صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



افتتاحية الملف

محمد جلال القصاص
[email protected]


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وعلى آله وصحبه ومن أحبه وأتبع هديه ؛ وبعد :ـ
في واحدة من غرائب الدهر كله ، وقف النصارى جميعهم على صعيد واحد يتكلمون بلسان واحد عن الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، يكذِبون ويبترون وينقلون الضعيف والشاذ وما لا يصح من الأقوال ، حتى جمَّعوا في كلِّ الكمال وجملة الجمال سيد ولد آدم وخير خلق الله كلهم ما لا يجتمع في أفسق الناس ، قالوا ـ وقبحهم الله بما قالوا ـ كان شهوانيا سفاكا للدماء . . ملكا يريد رقاب الناس وأموالهم ونسائهم . . جبارا لم يترك قريبا ولا بعيدا .. ، سيء الخلق ليس فيه ما يحمد .
وهو محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهم قرود تتقافز على جبالٍ شم .. أقزامٌ سود الوجوه يطاولون الجبال الراسيات الشامخات ، وهيهات هيهات .

ودارت بحديثهم آلة إعلامية ضخمة راحت تبث بذاءتهم هنا وهناك ، في شكل حوارٍ ، ومقالٍ ، ودرسٍ يومي ، وعرضٍ سينمائي .. الخ . صوتُهم عالٍ وفي كل مكان ، وصفُّهم ذو عدد وعتاد ، وقد راج كذبهم على نفرٍ ممن قل علمهم فخرجوا في صفهم ، ورفعوا صليبهم ، ووقف نفرٌ آخر متهوكون لا يدرون أين يسيرون ، وعامة قومنا لا يلتفون ، وعما يحدث منشغلون ، أو ربما يستخفون ولا يصدقون !!
والواقع الذي يراه كل ذي عينين ويسمع به ذو أذنين أن الشبهات شاعت وذاعت ودخلت كل البيوت وفتن بها نفر من المسلمين فارتدوا ، وتثبت بها على الكفر الكافرون ، وكثيرون جاءوا يهرعون وعن إجابة لهذه الشبهات يسألون ، فحرام على كل ذي علم أن يستكين حتى يرد المعتدين على حرمات الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ والدين .
وقد قمت بحول الله وقوته أدفع عن عرض الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ أطلب الأجر من ربي ، ويقيني بأننا ستار لقدر الله ، فالله غالب على أمره ، والله ناصر عبده ، ونافذ وعده ، وهازم الأحزاب وحده ، وما نحن إلا ستار لقدر ، حظنا العمل والأجر على العمل ، والدين منصور بنا أو بغيرنا . فاللهم لا حول ولا قوة لنا إلا بك .
وعند التدبر في هذه الجعجعة الحادثة وُجد أن قليبها الآسن الذي تغرف منه هو شخصٌ واحد يدعى ( زكريا بطرس ) ـ قبَّحه الله ـ ، هو الذي جمّع المتناثر في بطون كتبهم عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعن الإسلام والمسلمين ، هو الذي يكذب لهم وينقلون عنه ، هو مقدمتهم وحامل لوائهم ، يرتدي ثوب الناسكين ، ويقسم على أنه من الهداة المهتدين ، يريد الخير للناس أجمعين ، وهو آفاك أثيم ، كذاب لئيم ، وليس بجديد أن يكون دعاة البغي متنسكين ، فهذا حالهم منذ نبتوا في أرض الزمان ، وشهوة السلطان والتمكين عند كثيرين فوق شهوة النساء والمال والبنين .

وفي هذا الملف ألقي الضوء على هذا الكذاب اللئيم المسمى زكريا بطرس عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، أكشف للناس حاله ، وأسأل الله العظيم أن يتقبل هذا العمل وأن يغفر به الذلة ويقيل العثرة ، ويسدد الرمية وأن يبارك في هذه الكلمات . إنه ولي ذلك والقادر عليه .


أبو جلال / محمد جلال القصاص
 

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
رد الكذاب اللئيم
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية