكرام من ذوي العمائم السلطوية والضغائن المكبوتة ضد أهل العلم ؟
لقد سكتوا ... وآهي هتعدي زي غيرها .... إنها مؤسسات الدولة الدينية التي لا تعرف إلا الصمت على الفضائح والفظائع واتهامات النصارى والعلمانيين والفاع عنهم باستماتة , ولا تعرف إلا رفع سيوفها أمام منهج الحق ورجاله الذي كشف زيفهم وفضح جهلهم مؤسسات الدولة شعارها الصمت والبقاء لله .

فقاعة :

-----------------------
سؤال إلى السيد وزير الإعلام , والسيد رئيس هيئة الاستثمار, والسيد رئيس رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، والسيد خيري رمضان ورفقاء دربه :
هل سمعتم الكابتن أحمد رفعت في قناة دريم وهو يذكر أن لاعبه حازم إمام كان بيعمل (( .... )) مع مراته ... وعلى الهواء مباشرة ؟
وهل سمعتم فيصل زيدان وهو يسب مراسل قناة الأهلي بأمه ويقول كلمة بملء الفم على الهواء ؟
الحمد لله أنكم منحتم نعمة الصمم فأذن من طين وأخرى من عجين , وأحسدكم على صبركم .
وصدق القائل : فوّت علشان تعيش


 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية