صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ليلة العيد

    الدكتور رياض بن محمد المسيميري

     
    هذه الليلة لها مذاقها الخاص، فبقدر ما آلمنا فراق شهر الصيام المعظَّم، بقدر ما يحق لنا أن نفرح بعيدنا الذي شرعه الله لنا بمناسبة إتمامنا الصيام والقيام.
    فلكل قوم عيد، وهذا عيدنا نحن أهل الإسلام، كم ستكون فرحتنا غامرة، وسعادتنا ضافية لو ظلَّ العيد ضمن إطار المشروع والمباح، وخلا من مراسم التقليد الأعمى للوافد والدخيل، وحرصنا برامجنا من الإسراف والتبذير.

    إننا نعرف العيد التقاء الأسر بعضها ببعض، وتبادل التهاني والأشواق والدعوات، وشيوع جوّ البهجة على الوجوه والنفوس، والتوسيع على الأهل والأولاد بالطعام والشراب واللباس.

    أما أن يتحوَّل العيد إلى إيقاد للشموع، وإضاءة للشوارع، وإقامة للمهرجانات الغنائية والعروض البهلوانية، واختلاط النساء بالرجال حتى ساعات متأخرة من الليل، في مظاهر غير محتشمة فذاك أمر مستهجن بعيد عن أهداف العيد السامية.

    العيد يا مسلمون ليس وأداً للفضيلة، ولا استمراءً للرذيلة، وليس هو إسرافاً وتبذيراًَ، ولا بطراً ولا أشراً.

    العيد صلاة وتكبير وصدقة، دعاء واستغفار، سلام واستبشار، تواضع وسكينة ووقار، وبغير هذا نكون قد اغتلنا أفراحنا!.
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    المسيميري
  • مقالات ورسائل
  • الخطب المنبرية
  • بحوث علمية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية